كلمة سمو الرئيس في حفل تخريج الدفعة الأولى من متدربي السفر والسياحة

  • Play Text to Speech


كلمة سمو الرئيس في حفل تخريج الدفعة الأولى من متدربي السفر والسياحة

فيما يلي كلمة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في حفل تخريج الدفعة الأولى من متدربي السفر والسياحة الذي أقيم في قصر الثقافة بالرياض (السبت 28/3/1429هـ).

اليوم من أسعد الأيام ،فالدور الرئيسي للهيئة العامة للسياحة والآثار هو أن تحول هذا للقطاع الاقتصادي الكبير إلى قطاع منظم ومنتج ومن أهم ما ينتجه هذا القطاع هو فرص العمل اليوم السياحة على المستوى الدولي توظف أكثر من 220 مليون نسمة وهي اليوم أكبر قطاع خدمات في العالم.

انتمائكم اليوم هو انتماء لقطاع اقتصادي جديد وكبير وواعد ومستقبله يبشر بالخير إن شاء الله، اليوم أنتم عاملون في قطاع السياحة وأطمح أن أراكم غداً مستثمرين في القطاع. أود أن أشكر جميع شركائنا الذي ساهموا معنا في تحويل مخرجات إستراتيجية السياحة الوطنية إلى واقع ملموس.

وأعدهم بأن الهيئة العامة للسياحة والآثار ستركز خلال السنوات المقبلة على مضاعفة جهودها في توطين قطاع السياحة عبر المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (يا هلا)، لأننا مقبلون على طفرة في مجال الاستثمار السياحي.

والهيئة ستعمل إن شاء الله بعد التنظيم الجديد على وضع نظام جديد لوكالات السفر والسياحة، وكذلك ترتيب شؤون قطاع الإيواء. ونحن ستطرح حوالي 4000 فرصة تدريبية في مجال الإيواء السياحي في هذا العام.

ونحن نتطلع للانطلاق في الاستثمار في الوجهات السياحية الكبرى. ونحن أمام تحدي كبير جداً ونحن لدينا يقين أن المواطن السعودي لديه إمكانيات كبيرة وهو قادر على تولى المسؤوليات في مختلف مجالات العمل. أبناء المملكة والمواطنين رجالاً ونساءً أبدعوا حقيقة في كل مجال انخرطوا فيه. وهناك من قال في بدايات التنمية أن المواطن السعودي في مجال الطب مثلاً قد لا يكون في مستوى الأطباء القادمين من بلاد أخرى، نرى اليوم أن المواطن والمواطنة من أبرز الأطباء في أي مكان في العالم ويحققون انجازات كبيرة. المواطن السعودي قيل عنه أنه في مجالات العمليات المصرفية لا يمكن أن يتوازى مع آخرون يأتون من ثقافات لها باع طويل في هذا المجال، اليوم المصارف الوطنية من أكثر المصارف تميزاً على مستوى المنطقة والعالم أيضاً. والمصرفي السعودي أصبح مطلوباً في جميع الدول وخاصة دول الخليج. والطيار السعودي أيضاً كان له انجازات كبرى.

ولا يستغرب أن تتميزون أنتم أيضاً بدوركم في صناعة السفر والسياحة. وأنتم تملكون أهم موهبة بخلاف الموهبة العملية والدراية والفطنة، كونك مواطن سعودي جبلة على حسن المعاملة وحسن الاستقبال واحترام العمل.

وتخرجكم اليوم هي نقطة انطلاق نحو التجربة العملية والممارسة اليومية المليئة بالتحديات والتداخلات مع الآخرين والاحتكاك مع الناس باختلاف فئاتهم حتى مع زملائه في العمل. والتحدي كيف تنقل الشهادة من كونها شهادة على ورق إلى تطبيق فعلي على رأس العمل. إن استيعابكم لبيئة العمل وأنكم تعملون بإيجابية في مجال عملكم وتحققون نجاحات تحسب لكم كأول دفعة تتخرج من البرنامج.

نحن نتطلع اليوم أن السياحة الوطنية كقطاع اقتصادي كبير ومتشعب يخلق فرص عمل للموظفين وللناس بجميع مستوياتهم وأعمارهم كبار وصغار رجال ونساء.

وسوف نتابع أدائكم في مؤسساتكم التي تعملون فيها، وأنا لدي الثقة أنكم واحداً واحداً ستكون عند حسن الظن،وأتمنى لكم كل التوفيق، وستجدون منا كل الدعم، فنحن لا ننظر لكم كأرقام بل مواطنين وأفراد كل منكم لديه طموح أن يكون له بيت وأسرة ومستقبل مشرق بإذن الله. كل خريج منكم مشروع اقتصادي بالنسبة لنا وكافة شركائنا. وأتمنى لكم التوفيق والنجاح.

سوف نكون قريبين جداً من قطاع الاستثمار ونجاح التجربة لن يحسب إلا للوطن ويحسب لكم أيضاً كل في موقع عمله فنحن سوف نعمل سواء ممثلين للدولة أو في القطاع الخاص ونتكامل إن شاء الله حتى تنجح التجربة نجاح كبير جداً كما نجح برنامج التدريب.

.+