د.الغبان:اكتشاف قرية أثرية في حاضرة الدمام تعود لصدر الإسلام

  • Play Text to Speech


أعلن الدكتور علي إبراهيم الغبان نائب الرئيس للآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والآثار في مؤتمر صحفي عقده الاثنين  08/02/2010م في مدينة الخبر عن اكتشاف قرية أثرية تعود لفترة صدر الإسلام تتكون من مجموع منازل يقدر عددها حتى الآن بـ 20 منزلاً،  وتحوي غرفا وحدات سكنية قائمة عثر فيها على قطع من الفخار والخزف والزجاج والحجر الصابوني والقطع المعدنية التي يمكن إرجاعها للقرنين الأول والثاني الهجري.
وأوضح د.الغبان أن هذه الحفرية تعد أحد مشاريع التنقيب الأثري التي تقوم بها الهيئة حاليا في عدد من مناطق المملكة بمتابعة واهتمام من سمو رئيس الهيئة الأمير سلطان بن سلمان, مشيرا إلى أن أعمال التنقيب في هذا الموقع بدأت قبل حوالي شهرين من خلال فريق سعودي مؤهل من مكتب الآثار بالمنطقة الشرقية بإشراف ومتابعة من قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة.
ونوه د. الغبان إلى أنه قد تم اكتشاف الموقع لأول مرّة بتاريخ 24/2/1397هـ الموافق 12/8/1977م خلال أعمال المسح التي نفذتها وكالة الآثار والمتاحف، وأخذ رقم (208/105) ودخل الموقع ضمن أملاك شركة ارامكو منذ سنوات عدّة.
وبين أنه وفي إطار اتفاقية بين الهيئة العامة للسياحة والآثار وشركة أرامكو قامت الشركة بتمويل عملية الحفر في الموقع لكون الموقع يقع في منطقة تمتلكها الشركة، موضحاً أن حفرية شمال الراكة تقع بالخبر في المنطقة ما بين مدينتي الخبر والدمام، شمال الخط السريع وجنوب مصنع سافكو للأسمدة سابقاً، وتبعد عن ساحل الخليج حوالي 1كم جنوباً.
يمثل الموقع فترة سكنى واستيطان واحدة تعود لفترة صدر الإسلام والعصر الأموي وربما بداية العصر العباسي وذلك من خلال قراءة قطع الفخار والخزف والزجاج والحجر الصابوني والقطع المعدنية التي يمكن إرجاعها للقرنين الأول والثاني الهجري، كما أمكن أيضاً تمييز مرحلتين معماريتين بالموقع مرحلة أولى تعود إلى بداية سكنى الموقع، يمكن تأريخها بفترة القرن الأول الهجري، ومرحلة ثانية أدخلت فيها تعديلات على التصميم الأصلي للوحدات السكنية وتعديلات في المدخل وإضافات لبعض المرافق ورفع لمستوى الأرضيات القديمة، ويمكن نسبة هذه المرحلة إلى نهاية القرن الأول وفترة القرن الثاني الهجري، وجدير بالذكر أنه تم التقاط عدد من نوى التمر وكمية من حبات التمر بعضها مكتمل أخذت منها عينه للتحليل بالكربون 14، كما عثر بالموقع على كميات كبيرة من القواقع والمحار وعظام الأسماك التي يبدو أن سكان الموقع كانوا يعتمدون عليها بالإضافة إلى التمر في غذائهم. 
أسفرت عملية الحفر حتى الآن عن اكتشاف قرية من فترة صدر الإسلام تتكون من مجموع منازل يقدر عددها حتى الآن بـ 20 منزلاً، موزعة على ثلاث مجموعات متباعدة بعضها مترابط وبعضها الآخر منفصل.
يتكون كل منزل من مبنى أبعاده 16×12م في المتوسط، ويحتوي على ثلاث أو أربع غرف مختلفة الأحجام، وفناء خارجي بمدخل مستقل، وإحدى هذه الغرف وأحياناً اثنان استخدمت لتخزين التمر واستخراج الدبس (عسل التمر)، ويستدل من أسلوب بنائهما أنهما استخدمتا لهذا الغرض مقارنة بما ظهر في حفرية ميناء العقير، وهو أسلوب مستمر إلى القرون المتأخرة في المنطقة، وتشتمل المدبسة على أرضية مكونة من قنوات مجصصة تتجه بانحدار، وتصب في مخزن صغير أسفل الأرضية المجصصة ( جابية أو مجبى)، وأبقي حوالي ثلث أرضية الغرفة كمنطقة حركة داخل المخزن، وللغرفة مدخل صغير له عتبة خارجية مليسة بالجص، وجدران الغرفة مكسوة بلياسة جصية.
أما بقية الغرف فكانت تستخدم للمعيشة وبالإضافة إلى هذه الغرف يشتمل المنزل على فناء خارجي يحتوي على عدد من الأفران بنظام التنور. ومن خلال وجود طبقة رماد في الفناء وأدلة أخرى، يمكن الاستدلال على وجود سقف من الخشب كان يضلل مكان الأفران.
آثار الموقع:
•يمكن تمييز ثلاث تلال أثرية رئيسة بموقع الحفرية؛ الأول يقع في الجهة الشمالية وقد أُعطي اسم منطقة (أ)، والثاني متوسط وحمل مسمى منطقة (ب)، والثالث في الجهة الجنوبية وقد سُمي منطقة (ج).
•تنتشر على سطح الموقع وبخاصة في منطقة التلال الأثرية كسر من الفخار والخزف والزجاج، يمكن نسبة تاريخها إلى الفترة الإسلامية المبكرة، كما تُرى امتدادات لجدران مبنية بالحجر في كل الاتجاهات.
أعمال التنقيب
•لتوثيق عملية التقاط اللقى السطحية وللتجهيز لعملية الحفر الأثري تم إعداد خارطة كنتورية لكامل الموقع، وخارطة أخرى شبكية تقسم الموقع المستهدف بالحفر إلى شبكة مربعات ضلع كل منها 10م مع فاصل بكل مربع بعرض متر واحد.
•تم إجراء مسح أثري لسطح الموقع التقطت خلاله عيّنات من اللقى السطحية وفي ضوء نتائج هذا المسح وقع الاختيار على المنطقة ب الأكثر ارتفاعاً لبدء عملية الحفر.
•تم حفر 24 مربعاً في المنطقة (أ) وعدد مماثل في المنطقة (ب)، وقد قام بأعمال الحفر فريق سعودي من مكتب الآثار بالدمام وبإشراف ومتابعة من قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة.
•يوجد على مقربة من كل مجموعة من مجموعات المنازل الثلاث التي تتكون منها القرية نظام مائي يتكون من بئر دائرية الشكل مطوية بحجارة متوسطة الحجم وغير منتظمة في جزئها العلوي وحجارة بحرية ( فروش ) في جزئها السفلي تم جلبها من ساحل البحر القريب، وقطر البئر مترين من الداخل وهي غير منتظمة الإستدارة، ويتصل بها بناء بيضاوي الشكل يتكون من حوض تجميع مياه مزود بقناتين لتصريف المياه إحداهما تصب ناحية الشمال والأخرى ناحية الجنوب الشرقي وقد أدخل في نظام بناء القناتين جرار فخارية للتحكم في كميات المياه الخارجة.
.+