سمو الرئيس: تطوير متاحف خاصة بالمعالم والآثار الجيولوجية

  • Play Text to Speech


صورة جماعية لمسئولي الهيئتين بعد توقيع الاتفاقية

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على أن الهيئة تركز حاليا على السياحة الداخلية مبديا سموه أسفه من عدم  تهيئة الكثير من المواقع السياحية بالشكل الذي يليق بالمملكة ومواطنيها .

ونوه سموه في تصريح صحفي عقب توقيع مذكرة التفاهم مع هيئة المساحة الجيولوجية بجدة الثلاثاء 7صفر 1431هـ أن المملكة العربية السعودية أصبحت بلدا غنيا بالموارد الجيولوجية والطبيعية ومن أغنى دول العالم في هذا المجال.

وقال سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار إن المملكة العربية السعودية تحتضن مقومات كبيرة للسياحة سواء البحرية والطبيعية والثقافية التي نريد لها أن تتطور بسرعة وتزخر بشواطئ وجزر ووجهات سياحية على أعلى مستويات وهي مفتوحة أمام الجميع.

وقال رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار  "أتحسر لكون عدد من المواقع السياحية بالمملكة لم يتم تهيئتها بالشكل اللائق بعد، وسط رغبة المواطن في وجود مواقع سياحية مناسبة على شواطئ المملكة، وتطوير خدمات الاستراحات على الطرق السريعة، وهذا لم يتحقق كما نريد ونرغب".

وطالب خلال توقيعه، بفتح المواقع الجيولوجية للزوار والطلاب، مبديا سعادته بالتعاون مع المساحة لما تتمتع به من مستوى عال من التقنيات، وأضاف "ناقشنا مع الهيئة سبل تطوير متاحف خاصة بالمعالم والآثار الجيولوجية لتطوير الأبحاث الأثرية من خلال جدول زمني لمثل هذه المشاريع".

وشدد على أهمية التركيز على السياحة الداخلية، مبديا أسفه لعدم تهيئة المواقع السياحية رغم كل ما تتمتع به من مقومات عظيمة، ومشيرا إلى أن المملكة تحتضن الكثير من المزايا السياحية على امتداد أطرافها وخاصة المنتجعات السياحية البحرية والتي يرى أنها لم تتطور بعد ويريدها أن تتطور كي لا نخسر الملايين من المواطنين في فصل الصيف.

وحول التأشيرات السياحية للأجانب، قال إنها لم تتوقف إلا لتحقيق مصلحة أكبر، وهو التركيز على السياحة الداخلية، واستهداف السياح من الداخل، حيث إن نسبة الأجانب في المملكة حسب الإحصائيات الأخيرة تتجاوز 8 ملايين، مضيفا "كنا قد بدأنا في منح التأشيرات السياحية الخارجية وكانت خطوة ناجحة حسب تقارير وزارتي الداخلية والخارجية، حيث كانت التأشيرات تمنح لفئات مميزة ومنتقاة، ولم يزد عدد السياح سنوياً عن 15 ألف سائح وكانت رحلاتهم السياحية برعاية شركات سعودية خاصة تقدم خدمات مميزة".

وأشار سموه إلى أنه ناقش مع المسئولين في هيئة المساحة الجيولوجية جانب تطوير المناطق السياحية بالمملكة بحيث يكون لها متحف جيولوجي خصوصا وأن هيئة السياحة استكشفت عددا من الآثار الجيولوجية في السنوات الماضية في هذه المناطق.

وبين أن تنفيذ مذكرة التفاهم سيتم العمل به وفق برنامج زمني للمشاريع المدرجة في المذكرة ومنها برنامج رحلة عمل لأحد الكهوف في مدينة الرياض مشيرا إلى أن عددا من هذه المشاريع قد تم تنفيذها مع هيئة المساحة الجيولوجية.

وكان  صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار قد وقع مع معالي رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية الدكتور زهير بن عبدالحفيظ نواب مذكرة تفاهم لتوسيع مجالات التعاون بين الهيئتين  وذلك بمقر هيئة المساحة الجيولوجية بجدة.

وتتضمن المذكرة تشكيل فريق عمل رئيس مشترك يضم المختصين من منسوبي الجهتين لتفعيل مجالات التعاون حسب الإطار الوارد بهذه المذكرة وإعداد خطة عمل مفصلة في كل موضوع من المواضيع ذات الصلة وفق برنامج زمني يحدد بشكل واضح أدوار ومسئولية الجهتين بما يضمن التنفيذ الفعال.

وتشمل المجـالات التي يتركز عليها تعاون الجهتين جميع ما تضمنته هذه المذكرة وإمكانية الاتفاق لاحقاً على إضافة أي موضوعات أو مسائل مستجدة بحيث تصبح جزءاً من هذه المذكرة.

وتتضمن مذكرة التفاهم تبادل الخبرات والاستشارات وتحديد وتقييم وتصنيف المواقع الجيولوجية القابلة للتطوير السياحي ووضع برنامج لتهيئتها وإعداد الإرشادات والمعايير الفنية وتحديد البدائل المناسبة لحمايتها.

وتهدف المذكرة إلى تبادل المعلومات والمطبوعات والدراسات والخرائط المتوفرة عن المواقع الجيولوجية القابلة للتطوير السياحي وتطوير المواقع والمنتجات السياحية الطبيعية مثل الدحول والكهوف والأودية.

وتسعى المذكرة إلى تطوير برامج الرحلات السياحية في المواقع الطبيعية ذات العلاقة بمجال عمل المساحة الجيولوجية وتقديم الدعم الفني لمنظمي الرحلات المرخصين لتنظيم تلك الرحلات وتنظيم الدورات التدريبية للمرشدين السياحيين للرحلات في المواقع الجيولوجية والمشاركة في الفعاليات والمناسبات المختلفة بأجنحة ومعلومات عن المقومات الجيولوجية في المملكة وتنظيم الرحلات المشتركة لتحديد قيمة وجاذبية بعض المواقع الجيولوجية القابلة للتطوير السياحي إلى جانب إبلاغ الهيئة عن أي موقع أثري أو قطع أثرية يتم اكتشافها أثناء تنفيذ المساحة الجيولوجية وأعمال المسوحات الجيولوجية.

.+