سمو الرئيس: القرى التراثية ستعزز ارتباط شبابنا بتاريخهم الوطني

  • Play Text to Speech


الامير سلطان بن سلمان مترأسا الاجتماع

أكد  صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أن البلدات والقرى التراثية التي تعمل الهيئة على تنميتها وتأهيلها بالتعاون مع الجهات الحكومية والمجتمعات المحلية ستكون مواقع حية يعيش فيها الشباب مع تاريخهم الوطني ويستلهموا سيرة أجدادهم وجهودهم في الوحدة الوطنية التي تأسس عليها هذا الكيان الشامخ, مشيرا إلى أنه ما زالت هناك شبه فجوة معلوماتية بين شبابنا وبين تاريخنا الوطني.

وأكد سموه في تصريح صحفي بعد ترؤسه الأحد 24 ربيع الأول 1432هـ الاجتماع الثاني للجنة التوجيهية لمبادرة "ثمين" لتأهيل وتطوير مواقع التراث العمراني على أهمية إعادة هذه القرى والبلدات التراثية إلى رونقها وإعادة الدورة الاقتصادية فيها لتكون موردا لتوفير فرص العمل للمواطنين، بحيث تكون هذه المواقع حية لتراثنا وتاريخنا الوطني خاصة لدى الأجيال الشابة.

وقال الأمير سلطان بن سلمان بأن هذه المواقع التراثية بعد تأهيلها ستتيح معايشة التجربة بشكل يومي واستهلاكها والتمتع فيها، مؤكدا أن القرى التراثية ستكون حاضنة لهذه العناصر المهمة من الفعاليات والمتاحف والمواقع الجميلة حتى يستطيع المواطن ليس فقط أن يقرأ التاريخ وإنما يعيشه.

وأبان سموه أن مبادرة "ثمين" تهدف في الأساس إلى تسريع مشاريع تطوير القرى التراثية في مناطق المملكة، مؤكدا أن هذه القرى التراثية والمواقع التاريخية الهامة تعتبر محورا مهما في تاريخنا الوطني وتاريخ هذه الدولة المباركة التي نشأت منذ مئات السنين على تكاتف المواطنين و تضامنهم.

وأوضح سموه: "بأن كل مواطن يعتبر مساهما في بناء هذه الدولة التي تعد دولة خير ودولة بركة بقيادتها ومؤسساتها ومواطنيها الذين خرجوا من هذه القرى مساهمين في بناء هذه الدولة ومكافحين لأجل أن تستقر وتنمو ويستقر فيها الأمن الذي نراه اليوم، والتي لم تأت في يوم أو ليلة بل أتت في حراك تاريخي ضخم جدا".

وكان الاجتماع الثاني للجنة التوجيهية لمبادرة "ثمين" لتأهيل وتطوير مواقع التراث العمراني، قج عقد في أمارة الرياض بحضور أعضاء اللجنة: معالي الدكتور فهد السماري  أمين عام دارة الملك عبدالعزيز، والدكتور أحمد السناني وكيل وزارة الداخلية لشئون المناطق، والمهندس عبد العزيز العبد الكريم وكيل وزارة الشئون البلدية والقروية للشئون الفنية، وسعادة الأستاذ عبد المحسن الفارس الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمصرف الإنماء، والأستاذ  عبد الله بقشان (رجل أعمال) بالإضافة إلى مستشار رئيس الهيئة  الدكتور سلمان السديري ونواب رئيس الهيئة.

واطلعت اللجنة في الاجتماع على عرض عن مبادرات الهيئة في الاهتمام بالتراث العمراني شمل جوانب الاستثمار والتسويق وتقريرا عن تقييم مشاريع البلدات والقرى التراثية القائمة حالياً ومدى تأهيلها للانضمام لمبادرة ثمين، وخطة المبادرة لعام 2011، إضافة إلى تقرير عن تحصيل المساهمات لصندوق ثمين لصالح البلدة التراثية بشقراء،وتقرير عن احتياجات المبادرة من الموارد البشرية وكذلك عرضاً عن الصندوق الوطني لدعم مبادرة ثمين.

.+