الصفحة الرئيسية

  • Play Text to Speech


المملكة اليوم على أعتاب مرحلة جديدة من التنمية الشاملة، يتم من خلالها التركيز على عدد من القطاعات الحيوية والتي تتضمن السياحة والاستثمار، ويتناول الملتقى شؤون السفر والسياحة والاستثمار في المملكة ذلك من خلال مؤتمر ومعرض متزامن لعرض فرص الاستثمار والمنتجات والخدمات السياحية، حيث يسلط المؤتمر الضوء على مجموعة الفرص الاستثمارية والإمكانات المتاحة في سوق السفر والاستثمار السياحي السعودي
 
 ويتناول استراتيجيات التنمية السياحية ذات العلاقة بقطاع الأعمال، بينما يوفر المعرض فرص جيدة للعارضين للدخول في سوق السفر والسياحة السعودي، حيث تمتلك المملكة العربية السعودية أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط مما أهلها لأن تكون مركزاً تجارياً مهماً لقطاع الأعمال.
 ويتناول الملتقى أيضا استراتيجيات التنمية السياحية ذات العلاقة بقطاع الأعمال، بينما يوفر المعرض فرص جيدة للعارضين للدخول في سوق السفر والسياحة السعودي، حيث تمتلك المملكة العربية السعودية أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط مما أهلها لأن تكون مركزاً تجارياً مهماً لقطاع الأعمال.
وتهدف الهيئة من إقامة المعرض كل عام إلى زيادة وعي الجمهور المستهدف بالمنتجات والخدمات السياحية السعودية وزيادة الحركة السياحية الداخلية المحلية والوافدة وزيادة حجم الاستثمارات في المشاريع السياحية وتعزيز الصورة الذهنية الايجابية لدى المجتمع عن صناعة السفر والسياحة كقطاع منتج ضمن منظومة قطاعات الاقتصاد الوطني وتعزيز الهوية المميزة للسياحة السعودية وإظهار القدرات المهنية العالية في استضافة مثل هذه الأحداث، ومن ثم الفعاليات والأنشطة المماثلة والهامة بالإضافة إلى توجيه أصحاب الأعمال السعودية السياحية والشركاء الأساسيين نحو التعاون والتنسيق لخلق سياحة حديثة، مرنة، متكاملة وقيمة ومراعية للبيئة والقيم والتقاليد الأصيلة.
ويعد الملتقى أهم حدث سنوي لصناعة السياحة في المملكة ترعاه الهيئة العامة للسياحة والآثار، حيث يوفر فرص لالتقاء كافة الشركاء الرئيسيين في صناعة السياحة في القطاعين العام والخاص، ويركز على القضايا التي تؤثر في صناعة السياحة السعودية والمبادرات ذات الصلة، مثل التعريف بالفرص الاستثمارية في المرافق والخدمات السياحية، وإقامة معرض مصاحب لصناعة السياحة في المملكة.
.+