كلمة سمو الرئيس في ورشة العمل للإعلاميين المشاركين في تغطية الملتقى الأول للسفر والاستثمار السياحي

  • Play Text to Speech


كلمة سمو الرئيس في ورشة العمل للإعلاميين المشاركين في تغطية الملتقى الأول للسفر والاستثمار السياحي

فيما يلي الكلمة التي ألقاها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار خلال التقائه بالإعلاميين المشاركين في ورشة العمل التي نظمتها إدارة الإعلام والعلاقات العامة بالهيئة للإعلاميين المشاركين في تغطية الملتقى الأول للسفر والاستثمار السياحي يوم الاثنين 9 ربيع الأول 1429هـ الموافق 17 مارس 2008م.

أولاً ) نعتز بعلاقتنا مع الإعلام منذ زمن طويل ونحن دائما نعتز بعلاقتنا المميزة مع قطاع الصحافة والإعلام بشكل عام ، أنا من الناس المؤمنين حقيقة بأهمية الدور الإعلامي ليس فقط هو دور الإعلام الذي ينشر معلومة ويروجها كما نعطي إياها ولكن دور الإعلام أيضا التحقق من المعلومة والنقد الهادف والعلاقة التي أسستها مع المؤسسات الصحافية العلامية الكبرى لم تكن علاقة شكلية بل كانت علاقة جوهرية، منذ بداية هيئة السياحة وأول يوم تشرفت باستلام هذه المهمة كانت نظرتي كما هو للمؤسسات الأخرى والتي انتمي إليها هيئة السياحة بكل تعاملها مع القطاع الإعلامي والقطاع الصحفي بشكل خاص تعامل راقي تعامل مبني على علاقة احترام وتقدير وعلى النظر للمصلحة العامة والوطنية، إذ تلاحظون حقيقة أن هيئة السياحة لم تكن في أي وقت من الأوقات في أي مقال نشر أو رد طال السياحة مهما كان النقد الذي وجه إليها قاس وأنا اعتقد أن هذا كان يمكن أن يكون لمصلحة شخصية مهما كانت المعلومات في بعض الأحيان وليس كلها صحيحة ولكن ردود هيئة السياحة لم تكن أبدا يوما من الأيام ردود تحمل أي تعالي أو قسوة أو تكون دفاعية بل كانت ردود وحقيقة أرجو من الجميع أن يعمل بحث كامل في كل مكان أن يجد رد واحد من هيئة السياحة يحمل أي معنى حتى أحيانا يصدر تصريحات من بعض مسئولي هيئة السياحة لا تتوافق مع هذا المنهج تكون فيها ناحية دفاعية ويقوم قطاع الإعلام بتصويبه لتصحيحها لذلك فهذه العلاقة التي بنيت الآن نستكمل فيها وإنشاء الله هذه الثقة التي بنيت بينا وبين المؤسسات الصحافية والإعلامية هي ثقة نريد أن نستثمرها للمصلحة العامة،

ليس لغرض تحسين صورة الهيئة أو تلميع هذه الصورة نحن عندنا اليوم هذا الرجل الكبير خادم الحرمين الشريفين حفظه الله يردد وقد ردد ذلك بصفة واضحة تماما قبل يومين أمام مجلس الشورى انه بدأ بانتقاد نفسه أن النقد في سبيل أن يصلح الإنسان نفسه وحاله،وحقيقة نحن من المؤسسات التي تعرف أن موضوع نقد الذات واختبار برامجها وأدائها وتنشر واليوم اعتقد انه قد وزع عليكم التقرير السنوي الذي ينشر كل أدائنا في العام الماضي واعتقد أنكم اليوم لا تجدون الكثير من المؤسسات التي تنشر غير التقرير السنوي الذي مقرر من الحكومة لكنها تنشر تقرير أداء. هذه الطريقة التي ننطلق بها الآن إلى المرحلة أو المستوى التالي، المستوى الذي إن شاء الله نرى فيه نتائج تتحقق وهذا المنتدى والملتقى قد حان وقته نحن لم نريد أن ننظم هذا الملتقى في أول سنة أو تاني سنة أو ثالث سنة، وأنا قد قلت من قبل أن الهيئة بشكل عام متأخرة لأسباب عديدة في أنها تحقق في بعض البرامج الأساسية تأملنا أن تحقق في السنتين الماضية ولكن نحن الآن حقيقة بدأنا ننفذ على ارض الواقع ونكسر الكثير من الحواجز ونحقق تنفيذيا بعض الأمور الأساسية التي نحققها بطريقة تضامنية مهمة جدا مع الوزارة وامارت ومناطق والآن جاء وقت الاستثمار السياحي وجاء وقت الترويج السياحي على المستوى الوطني ووقت لمستوى منتدى مثل هذا المنتدى وهذا الملتقى القصد فيه أولا هو ملتقى لقطاع الأعمال سواء القطاع السياحي أو قطاع الاستثمار ونحن نؤمل إن شاء الله أن يكون بمستوى نجاح عالي جدا وهو الحمد الله يحظى الآن برعاية كريمة من سيدي أمير منطقة الرياض ويحظى برعاية ودعم الشركات الكبرى الشركات التي تضامنت كلها حماسا منها حقيقة أن تنتقي المملكة ليكون لها موقع رئيسي لتنظيم هذه المنتديات الكبيرة إن شاء الله المنتديات التي تلي في الخمس سنوات القادمة المقرر لها وان شاء الله السنوات التي تليها تكون منتديات بمستويات أعلى وفيها محتوى أكثر وخاصة ونحن نؤمل هذا العام من إقرار الدولة إن شاء الله لحسم قرارات مهمة التي سوف تساهم حقيقة في إحداث نقلة عميقة التي نأملها في القطاع السياحي الوطني.

اليوم نحن انهينا تقريبا جميع ما نحتاج سواء اقر من الدولة أو بعضهم مرفوع إلى الدولة الآن وهو تحت الدراسة أن شاء الله لدراسة مؤكدة والإقرار يحتاج أيضا قرارات حتى يستطيع هيكل السياحة أن ينطلق كقطاع اقتصادي كبير ولا ينطلق كقطاع اقتصادي مشتت، لذلك سوف تسمعون ذا العام إن شاء الله عدد من القرارات المهمة تتأمل إنشاء الله وستسمعون ليس فقط قرارات لكن ستسمعون أيضا صدى هذه القرارات على صناعة السياحة نفسها، نحن لا يهمنا القرار فقط بقدر ما يمنا الأثر المتولد من هذا القرار اقتصاديا أو تحسين الخدمة أو رفع الجودة أو اثر على أسعار الخدمات السياحية أو الأثر التنظيمي لتأمين الخدمات السياحية والبرامج السياحية والمنتجات السياحية، قرارات تتعلق بتطويرات أساسية في قطاع الآثار والمتاحف في مجال التراث العمراني والاستثمارات في هذا المجال فمفتوحة لأول مرة للاستثمار قرارات تتعلق بالمهرجانات السياحية وتطويرها، نحن نؤمل إنشاء الله أن يكون هذا العام عام هام وكبير جدا بالنسبة لهيئة السياحة والهيئة لا تمثل نفسها فإنها تمثل الدولة وتمثل المواطنين الذين يشتركون في مسيرتها ولا يدل اكتر على أنكم شركاء وأصدقاء حقيقة، القطاع الإعلامي نعتبره شريك أساسي ليس شريك يلمع السمعة نحتاج ما تحتجناه ونهمشه متى همشناه ونستدعيه في الطوارئ، فقطاع الإعلام بالنسبة لنا قطاع رئيس وشريك رئيس ودليل أننا في نفس إدارة هيئة السياحة قد اقرينا إستراتيجية العام السياحي من أول سنة وبدأنا تنفيذها والآن نحن بعد شهرين أو ثلاثة ننجز أيضا الخطة التنفيذية للإعلام والآثار والمتاحف، وسوف نطلق بعد أسبوعين إن شاء الله خطة زمنية قصيرة المدى للتوعية بموضوع الآثار والمتاحف وتشويه الآثار وسرقة الآثار وتداولها مواقع المحافظ على التراث العمراني،

الهيئة ستضخ برامج ضخمة جداً بالتعاون مع كثير من الجهات في إحداث نقلة ذهنية في ما يتعلق بقضية الآثار والتراث العمراني الوطني لإحداث نقلة ذهنية عميقة وليس فقط ملاحقة القضايا والنشر عنها والإجابة على ما يصدر نحن نستثمر في الرأي العام ولا نعمل على تكوين صورة ذهنية فقط، وبالنسبة للصورة الذهنية تكون نفسها من عمل المؤسسات وانجازاتها وتحقق هذه المؤسسات للمواطنين لان حقيقة نستثمر الرأي العام لان الرأي العام عندما يكون متفهم وليس ايجابي فقط أن يتفهم بعمق القضايا المطروحة نحن اليوم ي قطاع السياحة والآن الآثار والمتاحف خاصة الآثار وقطاع السياحة الوطنية نتعامل مع قضايا حساسة وأبعاد مختلفة لهذه القضايا سواء الأبعاد الاجتماعية والأبعاد الدينية والأبعاد الأسرية وحساسات تمس المجتمع او حتى أبعادا الاقتصادية إبعادها في فرص العمل وتنمية الموارد البشرية أو أبعادها التنظيمية وأبعادها حتى الإدارية بالنسبة لهيكل قطاع السياحة واندفاعنا الآن نحو اللامركزية بتأسيس مجالس التنمية السياحية في المناطق وعملنا خلال السنتين الجاريتين لنقل القرار السياحي في المناطق وليس فقط في القطاع المركزي،هذه نظرة حكومية جديدة أنها تنقل الصلاحية والعبء للآخرين وتهيئهم وهي بمجال نقل العبء وليس فقط نقل العبء من جهة التناقل الصحيح لكن تهيئ الآخرين ليحملوا هذا العبء، نحن نحتاج أن الرأي العام يتكون بطريقة تخترق ذهن المواطن السعودي لتعطيه المعلومة الصحيحة لتعطيه البعد الصحيح على الأقل بعد من الأبعاد التي يستطيع أن يقيس ويقيم يعني لا نستهين بالمواطن في نظرته للأمور وتقييمه للطرح المتوازن ونريد أن البعد الذي نطرحه عن السياحة لمواطن ينبع أساساً من مواطنين رجال ونساء في الهيئة وشركاء في المناطق وفي اللجان السارية معها وهذا جزء نأمل أن يكون متكامل العناصر ولكن عندما نطرح للمواطن عملية بناء الذهن لا نطرحه كرأي واحد بل نطرحه كبعد منظم حتى المواطن يستطيع ان يقيم موقفه وموقف أسرته وموقف بلده من قضايا حساسة تمس اقتصاده وتمس أسرته وتمسه حيث اجتماعيا وتمس ممكن القيم التي يعتز بها المواطن أيضا لذلك نحن حقيقة شركائنا انتم وكثير من الوجوه أشوفها اليوم أشوفها دائما شركاء نعتز في شركتنا معهم ولذلك نحن استثمرنا ليس فقط اليوم وهو جزء من عملية استثمارنا فيكم وانتم أيضا استثمرتم وخصصتم هذا الوقت الثمين أنها تجربة أيضا لنتفهم لماذا هذه المناسبات.

هذه المناسبات إن لم يكن لها اثر اقتصادي قوي ويكون لها فائدة للمواطنين هذه الملتقيات وهذا المجهود الكبير وتكون لها اثر اقتصادي نستطيع أن نقيسه فهي تعتبر خبطات إعلامية ولكن نحن نريد أن تكون نهاية سعيدة.سأختم وأقول هيئة السياحة حقيقة لا تقوم بأي شيء ونحن نختبر هذا كله والآن نحن نمر بمرحلة تقييم للثمان سنوات الماضية خلال مشروع الهيكلة التي تقوم به الهيئة فنحن نقوم بعملية هيكلة كاملة لاختبار نجاحاتنا وإخفاقاتنا في الثمان سنوات الماضية اختبار لعلاقاتنا مع شركائنا وتقييم كامل لهذه العلاقات مع الشركاء وكيف يمكن أن ندير هذه العلاقات بشكل أفضل وما هو الذي نجح منها، والمدى الذي أصبح يحتاج لهذا الترتيب، نحن نمر بمرحلة نقد ذاتي عميق متجدد وأذكر يوم ذاك بعثت لأحد المؤسسات وأذكرها بالاسم وهي حصلت على جوائز متعددة جاهزة للـ IT وتلاقت فيها مؤسسات حكومية في دبي وفي مصر والأردن وغيرها وكانت لجنة التحكيم وفازت الهيئة، ونشر عن ذلك ونحن نعتز بهذا النجاح ، فبعد هذا بعثت خطاب لهالي العيس الهيئة العامة للاتصالات وطلبت أن يكون فريق يتحقق من هيئة السياحة وهذه الجائزة التي كسبتها، وهو كسب للدولة.

أن يتحقق فعلا من الذي حصد الجائزة، وعملت اتصال هاتفي للهيئة فقال إن نحن نعرف عملكم ونشارك عملكم في كثير من الأشياء ونتابع عملكم في نظام المشروع الوطني اسمه يسر نحن في السياحة متقدمين ونعمل في هذا البرنامج وأنا متأكد انه قال لي ان التقرير الذي يصدر يكون تقرير ايجابي كثيراً، فقلت له أنا اتامل أن يكون تقرير ايجابي كبير جدا نتأمل أن تأخذ راحتكم ان يكون تقرير في نقد وتقرير موضوعي ومحايد بشكل تام وفعلا أتانا التقرير في نقد ممتاز وفيه إبراز لبعض جوانب القصور والآن نحن نعمل لكي نستدرك تلك القصور، انتم كإعلاميين اليوم هذا المنتدى بالنسبة لنا كلنا كمستثمرين وناس تأمل خير من هذا القطاع أن يكون إنشاء الله خيراً لا وبل على بلادنا ان تعيد السياحة العام في الثلاث سنوات الماضية مع حساسية هذه المهمة وتعقيد هذه المهمة وتداخلها مع مهام طبقات متعددة وجهات متعددة أنا الحمد الله لغاية اليوم لا يخرج منها تجاوزات تحسب عليها أنها خارج القيم المحلية وهذا هو تاريخ الهيئة الذي وجهت فيه من قيادتي أنا أحب إنشاء الله أن يكون حضوركم في الملتقى حضور يبرز الفرص المتاحة ويكون لكم لقاء مع قطاع الأعمال وخاصة المستثمرين نحن نريد هذا الملتقى ان يكون ملتقى قوي وناجح وهي التجربة الاولى ويجب ان نعطيها فرصتها ونكمل في التجارب الاخرى وبذل الاخوة مجهود عالي جداً في نجاح هذه المناسبة لكن سوف يكون فيها قصور وثغرات ولن تكون كما نأمل دائماً، وانا واحد اتعب زملائي دائما لاني لا اقبل الا مئة في المئة في العمل وهذا متعب لهم ولي ولكن تعودنا على العمل الدقيق انشاءالله.

المداخلات

نجاة الوحيشي: إذاعة الرياض: القسم الأوروبي

نسعى دائما في تغطية الهيئة وما يؤسفني هو أن جائزة تمنح للصحافة ولكن لا تذكر لإذاعة عما انه لدي برنامج السياحة في المملكة والتي سبق واستضافت فيه سمو الأمير والحيزان والجربوع وغيرهم إضافة إلى تغطية كل المؤتمرات في جهات المملكة المختلفة، لذلك أرجو أن خاصة أنها قسم أوروبي تجد أن الأجانب يستمعون كثيرا إلى برامجنا، النقطة الثانية هي خلافا للإيمان بأن السياحة ركيزة تامة في الاقتصاد الوطني لا بد وأن نسعى لعدم تضييع أي فرصة ونحن هنا مازلنا نعيش ايام الجنادرية، إذا قد أثيرت منذ فترة مسألة الدليل السياحي وادرس أيضا اللغة العربية للهيئة الناطقة ويسأل الكثير من الأجنبيات عن موعد الزيارة للجنادرية؟

تناولت الإذاعة الكثير من المواضيع ودورها مقدّر ولا نستهين فيها وإذاعة السعودية فيها برامج مميزة والجائزة تغطي كافة الوسائل الإعلامية من دون تمييز،الجنادرية تعتبر تنظيم للحرس الوطني بشكل عالمي وهذه المناسبة من أعلى المستويات وهيئة السياحة تبدأ هذا المجهود إنشاء الله وأعلنا ان العام القادم سيكون لنا مقر رئيسي في الجنادرية وإنشاء الله تشوف الخير في المستقبل.

جريدة الاقتصادية

قلت لنا هناك عدة فرص استثمارية في المجال السياحي

يعني طبعا على عدة مستويات هناك مستوى الاستثمار السياحي مرتبط بالهيئة العامة للسياحة والآثار، وأنا اعتقد أن أهم المجالات هو استثمارات المجالات السياحية الكبرى، لا استطيع أن أتكلم كثيرا عن هذا الموضوع الآن لكن أقول أننا نسير الآن في مسار أفضل ما يمكن، ونحن مستمرين ونريد ان نتواصل ونبني مشروع العقير ومشاريع الواجهات السياحية الأخرى على ساحل بحر الأحمر واستطعنا ان نحصر العقارات اللازمة على الأقل ننزل موقعين أساسيين قبل هذا العام او موقع رئيسي قبل هذا العام، أيضا نحن نعمل مع لجان الشؤون القروية هم من اهم شركائنا اليوم على تطوير وجهات تتعلق بمناطق المملكة ومنطقة الطائف وعسير ولا استطيع ان اتكلم اكثر من ذلك والملتقى يعرف الكثير من هذا ونحن نعمل اليوم بتضارب مع الجهات الأخرى وأحيانا يكون توقيتنا متزامن مع توقيت الجهات الاخرى، لا نعمل منفردين وان كانت وتيرة عملنا أسرع بكثير، في الواقع جاهزين وواعين تماما من ناحية اجهزة الهيئة والكوادر البشرية واستشارييها وأنظمتها وخبراءها جاهزين تماما انطلاقا من الهيئة في أكثر من موقع وبشكل عاجل. على مستوى آخر في المناطق ايضا وسوف ترون في الملتقى الكثير من المناطق والفرص الاستثمارية التي خرجت الان من خطط هذه المناطق التي اقرت مؤخراً والفرص المركزة للسنتين القادمة إنشاء الله والفرص اتية لمن نذكرها في الوقت الحاضر لكن تشوفون في الملتقى وتتطلعون على بعض ملامحها. مثل في مجال التراث، استثمار في مجال الدولة في المجال السياحي، الذي يساعد الدولة انها تقوم بترميمها ويساعد انها تبقى حية وليست اثار متهالكة تصرف عليها الدولة أموال ويعود صرفها كل سنة وسنتين من دون فائدة، نحن الان في دراسة في ما يتعلق بتمويل هذا المشروع وأظن في شهر ابريل يكون جاهز إنشاء الله بعد الملتقى وانشالله نعلن تحركنا في وقتها في طرح هذا المشروع الاستثماري الكبير اذا ما اقر كمشروع استثماري ولازال ضمن إطار الدراسة، في مجال القرى التراثية في مجال العام هي من الأشياء التي تعمرت بشكل كبير ومجال الحرف والصناعات اليدوية انه يكون هناك برنامج وطني يقام وننطلق فيه كبرنامج استثماري اقتصادي كبير.

لا أعتقد أن مشاريع الحرف والصناعات التقليدية هو قطاع صغير بل هو قطاع من اكبر القطاعات في دول كبير جداً مثل المغرب وتركيا والدول الأوروبية ونحد نريد التنوع الثقافي والبيان الحرف وان يخرج هذا المجال من الحرفيين الذين يتلقون الإعانات إلى مجال اقتصادي في جميع طبقاته، قطاع التبويب هو طبقة من الطبقات الأساسية، قطاع التصنيع، قطاع الحرفيين وتدريبهم، قطاع الجودة قطاع الهوية، الحرفة السعودية يكون لها ترويج، وهذا قطاع اقتصادي يريد أن ننقله من قطاع حرفيين متناثرين ويجتمعون من هنا وهناك إلى قطاع له أسواق وسائل العرض ويكون له ارتباط .....الانترنت له مبيعات كثيرة فيتم عن طريق الانترنت، ورفعت الدولة خطة تكامل لهذا القطاع تضامن فيها مجموعة وزراء، كا ما اعرفه وأقوله أن سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله والدولة بشكل عام تعليمات محددةان كل ما تقوم لا يشكل ضوضاء فقط وصورة إعلامية باهتة ولكن يكون فيه منفعة مباشرة وارقام حقيقية وواقعية قدر الإمكان لكم فرصة عمل للمواطنين، يعني عندما نقوم بتقدير مشروع لتقدير وجهة سياحية على البحر،نحن لا ننظر أننا نريد أن نطور هذه الوجهة مهما كان الثمن حقيقة تستغربون نحن ننظر إلى ما هي الخيارات الأخرى التي ممكن تدفع المواطنين لمحافظة من المحافظات أكثر من السياحة، وندرسها قبل ما نقدمها اذا كانت سياحية من باب هذا الدافع،هل مثلا لو قامت مشروع تعديل أو أي مشروع الأفضل للمحافظ او المواطنين او فرص العمل ان يرجع .... من فرصة سياحية بما لا يضر البيئة فتستغربون هذا الكلام لكن حقيقة نحن هيئة السياحة لا نعتبر انفسنا نحن هيئة منفردة تعمل لوحدها، نحن مصلحة وطنية بشكل كامل فيما يتعلق بالفرص الاستثمارية خاصة هو المغزى المشترك وبكثير من حالات اثرنا ان الموقع هذا يطور من قبل جهة او اخرى لما فيه مصلحة اكثر للمواطنين وفي بعض الحالات اتفقنا مع جهات اخرى ان النشاط الاستثماري كانت ترغب ان تقوم فيه ان النشاط السياحي ممكن ان يقوم فيه نفي الموقع او التقاسم مع موقعه حسب لان تكون المصلحة ضعف في المصلحة التي يعمل فيها الواحد، لذلك دوركم كاعلاميين هو ان تختبروا هذا العقار، وتنزلوا في السوق وتشوفوا كم فرصة وفرت للمواطنين، كم المردود الاقتصادي على بعض المواقع والمحافظات حتى تكون الامور اقرب لمجال اقتصادي المتولد، ونحن نعمل تحت هذه المظلة هذا العام هو اول عام ننطلق فيه في مجال الاستثمار السياحي، اوعدكم في نهاية العام زخم كبير في ما خص الترويج للاستثمارات السياحية.

عائشة الفيفي: جريدة عكاظ

هل ممكن ان يتطرق الملتقى الى الجزر السياحية كجزيرة فرسان والدور الذي تقوم به الهيئة في هذه الجزيرة بشكل خاص وجازان بشكل عام؟

جازان في القلب والعين وهي ككل مناطق المملكة لها اهمية كبرى فيها مقومات سياحية فريدة، انا زرت جازان اكثر من اهل جازان لان اهلها زاروها مشيا على الاقدام او بالسيارة او حتى بالبحر في حين انا زرتها في طائرات شرعية حوالي 6 ساعات وانا اجول في منطقة جازان ورأيتها عن قرب واجمل ما في جازان هي اهل جازان أخلاقهم العالية وكرم ضيافتهم شيمتهم، كمان في نفس الوقت جيزان فيها مقومات سياحية تعادل مقومات سياحية في اي بلد رأيته في حياتي ولذلك نحن نركز على جيزان الآن ونؤمن أننا ننطلق من وجهتين سياحيتين في جازان واحدة على جازان نفسها في بحر وفراسان، نؤمل خير الآن من انجاز مشاريع اقتصادية في فراسان، ونريد ان نحافظ عليها من بأعلى قدر من المحافظة البيئية ، ومن جيزان الغرفة التجارية والبلديات والمسؤولين لزيارة جزر المالديف التي تقارب جزر فراسان ليروا تجربة كيف نستطيع ان نطور منتجعات وفي نفس الوقت تحافظ بشكل أساسي على المكونات البيئية الحساسة في جزر فاراسان لذلك نحن نركز على جيزان والسنة المقبلة يكون فيها تركيز كبير انشاءالله.

إبراهيم العقيلي من وكالة الأنباء السعودية: كلام جميل نسمعه عندما يقول سمو الأمير سلطان بن سلمان " نحترم ذهن المواطن السعودي ولا نستهين به..وعندما يقول سلطان بن سلمان :" لا نعمل بمعزل عن بقية القطاعات ".. وعندما نسمع من سلطان بن سلمان اننا بانتظار قرارات مهمة لقطاع السياحة" أعود إلى نقطة القطاعات الأخرى ..أخشى أن تكون القطاعات الأخرى معوقا لمسيرة السياحة..والتي تبقى أسيرة البيروقراطية ..ما الخلطة السحرية لسلطان بن سلمان للخروج من هذه الإعاقة التي قد تعرتض طريقه؟

والله انا مع قضية الإعاقة منذ سنوات طويلة ..منذ سنة تسعة وثمانون ..أسهل بكثير تجاوز إعاقة المعوقين وقضياهم من إعاقة البيروقراطية ، ولكن نحن الآن ... أنا الآن يعني من الأشياء التي اخذت مني وقتا طويلا..نحن أنجزنا الآن كتاب خاص بهيئة السياحة واشتغلت فيه مع احد الخبراء عندنا ..وانشاء الله سوف يصدر قريبا جدا وهو عن السياحة الوطنية ..منظور عام..رحلة ثلاث سنوات عن السياحة الوطنية ..منظورها أبعادها ، حتى أردنا أن يكون هناك شيء موجود على المكتبة إذا أردت ان يكون عندك نوع من المرجعية ، حيث سيكون في محتواه كل شيء جديد ..كل شيء سمعتموه..أفكار الهيئة والتاسيس وكله يكون متاح كمرجع..وهي قصة جميلة جدا ...ايضا الكتاب الثاني وأنا شغال عليه الآن مع جانب من الأخوان الخبراء وهو يتعلق بتجربة شخصية مررت فيها من ثمان سنوات تتعلق ببناء الشركات السياحية والتعامل معها والتدخلات فيها ، يعني اليوم مهمة أمين عام الهيئة العامة للسياحة والآثار مهمة غير مركزة ومشكلتها أنها متشعبة في كثير من الطبقات ، مثل ما قلت ، مع المناطق ، مع فئات مختلفة من المجتمع وحتى من جهات مختلفة من البعد الثقافي، وزاد عليها الثار والمتاحف .وأيضا تشعبها في المهام ..يعني مهام تتعلق سواء لها جوانب إقتصادية..يعني انا اليوم عندي في مكتبي _ مجازا _ يمكن حوالي خمسة عشر قبعة ألبسها ..قبعة اقتصادي ، لازم اجلس وأتداول قضايا في القطاع السياحي وهو بالنهاية قطاع اقتصادي مهم ، أحيانا انظر لتوازنات ، هل هذا التوجه اقتصاديا أفضل من ذاك،أنا أيضا صرت خبير أو نصف خبير في تنمية الموارد البشرية وهذه بالنسبة لي قضية أساسية ، فانا رئيس هيئة السياحة ولا بد أن افهم أبعاده، كما اضطررت أن أكون خبير في التسويق ، نصف خبير أسمي نفسي ، أطريت أيضا أن أكون نصف خبير في الإعلام والعلاقات العامة لآن هذا قطاع مهم جدا بالنسبة لنا، وصرت خبير في المقاييس والقضايا الهندسية ، قضايا IT وقضايا المعلومات، قضايا النظام الهيكلي ، وفي الكتاب الذي أتكلم عنه الآن يخرج منه بتجربة وقصص تسمعها وقد أسميتها انت بالخلطة السحرية ، ليس هناك خلطة سحرية ، بل هناك في اعتقادي هناك 80% نواقص ..انه الشركاء عندما تستثمر فيه 80% من الوقت ، تجد التجاوب ، أعطيك تجربة واحدة ، والآن سوف نكرر إن شاء الله في ابريل ولا مانع لدينا أبدا لو الأخ ماجد رشح شخص أو شخصين من القطاع الإعلامي يذهبون في هذه الرحلة ، مثلا أول يوم كلفت بهذه المهمة في الهيئة العامة للسياحة والآثار لم يكن معي سوى قلم.

حقيقة لم يكن معي شيء وذهبت أستجمع وجهتي في قطاع لا أفهم في أصوله ولا أفهم فيه اساسا،فكان بالنسبة لي اول شيء عرفت أنه سيكون مسار ناجح أو فاشل هو موضوع بناء الشراكة ، وبذلك قدمت مع مسئولي الهيئة ورقة شراكة وكل تصميم السياحة الا وهي الشراكة الفعالة، وبنينا عليها الآن مذكرات التعاون مع الوزارات كلها التي يسمح لها أن يطبقها ، حقيقة نحن نعتز بذلك لآنها أصبحت جسر يجسر الفجوات بين المؤسسات الحكومية كي لا تبقى في مطاحنات ، وهذه الفكرة لم تخرج من فراغ ، بل خرجت بعد أن قضيت سنة وأناأقضي 70 أو 80% من وقتي أفك إشتباكات بين لجان الهيئة وتلك المؤسسات ، فأردنا أن كل مؤسسة حكومية لنا علاقة قوية معها أو نحتاج أن يكون لنا علاقة قوية معها ان نوطد هذه العلاقة ببناء هذه الجسور .. ولا تتصور النقلة التي حدثت ..ومثلا وزارة الشؤون القروية ، اليوم أكثر وزارة نرى فيه مذكرة تعاون موقعة ، موقع من قبل سيدي متعب بن عبد العزيز قبل عدة سنوات وفيها برامج وضخ برامج ..يعني تقرير تقييم الأداء أداء السياحة في عام 2007 م، شوف كم شغلة إشتغلتها وزارة الشؤون القروية ، ولكن نحن لم نبأ بأننا نبغى أن نفرض عليه موظفي الإدارة مفروضين من فوق ، يعني قرار وزاري يطبق ، غن بالإضافة إلى ذلك نريد ..مثلا التراث العمراني ..هناك حالات هدم في التراث العمراني نقصت بما لا يقل عن 90% حتى أن ما هدم منها في السنة الماضية ، يعني الذي صدق هدمها بالخطأ من قبل البلدية ، اليوم يعاد بنائها من قبل نفس البلديات ، ولم يأت هذا بالتعسف والقوة ، إنما أتى بالفهم الذهني ، كيف ؟ إستثمرنا ، وأنا أنتقدت من قبل بعض الزملاء في الهيئة ، لما قلت خلينا نأخذ مجموعة من رؤوساء البلديات ونبعثهم إلى إيطاليا ، لمنطقة كوسكلين التي تعتبر من المناطق المهمة في التراث العمراني وأصبح التراث العمراني دور إقتصادي فراحت المجموعة وكان معهم رئيس بلدية جدة وكانوا حوالي 40 شخص وكنت قد ذهبت قبلهم وجلست هناك حوالي ثلاث ايام ونظمت لهم برنامج كامل مع رؤساء البلديات اين يزورون واي موقع يزورون وكل ذلك رتبته بنفسي، فذهب فريق البلديات والله لما رجعوا " خلال اسبوع الرحلة" انه لا تصدق وكل واحد منم يكتب لي " وسوف تنشر رسائلهم ذات يوم" رسائلهم التي كتبت لي انا عن زيارتهم وهناك بعض رؤساء البلديات الذي كتب( انا كنت اهدم اجمل تراث عمراني في المنطقة التي اعيش فيها) والان طلبت ميزانيات لكي اعيد بناء هذه المباني التي هدمتها) فاليوم عندما تحدث اختراقات في علاقات المؤسسات الحكومية هذا يجير لصالح الوضع،انا اريد منكم ان تذهبوا لجميع الوزارات على جميع المستويات من الوزير وما دون ذلك حتى موضفي اعضاء اللجان وتسألوهم كيف تعاملهم مع هيئة السياحة، كيف يجدون هيئة السياحة وتعاملها ايجابي او سلبي؟ وهل السياحة تتمسك فقط بالصلاحيات وتعطل او هي جهة تدعي الناس الى ان تحب المهام وتتركها لهم حتى يتحركوا فيها وتدعمهم.هيئة السياحة اليوم تصرف من ميزانيتها على مشاريع وزارات اخرى تقييمها وتدرسها وتجلب لها خبراء وتقدمها لهم كشركاء ولا يذكر اسمهم في الكثير من هذه النشاطات حقيقة اننا نستثمر للمصلحة الوطنية ولا نمن فيها. واليوم هيئة السياحة ليس عندها خلطة سحرية، وهناك ملك يقف في كل منبر ويقول اريد المؤسسات الحكومية ان تنجز وتنجز المواطنين بسرعة، اليوم هناك اقتصاد يعتبر اكبر اقتصاد في هذه المنطقة على الاطلاق وهذا الاقتصاد ، وانا قلت هذا الكلام منذ ست سنين ان هذا الاقتصاد لم يشهد الطفرة المأمولة، وبعد ان جاءت هذه الطفرة وانا اليوم اكرر اقتصاد المملكة الى الان لم يشهد الطفرة المأمولة، انشاءالله تشوف المستوى الاقتصادي سواء من ناحية حجم الاقتصاد وحجم النشاطات الاقتصادية فيه، او الدخل الاجمالي او الناتج الوطني كما هو مؤمل للمملكة. هذه المملكة تعتبر دولة اقتصادها اقوى اقتصادات الدنيا وادارة هذا الاقتصاد ايضا يتطلب ان الادارات الحكومية تواكب طموح الملك وولي العهد والدولة، يحفظهم الله لان هذا الاقتصاد ينطلق يقضي على شيء اسمه وجود فرص وظيفية للمواطن، فكل مواطن يجب ان يجد خيرات الفرص الوظيفية وليس ان يدفع دفعاً الى فرص مهددة او غيرها انما يجد خيارات الفرص الوظيفية، هذا الاقتصاد اليوم سيأتيه وقت.

مع النمو السكاني الذي يحتاج ان ينافس على استقطاب الناس من خارج البلاد حتى يستغل عدد الفرص من جل ان ينمو النمو المتوقع، لذلك الخلطة السحرية هي ان كل مواطن يعمل في هذه الدولة لا بد له ان يسترشد بتوجيهات القيادة لان تسهيل مهمة المستثمر وتطوير نظام وزارته ومؤسسته حتى يكون مرحب،ومواكب للتغيرات الاقتصادية،السريعة الان هذه هو الخلطة السحرية وان ينظر دائما للمصلحة كل ما يتلاقى مع وزاراته نحن في هيئة السياحة مررنا في مفاوضات لا يتخيلها عقل ابداً، نحن الان نتكلم معك في 12 لجنة فيها تفاوض عونمر فيها بطريقة منهجية منظمة، في نهاية الامر نحرس دائما على ما الذي يحقق مصلحة الوطنية.انا بالنسبة لي اليوم هيئة السياحة كلها حقيقة كجهاز حكومي هي اداة لا املكها انا ولا ادافع عنها لاني املكها او لي مصلحة فيها.انا موظف في الحكومة ، ويتشرف ...................في هذه الحكومة ، يعني ليس من صلحتي أن أكثر من مسئولياتي وصلاحياتي لأن حقيقة يبث علي أعباء كثيرة وأنا وقتي يسمح لي خمس ساعات ، وقد قصرته بقدر ما أستطيع ، وراتبي اليوم كموظف في الحكومة لا يزيد ولا ينقص بتكثير المسئوليات ، ليس مثل ما يحصل في القطاع الخاص ، حيث تكثر المميزا ت والاسهم ..أسهمنا اليوم هي نجاحنا في خلق فرص عمل ، جعلنا في إحداث إختراقات مع شركائنا في الوزارات الثانية في مجالات تحافظ على بلادنا تحافظ على بيئاتنا وتنتج فرص عمل وتحافظ على تراثنا وتنزل مشاريع إقتصادية فيها فتح طرق وفيها مستثمرين يضخون بلايين في فتح الطرق في إنشاء الإنشاءات وفي جلب الإستثمارات وتوطينها ، ليس كم تدخل هيئة السياحة لنفسها ، ونحن لا نريد الدخل المالي ، وقد قلت هذا الكلام ايضا من الخلطة السحرية لشركائنا أيضا يفهموا ويثقوا انك لا تنافسهم في اختصاصاتهم ، أو لا تنافسهم في مداخيلهم التي يحتاجونها ، مثلا انا قلت تصريح قبل شهر ، قلت نحن حقيقة نعمل ليكون دورنا داعم للبلديات في أن تحقق دخل اعلى لأن البلديات عليها عبء كبير ، ودورنا أن نفتح فرص جديدة للبلديات ، ونحن في هيئة السياحة لا نطمح في أن يكون دخل مالي للهيئة،لذلك جزء من الخلطة السحرية أن شركاؤتا يثقون في تعاملنا معهم ، فإنا تعاملنا مع شركؤنا ، ومع المؤسسات الحكومية خاصة هو تعامل شفاف جدا ، الشفافية العالية التي سمعتم فيها كلام الملك يحفظه اله في مجلس الشورى وفي كل اللقاءات السابقة، وفي لقاءات المواطنين ، لابد أيضا أن تطبق على المؤسسات الحكومية ، لآن المؤسسات الحكومية شريك ، فما تقوله لها على الطاولة وتتفق عليه هو ما تقوله في إجتماع تقرير سري للجنة حكومية أو رأي طلب منك .فشفافية عمل المؤسسات الحكومية فيما يصب المصلحة الوطنية هو أيضا مهم جدا ، هذه جزء من خلطة سحرية ، وهي ليست بخلطة سحرية ولم أأتي بها من عندي ، هي أتت من نظرة لما نحتاجه اليوم حتى ننهض بالقطاع الحكومي ، ونستوحي هذا كله من تعليمات القيادة الواضحة والمحددة ، نحن قمنا بدور في هيئة السياحة حيث أننا نهيء أنفسنا وجهزنا هيئة السياحة ..وأنا إجتهدت في هذا الجانب ..فعندما يرد لي من أي جهة حكومية أو عندما أسمع حتى من أي جهة أن أي مسئول من هيئة السياحة كان له تشدد في قضية معينة أو كان فقط يدافع عن مصلحة الهيئة أو الواقع على صلاحيات الهيئة بدون نظر المحتوى العام ، لا نقبل هذا أبدا ، أنا أوعدك ...أتعرف أننا نهيء موظفيننا عندما يذهبون إلى إدارات حكومية أو لجهات معينة ، نهيء له دورة خاصة في كيف يعمل ، وأهم جزء من هذا التهيء هو أن المصلحة الوطنية دائما هي أول شيء يحكم كل كلمة يقولها في الإجتماع ، ويأتينا الكثير من القرارات يكون فيها المنظور المطروح من قبل الهيئة غير المنظور الذي تتبناه هذه اللجان،وأن نحن نتفق أن هذا يكون له أثر في نمو السياحة .ليس هناك خلطة سحرية بقدر ماهي نظرة للمستقبل وكيف يجب أن يكون عليه القطاع الحكومي بشكله الجديد . وطبعا لا يزال هناك عقبات ولا يزال هناك معوقات وتفاوت لهذا وكلها تتم بطريقة منطقية ومنهجية والذي لا يحل اليوم يحل غدا ، لكن الحمد لله أنا أعتقد أن الثقة التي كسبتها الهيئة مع مسئولي الدولي ومع الموظفين كلهم بجميع أبعادهم ، أنا حقيقة أعتز بها كثيرا وهي تعتبر من أهم مكاسب الهيئة خلال السنوات الماضية .

علياء الناجي صحيفة المدينة : باعتبار الملتقي ...........هل يحمل إصدار تراخيص لإرشاد السياحي وإلى أي مرحلة وصل الإرشاد السياحي للمرأة؟

نحن بدأنا الآن في إصدار تراخيص الإرشاد السياحي ونحن في مرحلة تجريبية الآن لمدة ثلاث سنوات وهي تسير على قدم وساق وأهم شيء عندنا الان تنظيم المواقع وأن تكون متاحة لدورة تدريية بدأت للمرشدين السياحيين، وفيما يتعلق بالمرأة نحن لا نخترع وكل ما يعرض علينا والمرأة هي مواطن بكل ما لها وعليها من مسئوليات وواجبات،وهذا ليس اختراع من عندي بل هذا واقع ، وهذه هي الأسس التي أسست عليها الدولة،وهي كمواطن لها الحق في كل مجال وفي كل عمل ، وهذا يحكم اعتبارات لا تحكم فقط المرأة بل تحكم أيضا الرجل ، اليوم نحن نتكلم عن هذا الموضوع ، فكل ما يتاح للمرأة في مجال السياحة وحتى في غير مجال السياحة من فرص عمل يحكمها اعتبارات ، ...لا نريد ان نخترع شيء جديد يتعلق بالسياحة لا يطبق في عيرها ولا يتاح في غيرها ، نحن نكن كل احترام كبير للمراة في بلدنا ونكن احترام كبير للمجتمع وخصوصية هذا المجتمع فيما يتعلق بافراده رجال ونساء ليس فقط نساء ، لذلك نحن ننظر غلى القضية كقضية مواطن وقضية معايير مطبقة في كثير من الحالات ونحن تحت مظلة هذه الدولة وهذه المظلة تكفينا وتكفي كل من يريد أن يعمل .

خالد العويجان الشرق الأوسط : نحن على موعد مع كشف النقاب عن أحد أ[رز المشاريع النسائية على مستوى المملكة ، من وجهة نظركم كيف ترى أثر هذه المشاريع النسائة الخاصة على قطاع السياحة ؟

حقيقة أنا حتى كلمة مشاريع سياحية لم أفهمها بعد ، هناك مشاريع يديرها نساء وموجهة للنساء ولكن فيها مستثمرين رجال،يعني هل هناك شركات رجالية ؟ هل هناك شركات قامت واستثني منها النساء على أن تكون فقط شركة رجالية ، اليوم قضية مشاريع نسائية القصد منها أنه من الممكن ان يكون ان المنتج النهائي مخصص للنساء او يكون مثل فندق او سوق مخصص نسائي يجدون فيه راحتهم ولكن اليوم الهيئة لا تنظر الى أن هناك مشاريع نسائية او رجالية، فهي تنظر الى مشاريع استمارية يعني في مجال الحرف والصناعات التقليدية ،هذا المجال لما اقول الحرف والصناعات اليدوية يأتي الى البال فورا الصورة الذهنية التي تحدثت عنها المترسخة هي ان حرفي يشتغل في حرفة بسيطة ، حرمة كبيرة في السن، لكن هذا الواقع ..لما ذهبنا وقمنا بجولة للإستطلاع التجارب العالمية ، بودي ان قطاع ينشر ورقة تقدم للأخوان وتتضمن مسح لكل تجارب الهيئة التي عملتها على مستوى العالم ..ذهبنا بموظفين من أكثر من إدارة حكومية ..فأنا كل ما يتكون فريق يتعلق بشراكة مع وزارات أخرى ، يجب أن أحضر أول إجتماع لهم ،مهما كان االمستوى افداري ،يجب أن أحضره ، اجلس معهم أرحب بهم وأعطيهم كلمتين على موضوع المصلحة الوطنية ،فأخذنا فريق من الإدارات الحكومية لدراسة موضوع الحرف التقليدية،لإاذنا الفريق ولاحظنا أعضاء الفريق يتكلمون عن الحرف التقليدية وبعضهم لا يعرف بعدها الإقتصادي ، فأخذناهم لمدة عشرة أيام ، فذهبوا في إجازة عمل من الساعة السابعة الصبح حتى التاسعة ليلا ، زاروا تركيا ، اعتقد راحوا المغرب زارو بنوك تمول وزاروا شركات تملك مراكز توزيع وزاروا موزعين وزاروا حرفيين وزاروا جمعيات خيرية ، أكثر الشركات التي يشتغل فيها الحرفيين وتقوم هي بالتوزيع وشاهدوا ما يتعلق بالهوية هوية الحرف وحمايتها، تخيلوا ماذا حصل لفريق حكومي لم يكن لهم اي يوم من الأيام وكلاء على قضية في هذا البعد الكبير وشاهدوها على ارض الواقع ، ونحن سم]نا القرى التراثية الأيلة للنمو وغيرنا تسميتها من أيلة للسقوط ، فمشروع الدرعية الان على قدم وساق ، ومشاريع القرى التراثية التي تشتغل عليها الهيئة على قدم وساق .وهذه تعبر قضية اساسية في عملية النقلة الذهبية ، في إطار الاستثمار السياحي يؤمل منكم أنكم.. القضية ليست قضية اعلام عن الملتقى القضية ان الناس تفهم ان هذا القطاع الكبير جداً يحتاج ان يفهم وان تفهم الناس ان الفرص القادمة انشالله ان تكون متاحة فيها خير وبركة ونحن انشاءلله نأمل لكم خيرا لكم وعلى بلادنا وأن تكون الفرص مقبولة من مجتمعنا وفيها فرص وفيها استثمار، وقد نشر لي مقابلة في صحيفة المانية دوتشبيغل وهناك جاءتني ردود فعل فجائتني من المانيا ردود فعل ايجابية ، كان فعلا هذه نظرة خطأ.واليوم في بلادنا زخم سياحي كبير جدا ، وقد كنت قد ذكرت قبل شهرين في اللقاء السنوي للهيئة أني استلمت السياحة جمرة حارة وحقيقة حولناها اليوم لفرص حارة ، فرصة حارة تحتاج غلى قرارات من الدولة ، تحتاج إلى فهم من القطاع الخاص وتحتاج من الهيئة ان تتحدث عن هذه الفرص وتقدمها بطريقة سهلة وقابلة للهضم للمستثمرين ، نحن اليوم لا نلوم المستثمرين ابدا لأنه لا يستثمر في بلادنا ، العبء هو على الدولة، المستثمر الوطني جاهز ومهيئ والمستثمر غير الوطني، انا قلت هذا الكلام منذ سنتين ، لما قلت على ان اليوم لا يلام لكن موظف الحكومة الذي يعطل المستثمر ويخليه يخرج، وقلت كلمة منذ سنتين ايضا انه يتوقع ان تعود الاموال عندما ونهيئ انفسنا لان اليوم المملكة اكثر بلد تستعمل الاستثمار لان اليوم المستثمرين الدوليين والخليجيين وغيرهم يرون في هذا البلد عناصر قوة لا تتوفر في كثير من الدول عندها فرص استثمارية مغرية وقتية، هذا بلد هو بلد الحرمين، وفيه ثقل ديني و سكاني كبير، وهو وجهة كبيرة جدا للمستثمرين، الذين يريدون الاستثمار في هذا البلد، هو البلد الاقتصادي الاول لكن ايضا الاشياء التي عرفتها لكن اتخذت من اهميتها انه اليوم هناك ثقة في الدولة وانها دولة راسية ومتمكنة الحمدالله ، انتم الدولة وكل الناس الذين يعيشون تحت هذه الدولة ، راسية ومتمكنة وقادرة على أن تحمي مصالحها وأن فيها أمن مستتب وفي يد تضرب من حديد وعلى استهداف الأمن الذي يحصل في كل البلاد ويحصل في بلادنا ، ....والإنتباه للإستهداف الذي يحصل لأمن البلد ، والحمد لله أن هناك أمن وإطمئنان وفيها قوة سياسية مكبة على الإصلاح الإقتصادي ، لذلك اليوم أنا أتوقع نفس الشيء أن يحصل في القطاع السياحي ، وانتم في الحقيقة يجب أن تعرفون أن المشاريع التي طرحتها هيئة السياحة ، خاصة المشاريع السياحية الكبرى ، كان عليها تنافس كبير جدا ، تنافس فاق حد التوقعات ، كل ما أستطيع أن أقول أن هيئة السياحة اليوم ، كل شيء ستطرحه في قطاع الإستثمار ، سيطرح كما هو مشروع العقير ، والمشاريع الأخرى ، بأعلى قدر من الشفاافية والنزاهة ، وهذا شيء قرار أتخذ على مستوى أعلى من مستواي ، إنه قرار على مستوى الدولة ، ونحن ننفذ فقط سياسة الدولة ،لم أأتي بجديد ، والحمد لله حتى الآن كل ما وصلنا من مؤسسات كبرى مالية كالبنك الدولي وغيرها يدل على أن الهيئة وبكل ما قامت به من إجراءات ، في طرح بعض الفرص ، أنها تمت بأعلى قدر من الشفافية والنزاهة ، حتى أن الأمين العام لهيئة السياحة حيد نفسه تماما عن أن يطلع على أي معلومة تتعلق بالمستثمرين وبالعروض إلا بعد أن تكون جاهزة للإطلاع عليها من قبل لجنة حكومية أو لإطلاع النهائي ، لكي لا يعطني فرصة أتدخل حتى في هذه القرارات لأنه هذا أو شيء يعفيني الحرج الكامل عن الهيئة ويطمئن المستثمرين ، أنه كل من يستثمر في أي مجال تعمل فيه هيئة السياحة أو تعمل مع المؤسسات الأخرى ، بأنه سوف يأتي بهذا المستوى ولذلك نحن ننظر الآن لفرص إستثمارية كثيرة أخرى قادمة ، ولذلك أنا أريد أيضا بمناسبة الملتقى ، قد يكون هذا عنصر هام ، أني أطمئن المستثمرين تطمينا كامل انهم لن يجدون هيئة السياحة إلا بحيادية تامة والتواصل التام والشفافية العالية جدا فيما يتعلق بمصالحهم وضمان دخولهم بالمشاريع بتقيمهم وقدرتهم المالية وقددرتهم على تحقيق النتائج إن شاء الله).

.+