محاضرة سمو رئيس الهيئة في يوم العمارة بجامعة الدمام

  • Play Text to Speech


محاضرة سمو رئيس الهيئة في يوم العمارة بجامعة الدمام

حقيقة أنا أستذكر بكل اعتزاز قبل عدة سنوات أظن أكثر من عشر سنوات عندما قدمت كرئيس مؤسسة التراث وقبل هيئة السياحة، الدكتور زاهر يذكرني، يمكن قبلها بحوالي أكثر من 12 سنة، قدمت لمعالي وزير التعليم العالي مشروع متكامل لتطوير التعليم الجامعي فيما يتعلق بالتراث العمراني الوطني، وكان قبول معاليه الدكتور خالد لا زال وكان وزير آنذاك أيضا متحمس كثير وبكل ما أعطانا من قوة وكتب للجامعات جمعيها أنها من الضروري أن تتكاتف على تكوين برنامج وليس فقط مسار دراسي، ولكن برنامج مهم لتطوير عمارة التراث الوطني، تطوير العمارة من مكنوز هذا التراث الوطني العظيم للمملكة العربية السعودية، وعقدت عدة اجتماعات مع الكليات وانعقد اجتماع في جامعة الملك سعود في الرياض وكان اجتماع حار وفيه (ريزيستن) عالي، نحن نأتي من مدارس مختلفة وقضية التراث العمراني في ذلك الوقت لم تكن قضية دارجة، فكان هناك نوع الإقبال عليها باستحياء، دكتور راسم البدران موجود هنا وهو من المحررين القدامى ويذكر القصص هذه كلها، وساعدنا في البرنامج، وبعض الجامعات أبدت عدم حماس بالكامل، وتقريبا شبه قُتل البرنامج في ذلك الوقت ولكني قلت في ذلك الوقت واليوم أعيدها مرة ثانية، أنه أكثر جامعة تجاوبت وتحمست وعملت وأدت وقدمت للمشروع ولازالت هي جامعة الملك فيصل ـ جامعة الدمام حاليا، أنا قلت وأنا معروف عني أن مجاملاتي في حدود الأدب إن شاء الله دائما، لكن إذا لم أقل شيء صحيح أسكت، ولكني قلت هذا في المحافل العامة والصحف، قلته لوزير التعليم العالي، وقلته في جامعة الملك سعود وجامعتين ثانية الما تحمسوا كثير أمامهم، مرّ الوقت وأًصبحت قضية التراث الوطني وقضية العمارة الوطنية الحمد لله مع الأجيال الشابة قضية حقيقية، ولكن لازلنا نحن مقصرين في بلادنا فيما يتعلق باحتضان تراثنا الوطني والاعتراف به على أنه ليس فقط جزء من هويتها وتاريخنا، هذا شيء مهم لكن حقيقة جزء أصيل من تكوين مستقبلنا، واليوم الدول المتحضرة في أوروبا وفي أمريكا وفي الغرب والشرق تجد كلما ارتفع مستوى التحضر وكلما رقي مستوى التحضر كلما زاد اهتمامها بتراثها العمراني وتراثها بشكل عام، يعني ليست معادلة أنا أقولها اليوم، نحن عندما بدأنا في الهيئة العامة للسياحة والآُثار وخليني أرجع قبلها قبل حتى مؤسسة التراث، الدكتور راسم صديق عزيز ورجل قدير وأنا سعيد أشوف شخصية ممثل الدكتور راسم موجود اليوم، من الناس المحبين للعمارة الحقيقة لوطنا العربي والمملكة بشكل خاص وعمل في المملكة عدد سنوات وعملنا من زمان شراكة وصداقة وأخوة سنين طويلة ولازلنا والحمد لله، ويعرف أنه كلما ارتقى مستوى التحضر والثقافة عن الناس في الدول كلما صاروا يهتموا أكثر بتراثهم بعكس ما كان يحدث هنا أن الناس كانت تجفل من تراثها وكانت تتعفف عن أن تعيش في المناطق التراثية أو تطورها وستسمعون مني قصص اليوم في هذا الجانب بحكم هذه المباني قديمة وأن هذه متخلفة وهذه عنصر تخلف وهي علامة تخلف، طبعا تعرفون كلكم نحن لم نولد في عمائر زجاجية ولا في (هايتك بيلدنقس)، وهذه الجامعة التي نحن تحت مظلتها هي أيضا تحت مظلة هذه الدولة التي نحن وأنتم كلنا شباب وصغار وكبار نعيش في أمنها ونعيش في استقرارها، وتقدم لنا هذه البرامج التعليمية الراقية، وتصرف المليارات على برامج التعليم وعلى الإسكان وعلى الطرق وعلى الترفيه وعلى الحياة الكريمة للمواطن، أن الذين بنوا هذه الدولة لم يخرجوا من العمائر المكتبية و(الهايتك بلدنقس)، خرجوا من القرى التراثية، خرجوا من مباني الطين والحجر، أنا أتكلم عن المواطنين رجال ونساء، أنا ما اسمي مواطن ومواطنة، أنا دائما أقول مواطن، الدولة هذه لم يبنيها رجال، يبنيها رجال ونساء، هؤلاء كانوا يعيشوا، هؤلاء الناس الكرماء الشجعان الذين كانوا يضحون بحياتهم ولم يكونوا يملكوا شيء في ذلك الوقت، من أجل تحقيق وحدة قوية تحت مظلة الإسلام وتحت مظلة الكرامة وتحت مظلة العيش الرغد إن شاء الله، والإنسان يربي أبنائه ويعيش ويبني مستقبله بكل الإمكانيات المتوافرة له، أنه خرج هؤلاء الناس من هذه المباني التراثية، فأقل نوع من التقدير في هذا الجانب أن نعيد لهذه المواقع الاعتبار قبل مؤسسة التراث أنا كنت جئت من الولايات المتحدة الأمريكية بعد الدراسة ثم أردت أن أنخرط في قضية تطوير العمارة والعمارة في كاليفورنيا ، وهذا شيء طيب يعني، حالفني الحفظ بناس أًصدقاء منهم الدكتور عبد الواحد الوكيل الذي بلغتوني أنه ما قدر يجي اليوم وليته جاء كان أحيا لكم اللقاء بشكل أيضا خاص، لأنه حقيقة كان متحمس يجي أعتقد، وعملت معه وتعلمت منه لمدة عشرين سنة الكثير حول أفكاري بالكامل مع الدكتور راسم ومجموعة نخبة من الناس الذين ذهبت معهم أزور معالم الدنيا، حتى اقتنعت أنه بأنه ليس هناك انفصام في الشخصية بين العمارة التراثية والتقليدية وبين العمارة الحديثة، وأن الرسالة الأصعب بالنسبة خاصة لطلبة كلية العمارة والطالبات ليست في أننا نستوحي ثقافتنا العمرانية والمعمارية من الدول الأخرى، هذا أسهل شيء، يعني المدارس الفلسفية التي تتغير كل سنتين ثلاثة تتغير بمسمى جديد، الشيء الأصعب كثير هو كيف أن نعرف عمارتنا الوطنية وحقيقة عمارة المملكة العربية السعودية اليوم فيها عمق وفيها تجانس وفيها إبداع وتنوع، وأنا أعتقد ليس هناك منطقة في عالمنا العربي اليوم تصادف كل هذه الأنماط العمرانية في دولة واحدة وتحت تراب واحد، أنا أقول هذه وأحب أسمع من كل الخبراء أنو أين الدول الأخرى التي تبني بالطين بهذه الكثافة وفيها مدرسة كبيرة للبناء بالطين، وأين الدولة التي فيها عمارة الحجر والعمارة العثمانية والعمارة التي في اليمن، أنواع وأشكال، ونحن نعتبر فقراء بالنسبة لمعرفتنا لعمارتنا وتقديرنا لها وانطلاقنا منها لتكون نقطة انطلاق.
تأسست مؤسسة التراث التي أعتز بها حقيقة وزميلي وصديقي الدكتور زاهر العثمان وجاء معي من بداية القصة هذه، وكنا نعمل معا في حالة جهاد مستمر للإقناع، يعني كنا نعمل في الميدان في مشاريع ومواضيع وأتذكر أنا لما اشتريت مزرعة نخيل في الدرعية، كنت أريد أن أسكن في وادي حنيفة، يعني مش موضة، الناس لا تريد أن تسكن في الوادي هذا ويقولون وادي مظلم وهو في وسط الرياض، يعني عشرة دقائق من مكتبي يمكن، وكانت الناس تنفر منه، وسمعت من ناس محبين لي وأنا محب لهم أنه وش تبغى بهذا البيت، كان فيها بيت طين قديم، معروف يمكن بيت العذيبات، كنت أريد أن أشيله وأهدمه وأبني بداله وكذا، وتكونت قناعة مع المشاورة والتشاور مع مجموعة كبيرة من الناس منهم عبد الواحد الوكيل وغيرهم أن نعيد بناؤه والآن أصبح معلم وأنا أسكن هناك، وكل الناس الذين كانوا يلوموني الآن سكنوا في الدرعية، بعد أن تطورت الدرعية وسكنت الناس وطلعت الأسعار من 50 ريال للمتر إلى 1500 ريال للمتر، وطبعا ماني بايع، والناس الذين كانوا يلومونني في تطوير الطين كان من يقول لي وناس أعزاء كثير لي من عائلتي، أنه نحن تعبنا من سكن بيوت الطين في السابق، كمان نعيش فيها من جديد، فجاءوا يعيشوا التجربة عندي، وأنا أتمنى أن أدعوكم لزيارتنا هناك، أصبحوا اليوم يصروا على البناء بالطين بعد أن تم تطويره واحتواءه، وأنا اليوم أتكلم معكم لأنه أنا أكرمني الله وأسست كرسي للعمارة التراثية في جامعة الملك سعود، وما حأتكلم عن كرسي جامعة الملك فيصل الآن، في مسار آخر، وأيضا ضمن ذلك نحن الآن سنقوم مع اليونسكو بتأسيس مركز للبناء بالطين، في الدرعية، معطينا جزء كامل من الدرعية، والآن مشروع تطوير الدرعية الذي ينتمي لليونسكو مسجل في اليونسكو كمنطقة تراث عالمي وقدم لليونسكو وإن شاء الله سنصوت عليه في البرازيل السنة هذه في الصيف، وتتحول الدرعية إلى موقع تراث عالمي، الآن في مشروع ضخم جدا قائم على قدم وساق من هيئة السياحة وهيئة تطوير الرياض، وأيضا تطوير وادي حنيفة، الذي قبل أن ينتهي أخذ جوائز عالمية في التطوير البيئي الكامل لمسار كامل حوالي 60 كيلو متر وأتمنى منكم من يزوره حتى لو تطلعوا على مجلة هيئة السياحة، العدد الجديد من مجلة ترحال وإذا ما تأتيكم على موقع الهيئة في الإنترنت موجودة، في الصفحة الثانية، فأنا أحب اليوم أن أقول بعد استلامي مهمة الهيئة العامة للسياحة والآثار وتأسيسها حقيقة من الصفر كان أحد المسارات الأساسية هو موضوع التراث، والتراث العمراني بشكل خاص ثم صدر تنظيم الهيئة الجديد العام الماضي، الذي لأول مرة في تاريخ المملكة وضع التراث العمراني تحت إدارة مؤسسة حكومية متخصصة، التراث العمراني عندنا مواقع تسمى آيلة للسقوط نحن نسميها الآن إن شاء الله قابلة للنمو، كلمة للسقوط هذه ألغيت، نعطيكم إحصائية، في سنة 2006 يمكن كان يجينا عشرات البلاغات عن المواقع التي تهدم والأبراج والأسوار وكذا، في سنة 2009 الرقم عندنا صفر، لم يهدم مبنى واحد للتراث العمراني في المملكة العربية السعودية، وكان أملنا في شراكة كاملة، وقعنا اتفاقية شراكة وفي ذلك الوقت لم تكن اتفاقيات الشراكة بين المؤسسات الحكومية معروفة، اليوم أصبحت موضة، عندما بدأنا في اتفاقيات الشراكة بين المؤسسات الحكومية كان يقال لنا أنو نحن لسنا دول نوقع بينا وبين بعض ومع بعض، اليوم هيئة السياحة وقعت أظن حوالي 40 أو 50 اتفاقية تشتغلها وتفعلها وتتابعها، والمؤسسات الحكومية الأخرى والجامعات حتى اليوم إحصائياتنا وقعت 76 اتفاقية شراكة، لأنه اليوم الشراكة مهمة بالنسبة خاصة للمؤسسات الحكومية، لأن التضاد يوقع أكثر بين المؤسسات الحكومية بينها وبين بعض، أكثر من بينها وبين القطاع الخاص، لأن قضية التراث هي قضية شراكة مجتمعية وأنا أقول عن هذا بعض الشيء، ونقلنا موضوع التراث العمراني من قضية عواطف وقضية حنين للماضي وهذا كله شيء طيب والهوية والأشياء كلها إلى قضية اقتصادية مهمة جدا لأنه اليوم عندنا (أنكر بروجيكت) للقرى التراثية ومشاريعها القائمة نعمل عليها الآن ونحن نتطلع أيضا لشراكة مع جامعة الدمام قوية جدا في إحداث نقلة في تراث المنطقة الشرقية، الآن مشاريع وكذا نتكلم عنها، القضية ليست فقط ترميم، وهذا أسهل شي، وليس قضية إعادة تأهيل، لكن قضية محتوى كامل بإقناع المجتمعات المحلية، وهذه قصة إن شاء الله ستقرأونها في الكتاب الذي أعكف على إعداده الآن، قضية التراث العمراني أصبحت بمستوى المملكة العربية السعودية، اليوم في اعتقادي وستسمعون بعض البرامج اللي شغالين عليها، أنه لما رفعت لسيدي خادم الحرمين الشريفين قبل عدة أشهر، اقتراح لإطلاق مؤتمر دولي للتراث العمراني في العالم الإسلامي، جاءتني الموافقة في أقل من 24 ساعة برعاية الملك، وهذا المؤتمر إن شاء الله أنتم الجامعة ستشاركون معنا مشاركات قوية أيضا في الجامعة نفسها، وأيضا سمعت اليوم في يوم العمارة والتراث، هذا المؤتمر سوف ينطلق إن شاء الله في أبريل القادم، أعتقد في 18 أبريل، وفيه تواصل معكم الآن، لن ينطلق فقط كمؤتمر في الرياض، يحضره وزراء ورؤساء بلديات، المؤتمر سوف يحضره رؤساء مؤسسات كبرى عالمية يحضروا مراكز بحوث وشركات ترميم وشركات تقنية، في معرض دولي كبير، وفي معرض أيضا (للماستر بلدرز) لأول مرة في تاريخ العالم الإسلامي يجتمع، إن شاء الله، ما نسميهم (الماستر بلدرز)، الناس الحرفيين في مجال العمارة في مكان واحد، أتوقع حوالي 50 شخصية، ويبرزون فنونهم وعمارتهم، وسيكون هناك معارض في المتحف الوطني وسيكون فيه معارض للتراث الإقليمي في كل جامعة من جامعات المملكة، باتفاق مع معالي وزير التعليم العالي، وإن شاء الله جامعة الملك فيصل أو جامعة الدمام تحتضن معرض رئيس ويوم للتراث، يوم التراث الوطني العمراني تحتضنه الجامعة في سلسلة محاضرات، نحن سنبعث كثير من الخبراء الذين حضروا المؤتمر إلى الجامعات لينتشروا فيها ومعرض للصور، ولو حبيتوا من الآن تبدأوا تصوير التراث في المنطقة الشرقية حتى، معرض المشاريع، التربية والتعليم الآن سوف تنطلق معنا في يوم التراث الوطني بيوم كامل سينتشر فيه طلاب المدارس والطالبات في مواقع التراث العمراني فيه مواد تعليمية ويوم متكامل، البلديات سوف تشارك بفعاليات في مواقع التراث بفعاليات ضخمة وسوف تحتضن البلديات ما لا يقل عن حوالي 25 إلى 30 رئيس بلدية من أنحاء العالم الإسلامي الذين سيعرضون تجاربهم، كيف البلديات تعاونت مع القطاع الخاص والمجتمعات المحلية لإحداث نقلة في الاهتمام بالتراث العمراني، نحن بدأنا في تسجيل المواقع والآن الدرعية إن شاء الله قُدم ملفها وجدة الآن قُدم ملفها لبعد سنتين، والآن تسجل بعد سنتين جدة التاريخية في مشروع كبير جدا مع القطاع الخاص لتطوير جدة التاريخية، قمنا بعمليات حصر وتصنيف كاملة والآن في موضوع التسجيل للمواقع بالتسجيل الرقمي وطبعا اشتغلنا في عدد من المسارات والمؤتمرات، الهيئة لم تعمل في أي شيء في كل مساراتها وخاصة هذا المسار إلا بالتضامن مع المجتمعات المحلية، نفذت الهيئة العامة للسياحة والآثار من خلال البرنامج الذي أخذ جوائز دولية اسمه برنامج (السياحة تُثري)، لا يقل عن 600 زيارة وورشة عمل مع المجتمعات المحلية، فيه قرى لم يروا مسؤول واحد يتكلم معهم عن مشروع اقتصادي يأتيهم، نجمع مع أهالي القرية الرجال والنساء ورئيس البلدية والمحافظ وبعض رجال الأعمال من القرية نفسها، ونعمل معهم على إدخال مفاهيمنا الجديدة للسياحة ومفاهيمنا الجديدة للتراث، أنا شخصيا أعتقد لا يقل عن حوالي 60 أو 70 جلسة مع أصحاب القرى التراثية كنت أجي وأنا أقول لكم بالتحديد وش كانوا يقولون لي، أول من بدايتنا كنا نأتي القرية التراثية نتكلم مع السكان، وتعرفوا تنوعهم واليوم في تناغم في المجموعة كلكم يعني متعلمين وكذا، نجلس في قرى تراثية فيها المُزارع وفيها غير المتعلم والذي لا يقرأ ولا يكتب وفيها الدكتور وفيها رجل الأعمال، كان الغرفة فيها 40 أو 50 وكان بعض الأحيان في خيمة، 100 أو 200 شخص، كنا ندخل لهم مفاهيم جديدة عن قريتهم التراثية والمحافظة عليها، وكان يقول لنا واحد منهم مثلا شيلوا عننا القرية التراثية هذه، ثمنوها ولا أعطونا إياها نحط فيها بيوتنا لأنه نحن نخجل لمن يأتي أبنائنا من الجامعة ومن أمريكا ومعهم زملائهم ويقولوا لهم والله نحن كنا نسكن في هذه القرية القديمة، وكنت أرد عليه بنفس الكلام وأقول له أنت لو لا هذه القرية القديمة لا أنت ولا أبنك كان راح أمريكا ولا الجامعة، ولذلك صار التحوّل، وأنا من أسعد الأوقات في حياتي مثلا كقصص وأذكر مثالين أو ثلاثة، في رجال ألمع، ناس محترمين وقاموا باحتضان قريتهم والدفاع عنها من الهدم والتبرع بأموالهم، لما كنا نقدم مشروع رجال ألمع كنت أرى كبار السن يتسابقون بالعصا عشان يقدم 50 ريال أو 100 ريال لمشروع تطوير القرية، في قرى مثل رجال ألمع هيئة السياحة عملت مع الوزارات الأخرى ورجال الأعمال الذين دخله في رجال ألمع الآن حوالي 60 مليون ريال لموضوع التطوير، والآن عندهم إنشاء أول جمعية تعاونية، الآن القرى التراثية أصبحت تتكون فيها جمعيات تعاونية، كنت أتي وأجد الناس معارضين وعندما نخلص من الحديث والنقاش ونسمع الآراء كان أجمل الأوقات عندي، نحط نحن قائمة الناس التي توقع، كانت الناس تجي طوعا وتوقع على التزامهم بانضمامهم للجمعية التعاونية التي تطور القرية لهم ولصالحهم ولاقتصادهم، كـ (أنكل بوريوت) في المنطقة اللي هم فيها، ولذلك أيضا نحن سفرّنا رؤساء البلديات وفيه محافظين في المحافظات الموزعة في المملكة، ليش، أول ما بدأنا برؤساء البلديات قيل لي أنا أنه أنتم تضيعوا وقتكم، رئيس البلدية أعطيه كتاب تعليمات، كنا نعاني من رؤساء البلديات، مش قصدا، لكن عن جهل بأهمية التراث العمراني، من التركترات الشغالة كانت تهدم وتفتح الشوارع، فقررنا أنه كنت في زيارة في الصيف لمنطقة تسكني في إيطاليا وقررنا أنه سبت الشغل هناك وقابلت رؤساء البلدية وقابلت كذا، وأنا دائما إجازاتي نصف عمل يعني، حتى أهلي دائما يقولون لي إنت شغال ولا في إجازة، والحقيقة أعجبت من تلك التجربة، فأتيت وكلمت سمو الأمير متعب الله يعافيه مدير البلديات سابقا، قلت طال عمرك عندي فكرة نحن الهيئة نحتضن ونأخذ مجموعة من رؤساء البلديات لمدة أسبوع يزوروا منطقة تحولت من منطقة مهدمة بائسة اقتصاديا إلى منطقة ناهضة اقتصاديا، من منطقة كانت خرائب والمزارعين كانوا يكبوا منتجاتهم تقريبا نصفها في البحر، إلى قرى إعادة تطويرها وأصبحت موئلا لفرص العمل والإنتاج يزورها سنويا تقريبا حوالي ثلاثة ملايين زائر، تدخل سنويا 400 إلى 500 مليون يورو بعد أن كانت تعيش على الضمان الاجتماعي، قال لي أنا معكم فأخذنا مجموعة كبيرة وكان يرأسهم الدكتور عبد الله المعلمي كان أمين جدة في تلك الأيام، ومعه 30 أو 40 من رؤساء البلديات، أنا سمعت من بعض منهم عندما قابلتهم أول يوم قبل السفر قالوا والله نحن قلنا بنروح إيطاليا نعطيكم يوم يعني وبعدين تسوق وتمشية، فأنا أنذرتهم قبل السفر بأنه أنا كل يوم يجيني مكالمتين فعلا من الدكتور علي الغبان رئيس قطاع الآثار الذي أخذهم، أول شيء صار فيه لخبطة أن الطيارة التي قدمها أحل رجال الأعمال توديهم، الطيار فهم أنهم رايحين فيينا وهم رايحين سيينا، كلموني الساعة أربعة الصبح قالوا نحن وصلنا فيينا وأيش المشكلة أنهم وصلوا لروما واستقلوا الباص وبعضهم يبغى ينام استلمهم الدكتور علي الغبان بالمايكروفون وبدأت المحاضرة الساعة سبعة صباحا إلى أن وصلوا سيينا بعد ساعتين ارتاحوا شوية وبدأ البرنامج، كان البرنامج يبدأ من سبعة صباحا إلى 11 في الليل، أنا عندي 22 ساعة وحقين الجامعة لو حبوا أعطيهم نسخة منها، أشرطة فيديو جلساتهم الليلية، كانوا ما يناموا، كانوا بعد ما تفاعلوا كانوا يجو في الليل بعد ما يجهزوا أنفسهم بعد العشا يقعدوا قبلها بساعة يعملون جلسة تناقش، فكان شيء حقيقة بالنسبة لي نقلة ضخمة، جاءنا رؤساء البلديات وطلبت من كل واحد يعطيني صفحة واحدة فيها مرئياته، أنا أتمنى من الجامعة الدكتور زاهرمش متحمس كثير أن كتاب التراث هذا يطلع بسرعة إن شاء الله، الدكتور زاهر لو طيّار ما يوصل إلا بعد سنة، بس طيار حاذق فعلا وحقيقة، رجل دقيق، لكن، الله يعينه علي، يعني تكدس مشاريع ما ينوم الليل، لكن اللي جاني من رؤساء البلديات حقيقة يشبه الاعترافات، أنا أقلب الأوراق ما أصدق رئيس بلدية يقول أنا أخطيت في حق وطني، رئيس بلدية عسير، وهو موجود الآن، جاءنا في اجتماع رئيسي وقال أنا أخطيت في حق وطني، أنا كنت بجرافات أشتغل وأهدم القرى، على أساس أنها آيلة السقوط وكذا، الأمير نايف الله يسلمه سمع عن الموضوع وقال يروح معه المحافظين، والمحافظون جزء مهم من التربية المحلية، نحن نفذها حوالي 5 زيارات، 300 شخص يمكن شاركوا حتى الآن، مافي دولة في العالم سوت هذا البرنامج على فكرة، أن تأخذ رحلات منظمة لمدة أسبوع، فوكس كامل ويشوفوا مواقع القطاع الخاص ويشفوا اليونسكو ويشوفوا رؤساء البلديات ويشوفوا المهندسين، يشوفوا الأرقام، ويقابلوا البنوك ويشفوا الأرقام، انبهروا بأن الاحتمالات الممكنة لتحويل التراث العمراني الوطني إلى موئل للنمو الاقتصادي وفرص العمل، يعني هذا الشيء أبهرهم وهذا الشيء الذي نعمل فيه الآن أحد مسارات التي تعمل فيها الهيئة، نحن نعمل على تطوير خطة خمسية وطبعا برنامج القرى التراثية متأخر شوية بسبب التمويل والإجراءات لكن الحمد لله برنامج القرى التراثية سوف يشهد نقلته الكبيرة هذا العام، بحيث أولا نحن ربطنا برنامج القرى التراثية ببرنامج ممول بالكامل للتدريب في كل المجالات، والدولة سيصدر منها نظام إن شاء الله أو مشروع جديد هذا العام لتطوير الحرف والصناعات التقليدية، برنامج وطني ضخم جدا، خاص بالحرف والصناعات التقليدية، وفي برامج مخصصة للحرف والصناعات التقليدية، برامج تدريبية للأدلاء السياحيين، برنامج تدريبية لإدارة المواقع التراثية لأهالي المنطقة نفسهم، كليات المجتمع الآن عندنا حوالي خمس ست كليات شغالين معنا لتطوير برامج جديدة للتدريب المحلي في مجال الترميم، وفي المجمعة اليوم في منطقة نجد إحدى محافظات نجد، عندهم برنامج جميل اسمه استلفناه منهم، اسم البرنامج (لا يطيح)، تخيلوا مجموعة من المواطنين سووا برنامج اسمه (لا يطيح)، لأن البلدية ما ساعدتهم فسوو برنامج رأوه نفسهم هم المواطنين بنفسهم، طلبة الكلية وغيرهم، بدون مقابل، والقطاع الخاص تبرع لهم لترميم الأسوار والإبقاء على هذه المواقع، والآن هذا البرنامج سينطلق على مستوى المملكة، بنك التسليف الآن كُلف من الدولة رسميا ،وإن شاء الله سنوقع أول اتفاقيتين للتمويل، لتمويل الجمعيات التعاونية في القرى التراثية، أول تمويل لقريتين إن شاء الله الأسبوع القادم أو اللي بعده، وأيضا الدولة أقرت برنامج جديد عن طريق بنك التسليف لتمويل المواطنين الذين يريدون ترميم منازلهم التراثية وكذا، لغرض الاستثمار، كمتاحف ومطاعم إلى آخره، الآن المسارات التمويلية ماشية، وجدنا أن هذه القرى التراثية نموها جعل المواطنين على أساس يبنو الفنادق التراثية، وبدأ الآن مشروع إن شاء الله إذا قررت الدولة الآن لإطلاق شركة للفنادق التراثية في الهيئة مع القطاع الخاص، وأيضا المواطنين أنفسهم، عندنا ترخيص جديد في الهيئة للفنادق التراثية العام صدر من الهيئة، وبدأ الناس يطوّروا العمارة فيما يتعلق بالفنادق التراثية وأعتقد أن (جامعة الدمام) تستطيع أن تطوّر مسار مهم جدا استشاري لتطوير الفنادق التراثية وتصاميمها إلى آخره، والتي تكون بالمواد المحلية، وجدنا المواطنين أيضا يريدون يبنون فنادق ريفية في المزارع، مزرعة فيها فندق ريفي، فيها جولف، وجدنا أن شركات تنظيم الرحلات السياحية من أهل المنطقة نفسهم، بعض القرى ندربهم وينظموا شركة لتنظيم رحلات سياحية، يعني المواطن يستطيع أن يروح ويسافر لبعض القرى مثل قرى سدير عندنا ومثل المنطقة الشرقية مسارات سياحية كثيرة أقرت بالاتفاق مع الأمانة، التحديات كانت كبيرة جدا حتى أن نصل إلى هذه المرحلة، أول ما بدأنا فيه كان هو المنع، صدر قرارات حازمة وقوية وبيصدر قرار، كان عندي اجتماع مع سمو الأمير منصور وزير البلديات البارح، بس حقيقة الحمد لله نحن الآن نستطيع أن نقول إن 2008 كان عندنا واحدة قضية هدم موقع، والحقيقة كان بدون سبب، لكن بلدية ستبنيه للمرة الثانية الآن، بدأت بنائها أعتقد، و2009 صفر المواقع التي هدمت، والتزام كامل من البلديات، والتزام أدبي والتزام تعاوني، لأول مرة في تاريخ المملكة أكثر من 50 بلدية وطنية محلية يأتيهم ميزانية للقرى التراثية، للمواقع التراثية، ونحن نعمل فيها بشراكة، يعني العام الماضي أنا تلقيت حوالي 15 إلى 20 مكالمة من رؤساء البلديات المحلية يبشروني وهم اللي كانوا يهدموا في الأول، يبشروني ترا جانا ميزانية للقرية الفلانية، نحن نعمل الآن بالتضامن مع البلديات في تطوير الساحات والطرق والمواقع، وتطوير المواقع والقرى التراثية التي نأمل إن شاء الله أن يرتفع عددها إلى أكثر من 25 في الثلاث سنوات القادمة، نعمل نحن مع البلديات في تطوير وتحسين مراكز أواسط المدن، أنتم أقرب لكم يمكن الهفوف الآن، تذكروا عندما احترق سوق القصيرية، مرة ثانية أقول لكم اللي منكم متحمس في قضية التراث العمراني ليست قضية التراث العمراني فقط قضية المحافظة على المباني، لكن قضية التطوير والاستفادة منها، تحديثها إدخال التقنية الحديثة عليها، يعني اليوم مثلا أنا بيت الطين الذي أسكن فيه أنا أعتقادي أنه بيت حديث وبيت أنافس فيه البيوت الحديثة اللي يبنيها راسم ويبنيها المهندسين الآخرين، لأنه بُني بمواد طبيعية، ما احتجنا أي صيانة حقيقية إلا عندنا أظن عامل واحد سوي صيانة بسيطة، معزول تماما ويجعل .. يتنفس، والآن صارت البيوت مثل الذي يحط على رأسه كيس بلاستك ويسمى العزل، لا هو قادر، صحيح تعزلك عن العالم لكن ما تقدر تتنفس، البيوت اليوم أصبح مصدر الحرارة الأساسي فيها ليس من خارج البيت صار من داخل البيت مع الإلكترونيات والكمبيوتر والأشياء الجديدة هذه، وأصبحت البيوت الآن ما تصرّف بخلاف البيوت التراثية التي تبنى بالجدران السميكة بدون العوازل، أصبح فيها عملية تحرّك للحرارة وعملية سيطرة على التغيرات المناخية إلى آخره وكذا، أنا في بيتي عندي هاي سبيد إنترنت، حتى أسرع من اللي في هيئة السياحة يمكن، عندي كل الاعتبارات الإلكترونية، أهم ما فيها الراحة النفسية، تجي ترتاح وتسعد ولا تحتاج لأن البيت غير مكلف أبدا، ولكن هذا أيضا يحتاج إلى تطوير، التحدي أمامكم ككلية عمارة هو تطوير العمارة المحلية بحيث أنها تتجاوب مع متطلبات المستقبل، نحن هذا اللي سويناه في مشروعنا أننا (وي بلقد إن) ومشاكل الكهرباء والموية والتسربات والعزل والمياه كلها حليناها بأسرع ما يمكن وبأسهل ما يمكن ونحن الآن نطور (البركس) الجديدة مع الجير ونطور عدد من المسارات الجديدة التي نبني فيها الآن، وأتذكر القيصرية عندنا احترق كان في فكرة، حقيقة فكرة جاهلة يمكن كانت، من أحد الناس أو مجموعة من الناس أنه والله الدولة حطت 20 مليون نبغى نبني مول، في وسط الهفوف، فتصوروا وسط الهفوف التاريخي الذي احتضن هذه الأحداث التاريخية الهائلة، تاريخ بلادنا وقبلها، أنه والله نبغى نهدمه ونسوي فيه مول، فكلمت أحد الناس الذين كانت الفكرة لهم، يمكن الدكتور مشاري النعيم يذكر هذا الموضوع، أنه قلت له لو بنيت مول في وسط الهفوف بيكون مول صغير وما عندكم مساحة، لكن بكره يجيكم واحد من المطورين ويبني لكم مول قده عشرين مرة، زي مول الراشد هنا، خمسة كيلو عنك، ويمسحك من الخريطة الاقتصادية، والهفوف اليوم هذا السوق هو جزء من شخصيتها، يعني مثل اللي ساكن في البيت وعنده والده ووالدته، والله يقول والدتي صارت كبيرة في السن وكذا أحسن لي أوديها مكان وأبعدها على أساس أن منظرها يفشلني، شايف كيف، ولأي مستوى وصلنا، فركبت طيارة وجيت عند الأمير محمد بن فهد وهو يتذكر القصة، قلت يا طويل العمر، للأمير محمد وهو صديق وأخ كبير وأعتز فيه وتعلمت منه الكثير، أنه هذا هو وقت، أعطينا فرصة نوريك كيف نعيد تطوير السوق وتطوير الهفوف كلها، وسط الهفوف، لتكون محور اقتصادي متكامل، على أساس نكسب الهفوف كموقع تراثي مهم على المستوى الدولي ويكون جاذب للسياحة من نوع جديد، لازم الهفوف تنافس بنوع جيد من السياحة، وهي السياحة الثقافية والمزارع وكذا، قال لي أنا معكم ولا يمكن إلا يُبنى كما كان وكدا، اشتغلنا مع أحد المكاتب الهندسية المميزة وعملنا معهم وأنا عينت نفسي مستشار للمكتب الهندسي، الأخ علي الشعيبي يذكر والأخ راسم، البشرى هي التالي، أنه أول شيء الهفوف فيها بلدية مميزة ورئيس بلدية مميز وزملاءه حقيقة، وما في شك فيها محافظ مميز وفيها مجموعة ناس مهتمين ومحافظين على تراثهم، السوق الآن بُني والحمد لله، وبُني أفضل من المواصفات التي وضعناها، لأن البلدية اهتمت بأن تطور كل المواد وما في شك هي كلها مواد محلية والحجر، لكن طورتها لمستوى أفضل, البلدية قالت لنا أنو نحن الآن متحمسين ونبغى نبني ضعف مساحة السوق في الجهة الثانية، لأن هذا بالنسبة لنا أصبح شيء ناجح، أصبح الناس وعادوا جميع الحرفيين والناس اللي تبيع فيه في موقعهم بشكل مطور أحسن، والافتتاح إن شاء الله بيكون بعد شهرين أو ثلاثة شهور. مؤسسة التراث بادرت ذاك الوقت أيضا بتطوير المدرسة الأميرية وانتهت الحمد لله الآن من التطوير وستفتح أيضا، الهيئة طورت مجموعة من المباني منها بيت البيعة وآخره، لكن أهم من ذلك أيضا أننا عملنا أيضا مع البلدية ومنها بلدية الطائف أيضا وعدة بلديات في المملكة بتضامن، وأقرّ المشروع وهو مشروع متكامل ودراسة حقيقة أنا أبغى فهد يكتب عنده ملاحظة أنه أرسلها لكم في الكلية، دراسة تطوير وسط الهفوف، دراسة متكاملة تفصيلية لتطوير كل الوسط التاريخي للهفوف، البلدية والمستوى التعاوني الموجود فيها، لأن الأخ الجبير كان راح كرئيس البلدية الآن كان في الأمانة، كان راح لإيطاليا وشاف البرامج، لما خلصنا الخطة قرروا يرحّلوا عدد من المشاريع البلدية التي كانت مواقف سيارات أو مباني يتم ترحيلها خارج الوسط التاريخي حتى يتيحوا مساحات للحركة والحدائق والمباني التاريخية تبقى، وأنا أتمنى إن شاء الله انطلاق هذا المشروع هذا العام بالميزانية الجديدة واستعادة هذا الوسط التاريخي، الطائف الآن تمر بنفس البرنامج، وبدأت الطائف الآن ميزانيتهم السنة هذه فيها ميزانية ممتازة لوسط الطائف، وأيضا عدد من المشاريع الأخرى مع عدد من البلديات الأخرى، منها تطوير الأسواق الشعبية إلى آخره، كذلك نحن عندنا برنامج وانتهينا تقريبا من 90 في المائة من الترميم لقصور الدولة في عهد الملك عبد العزيز، الخطأ الذي كان يصير أنه ترمم القصور هذه ويعاد ترميمها كل سنة، وهي مفرّغة من النشاط، القصد هو كل موقع في المملكة كان لأهل هذا لبلد ولهذا الموقع نشاط في بناء الدولة، ولازم أن هذه القصور تعكس نشاطها ومساهمتها على الناس المحترمين في بناء وطنهم ودولتهم، فهذه القصور الآن ستتحول إن شاء الله بداية من هذا العام، ليست فقط إلى متاحف، ولا شك أن المتاحف هي الصور التاريخية للمكان اللي فيه القصر، أهلها ووثائقهم التاريخية، لكنها ستتحول إلى مراكز ثقافية فيها أسبوعيا وشهريا المحاضرات والمنتديات، فيها المناسبات التراثية فيها المناسبات التراثية والمناسبات التاريخية، احتفال اليوم الوطني، تكون مراكز ثقافية حية في هذه القصور التاريخية، وعددها كبير جدا حقيقة، طبعا القرى التراثية نحن نعمل الآن وأتمنى أن الجامعة أيضا كلية العمارة نحن هيئة السياحة ندعوكم برعاية الهيئة لزيارة أحد مشاريع القرى التراثية لأنها أيضا تجربة ميدانية بالنسبة لطلبة الجامعة، نحن نعمل في عدد من المواقع الآن ونتمنى أن يرتفع عدد المواقع هذا العام بشكل أكبر، مركز الطائف التاريخي كله كما تراه الآن هدف للدراسة التخطيطية التي وافق عليها الأمير خالد الفيصل والبلدية التي تطرقت الآن وسمو الأمير منصور بن متعب الحقيقة متحمس كثير مثلنا لموضوع التراث واستعادة وسط الطائف التاريخي، جدة التاريخية الآن، في مشروع بأكثر من 600 مليون مع شركة تطوير وسط المدن التي تعمل في وسط جدة التاريخي، وسط جدة التي تحتوي جدة التاريخية ضمن نسق اليونسكو وهو برنامج تطويري اقتصادي طورته الهيئة حتى المطور أيضا يجد فيه الفائدة المالية، تعرفون جدة التاريخية وما سميت جدة القديمة، نحن الآن نسميها جدة التاريخية، نقص عدد مبانيها قبل عشرين سنة من 900 إلى 300 مبنى تاريخي، وهذا من التجاذب والبيروقراطية الطويلة العريضة التي لا تؤدي إلى نتيجة، الآن صار حجز كامل حتى الذي يحرق بيته لازم يبنيه كما كان، يعني صار ما عاد فيه، عملنا مع الهيئة الملكية لتطوير الجبيل وينبع، لأربعة موانئ في البحر الأحمر، الدراسة كلفت حوالي خمسة ملايين برعاية هيئة الجبيل وينبع، البشرى الآن إن شاء الله أنه سوف نبدأ في تطوير ينبع بالذات مع هيئة الجبيل وينبع، ومع شركة إكسون موبيل، لتطوير الميناء التاريخي وتطوير القرية القديمة في ينبع التي في الحقيقة من أجمل قرى المملكة على مستوى عالمي، الأمير تشارلز كان زارنا مرة في الدرعية ومرتين أو ثلاثة في العذيبات وتكلمنا أنا وياه، وكان في ندوة، وقال أنا أبغى أروح ينبع، قلت لا تروح، إن رحت تحزن، أنا أتذكر رحت ينبع ووقفت فوق سطح بيت وفيه شارع مخترق ينبع التاريخية عرضه 60 أو 40 متر، فجبت رئيس البلدية اللي اخترق القرية، وهو الآن ليس رئيس بلدية والحمد لله، قلت له تعال معي، كان معي الدكتور علي الغبان، نحن أهل نجد إذا كذبت تسنّد، الدكتور علي الغبان موجود وموظف عندي، قال إذا شفته بفصله، قلت لرئيس البلدية خلي معاك الساعة شوف كم في الربع الساعة نحن واقفين كم سيارة تمر، ووقت المدارس والذروة، سيارة واحدة، اخترق قرية كاملة عشان تمر سيارة واحدة، مش من قصده أو إيذاء لوطنه، لكن النوع اللي بلدية، نحن التحول الذي حصل في هذه البلديات تحول ذهني لأن رئيس البلدية واضع حق، رئيس البلدية ينظر نفسه كمهندس وكمطوّر حضري، ينفذ برامج حضرية لكن لم يستثمر فيه، أنا هذه النقطة أضفها، لم يستثمر فيه، وهذه المفاجأة، الناس التي كانت تعتقد أنني كنت أسير في مسار ترف، أن ترسل رؤساء بلديات، أنا كنت أعرفهم، رؤساء البلديات، أو كثير منهم، وكنت أثق فيهم، وكنت أعرف مستوى التعليم، والتحوّل أيضا الذي صار في العشر سنوات الماضية لرؤساء البلديات من النوعيات الجديدة، منهم المتعلمين، خاصة المتعلمين في المملكة وخارجها، كان عندهم قبول فطري وقبول جاهز، هو مواطن ومحب لوطنه ومتعلم تعليم عالي جدا وعنده شهادات ممتازة، لكن لم يعرّض على تجربة من هذا النوع، (chocking experience ) مثل ما حصل لي أنا، فكيف تلومه، كيف تلومه، المفاجأة للناس اللي كانوا ينتقدون هذا البرنامج أنه ما صدقّوا أن هذا التحول يصير، أتذكر أنه مش رؤساء البلديات فقط، وكانت خامة جيدة وللآن نحن نجني نتائجه والحمد لله والآن، وهذا لم يحدث في أي مكان في العالم على فكره، راحوا الأردن أتذكر الأخ راسم راحوا كل مكان ولا زالوا مستمرين عندنا كم برامج، ثانيا تونس لما راحوا رؤساء البلديات والمحافظين، أرسلنا معهم طلبة من الجامعة، ولذلك المجموعة القادمة التي سوف تذهب ستذهب مع المتفوقين من جامعة الدمام، (الأخ عبد اللطيف يأخذ الملاحظات أيضا) الدفعة الجاية أعتقد بتروح، ما أدري الدولة التي سيذهبون إليها لكن اختاروا عاد إنتو الدولة، نحن الناس لما نقول لهم روحو اليمن يقولوا والله أنا مشغول، روحو .. ، يعني اليمن نحن تعلمنا من طريقة اليمن، أنا رحت اليمن ورحت شبام والقرى هذه، دخلت أوتيل، فندق تراثي وأرسلنا وفد كامل من المملكة لمنطقة شبام، وعندك الحوطة، المالديف، لما أرسلنا وفد لرؤساء البلديات للمالديف، وكلهم جوا وكل واحد معاه مايوه السباحة، جلسوا أسبوع ما شافوا البحر، حقيقة، لأنهم زاروا منتجعات، نحن الآن نشتغل على البحر الأحمر، وبيصدر من الهيئة كتاب عن موضوع التجارب الدولية، نحن نريد أيضا في الجامعة فقط المتفوقين في كلية العمارة، في السنة الدراسية النهائية أو حتى التي قبلها أن يأتون معنا يمكن خمسة ستة مع اثنين من مدرسي الجامعة المهتمين بقضية التراث العمراني على أساس يشوفو زيادة الخبرة هذه كيف كان مردودها ونحن بجينا مردود من جامعة الملك سعود قريبا إن شاء الله. ولذلك نحن إن شاء الله سننطلق في ينبع وربطنا الواجهة البحرية مع مشروع القرية التراثية القديمة مع الميناء بالتعاون مع الجهات كلها، وسيخرج مشروع سياحي متكامل يشمل البعد التاريخي والبعد التراثي، وهو بعد قوي يعني، أنا ممكن أوريكم (البرزنتيشن) عرض على الموقع من موقعكم إذا حبيتم، موجودة، طبعا أسواق القطيف، اليوم أنا بشرني الأخ عبد اللطيف باتفاقنا مع البلدية ومدير جهاز السياحة في الشرقية، أن اتفقت معه على ثمان نقاط أساسية، أبشركم اليوم أنه أيضا سنوقع عقد إنشاء متحف الدمام على الواجهة البحرية إن شاء الله يوم الإثنين سنوقع العقد، خلاص ميزانيته مرصودة وانطلقنا فيه، متحف مهم جدا للمنطقة حقيقة، وهي تحتاج متحف كبير، وأيضا تاروت الآن، مشروعنا القادم مع البلدية هو إعادة تاروت لمحتواها التاريخي القوي، وهذا إن شاء الله سيكون خلال ستة أسابيع نحن اتفقنا عليه، مع منظومة مشاريع أخرى، طبعا فيه قصور للدولة وقصور منتشر في أنحاء المملكة، سكة حديد الحجاز. هذه البلد تقف على تراكم من الحضارات ومن التاريخ، هذي البلد اليوم وأنا يمكن أشير إلى النقطة هذه بشكل سريع حتى تعرفوا محتوى التراث العمراني ماذا يعني بالنسبة للمملكة العربية السعودية كدولة نعيش في كنفها وفي ظلها إن شاء الله، بلادنا ما في شك هي بلد الحرمين وبلد مهد الإسلام وهذا شيء نعتز فيه، وشيء ننفرد فيه، هذه ميزة مش خصوصية، أنا دائما أقول كلمة الخصوصية، أقول الله سبحانه وتعالى البلد هذي ما لها خصوصية، كل بلاد الدنيا لها خصوصية، كل إنسان له خصوصية، البلد هذه الله سبحانه وتعالى ميزها، نحن لنا ميزة وليست خصوصية، فإننا أيضا بلد الإسلام، لما نقول بلد الإسلام أيضا نحتوي التاريخ الإسلامي، التاريخ الإسلامي لم يحدث في الصين بس نقرأ عنه أنه حدث في كتب التاريخ في المملكة العربية السعودية في الجزيرة العربية، لذلك نحن أيضا مهتمين اهتمام خاص بمواقع التراث الإسلامي، ولذلك نحن أيضا مهتمين بالمواقع التي أنشئت في الحضارات الأخرى، يعني موقع مدائن صالح الذي أنشأه النبطيين قبل ثلاثة آلاف سنة، يعتبر اليوم سُجل كأول موقع للتراث عالمي في اليونسكو والذي أعتقد أنه أنا رفعت خطاب والدولة وافقت ثاني يوم على اليونسكو خاطئ، خمس سنوات أخذ موضوع الموافقة على تسجيل مواقع ضمن قائمة التراث العالمي، وأيضا هذه القصة طويلة مش مجالها اليوم يمكن بعد ما أتقاعد وأهرب إلى مكان كذا أكتبها، لكن الحمد لله تمت لأنه الملك يحفظه الله رجل ثقافة ورجل رؤية، وسمو ولي العهد كان يرأس اللجنة الوزارية التي قدمت المشروع، فاخترقوا الحواجز والاعتبارات التي ما كان لها معنى وأخرت الموضوع حوالي خمس سنوات، لكن النبطيين اليوم هذه حضارتهم ونحن الآن نشتغل في موقع مدائن صالح وسُجل كموقع تراث عالمي في اليونسكو نحن الآن نبني فيه المتاحف ونهيئ فيه تهيئة كاملة وإن شاء الله يكون مفتوح في شهرين ثلاثة إن شاء الله، يعني الذي يعتقد أنني أهدم تراث العثمانيين وأحيي تراث النبطيين؟، يعني قضية ما لها أي قيمة عندنا، بالعكس، الدولة، وأنا سعيد لأن مؤسسة التراث هي التي رممت هذا المبنى، وهي مؤسسة خيرية مؤسسة طبعا، وأظنكم خسرتكم يا دكتور زاهر تقولي، بس إنت تقول خسرتكم، لكن الفلوس تودونها برامج ثانية، وأنا سعيد الآن هذا المبنى يبدأ تشغيله قريبا إن شاء الله، ونحن الآن نحافظ على هيئة سكة حديد الحجاز بكل مبانيها في العلا وفي كل موقع، هُدم كبري واحد من أمانة المدينة المنورة بالخطأ، تسمعون القصة قبل سنتين أو ثلاث سنوات، والآن يعاد بناؤه، يعني كبري هُدم بالخطأ الأمانة دفعت مليون ريال وزيادة عشان تسوي دراسة لإعادة بناؤه، والآن يعاد بناؤه، ولذلك نحن حريصون، مواقع التراث الإسلامي نفس الشيء، البشرى الأهم أنه صدر أمر مرة ثانية من الملك يحفظه الله، راعي التراث الوطني، قبل سنة ونصف أظن، بطلب من الهيئة وبمشاركة مجموعة من العلماء وطلبة العلم والخبراء، لمنع كامل لهدم التراث العمراني الإسلامي في المملكة العربية السعودية، بالكامل، وتكليف الهيئة أيضا بحصر مواقع التراث الإٍسلامي في مكة والمدينة وأنهينا الآن الدراسة بالكامل، وكان الدكتور الحارثي يرحمه الله، الحقيقة رجل مجاهد في هذه القضية، وأيضا التنسيق مع الهيئة، قطاع الآثار، فيما يتعلق بالمساجد، المساجد ذات القيمة التراثية، حتى الأمر الأخير الذي صدر أيضا فيما يتعلق بالمساجد الخمسة في المدينة المنورة الآن يتم إعادة ترميمها من أمانة المدينة بالتعاون مع الهيئة، ولذلك هذه نقطة مهمة بالنسبة لنا كلنا، أنه صدر كل الأوامر الآن التي تمنع تماما العبث الذي كان يصير في تهديم مواقع التراث الإسلامي، بل نضيف، الآن نحن نعمل مع أمانة المدينة المنورة بموافقة سامية لتطوير موقع أُحد، وإن شاء الله موقع بدر قريبا، ونطور الآن مسار طريق الهجرة وبعض المسارات المتعلقة بالتراث الإسلامي، لأننا هذا تراثنا وتراثنا في وطنا، وهو أقوى لنا وأقوى لدينا عندما نذهب إلى مواقعنا ونعتز فيها، مافي أحد قال لنا بنروح المواقع هذه تتعبد فيها ولا تتبرك فيها يعني، اليوم ما يتبرك إلا واحد جاهل حقيقة، نحن اليوم نقول مثل الأخوان والأخوات الطلبة نقول ترى إنت إذا عندك مشكلة أنا في هيئة السياحة والآثار عندي علم أحمر مشهور اسمه العلم الأحمر، أوزعه على كل مسؤول جديد، نحن الموظف نسميه مسؤول، كل الموظفين مسؤولينا عنده علم آخر أول (أندكشت بروقرام) عنده في الهيئة يدخل يسوي مقابلات ويسوي له مشاريع، يقال له إن إذا عندك شيء تأخر هذا العلم الأحمر أو العلم (الإي ريد) الإلكتروني أرسله لرئيس الهيئة ويخلص لك أمورك، وبعضهم ما يجي تتعطل مشاريع وكذا، أنتم اليوم لما أجي أقول لكم إذا عندك مشكلة تعال لمدير الجامعة، هل تروح لواحد ثاني وتقول له توسط لي عند مدير الجامعة، نحن اليوم الحمد لله شعب مؤمن ومطمئنين لدينّا إن شاء الله، ومطمئنين لثقافتنا العامة، ولتعليمنا ونحن الحمد لله شعب متوازن أيضا في دينّنا، أكيد في كل اتجاه فيه الزايد والناقص، لكن نطمئن إن شاء الله نحن اليوم من أكثر إذا لم تكن أكثر الدول الإسلامية، سرعة في التطوير، المملكة قيل عنها دولة متخلفة ورجعية، سمينا الدولة الرجعية، ناس كبار السن مثل راسم يمكن يتذكر هذه، يتذكر كانت الرجعية وبلعناها وأكلناها، اليوم نحن في المملكة العربية السعودية، أنتم اليوم تلاحظون النمو العلمي والتعليمي والاختراقات التي تسويها المملكة في كل المجالات خاصة المجال الاقتصادي، لم تحدث في أي مكان قط، الناس مشغولين اليوم بحروبهم ومشاغلهم كل واحد فوق الثاني وبلدكم تبني وتعمّر وتستعد لمستقبل ضخم جدا، بلدكم اليوم ليس مطلوب منها أن تكون دولة تعطي بترول، اليوم بلدكم دُعيت ولم تتطفل على المستقبل، دُعيت أن تشارك في صنع مستقبل الإنسانية، اليوم ملك البلاد في كل المحافل، في (الجيت وان) في حوار الأديان في المحافل الدولية في القضايا الأساسية العالمية لنا حضور، اليوم بترول المملكة العربية السعودية لم يصرف على التهريج وعلى الخزعبلات وعلى بناء الاستخبارات والجيوش التي تتسلط على المواطن، اليوم هذا قدامكم اليوم الميزانية تصرف في هذه الأبواب والجامعات الضخمة تبنى في جميعا الاتجاهات، عشرين ثلاثين جامعة تبنى الآن جديدة بالمليارات، والطرق والمياه، أنتم تسمعون الميزانية، مش ميزانية سرية هذي، وولي الأمر يقف ويتكلم مع الناس ويحثهم ويستعجل الوزراء، وأيضا اقتصاد المملكة السعودية سخر لخدمة الإنسانية، اليوم في المملكة وتوازن أسعار البترول هي اللي تمسك الحبل من طرفين، لذلك العالم يحترم بلادكم، نحن أيضا ما نعيش في فراغ، ذكرت اليوم المتحدث الذي قدمني للفضاء وما الفضاء، أنا أقدر أقول من شهادة واحد بعد 25 سنة مرت الآن، أنه لازلت عالق في ذهني حتى الآن، نحن لا نعيش في كواكب مختلفة، نحن حقيقة نعيش أنا شفته كوكب أزرق في سواد الفضاء الكبير، ولازلنا نتعامل مع بعضنا البعض بين الدول وبين الجيران وبين رجال الأعمال وكأننا نعيش في كواكب مختلفة، بالعكس، نحن في المملكة العربية السعودية ننظر أنه مستقبل العالم الاقتصادي هو جزء من مستقبلنا، صحة العالم الاقتصادية هي تؤثر أيضا إيجابا على اقتصادنا أو سلبا، ولذلك، عودة على الموضوع، أنه استثمارنا في تراثنا الوطني ليس ترفا، ليس سياحا فقط، السياحة جزء مهم أنه يستقطب الناس وفيه حركة، وتعزز الجانب الاقتصادي، لكنه أيضا تعزيز لما أريد، كم أفيدك أن المملكة اليوم بلد إسلام معروفة بهذا الجانب ومحترمة في هذا الجانب أيضا معروفين بالجانب الاقتصادي، وأنا ذكرت جانب من هذا، هذا البعد الثاني عندنا، البعد الاقتصادي، بالعكس، يعزز ذلك الثقة في النفس، لكن تعزز في قيمة اقتصادية للاقتصاد الوطني بأنه اقتصاد راسي واقتصاد رزين، شفنا فقاعات تروح وتجي وهذا البلد واقتصادها هو الذي بقي زي العمود الفقري اليوم، أيضا المملكة العربية السعودية معروفة في حراكها السياسي، دولة لها حراك سياسي ضخم جدا، وذكرت بعض المعطيات اليوم وزاد في هذا العصر بالذات، حقيقة الملك الله يسلمه وولي العهد تحركوا في كل مكان، الدولة في المملكة العربية السعودية اليوم ما فيه، أنا أتذكر أنا كنت طالب أول إذا جاء رئيس دولة طلعونا من المدرسة ونحن ننبسط، حطو أعلام الدولة ويطلعونا نروح نصفق في الشوارع، الحين لو سويناها ما خلصنا، نحن اليوم مسؤولين في الدولة يدعو مسؤولين على مستوى الوزراء للاستقبالات، اليوم أنا رايح من عندكم لاستقبال ملك الأردن، فاليوم نحن المسؤولين حقيقة تقريبا يوميا، فأنا من الناس اللي يسوي الجبن حقه، يسوي الساعة سبعة الصبح، فلما أروح استقبال الساعة أربعة العصر أروح وأجلس أنا الوحيد يمكن نايم في الاستقبال، ويصحوني ترا جاء الضيف، لكن القصد هو أن بلادنا اليوم يوميا، أنا في مكتبي كل يوم استقبل طلبة من الجامعات ستانفورد وغيرهم، أعضاء من الكونجرس، صحافيين، البلد اليوم فيها حراك كبير لكن الجانب الأخير الرابع أعتقد الذي لم يعرف عن بلادنا والمواطن هو أقل إنسان يعرفه ويقدره في اعتقادي، هو الجانب الحضاري، الجزء منه تراثنا، هذا الجانب الحضاري نسعى فيه في الهيئة العامة للسياحة والآثار في مشروع الآثار الوطني واليوم حديثي مو عن الآثار، لكن نحن نعمل الآن على مشروع متكامل للنهضة بقطاع الآثار بشكل كبير، نقلة كاملة لمدة ثلاث سنوات القادمة كاملة، نحن الآن نعمل ويمكن بعضهم ما يعرف، في 14 موقع مع 14 فريق أجنبي، ليش فتحناها الآن، لأن عندنا المواطنين السعوديين الذين تعلموا ويستطيعوا يلتحموا معهم لم نرد أن نجيب فرق علمية أجنبية ونقول اتفضلوا اشتغلوا حلى حيلكم، كل فريق عندنا حوالي 30 سعودي يعملون مع الفرق الأجنبية الآن، ولذلك انطلاقنا في تطوير تراثنا وإعادة المواقع إلى أنها تستخدم، إعادة الاحترام لها، أنتم اليوم لما تروحوا دول ثانية، يعني مثلا باريس بعض منكم مثلا ممكن يروح باريس، هل تعرف أنك في باريس اللي تروح تشوفها هي في الواقع باريس التاريخية، باريس الحديثة ما أحد منكم يروحها، باريس التي تعرفها في وجدانك اليوم يمكن الأخوات عشان (shoping) بعد الشوارع ، صاروا الرجال اليوم أكثر ترى في قضية (shoping)، باريس التاريخية هي التي نشتاق لها والله يا سلام عليها أو روما، ولذلك اليوم نحن نعوّل على الجامعات بشكل كبير جدا ونعوّل على أننا نتعاون بشكل أكبر، الفعاليات التراثية التي تنطلق في المواقع التراثية انطلقت من فعالية واحدة قبل حوالي عشرة سنوات إلى أكثر من 50 فعالية أظن في العالم الماضي و80 مهرجان وطني، والعام القادم دبل العدد هذا إن شاء الله، طبعا سوق عكاظ هذا مشروع ضخم جدا نحن نعمل فيه الآن، طبعا أنا أذكر دائما مؤسسة التراث إلى حدّ ما، لكن هي مؤسسة وطنية موقعها على الإنترنت موجود، تقدم منح، نحن سوف نحتفي إن شاء الله، أنا أعتقد الجامعة القادمة جامعة الملك فيصل أو جامعة الدمام بجوائز نقدمها للطلبة، جائزة التراث العمراني للجامعات بتكون في الرياض الأسبوع هذا، هي كل سنة الآن جائزة جديدة، جائزة التراث العمراني كل سنتين نقدمها لمؤسسة، بتكون في الهفوف، بعد ما كانت أظن في الرياض أول وجدة بعدها والهفوف إن شاء الله السنة هذي في الربيع، وبندعي الجميع لها، نحن نحفّز الطلبة على البحث العلمي وعلى تطوير مفهومهم للتراث وتطوير عمارتهم، مش استيحاء التراث كما يُقال، أو المسخ الذي يحصل، المسخ يعني عندك كلمة التقليد شيء والمسخ شيء آخر، أننا نمسخ، نأتي بمبنى ونقول والله تراث نجدي وحط ثلاث مثلثات وكذا وصارت تراث نجدي، لكن ما ننظر إلى مفاهيمنا اليوم للطبيعة وللبيئة التي نعيش فيها المباني، أنا قلت مرة في جامعة الملك عبد العزيز في جدة قبل عدة سنوات، أن المعماري الحديث اليوم أصبح يقدم لك علبة هدية ملفوفة حلوة تستلمها أنت وتقول يا سلام على هذه العلبة الحلوة اللي لونها أحمر، اللهي بيتك، بيتك شكله من بره زجاج وكذا لكنه من جوّه قنبلة موقوتة، بعد ما تسلمه الشيك ويروح بيتهم أو يمكن يروح الأردن ولا يروح لأي مكان ثاني، بس مش راسم يعني، بعد ما تسلمه ويستلم منك وخلاص اشتغل في مشروع ثاني، تنفجر، تبدأ مشاكل الصيانة وتبدأ مشاكل تكاليف الكهرباء وتبدأ مشاكل الإنارة، فاليوم العمارة التراثية وفرّت لنا حلول بسيطة ومن أصعب ما يمكن بالنسبة لكم، الطلبة، هو أنك تعرف عمق العمارة التراثية وأبعادها ليست فقط الرتوش والشكليات، ولماذا كانوا يسوون الطريقة ولماذا كانو يبنو بالطريقة هذي ولماذا هذا الشكل، ولذلك اليوم نحن نأمل أيضا أن مؤسسة التراث في دفعها للطلبة في هذا الاتجاه ونؤمل أن جامعة الدمام أيضا تتعمّق أكثر وتتوصى أكثر في عملية إدخال مفهوم التراث العمراني الوطني يكون هو القاعدة التي ينطلق منها المهندس المعماري في أي مجال في العمارة، يعني مثلا اليوم العمارة الحديثة، العمائر الطويلة من الزجاج وكذا، ما لها علاقة بالعمارة التراثية إلا علاقة واحدة علاقتها بالبيئة، بيئة الشمس التي نعيش فيها والحرارة والرطوبة، لازم يستوعبها، لكن هي اختراع غربي، اليوم الناس صارت تخلط المفاهيم، فطبعا مؤسسة التراث أنا أعتز فيها كثير وهي الآن إن شاء الله في توسع كبير جدا هذا العام، وهي مؤسستكم وليست مؤسسة ربحية، مؤسسة خاصة خيرية، مسجلة كمؤسسة خيرية، نعمل على مجموعة من الكراسي، نعمل على عدد من البرامج والجوائز وموقعها إن شاء الله فيه كل المعلومات هذه، أنا حبيت اليوم فقط أن أشارك معكم وأيضا، أول شيء اعتزازا بهذه الجامعة واعتزازا بمنسوبيها وما سمعت منهم على توجههم وحماسهم، وأنا أريد أنا اليوم أقول لكم أنه نريد أن نكون شركاء معكم، نريد هذه الجامعة أقل ما يمكن أننا نشاركها، نتبنى برامجها، ونتعاون معها في برامج استشارية، وأنا اليوم أقول لك نجهز الآن (عبد اللطيف موجود)، خلال أسبوعين توقيع اتفاق مع الجامعة بتكون الجامعة هي المستشار للهيئة العامة للسياحة والآثار في تطوير التراث العمراني في المنطقة الشرقية، طبعا نستثني الهفوف، لأن فيها جامعة يزعلون هناك، ولكن هذا أول شيء، ثاني شيء أنه برامج الطلبة نحن مستعدين نتبنى مجموعات الطلبة برحلات الطلبة، مستعدين نفتح باب العمل لمنسوبي الجامعة في المواقع التراثية وعندنا كم موقع جاي، برامج تعاونية نكون جزء من البرنامج التدريبي، هذا كان برنامج تدريب الطلبة أول، وكان نجح، مرة واحدة سويناه في جامعة الملك سعود في الدرعية، نجاح باهر، لما خرج الطلبة من الكلية والمكيفات إلى موقع العمل وعملوا بيدهم، يعني أنا عملت بيدي، لما كنا نرمم البيت القديم هذا، كان معي بعض البنايين المحليين يتذكر الدكتور راسم، كنت رحت أعمل معهم بيدي، بالطين، ووجدت الفرق بأنك تصير تعرف، أول شيء تلمس المادة، لأن أول شيء وأهم رسالة لهذه الجامعة، وأنا أقول لك ما أقول أقصد فيها شيء يعني، لكن أقول أنها تخرج المعماري الغير مغرور، نحن ما ذبحنا إلا المعماري المغرور الذي في أول سنتين يبغى يسمي نفسه (نورمال فورستر) ويبغى يحط اسمه على المبنى، تعرف المباني التاريخية البناي ما كان يحط اسمه عليها، كانت الناس تبني، لأن المبنى ما كان مغرور، مبنى كان متواضع، مش متواضع بحجمه هذا، المبنى فيه جزء من التواضع لأن نحن مسلمين أصلا والتواضع جزء من شخصية الإنسان المسلم، فلمن جاءت جهة العمارة الحديثة وجعلت المبنى للمعماري وليس للمالك والساكن، العملية أصبحت معكوسة يعني، الطريقة نمها أنك تدخل منسوبي كلية العمارة في المواقع يعمل في الحرّ يعمل مع العمال ويصير يقدرهم ويحترمهم ويتعامل معهم ويأثرون فيه، أنا حقيقة تأثرت شخصيا من البناء مع المعماريين أو البنائين الذين نعتقد أنهم مو متعلمين، ولما تسمع كلامهم وفلسفتهم وتسمع عفويتهم تتعلم منهم كأنك دخلت جامعة كاملة، وأتمنى أن الجامعة تتبنى برنامج للبنانيين القدامى في سلسلة المحاضرات، يعني هذه مهمة جدا اللي هم حتى الـ (أبرنتر شِب بروقرامس) أنا ودي مع الجامعة نضع اتفاقية مؤسسة التراث الدكتور زاهر الآن يشتغل معكم، وهيئة السياحة تشتغل معكم، اتفاقية مهمة مع مؤسستين حتى ننطلق انطلاقة قوية إن شاء الله، وأي شيء هذه الجامعة تريده وخاصة موضوع التأشيرات يمكن الدكتور عبد الواحد الوكيل، أي شيء، العلم الأحمر سأعطيكم اليوم نسخة من العلم الأحمر، كلموني مباشرة أو أحد زملائكم يكلم والأخ عبد اللطيف موجود هنا ويقدر يساعدكم في كل مهامكم، نريد أن ننجح جميعا، أنا أعتبر نفسي جزء من هذه الجامعة وواحد منكم، ونريد حقيقة أن ننجح جميعا لأن بلادنا اليوم هذا البعد الحضاري المدفون نريد أن نخرجه للسطح، نريد أن نستعيد مواقعنا الأثرية ونخرج الآثار من حفرة الآثار، نريد أننا كمواطنين نملك تراث بلادنا ونحامي عنه وندافع عنه ولا نحط حوله شبك ولا نجيب شركة حراسة، اليوم المواطن هو الحارس الأول في التراث الوطني، نريد أن نعيد بناء قرانا ومدننا التاريخية ونستمتع فيها ونعيش فيها ونرتاح فيها مع أطفالنا، ولا نروح نقول والله يا سلام شفنا في المغرب وشفنا في مراكش وشفنا ما أدري فين، وأنا لو واحد ممكن يعطيني وقت أوديه وسط الرياض وأوريه حوالي 150 مبنى تضاهي مباني مراكش، يسكن فيها عمالة الآن، وتشوفون تقارير تصدر عنها في جريدة الرياض، لذلك أنا حريص أنه اللقاء اليوم هو لقاء صديق لأصدقاء، وأعتذر منكم على الاستعجال لأنه عندنا مقابلة مع سمو سيدي ولي العهد الساعة 4 فلازم نتحرك بسرعة إلى الرياض، وبعدين استقبال ملك الأردن في المطار، شكرا لكم.

حقيقة أنا أستذكر بكل اعتزاز قبل عدة سنوات أظن أكثر من عشر سنوات عندما قدمت كرئيس مؤسسة التراث وقبل هيئة السياحة، الدكتور زاهر يذكرني، يمكن قبلها بحوالي أكثر من 12 سنة، قدمت لمعالي وزير التعليم العالي مشروع متكامل لتطوير التعليم الجامعي فيما يتعلق بالتراث العمراني الوطني، وكان قبول معاليه الدكتور خالد لا زال وكان وزير آنذاك أيضا متحمس كثير وبكل ما أعطانا من قوة وكتب للجامعات جمعيها أنها من الضروري أن تتكاتف على تكوين برنامج وليس فقط مسار دراسي، ولكن برنامج مهم لتطوير عمارة التراث الوطني، تطوير العمارة من مكنوز هذا التراث الوطني العظيم للمملكة العربية السعودية، وعقدت عدة اجتماعات مع الكليات وانعقد اجتماع في جامعة الملك سعود في الرياض وكان اجتماع حار وفيه (ريزيستن) عالي، نحن نأتي من مدارس مختلفة وقضية التراث العمراني في ذلك الوقت لم تكن قضية دارجة، فكان هناك نوع الإقبال عليها باستحياء، دكتور راسم البدران موجود هنا وهو من المحررين القدامى ويذكر القصص هذه كلها، وساعدنا في البرنامج، وبعض الجامعات أبدت عدم حماس بالكامل، وتقريبا شبه قُتل البرنامج في ذلك الوقت ولكني قلت في ذلك الوقت واليوم أعيدها مرة ثانية، أنه أكثر جامعة تجاوبت وتحمست وعملت وأدت وقدمت للمشروع ولازالت هي جامعة الملك فيصل ـ جامعة الدمام حاليا، أنا قلت وأنا معروف عني أن مجاملاتي في حدود الأدب إن شاء الله دائما، لكن إذا لم أقل شيء صحيح أسكت، ولكني قلت هذا في المحافل العامة والصحف، قلته لوزير التعليم العالي، وقلته في جامعة الملك سعود وجامعتين ثانية لم يتحمسوا كثير أمامهم.

مرّ الوقت وأًصبحت قضية التراث الوطني وقضية العمارة الوطنية الحمد لله مع الأجيال الشابة قضية حقيقية، ولكن لازلنا نحن مقصرين في بلادنا فيما يتعلق باحتضان تراثنا الوطني والاعتراف به على أنه ليس فقط جزء من هويتها وتاريخنا، هذا شيء مهم لكن حقيقة جزء أصيل من تكوين مستقبلنا، واليوم الدول المتحضرة في أوروبا وفي أمريكا وفي الغرب والشرق تجد كلما ارتفع مستوى التحضر وكلما رقي مستوى التحضر كلما زاد اهتمامها بتراثها العمراني وتراثها بشكل عام، يعني ليست معادلة أنا أقولها اليوم، نحن عندما بدأنا في الهيئة العامة للسياحة والآُثار وخليني أرجع قبلها قبل حتى مؤسسة التراث، الدكتور راسم صديق عزيز ورجل قدير وأنا سعيد أشوف شخصية مثل الدكتور راسم موجود اليوم، من الناس المحبين للعمارة الحقيقة لوطنا العربي والمملكة بشكل خاص وعمل في المملكة عدد سنوات وعملنا من زمان شراكة وصداقة وأخوة سنين طويلة ولازلنا والحمد لله، ويعرف أنه كلما ارتقى مستوى التحضر والثقافة عند الناس في الدول كلما صاروا يهتموا أكثر بتراثهم بعكس ما كان يحدث هنا، أن الناس كانت تجفل من تراثها وكانت تتعفف عن أن تعيش في المناطق التراثية أو تطورها وستسمعون مني قصص اليوم في هذا الجانب بحكم هذه المباني قديمة وأن هذه متخلفة وهذه عنصر تخلف وهي علامة تخلف، طبعا تعرفون كلكم نحن لم نولد في عمائر زجاجية ولا في (هايتك بيلدنقس)، وهذه الجامعة التي نحن تحت مظلتها هي أيضا تحت مظلة هذه الدولة التي نحن وأنتم كلنا شباب وصغار وكبار نعيش في أمنها ونعيش في استقرارها، وتقدم لنا هذه البرامج التعليمية الراقية، وتصرف المليارات على برامج التعليم وعلى الإسكان وعلى الطرق وعلى الترفيه وعلى الحياة الكريمة للمواطن، أن الذين بنوا هذه الدولة لم يخرجوا من العمائر المكتبية و(الهايتك بلدنقس)، خرجوا من القرى التراثية، خرجوا من مباني الطين والحجر، أنا أتكلم عن المواطنين رجال ونساء، أنا ما اسمي مواطن ومواطنة، أنا دائما أقول مواطن، الدولة هذه لم يبنيها رجال، يبنيها رجال ونساء، هؤلاء كانوا يعيشوا، هؤلاء الناس الكرماء الشجعان الذين كانوا يضحون بحياتهم ولم يكونوا يملكوا شيء في ذلك الوقت، من أجل تحقيق وحدة قوية تحت مظلة الإسلام وتحت مظلة الكرامة وتحت مظلة العيش الرغد إن شاء الله، والإنسان يربي أبنائه ويعيش ويبني مستقبله بكل الإمكانيات المتوافرة له، أنه خرج هؤلاء الناس من هذه المباني التراثية، فأقل نوع من التقدير في هذا الجانب أن نعيد لهذه المواقع الاعتبار قبل مؤسسة التراث أنا كنت جئت من الولايات المتحدة الأمريكية بعد الدراسة ثم أردت أن أنخرط في قضية تطوير العمارة والعمارة في كاليفورنيا ، وهذا شيء طيب يعني، حالفني الحفظ بناس أًصدقاء منهم الدكتور عبد الواحد الوكيل الذي بلغتوني أنه ما قدر يجي اليوم وليته جاء كان أحيا لكم اللقاء بشكل أيضا خاص، لأنه حقيقة كان متحمس يجي أعتقد، وعملت معه وتعلمت منه لمدة عشرين سنة الكثير حول أفكاري بالكامل مع الدكتور راسم ومجموعة نخبة من الناس الذين ذهبت معهم أزور معالم الدنيا، حتى اقتنعت أنه بأنه ليس هناك انفصام في الشخصية بين العمارة التراثية والتقليدية وبين العمارة الحديثة، وأن الرسالة الأصعب بالنسبة خاصة لطلبة كلية العمارة والطالبات ليست في أننا نستوحي ثقافتنا العمرانية والمعمارية من الدول الأخرى، هذا أسهل شيء، يعني المدارس الفلسفية التي تتغير كل سنتين ثلاثة تتغير بمسمى جديد، الشيء الأصعب كثير هو كيف أن نعرف عمارتنا الوطنية وحقيقة عمارة المملكة العربية السعودية اليوم فيها عمق وفيها تجانس وفيها إبداع وتنوع، وأنا أعتقد ليس هناك منطقة في عالمنا العربي اليوم تصادف كل هذه الأنماط العمرانية في دولة واحدة وتحت تراب واحد، أنا أقول هذه وأحب أسمع من كل الخبراء أنو أين الدول الأخرى التي تبني بالطين بهذه الكثافة وفيها مدرسة كبيرة للبناء بالطين، وأين الدولة التي فيها عمارة الحجر والعمارة العثمانية والعمارة التي في اليمن، أنواع وأشكال، ونحن نعتبر فقراء بالنسبة لمعرفتنا لعمارتنا وتقديرنا لها وانطلاقنا منها لتكون نقطة انطلاق.

تأسست مؤسسة التراث التي أعتز بها حقيقة وزميلي وصديقي الدكتور زاهر العثمان وجاء معي من بداية القصة هذه، وكنا نعمل معا في حالة جهاد مستمر للإقناع، يعني كنا نعمل في الميدان في مشاريع ومواضيع وأتذكر أنا لما اشتريت مزرعة نخيل في الدرعية، كنت أريد أن أسكن في وادي حنيفة، يعني مش موضة، الناس لا تريد أن تسكن في الوادي هذا ويقولون وادي مظلم وهو في وسط الرياض، يعني عشرة دقائق من مكتبي يمكن، وكانت الناس تنفر منه، وسمعت من ناس محبين لي وأنا محب لهم أنه وش تبغى بهذا البيت، كان فيها بيت طين قديم، معروف يمكن بيت العذيبات، كنت أريد أن أشيله وأهدمه وأبني بداله وكذا، وتكونت قناعة مع المشاورة والتشاور مع مجموعة كبيرة من الناس منهم عبد الواحد الوكيل وغيرهم أن نعيد بناؤه والآن أصبح معلم وأنا أسكن هناك، وكل الناس الذين كانوا يلوموني الآن سكنوا في الدرعية، بعد أن تطورت الدرعية وسكنت الناس وطلعت الأسعار من 50 ريال للمتر إلى 1500 ريال للمتر، وطبعا ماني بايع، والناس الذين كانوا يلومونني في تطوير الطين كان من يقول لي وناس أعزاء كثير لي من عائلتي، أنه نحن تعبنا من سكن بيوت الطين في السابق، كمان نعيش فيها من جديد، فجاءوا يعيشوا التجربة عندي، وأنا أتمنى أن أدعوكم لزيارتنا هناك، أصبحوا اليوم يصروا على البناء بالطين بعد أن تم تطويره واحتواءه، وأنا اليوم أتكلم معكم لأنه أنا أكرمني الله وأسست كرسي للعمارة التراثية في جامعة الملك سعود، وما حأتكلم عن كرسي جامعة الملك فيصل الآن، في مسار آخر، وأيضا ضمن ذلك نحن الآن سنقوم مع اليونسكو بتأسيس مركز للبناء بالطين، في الدرعية، معطينا جزء كامل من الدرعية، والآن مشروع تطوير الدرعية الذي ينتمي لليونسكو مسجل في اليونسكو كمنطقة تراث عالمي وقدم لليونسكو وإن شاء الله سنصوت عليه في البرازيل السنة هذه في الصيف، وتتحول الدرعية إلى موقع تراث عالمي، الآن في مشروع ضخم جدا قائم على قدم وساق من هيئة السياحة وهيئة تطوير الرياض، وأيضا تطوير وادي حنيفة، الذي قبل أن ينتهي أخذ جوائز عالمية في التطوير البيئي الكامل لمسار كامل حوالي 60 كيلو متر وأتمنى منكم من يزوره حتى لو تطلعوا على مجلة هيئة السياحة، العدد الجديد من مجلة ترحال وإذا ما تأتيكم على موقع الهيئة في الإنترنت موجودة، في الصفحة الثانية، فأنا أحب اليوم أن أقول بعد استلامي مهمة الهيئة العامة للسياحة والآثار وتأسيسها حقيقة من الصفر كان أحد المسارات الأساسية هو موضوع التراث، والتراث العمراني بشكل خاص ثم صدر تنظيم الهيئة الجديد العام الماضي، الذي لأول مرة في تاريخ المملكة وضع التراث العمراني تحت إدارة مؤسسة حكومية متخصصة، التراث العمراني عندنا مواقع تسمى آيلة للسقوط نحن نسميها الآن إن شاء الله قابلة للنمو، كلمة للسقوط هذه ألغيت، نعطيكم إحصائية، في سنة 2006 يمكن كان يجينا عشرات البلاغات عن المواقع التي تهدم والأبراج والأسوار وكذا، في سنة 2009 الرقم عندنا صفر، لم يهدم مبنى واحد للتراث العمراني في المملكة العربية السعودية، وكان أملنا في شراكة كاملة، وقعنا اتفاقية شراكة وفي ذلك الوقت لم تكن اتفاقيات الشراكة بين المؤسسات الحكومية معروفة، اليوم أصبحت موضة، عندما بدأنا في اتفاقيات الشراكة بين المؤسسات الحكومية كان يقال لنا أنو نحن لسنا دول نوقع بينا وبين بعض ومع بعض.

اليوم هيئة السياحة وقعت أظن حوالي 40 أو 50 اتفاقية تشتغلها وتفعلها وتتابعها، والمؤسسات الحكومية الأخرى والجامعات حتى اليوم إحصائياتنا وقعت 76 اتفاقية شراكة، لأنه اليوم الشراكة مهمة بالنسبة خاصة للمؤسسات الحكومية، لأن التضاد يوقع أكثر بين المؤسسات الحكومية بينها وبين بعض، أكثر من بينها وبين القطاع الخاص، لأن قضية التراث هي قضية شراكة مجتمعية وأنا أقول عن هذا بعض الشيء، ونقلنا موضوع التراث العمراني من قضية عواطف وقضية حنين للماضي وهذا كله شيء طيب والهوية والأشياء كلها إلى قضية اقتصادية مهمة جدا لأنه اليوم عندنا (أنكر بروجيكت) للقرى التراثية ومشاريعها القائمة نعمل عليها الآن ونحن نتطلع أيضا لشراكة مع جامعة الدمام قوية جدا في إحداث نقلة في تراث المنطقة الشرقية، الآن مشاريع وكذا نتكلم عنها، القضية ليست فقط ترميم، وهذا أسهل شي، وليس قضية إعادة تأهيل، لكن قضية محتوى كامل بإقناع المجتمعات المحلية، وهذه قصة إن شاء الله ستقرأونها في الكتاب الذي أعكف على إعداده الآن، قضية التراث العمراني أصبحت بمستوى المملكة العربية السعودية، اليوم في اعتقادي وستسمعون بعض البرامج اللي شغالين عليها، أنه لما رفعت لسيدي خادم الحرمين الشريفين قبل عدة أشهر، اقتراح لإطلاق مؤتمر دولي للتراث العمراني في العالم الإسلامي، جاءتني الموافقة في أقل من 24 ساعة برعاية الملك، وهذا المؤتمر إن شاء الله أنتم الجامعة ستشاركون معنا مشاركات قوية أيضا في الجامعة نفسها، وأيضا سمعت اليوم في يوم العمارة والتراث، هذا المؤتمر سوف ينطلق إن شاء الله في أبريل القادم، أعتقد في 18 أبريل، وفيه تواصل معكم الآن، لن ينطلق فقط كمؤتمر في الرياض، يحضره وزراء ورؤساء بلديات، المؤتمر سوف يحضره رؤساء مؤسسات كبرى عالمية يحضروا مراكز بحوث وشركات ترميم وشركات تقنية، في معرض دولي كبير، وفي معرض أيضا (للماستر بلدرز) لأول مرة في تاريخ العالم الإسلامي يجتمع، إن شاء الله، ما نسميهم (الماستر بلدرز)، الناس الحرفيين في مجال العمارة في مكان واحد، أتوقع حوالي 50 شخصية، ويبرزون فنونهم وعمارتهم، وسيكون هناك معارض في المتحف الوطني وسيكون فيه معارض للتراث الإقليمي في كل جامعة من جامعات المملكة، باتفاق مع معالي وزير التعليم العالي، وإن شاء الله جامعة الملك فيصل أو جامعة الدمام تحتضن معرض رئيس ويوم للتراث، يوم التراث الوطني العمراني تحتضنه الجامعة في سلسلة محاضرات، نحن سنبعث كثير من الخبراء الذين حضروا المؤتمر إلى الجامعات لينتشروا فيها ومعرض للصور، ولو حبيتوا من الآن تبدأوا تصوير التراث في المنطقة الشرقية حتى، معرض المشاريع، التربية والتعليم الآن سوف تنطلق معنا في يوم التراث الوطني بيوم كامل سينتشر فيه طلاب المدارس والطالبات في مواقع التراث العمراني فيه مواد تعليمية ويوم متكامل، البلديات سوف تشارك بفعاليات في مواقع التراث بفعاليات ضخمة وسوف تحتضن البلديات ما لا يقل عن حوالي 25 إلى 30 رئيس بلدية من أنحاء العالم الإسلامي الذين سيعرضون تجاربهم، كيف البلديات تعاونت مع القطاع الخاص والمجتمعات المحلية لإحداث نقلة في الاهتمام بالتراث العمراني، نحن بدأنا في تسجيل المواقع والآن الدرعية إن شاء الله قُدم ملفها وجدة الآن قُدم ملفها لبعد سنتين، والآن تسجل بعد سنتين جدة التاريخية في مشروع كبير جدا مع القطاع الخاص لتطوير جدة التاريخية، قمنا بعمليات حصر وتصنيف كاملة والآن في موضوع التسجيل للمواقع بالتسجيل الرقمي وطبعا اشتغلنا في عدد من المسارات والمؤتمرات.

الهيئة لم تعمل في أي شيء في كل مساراتها وخاصة هذا المسار إلا بالتضامن مع المجتمعات المحلية، نفذت الهيئة العامة للسياحة والآثار من خلال البرنامج الذي أخذ جوائز دولية اسمه برنامج (السياحة تُثري)، لا يقل عن 600 زيارة وورشة عمل مع المجتمعات المحلية، فيه قرى لم يروا مسؤول واحد يتكلم معهم عن مشروع اقتصادي يأتيهم، نجمع مع أهالي القرية الرجال والنساء ورئيس البلدية والمحافظ وبعض رجال الأعمال من القرية نفسها، ونعمل معهم على إدخال مفاهيمنا الجديدة للسياحة ومفاهيمنا الجديدة للتراث، أنا شخصيا أعتقد لا يقل عن حوالي 60 أو 70 جلسة مع أصحاب القرى التراثية كنت أجي وأنا أقول لكم بالتحديد وش كانوا يقولون لي، أول من بدايتنا كنا نأتي القرية التراثية نتكلم مع السكان، وتعرفوا تنوعهم واليوم في تناغم في المجموعة كلكم يعني متعلمين وكذا، نجلس في قرى تراثية فيها المُزارع وفيها غير المتعلم والذي لا يقرأ ولا يكتب وفيها الدكتور وفيها رجل الأعمال، كان الغرفة فيها 40 أو 50 وكان بعض الأحيان في خيمة، 100 أو 200 شخص، كنا ندخل لهم مفاهيم جديدة عن قريتهم التراثية والمحافظة عليها، وكان يقول لنا واحد منهم مثلا شيلوا عننا القرية التراثية هذه، ثمنوها ولا أعطونا إياها نحط فيها بيوتنا لأنه نحن نخجل لمن يأتي أبنائنا من الجامعة ومن أمريكا ومعهم زملائهم ويقولوا لهم والله نحن كنا نسكن في هذه القرية القديمة، وكنت أرد عليه بنفس الكلام وأقول له أنت لو لا هذه القرية القديمة لا أنت ولا أبنك كان راح أمريكا ولا الجامعة، ولذلك صار التحوّل، وأنا من أسعد الأوقات في حياتي مثلا كقصص وأذكر مثالين أو ثلاثة، في رجال ألمع، ناس محترمين وقاموا باحتضان قريتهم والدفاع عنها من الهدم والتبرع بأموالهم، لما كنا نقدم مشروع رجال ألمع كنت أرى كبار السن يتسابقون بالعصا عشان يقدم 50 ريال أو 100 ريال لمشروع تطوير القرية، في قرى مثل رجال ألمع هيئة السياحة عملت مع الوزارات الأخرى ورجال الأعمال الذين دخله في رجال ألمع الآن حوالي 60 مليون ريال لموضوع التطوير، والآن عندهم إنشاء أول جمعية تعاونية، الآن القرى التراثية أصبحت تتكون فيها جمعيات تعاونية، كنت أتي وأجد الناس معارضين وعندما نخلص من الحديث والنقاش ونسمع الآراء كان أجمل الأوقات عندي، نحط نحن قائمة الناس التي توقع، كانت الناس تجي طوعا وتوقع على التزامهم بانضمامهم للجمعية التعاونية التي تطور القرية لهم ولصالحهم ولاقتصادهم، كـ (أنكل بوريوت) في المنطقة اللي هم فيها، ولذلك أيضا نحن سفرّنا رؤساء البلديات وفيه محافظين في المحافظات الموزعة في المملكة، ليش، أول ما بدأنا برؤساء البلديات قيل لي أنا أنه أنتم تضيعوا وقتكم، رئيس البلدية أعطيه كتاب تعليمات، كنا نعاني من رؤساء البلديات، مش قصدا، لكن عن جهل بأهمية التراث العمراني، من التركترات الشغالة كانت تهدم وتفتح الشوارع، فقررنا أنه كنت في زيارة في الصيف لمنطقة تسكني في إيطاليا وقررنا أنه سبت الشغل هناك وقابلت رؤساء البلدية وقابلت كذا، وأنا دائما إجازاتي نصف عمل يعني، حتى أهلي دائما يقولون لي إنت شغال ولا في إجازة، والحقيقة أعجبت من تلك التجربة، فأتيت وكلمت سمو الأمير متعب الله يعافيه مدير البلديات سابقا، قلت طال عمرك عندي فكرة نحن الهيئة نحتضن ونأخذ مجموعة من رؤساء البلديات لمدة أسبوع يزوروا منطقة تحولت من منطقة مهدمة بائسة اقتصاديا إلى منطقة ناهضة اقتصاديا، من منطقة كانت خرائب والمزارعين كانوا يكبوا منتجاتهم تقريبا نصفها في البحر، إلى قرى إعادة تطويرها وأصبحت موئلا لفرص العمل والإنتاج يزورها سنويا تقريبا حوالي ثلاثة ملايين زائر، تدخل سنويا 400 إلى 500 مليون يورو بعد أن كانت تعيش على الضمان الاجتماعي، قال لي أنا معكم فأخذنا مجموعة كبيرة وكان يرأسهم الدكتور عبد الله المعلمي كان أمين جدة في تلك الأيام، ومعه 30 أو 40 من رؤساء البلديات، أنا سمعت من بعض منهم عندما قابلتهم أول يوم قبل السفر قالوا والله نحن قلنا بنروح إيطاليا نعطيكم يوم يعني وبعدين تسوق وتمشي، فأنا أنذرتهم قبل السفر بأنه أنا كل يوم يجيني مكالمتين فعلا من الدكتور علي الغبان رئيس قطاع الآثار الذي أخذهم، أول شيء صار فيه لخبطة أن الطيارة التي قدمها أحل رجال الأعمال توديهم، الطيار فهم أنهم رايحين فيينا وهم رايحين سيينا، كلموني الساعة أربعة الصبح قالوا نحن وصلنا فيينا وأيش المشكلة أنهم وصلوا لروما واستقلوا الباص وبعضهم يبغى ينام استلمهم الدكتور علي الغبان بالمايكروفون وبدأت المحاضرة الساعة سبعة صباحا إلى أن وصلوا سيينا بعد ساعتين ارتاحوا شوية وبدأ البرنامج، كان البرنامج يبدأ من سبعة صباحا إلى 11 في الليل، أنا عندي 22 ساعة وحقين الجامعة لو حبوا أعطيهم نسخة منها، أشرطة فيديو جلساتهم الليلية، كانوا ما يناموا، كانوا بعد ما تفاعلوا كانوا يجو في الليل بعد ما يجهزوا أنفسهم بعد العشا يقعدوا قبلها بساعة يعملون جلسة تناقش، فكان شيء حقيقة بالنسبة لي نقلة ضخمة، جاءنا رؤساء البلديات وطلبت من كل واحد يعطيني صفحة واحدة فيها مرئياته، أنا أتمنى من الجامعة الدكتور زاهر مش متحمس كثير أن كتاب التراث هذا يطلع بسرعة إن شاء الله، الدكتور زاهر لو طيّار ما يوصل إلا بعد سنة، بس طيار حاذق فعلا وحقيقة، رجل دقيق، لكن، الله يعينه علي، يعني تكدس مشاريع ما ينوم الليل، لكن اللي جاني من رؤساء البلديات حقيقة يشبه الاعترافات، أنا أقلب الأوراق ما أصدق رئيس بلدية يقول أنا أخطيت في حق وطني، رئيس بلدية عسير، وهو موجود الآن، جاءنا في اجتماع رئيسي وقال أنا أخطيت في حق وطني، أنا كنت بجرافات أشتغل وأهدم القرى، على أساس أنها آيلة السقوط وكذا، الأمير نايف الله يسلمه سمع عن الموضوع وقال يروح معه المحافظين، والمحافظون جزء مهم من التربية المحلية، نحن نفذها حوالي 5 زيارات، 300 شخص يمكن شاركوا حتى الآن، مافي دولة في العالم سوت هذا البرنامج على فكرة، أن تأخذ رحلات منظمة لمدة أسبوع، فوكس كامل ويشوفوا مواقع القطاع الخاص ويشفوا اليونسكو ويشوفوا رؤساء البلديات ويشوفوا المهندسين، يشوفوا الأرقام، ويقابلوا البنوك ويشفوا الأرقام، انبهروا بأن الاحتمالات الممكنة لتحويل التراث العمراني الوطني إلى موئل للنمو الاقتصادي وفرص العمل، يعني هذا الشيء أبهرهم وهذا الشيء الذي نعمل فيه الآن أحد مسارات التي تعمل فيها الهيئة، نحن نعمل على تطوير خطة خمسية وطبعا برنامج القرى التراثية متأخر شوية بسبب التمويل والإجراءات لكن الحمد لله برنامج القرى التراثية سوف يشهد نقلته الكبيرة هذا العام، بحيث أولا نحن ربطنا برنامج القرى التراثية ببرنامج ممول بالكامل للتدريب في كل المجالات، والدولة سيصدر منها نظام إن شاء الله أو مشروع جديد هذا العام لتطوير الحرف والصناعات التقليدية، برنامج وطني ضخم جدا، خاص بالحرف والصناعات التقليدية، وفي برامج مخصصة للحرف والصناعات التقليدية، برامج تدريبية للأدلاء السياحيين، برنامج تدريبية لإدارة المواقع التراثية لأهالي المنطقة نفسهم، كليات المجتمع الآن عندنا حوالي خمس ست كليات شغالين معنا لتطوير برامج جديدة للتدريب المحلي في مجال الترميم، وفي المجمعة اليوم في منطقة نجد إحدى محافظات نجد، عندهم برنامج جميل اسمه استلفناه منهم، اسم البرنامج (لا يطيح)، تخيلوا مجموعة من المواطنين سووا برنامج اسمه (لا يطيح)، لأن البلدية ما ساعدتهم فسوو برنامج رأوه نفسهم هم المواطنين بنفسهم، طلبة الكلية وغيرهم، بدون مقابل، والقطاع الخاص تبرع لهم لترميم الأسوار والإبقاء على هذه المواقع، والآن هذا البرنامج سينطلق على مستوى المملكة، بنك التسليف الآن كُلف من الدولة رسميا ،وإن شاء الله سنوقع أول اتفاقيتين للتمويل، لتمويل الجمعيات التعاونية في القرى التراثية، أول تمويل لقريتين إن شاء الله الأسبوع القادم أو اللي بعده، وأيضا الدولة أقرت برنامج جديد عن طريق بنك التسليف لتمويل المواطنين الذين يريدون ترميم منازلهم التراثية وكذا، لغرض الاستثمار، كمتاحف ومطاعم إلى آخره، الآن المسارات التمويلية ماشية، وجدنا أن هذه القرى التراثية نموها جعل المواطنين على أساس يبنو الفنادق التراثية، وبدأ الآن مشروع إن شاء الله إذا قررت الدولة الآن لإطلاق شركة للفنادق التراثية في الهيئة مع القطاع الخاص، وأيضا المواطنين أنفسهم، عندنا ترخيص جديد في الهيئة للفنادق التراثية العام صدر من الهيئة، وبدأ الناس يطوّروا العمارة فيما يتعلق بالفنادق التراثية وأعتقد أن (جامعة الدمام) تستطيع أن تطوّر مسار مهم جدا استشاري لتطوير الفنادق التراثية وتصاميمها إلى آخره، والتي تكون بالمواد المحلية، وجدنا المواطنين أيضا يريدون يبنون فنادق ريفية في المزارع، مزرعة فيها فندق ريفي، فيها جولف، وجدنا أن شركات تنظيم الرحلات السياحية من أهل المنطقة نفسهم، بعض القرى ندربهم وينظموا شركة لتنظيم رحلات سياحية، يعني المواطن يستطيع أن يروح ويسافر لبعض القرى مثل قرى سدير عندنا ومثل المنطقة الشرقية مسارات سياحية كثيرة أقرت بالاتفاق مع الأمانة، التحديات كانت كبيرة جدا حتى أن نصل إلى هذه المرحلة، أول ما بدأنا فيه كان هو المنع، صدر قرارات حازمة وقوية وبيصدر قرار، كان عندي اجتماع مع سمو الأمير منصور وزير البلديات البارح، بس حقيقة الحمد لله نحن الآن نستطيع أن نقول إن 2008 كان عندنا واحدة قضية هدم موقع، والحقيقة كان بدون سبب، لكن بلدية ستبنيه للمرة الثانية الآن، بدأت بنائها أعتقد، و2009 صفر المواقع التي هدمت، والتزام كامل من البلديات، والتزام أدبي والتزام تعاوني.

لأول مرة في تاريخ المملكة أكثر من 50 بلدية وطنية محلية يأتيهم ميزانية للقرى التراثية، للمواقع التراثية، ونحن نعمل فيها بشراكة، يعني العام الماضي أنا تلقيت حوالي 15 إلى 20 مكالمة من رؤساء البلديات المحلية يبشروني وهم اللي كانوا يهدموا في الأول، يبشروني ترا جانا ميزانية للقرية الفلانية، نحن نعمل الآن بالتضامن مع البلديات في تطوير الساحات والطرق والمواقع، وتطوير المواقع والقرى التراثية التي نأمل إن شاء الله أن يرتفع عددها إلى أكثر من 25 في الثلاث سنوات القادمة، نعمل نحن مع البلديات في تطوير وتحسين مراكز أواسط المدن، أنتم أقرب لكم يمكن الهفوف الآن، تذكروا عندما احترق سوق القصيرية، مرة ثانية أقول لكم اللي منكم متحمس في قضية التراث العمراني ليست قضية التراث العمراني فقط قضية المحافظة على المباني، لكن قضية التطوير والاستفادة منها، تحديثها إدخال التقنية الحديثة عليها، يعني اليوم مثلا أنا بيت الطين الذي أسكن فيه أنا أعتقادي أنه بيت حديث وبيت أنافس فيه البيوت الحديثة اللي يبنيها راسم ويبنيها المهندسين الآخرين، لأنه بُني بمواد طبيعية، ما احتجنا أي صيانة حقيقية إلا عندنا أظن عامل واحد سوي صيانة بسيطة، معزول تماما ويجعل .. يتنفس، والآن صارت البيوت مثل الذي يحط على رأسه كيس بلاستك ويسمى العزل، لا هو قادر، صحيح تعزلك عن العالم لكن ما تقدر تتنفس، البيوت اليوم أصبح مصدر الحرارة الأساسي فيها ليس من خارج البيت صار من داخل البيت مع الإلكترونيات والكمبيوتر والأشياء الجديدة هذه، وأصبحت البيوت الآن ما تصرّف بخلاف البيوت التراثية التي تبنى بالجدران السميكة بدون العوازل، أصبح فيها عملية تحرّك للحرارة وعملية سيطرة على التغيرات المناخية إلى آخره وكذا، أنا في بيتي عندي هاي سبيد إنترنت، حتى أسرع من اللي في هيئة السياحة يمكن، عندي كل الاعتبارات الإلكترونية، أهم ما فيها الراحة النفسية، تجي ترتاح وتسعد ولا تحتاج لأن البيت غير مكلف أبدا، ولكن هذا أيضا يحتاج إلى تطوير، التحدي أمامكم ككلية عمارة هو تطوير العمارة المحلية بحيث أنها تتجاوب مع متطلبات المستقبل، نحن هذا اللي سويناه في مشروعنا أننا (وي بلقد إن) ومشاكل الكهرباء والموية والتسربات والعزل والمياه كلها حليناها بأسرع ما يمكن وبأسهل ما يمكن ونحن الآن نطور (البركس) الجديدة مع الجير ونطور عدد من المسارات الجديدة التي نبني فيها الآن، وأتذكر القيصرية عندنا احترق كان في فكرة، حقيقة فكرة جاهلة يمكن كانت، من أحد الناس أو مجموعة من الناس أنه والله الدولة حطت 20 مليون نبغى نبني مول، في وسط الهفوف، فتصوروا وسط الهفوف التاريخي الذي احتضن هذه الأحداث التاريخية الهائلة، تاريخ بلادنا وقبلها، أنه والله نبغى نهدمه ونسوي فيه مول، فكلمت أحد الناس الذين كانت الفكرة لهم، يمكن الدكتور مشاري النعيم يذكر هذا الموضوع، أنه قلت له لو بنيت مول في وسط الهفوف بيكون مول صغير وما عندكم مساحة، لكن بكره يجيكم واحد من المطورين ويبني لكم مول قده عشرين مرة، زي مول الراشد هنا، خمسة كيلو عنك، ويمسحك من الخريطة الاقتصادية، والهفوف اليوم هذا السوق هو جزء من شخصيتها، يعني مثل اللي ساكن في البيت وعنده والده ووالدته، والله يقول والدتي صارت كبيرة في السن وكذا أحسن لي أوديها مكان وأبعدها على أساس أن منظرها يفشلني، شايف كيف، ولأي مستوى وصلنا، فركبت طيارة وجيت عند الأمير محمد بن فهد وهو يتذكر القصة، قلت يا طويل العمر، للأمير محمد وهو صديق وأخ كبير وأعتز فيه وتعلمت منه الكثير، أنه هذا هو وقت، أعطينا فرصة نوريك كيف نعيد تطوير السوق وتطوير الهفوف كلها، وسط الهفوف، لتكون محور اقتصادي متكامل، على أساس نكسب الهفوف كموقع تراثي مهم على المستوى الدولي ويكون جاذب للسياحة من نوع جديد، لازم الهفوف تنافس بنوع جيد من السياحة، وهي السياحة الثقافية والمزارع وكذا، قال لي أنا معكم ولا يمكن إلا يُبنى كما كان وكدا، اشتغلنا مع أحد المكاتب الهندسية المميزة وعملنا معهم وأنا عينت نفسي مستشار للمكتب الهندسي، الأخ علي الشعيبي يذكر والأخ راسم، البشرى هي التالي، أنه أول شيء الهفوف فيها بلدية مميزة ورئيس بلدية مميز وزملاءه حقيقة، وما في شك فيها محافظ مميز وفيها مجموعة ناس مهتمين ومحافظين على تراثهم، السوق الآن بُني والحمد لله، وبُني أفضل من المواصفات التي وضعناها، لأن البلدية اهتمت بأن تطور كل المواد وما في شك هي كلها مواد محلية والحجر، لكن طورتها لمستوى أفضل, البلدية قالت لنا أنو نحن الآن متحمسين ونبغى نبني ضعف مساحة السوق في الجهة الثانية، لأن هذا بالنسبة لنا أصبح شيء ناجح، أصبح الناس وعادوا جميع الحرفيين والناس اللي تبيع فيه في موقعهم بشكل مطور أحسن، والافتتاح إن شاء الله بيكون بعد شهرين أو ثلاثة شهور. مؤسسة التراث بادرت ذاك الوقت أيضا بتطوير المدرسة الأميرية وانتهت الحمد لله الآن من التطوير وستفتح أيضا، الهيئة طورت مجموعة من المباني منها بيت البيعة وآخره، لكن أهم من ذلك أيضا أننا عملنا أيضا مع البلدية ومنها بلدية الطائف أيضا وعدة بلديات في المملكة بتضامن، وأقرّ المشروع وهو مشروع متكامل ودراسة حقيقة أنا أبغى فهد يكتب عنده ملاحظة أنه أرسلها لكم في الكلية، دراسة تطوير وسط الهفوف، دراسة متكاملة تفصيلية لتطوير كل الوسط التاريخي للهفوف، البلدية والمستوى التعاوني الموجود فيها، لأن الأخ الجبير كان راح كرئيس البلدية الآن كان في الأمانة، كان راح لإيطاليا وشاف البرامج، لما خلصنا الخطة قرروا يرحّلوا عدد من المشاريع البلدية التي كانت مواقف سيارات أو مباني يتم ترحيلها خارج الوسط التاريخي حتى يتيحوا مساحات للحركة والحدائق والمباني التاريخية تبقى، وأنا أتمنى إن شاء الله انطلاق هذا المشروع هذا العام بالميزانية الجديدة واستعادة هذا الوسط التاريخي، الطائف الآن تمر بنفس البرنامج، وبدأت الطائف الآن ميزانيتهم السنة هذه فيها ميزانية ممتازة لوسط الطائف، وأيضا عدد من المشاريع الأخرى مع عدد من البلديات الأخرى، منها تطوير الأسواق الشعبية إلى آخره، كذلك نحن عندنا برنامج وانتهينا تقريبا من 90 في المائة من الترميم لقصور الدولة في عهد الملك عبد العزيز، الخطأ الذي كان يصير أنه ترمم القصور هذه ويعاد ترميمها كل سنة، وهي مفرّغة من النشاط، القصد هو كل موقع في المملكة كان لأهل هذا لبلد ولهذا الموقع نشاط في بناء الدولة، ولازم أن هذه القصور تعكس نشاطها ومساهمتها على الناس المحترمين في بناء وطنهم ودولتهم، فهذه القصور الآن ستتحول إن شاء الله بداية من هذا العام، ليست فقط إلى متاحف، ولا شك أن المتاحف هي الصور التاريخية للمكان اللي فيه القصر، أهلها ووثائقهم التاريخية، لكنها ستتحول إلى مراكز ثقافية فيها أسبوعيا وشهريا المحاضرات والمنتديات، فيها المناسبات التراثية فيها المناسبات التراثية والمناسبات التاريخية، احتفال اليوم الوطني، تكون مراكز ثقافية حية في هذه القصور التاريخية، وعددها كبير جدا حقيقة، طبعا القرى التراثية نحن نعمل الآن وأتمنى أن الجامعة أيضا كلية العمارة نحن هيئة السياحة ندعوكم برعاية الهيئة لزيارة أحد مشاريع القرى التراثية لأنها أيضا تجربة ميدانية بالنسبة لطلبة الجامعة، نحن نعمل في عدد من المواقع الآن ونتمنى أن يرتفع عدد المواقع هذا العام بشكل أكبر، مركز الطائف التاريخي كله كما تراه الآن هدف للدراسة التخطيطية التي وافق عليها الأمير خالد الفيصل والبلدية التي تطرقت الآن وسمو الأمير منصور بن متعب الحقيقة متحمس كثير مثلنا لموضوع التراث واستعادة وسط الطائف التاريخي، جدة التاريخية الآن، في مشروع بأكثر من 600 مليون مع شركة تطوير وسط المدن التي تعمل في وسط جدة التاريخي، وسط جدة التي تحتوي جدة التاريخية ضمن نسق اليونسكو وهو برنامج تطويري اقتصادي طورته الهيئة حتى المطور أيضا يجد فيه الفائدة المالية، تعرفون جدة التاريخية وما سميت جدة القديمة، نحن الآن نسميها جدة التاريخية، نقص عدد مبانيها قبل عشرين سنة من 900 إلى 300 مبنى تاريخي، وهذا من التجاذب والبيروقراطية الطويلة العريضة التي لا تؤدي إلى نتيجة، الآن صار حجز كامل حتى الذي يحرق بيته لازم يبنيه كما كان، يعني صار ما عاد فيه، عملنا مع الهيئة الملكية لتطوير الجبيل وينبع، لأربعة موانئ في البحر الأحمر، الدراسة كلفت حوالي خمسة ملايين برعاية هيئة الجبيل وينبع، البشرى الآن إن شاء الله أنه سوف نبدأ في تطوير ينبع بالذات مع هيئة الجبيل وينبع، ومع شركة إكسون موبيل، لتطوير الميناء التاريخي وتطوير القرية القديمة في ينبع التي في الحقيقة من أجمل قرى المملكة على مستوى عالمي، الأمير تشارلز كان زارنا مرة في الدرعية ومرتين أو ثلاثة في العذيبات وتكلمنا أنا وياه، وكان في ندوة، وقال أنا أبغى أروح ينبع، قلت لا تروح، إن رحت تحزن، أنا أتذكر رحت ينبع ووقفت فوق سطح بيت وفيه شارع مخترق ينبع التاريخية عرضه 60 أو 40 متر، فجبت رئيس البلدية اللي اخترق القرية، وهو الآن ليس رئيس بلدية والحمد لله، قلت له تعال معي، كان معي الدكتور علي الغبان، نحن أهل نجد إذا كذبت تسنّد، الدكتور علي الغبان موجود وموظف عندي، قال إذا شفته بفصله، قلت لرئيس البلدية خلي معاك الساعة شوف كم في الربع الساعة نحن واقفين كم سيارة تمر، ووقت المدارس والذروة، سيارة واحدة، اخترق قرية كاملة عشان تمر سيارة واحدة، مش من قصده أو إيذاء لوطنه، لكن النوع اللي بلدية، نحن التحول الذي حصل في هذه البلديات تحول ذهني لأن رئيس البلدية واضع حق، رئيس البلدية ينظر نفسه كمهندس وكمطوّر حضري، ينفذ برامج حضرية لكن لم يستثمر فيه، أنا هذه النقطة أضفها، لم يستثمر فيه، وهذه المفاجأة، الناس التي كانت تعتقد أنني كنت أسير في مسار ترف، أن ترسل رؤساء بلديات، أنا كنت أعرفهم، رؤساء البلديات، أو كثير منهم، وكنت أثق فيهم، وكنت أعرف مستوى التعليم، والتحوّل أيضا الذي صار في العشر سنوات الماضية لرؤساء البلديات من النوعيات الجديدة، منهم المتعلمين، خاصة المتعلمين في المملكة وخارجها، كان عندهم قبول فطري وقبول جاهز، هو مواطن ومحب لوطنه ومتعلم تعليم عالي جدا وعنده شهادات ممتازة، لكن لم يعرّض على تجربة من هذا النوع، (chocking experience ) مثل ما حصل لي أنا، فكيف تلومه، كيف تلومه، المفاجأة للناس اللي كانوا ينتقدون هذا البرنامج أنه ما صدقّوا أن هذا التحول يصير، أتذكر أنه مش رؤساء البلديات فقط، وكانت خامة جيدة وللآن نحن نجني نتائجه والحمد لله والآن، وهذا لم يحدث في أي مكان في العالم على فكره، راحوا الأردن أتذكر الأخ راسم راحوا كل مكان ولا زالوا مستمرين عندنا كم برامج، ثانيا تونس لما راحوا رؤساء البلديات والمحافظين، أرسلنا معهم طلبة من الجامعة، ولذلك المجموعة القادمة التي سوف تذهب ستذهب مع المتفوقين من جامعة الدمام، (الأخ عبد اللطيف يأخذ الملاحظات أيضا) الدفعة الجاية أعتقد بتروح، ما أدري الدولة التي سيذهبون إليها لكن اختاروا عاد إنتو الدولة، نحن الناس لما نقول لهم روحو اليمن يقولوا والله أنا مشغول، روحو .. ، يعني اليمن نحن تعلمنا من طريقة اليمن، أنا رحت اليمن ورحت شبام والقرى هذه، دخلت أوتيل، فندق تراثي وأرسلنا وفد كامل من المملكة لمنطقة شبام، وعندك الحوطة، المالديف، لما أرسلنا وفد لرؤساء البلديات للمالديف، وكلهم جوا وكل واحد معاه مايوه السباحة، جلسوا أسبوع ما شافوا البحر، حقيقة، لأنهم زاروا منتجعات، نحن الآن نشتغل على البحر الأحمر، وبيصدر من الهيئة كتاب عن موضوع التجارب الدولية، نحن نريد أيضا في الجامعة فقط المتفوقين في كلية العمارة، في السنة الدراسية النهائية أو حتى التي قبلها أن يأتون معنا يمكن خمسة ستة مع اثنين من مدرسي الجامعة المهتمين بقضية التراث العمراني على أساس يشوفو زيادة الخبرة هذه كيف كان مردودها ونحن بجينا مردود من جامعة الملك سعود قريبا إن شاء الله. ولذلك نحن إن شاء الله سننطلق في ينبع وربطنا الواجهة البحرية مع مشروع القرية التراثية القديمة مع الميناء بالتعاون مع الجهات كلها، وسيخرج مشروع سياحي متكامل يشمل البعد التاريخي والبعد التراثي، وهو بعد قوي يعني، أنا ممكن أوريكم (البرزنتيشن) عرض على الموقع من موقعكم إذا حبيتم، موجودة، طبعا أسواق القطيف، اليوم أنا بشرني الأخ عبد اللطيف باتفاقنا مع البلدية ومدير جهاز السياحة في الشرقية، أن اتفقت معه على ثمان نقاط أساسية، أبشركم اليوم أنه أيضا سنوقع عقد إنشاء متحف الدمام على الواجهة البحرية إن شاء الله يوم الإثنين سنوقع العقد، خلاص ميزانيته مرصودة وانطلقنا فيه، متحف مهم جدا للمنطقة حقيقة، وهي تحتاج متحف كبير، وأيضا تاروت الآن.

مشروعنا القادم مع البلدية هو إعادة تاروت لمحتواها التاريخي القوي، وهذا إن شاء الله سيكون خلال ستة أسابيع نحن اتفقنا عليه، مع منظومة مشاريع أخرى، طبعا فيه قصور للدولة وقصور منتشر في أنحاء المملكة، سكة حديد الحجاز. هذه البلد تقف على تراكم من الحضارات ومن التاريخ، هذي البلد اليوم وأنا يمكن أشير إلى النقطة هذه بشكل سريع حتى تعرفوا محتوى التراث العمراني ماذا يعني بالنسبة للمملكة العربية السعودية كدولة نعيش في كنفها وفي ظلها إن شاء الله، بلادنا ما في شك هي بلد الحرمين وبلد مهد الإسلام وهذا شيء نعتز فيه، وشيء ننفرد فيه، هذه ميزة مش خصوصية، أنا دائما أقول كلمة الخصوصية، أقول الله سبحانه وتعالى البلد هذي ما لها خصوصية، كل بلاد الدنيا لها خصوصية، كل إنسان له خصوصية، البلد هذه الله سبحانه وتعالى ميزها، نحن لنا ميزة وليست خصوصية، فإننا أيضا بلد الإسلام، لما نقول بلد الإسلام أيضا نحتوي التاريخ الإسلامي، التاريخ الإسلامي لم يحدث في الصين بس نقرأ عنه أنه حدث في كتب التاريخ في المملكة العربية السعودية في الجزيرة العربية، لذلك نحن أيضا مهتمين اهتمام خاص بمواقع التراث الإسلامي، ولذلك نحن أيضا مهتمين بالمواقع التي أنشئت في الحضارات الأخرى، يعني موقع مدائن صالح الذي أنشأه النبطيين قبل ثلاثة آلاف سنة، يعتبر اليوم سُجل كأول موقع للتراث عالمي في اليونسكو والذي أعتقد أنه أنا رفعت خطاب والدولة وافقت ثاني يوم على اليونسكو خاطئ، خمس سنوات أخذ موضوع الموافقة على تسجيل مواقع ضمن قائمة التراث العالمي، وأيضا هذه القصة طويلة مش مجالها اليوم يمكن بعد ما أتقاعد وأهرب إلى مكان كذا أكتبها، لكن الحمد لله تمت لأنه الملك يحفظه الله رجل ثقافة ورجل رؤية، وسمو ولي العهد كان يرأس اللجنة الوزارية التي قدمت المشروع، فاخترقوا الحواجز والاعتبارات التي ما كان لها معنى وأخرت الموضوع حوالي خمس سنوات، لكن النبطيين اليوم هذه حضارتهم ونحن الآن نشتغل في موقع مدائن صالح وسُجل كموقع تراث عالمي في اليونسكو نحن الآن نبني فيه المتاحف ونهيئ فيه تهيئة كاملة وإن شاء الله يكون مفتوح في شهرين ثلاثة إن شاء الله، يعني الذي يعتقد أنني أهدم تراث العثمانيين وأحيي تراث النبطيين؟، يعني قضية ما لها أي قيمة عندنا، بالعكس، الدولة، وأنا سعيد لأن مؤسسة التراث هي التي رممت هذا المبنى، وهي مؤسسة خيرية مؤسسة طبعا، وأظنكم خسرتكم يا دكتور زاهر تقولي، بس إنت تقول خسرتكم، لكن الفلوس تودونها برامج ثانية، وأنا سعيد الآن هذا المبنى يبدأ تشغيله قريبا إن شاء الله، ونحن الآن نحافظ على هيئة سكة حديد الحجاز بكل مبانيها في العلا وفي كل موقع، هُدم كبري واحد من أمانة المدينة المنورة بالخطأ، تسمعون القصة قبل سنتين أو ثلاث سنوات، والآن يعاد بناؤه، يعني كبري هُدم بالخطأ الأمانة دفعت مليون ريال وزيادة عشان تسوي دراسة لإعادة بناؤه، والآن يعاد بناؤه، ولذلك نحن حريصون، مواقع التراث الإسلامي نفس الشيء، البشرى الأهم أنه صدر أمر مرة ثانية من الملك يحفظه الله، راعي التراث الوطني، قبل سنة ونصف أظن، بطلب من الهيئة وبمشاركة مجموعة من العلماء وطلبة العلم والخبراء، لمنع كامل لهدم التراث العمراني الإسلامي في المملكة العربية السعودية، بالكامل، وتكليف الهيئة أيضا بحصر مواقع التراث الإٍسلامي في مكة والمدينة وأنهينا الآن الدراسة بالكامل، وكان الدكتور الحارثي يرحمه الله، الحقيقة رجل مجاهد في هذه القضية، وأيضا التنسيق مع الهيئة، قطاع الآثار، فيما يتعلق بالمساجد، المساجد ذات القيمة التراثية، حتى الأمر الأخير الذي صدر أيضا فيما يتعلق بالمساجد الخمسة في المدينة المنورة الآن يتم إعادة ترميمها من أمانة المدينة بالتعاون مع الهيئة، ولذلك هذه نقطة مهمة بالنسبة لنا كلنا، أنه صدر كل الأوامر الآن التي تمنع تماما العبث الذي كان يصير في تهديم مواقع التراث الإسلامي، بل نضيف، الآن نحن نعمل مع أمانة المدينة المنورة بموافقة سامية لتطوير موقع أُحد، وإن شاء الله موقع بدر قريبا، ونطور الآن مسار طريق الهجرة وبعض المسارات المتعلقة بالتراث الإسلامي، لأننا هذا تراثنا وتراثنا في وطنا، وهو أقوى لنا وأقوى لدينا عندما نذهب إلى مواقعنا ونعتز فيها، مافي أحد قال لنا بنروح المواقع هذه تتعبد فيها ولا تتبرك فيها يعني، اليوم ما يتبرك إلا واحد جاهل حقيقة، نحن اليوم نقول مثل الأخوان والأخوات الطلبة نقول ترى إنت إذا عندك مشكلة أنا في هيئة السياحة والآثار عندي علم أحمر مشهور اسمه العلم الأحمر، أوزعه على كل مسؤول جديد، نحن الموظف نسميه مسؤول، كل الموظفين مسؤولينا عنده علم آخر أول (أندكشت بروقرام) عنده في الهيئة يدخل يسوي مقابلات ويسوي له مشاريع، يقال له إن إذا عندك شيء تأخر هذا العلم الأحمر أو العلم (الإي ريد) الإلكتروني أرسله لرئيس الهيئة ويخلص لك أمورك، وبعضهم ما يجي تتعطل مشاريع وكذا، أنتم اليوم لما أجي أقول لكم إذا عندك مشكلة تعال لمدير الجامعة، هل تروح لواحد ثاني وتقول له توسط لي عند مدير الجامعة، نحن اليوم الحمد لله شعب مؤمن ومطمئنين لدينّا إن شاء الله، ومطمئنين لثقافتنا العامة، ولتعليمنا ونحن الحمد لله شعب متوازن أيضا في دينّنا، أكيد في كل اتجاه فيه الزايد والناقص، لكن نطمئن إن شاء الله نحن اليوم من أكثر إذا لم تكن أكثر الدول الإسلامية، سرعة في التطوير، المملكة قيل عنها دولة متخلفة ورجعية، سمينا الدولة الرجعية، ناس كبار السن مثل راسم يمكن يتذكر هذه، يتذكر كانت الرجعية وبلعناها وأكلناها، اليوم نحن في المملكة العربية السعودية، أنتم اليوم تلاحظون النمو العلمي والتعليمي والاختراقات التي تسويها المملكة في كل المجالات خاصة المجال الاقتصادي، لم تحدث في أي مكان قط، الناس مشغولين اليوم بحروبهم ومشاغلهم كل واحد فوق الثاني وبلدكم تبني وتعمّر وتستعد لمستقبل ضخم جدا، بلدكم اليوم ليس مطلوب منها أن تكون دولة تعطي بترول، اليوم بلدكم دُعيت ولم تتطفل على المستقبل، دُعيت أن تشارك في صنع مستقبل الإنسانية، اليوم ملك البلاد في كل المحافل، في (الجيت وان) في حوار الأديان في المحافل الدولية في القضايا الأساسية العالمية لنا حضور، اليوم بترول المملكة العربية السعودية لم يصرف على التهريج وعلى الخزعبلات وعلى بناء الاستخبارات والجيوش التي تتسلط على المواطن، اليوم هذا قدامكم اليوم الميزانية تصرف في هذه الأبواب والجامعات الضخمة تبنى في جميعا الاتجاهات، عشرين ثلاثين جامعة تبنى الآن جديدة بالمليارات، والطرق والمياه، أنتم تسمعون الميزانية، مش ميزانية سرية هذي، وولي الأمر يقف ويتكلم مع الناس ويحثهم ويستعجل الوزراء، وأيضا اقتصاد المملكة السعودية سخر لخدمة الإنسانية، اليوم في المملكة وتوازن أسعار البترول هي اللي تمسك الحبل من طرفين، لذلك العالم يحترم بلادكم، نحن أيضا ما نعيش في فراغ، ذكرت اليوم المتحدث الذي قدمني للفضاء وما الفضاء، أنا أقدر أقول من شهادة واحد بعد 25 سنة مرت الآن، أنه لازلت عالق في ذهني حتى الآن، نحن لا نعيش في كواكب مختلفة، نحن حقيقة نعيش أنا شفته كوكب أزرق في سواد الفضاء الكبير، ولازلنا نتعامل مع بعضنا البعض بين الدول وبين الجيران وبين رجال الأعمال وكأننا نعيش في كواكب مختلفة، بالعكس، نحن في المملكة العربية السعودية ننظر أنه مستقبل العالم الاقتصادي هو جزء من مستقبلنا، صحة العالم الاقتصادية هي تؤثر أيضا إيجابا على اقتصادنا أو سلبا، ولذلك، عودة على الموضوع، أنه استثمارنا في تراثنا الوطني ليس ترفا، ليس سياحا فقط، السياحة جزء مهم أنه يستقطب الناس وفيه حركة، وتعزز الجانب الاقتصادي، لكنه أيضا تعزيز لما أريد، كم أفيدك أن المملكة اليوم بلد إسلام معروفة بهذا الجانب ومحترمة في هذا الجانب أيضا معروفين بالجانب الاقتصادي، وأنا ذكرت جانب من هذا، هذا البعد الثاني عندنا، البعد الاقتصادي، بالعكس، يعزز ذلك الثقة في النفس، لكن تعزز في قيمة اقتصادية للاقتصاد الوطني بأنه اقتصاد راسي واقتصاد رزين، شفنا فقاعات تروح وتجي وهذا البلد واقتصادها هو الذي بقي زي العمود الفقري اليوم، أيضا المملكة العربية السعودية معروفة في حراكها السياسي، دولة لها حراك سياسي ضخم جدا، وذكرت بعض المعطيات اليوم وزاد في هذا العصر بالذات، حقيقة الملك الله يسلمه وولي العهد تحركوا في كل مكان، الدولة في المملكة العربية السعودية اليوم ما فيه، أنا أتذكر أنا كنت طالب أول إذا جاء رئيس دولة طلعونا من المدرسة ونحن ننبسط، حطو أعلام الدولة ويطلعونا نروح نصفق في الشوارع، الحين لو سويناها ما خلصنا، نحن اليوم مسؤولين في الدولة يدعو مسؤولين على مستوى الوزراء للاستقبالات، اليوم أنا رايح من عندكم لاستقبال ملك الأردن، فاليوم نحن المسؤولين حقيقة تقريبا يوميا، فأنا من الناس اللي يسوي الجبن حقه، يسوي الساعة سبعة الصبح، فلما أروح استقبال الساعة أربعة العصر أروح وأجلس أنا الوحيد يمكن نايم في الاستقبال، ويصحوني ترا جاء الضيف، لكن القصد هو أن بلادنا اليوم يوميا، أنا في مكتبي كل يوم استقبل طلبة من الجامعات ستانفورد وغيرهم، أعضاء من الكونجرس، صحافيين.

البلد اليوم فيها حراك كبير لكن الجانب الأخير الرابع أعتقد الذي لم يعرف عن بلادنا والمواطن هو أقل إنسان يعرفه ويقدره في اعتقادي، هو الجانب الحضاري، الجزء منه تراثنا، هذا الجانب الحضاري نسعى فيه في الهيئة العامة للسياحة والآثار في مشروع الآثار الوطني واليوم حديثي مو عن الآثار، لكن نحن نعمل الآن على مشروع متكامل للنهضة بقطاع الآثار بشكل كبير، نقلة كاملة لمدة ثلاث سنوات القادمة كاملة، نحن الآن نعمل ويمكن بعضهم ما يعرف، في 14 موقع مع 14 فريق أجنبي، ليش فتحناها الآن، لأن عندنا المواطنين السعوديين الذين تعلموا ويستطيعوا يلتحموا معهم لم نرد أن نجيب فرق علمية أجنبية ونقول اتفضلوا اشتغلوا حلى حيلكم، كل فريق عندنا حوالي 30 سعودي يعملون مع الفرق الأجنبية الآن، ولذلك انطلاقنا في تطوير تراثنا وإعادة المواقع إلى أنها تستخدم، إعادة الاحترام لها، أنتم اليوم لما تروحوا دول ثانية، يعني مثلا باريس بعض منكم مثلا ممكن يروح باريس، هل تعرف أنك في باريس اللي تروح تشوفها هي في الواقع باريس التاريخية، باريس الحديثة ما أحد منكم يروحها، باريس التي تعرفها في وجدانك اليوم يمكن الأخوات عشان (shoping) بعد الشوارع ، صاروا الرجال اليوم أكثر ترى في قضية (shoping)، باريس التاريخية هي التي نشتاق لها والله يا سلام عليها أو روما، ولذلك اليوم نحن نعوّل على الجامعات بشكل كبير جدا ونعوّل على أننا نتعاون بشكل أكبر، الفعاليات التراثية التي تنطلق في المواقع التراثية انطلقت من فعالية واحدة قبل حوالي عشرة سنوات إلى أكثر من 50 فعالية أظن في العالم الماضي و80 مهرجان وطني، والعام القادم دبل العدد هذا إن شاء الله، طبعا سوق عكاظ هذا مشروع ضخم جدا نحن نعمل فيه الآن، طبعا أنا أذكر دائما مؤسسة التراث إلى حدّ ما، لكن هي مؤسسة وطنية موقعها على الإنترنت موجود، تقدم منح، نحن سوف نحتفي إن شاء الله، أنا أعتقد الجامعة القادمة جامعة الملك فيصل أو جامعة الدمام بجوائز نقدمها للطلبة، جائزة التراث العمراني للجامعات بتكون في الرياض الأسبوع هذا، هي كل سنة الآن جائزة جديدة، جائزة التراث العمراني كل سنتين نقدمها لمؤسسة، بتكون في الهفوف، بعد ما كانت أظن في الرياض أول وجدة بعدها والهفوف إن شاء الله السنة هذي في الربيع، وبندعي الجميع لها، نحن نحفّز الطلبة على البحث العلمي وعلى تطوير مفهومهم للتراث وتطوير عمارتهم، مش استيحاء التراث كما يُقال، أو المسخ الذي يحصل، المسخ يعني عندك كلمة التقليد شيء والمسخ شيء آخر، أننا نمسخ، نأتي بمبنى ونقول والله تراث نجدي وحط ثلاث مثلثات وكذا وصارت تراث نجدي، لكن ما ننظر إلى مفاهيمنا اليوم للطبيعة وللبيئة التي نعيش فيها المباني، أنا قلت مرة في جامعة الملك عبد العزيز في جدة قبل عدة سنوات، أن المعماري الحديث اليوم أصبح يقدم لك علبة هدية ملفوفة حلوة تستلمها أنت وتقول يا سلام على هذه العلبة الحلوة اللي لونها أحمر، اللهي بيتك، بيتك شكله من بره زجاج وكذا لكنه من جوّه قنبلة موقوتة، بعد ما تسلمه الشيك ويروح بيتهم أو يمكن يروح الأردن ولا يروح لأي مكان ثاني، بس مش راسم يعني، بعد ما تسلمه ويستلم منك وخلاص اشتغل في مشروع ثاني، تنفجر، تبدأ مشاكل الصيانة وتبدأ مشاكل تكاليف الكهرباء وتبدأ مشاكل الإنارة.

فاليوم العمارة التراثية وفرّت لنا حلول بسيطة ومن أصعب ما يمكن بالنسبة لكم، الطلبة، هو أنك تعرف عمق العمارة التراثية وأبعادها ليست فقط الرتوش والشكليات، ولماذا كانوا يسوون الطريقة ولماذا كانو يبنو بالطريقة هذي ولماذا هذا الشكل، ولذلك اليوم نحن نأمل أيضا أن مؤسسة التراث في دفعها للطلبة في هذا الاتجاه ونؤمل أن جامعة الدمام أيضا تتعمّق أكثر وتتوصى أكثر في عملية إدخال مفهوم التراث العمراني الوطني يكون هو القاعدة التي ينطلق منها المهندس المعماري في أي مجال في العمارة، يعني مثلا اليوم العمارة الحديثة، العمائر الطويلة من الزجاج وكذا، ما لها علاقة بالعمارة التراثية إلا علاقة واحدة علاقتها بالبيئة، بيئة الشمس التي نعيش فيها والحرارة والرطوبة، لازم يستوعبها، لكن هي اختراع غربي، اليوم الناس صارت تخلط المفاهيم، فطبعا مؤسسة التراث أنا أعتز فيها كثير وهي الآن إن شاء الله في توسع كبير جدا هذا العام، وهي مؤسستكم وليست مؤسسة ربحية، مؤسسة خاصة خيرية، مسجلة كمؤسسة خيرية، نعمل على مجموعة من الكراسي، نعمل على عدد من البرامج والجوائز وموقعها إن شاء الله فيه كل المعلومات هذه، أنا حبيت اليوم فقط أن أشارك معكم وأيضا، أول شيء اعتزازا بهذه الجامعة واعتزازا بمنسوبيها وما سمعت منهم على توجههم وحماسهم، وأنا أريد أنا اليوم أقول لكم أنه نريد أن نكون شركاء معكم، نريد هذه الجامعة أقل ما يمكن أننا نشاركها، نتبنى برامجها، ونتعاون معها في برامج استشارية، وأنا اليوم أقول لك نجهز الآن (عبد اللطيف موجود)، خلال أسبوعين توقيع اتفاق مع الجامعة بتكون الجامعة هي المستشار للهيئة العامة للسياحة والآثار في تطوير التراث العمراني في المنطقة الشرقية، طبعا نستثني الهفوف، لأن فيها جامعة يزعلون هناك، ولكن هذا أول شيء، ثاني شيء أنه برامج الطلبة نحن مستعدين نتبنى مجموعات الطلبة برحلات الطلبة، مستعدين نفتح باب العمل لمنسوبي الجامعة في المواقع التراثية وعندنا كم موقع جاي، برامج تعاونية نكون جزء من البرنامج التدريبي، هذا كان برنامج تدريب الطلبة أول، وكان نجح، مرة واحدة سويناه في جامعة الملك سعود في الدرعية، نجاح باهر، لما خرج الطلبة من الكلية والمكيفات إلى موقع العمل وعملوا بيدهم، يعني أنا عملت بيدي، لما كنا نرمم البيت القديم هذا، كان معي بعض البنايين المحليين يتذكر الدكتور راسم، كنت رحت أعمل معهم بيدي، بالطين، ووجدت الفرق بأنك تصير تعرف، أول شيء تلمس المادة، لأن أول شيء وأهم رسالة لهذه الجامعة، وأنا أقول لك ما أقول أقصد فيها شيء يعني، لكن أقول أنها تخرج المعماري الغير مغرور، نحن ما ذبحنا إلا المعماري المغرور الذي في أول سنتين يبغى يسمي نفسه (نورمال فورستر) ويبغى يحط اسمه على المبنى، تعرف المباني التاريخية البناي ما كان يحط اسمه عليها، كانت الناس تبني، لأن المبنى ما كان مغرور، مبنى كان متواضع، مش متواضع بحجمه هذا، المبنى فيه جزء من التواضع لأن نحن مسلمين أصلا والتواضع جزء من شخصية الإنسان المسلم، فلمن جاءت جهة العمارة الحديثة وجعلت المبنى للمعماري وليس للمالك والساكن، العملية أصبحت معكوسة يعني، الطريقة نمها أنك تدخل منسوبي كلية العمارة في المواقع يعمل في الحرّ يعمل مع العمال ويصير يقدرهم ويحترمهم ويتعامل معهم ويأثرون فيه، أنا حقيقة تأثرت شخصيا من البناء مع المعماريين أو البنائين الذين نعتقد أنهم مو متعلمين، ولما تسمع كلامهم وفلسفتهم وتسمع عفويتهم تتعلم منهم كأنك دخلت جامعة كاملة، وأتمنى أن الجامعة تتبنى برنامج للبنانيين القدامى في سلسلة المحاضرات، يعني هذه مهمة جدا اللي هم حتى الـ (أبرنتر شِب بروقرامس) أنا ودي مع الجامعة نضع اتفاقية مؤسسة التراث الدكتور زاهر الآن يشتغل معكم، وهيئة السياحة تشتغل معكم، اتفاقية مهمة مع مؤسستين حتى ننطلق انطلاقة قوية إن شاء الله، وأي شيء هذه الجامعة تريده وخاصة موضوع التأشيرات يمكن الدكتور عبد الواحد الوكيل، أي شيء، العلم الأحمر سأعطيكم اليوم نسخة من العلم الأحمر، كلموني مباشرة أو أحد زملائكم يكلم والأخ عبد اللطيف موجود هنا ويقدر يساعدكم في كل مهامكم، نريد أن ننجح جميعا، أنا أعتبر نفسي جزء من هذه الجامعة وواحد منكم، ونريد حقيقة أن ننجح جميعا لأن بلادنا اليوم هذا البعد الحضاري المدفون نريد أن نخرجه للسطح، نريد أن نستعيد مواقعنا الأثرية ونخرج الآثار من حفرة الآثار، نريد أننا كمواطنين نملك تراث بلادنا ونحامي عنه وندافع عنه ولا نحط حوله شبك ولا نجيب شركة حراسة، اليوم المواطن هو الحارس الأول في التراث الوطني، نريد أن نعيد بناء قرانا ومدننا التاريخية ونستمتع فيها ونعيش فيها ونرتاح فيها مع أطفالنا، ولا نروح نقول والله يا سلام شفنا في المغرب وشفنا في مراكش وشفنا ما أدري فين، وأنا لو واحد ممكن يعطيني وقت أوديه وسط الرياض وأوريه حوالي 150 مبنى تضاهي مباني مراكش، يسكن فيها عمالة الآن، وتشوفون تقارير تصدر عنها في جريدة الرياض، لذلك أنا حريص أنه اللقاء اليوم هو لقاء صديق لأصدقاء، وأعتذر منكم على الاستعجال لأنه عندنا مقابلة مع سمو سيدي ولي العهد الساعة 4 فلازم نتحرك بسرعة إلى الرياض، وبعدين استقبال ملك الأردن في المطار، شكرا لكم.
.+