سمو الرئيس:الهيئة لا تمثل نفسها في المحافظة على التراث العمراني وإنما تمثل الدولة

  • Play Text to Speech


أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، عن تبني مؤسسة التراث لكرسي كلية العمارة والتخطيط في جامعة الدمام وذلك لبناء شراكة مع الجامعة في مجال تعميق التراث العمراني كونها رائدة في هذا المجال، كما أعلن عن رغبة الهيئة في توقيع اتفاقية تعاون مع الجامعة للتعاون في عدة مجالات منها التراث العمراني والدراسات، ومنح جوائز لطلاب الكلية هذا العام، وإلحاقهم مع الوفود التي تنظمها الهيئة للاطلاع على تجربة الدول في تطوير أوساط المدن واعتبار الجامعة مستشار للهيئة في مجال التراث العمراني في المنطقة الشرقية .

وقال سمو الأمير سلطان بن سلمان خلال المحاضرة التي ألقاها الثلاثاء 05-01-2010م تحت عنوان "مبادرة التراث العمراني"، عقب افتتاحه معرض العمارة الأول الذي أقيم في كلية العمارة والتخطيط في جامعة الدمام، إن الهيئة ستوقع الاثنين المقبل عقد إنشاء متحف الدمام الواقع على كورنيش الدمام، كما أن هناك مشروع قادم ستوقع الهيئة من خلاله اتفاقية مع البلدية لتطوير قلعة تاروت في القطيف خلال الستة أسابيع المقبلة.

وأشاد سموه برئيس بلدية الهفوف والمجتمع المحلي في محافظة الإحساء في إعادة بناء سوق القيصرية وفقا للخطة التطويرية التي وضعتها الهيئة بالتعاون مع بلدية الإحساء.

ولفت سمو الأمير سلطان بن سلمان إلى أن، الهيئة وقعت 76  اتفاقية أخرى مع عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص بالمملكة،  مبينا أن الهيئة تعكف خلال الأسبوعين المقبلين إلى توقيع اتفاقية مع وزارة التربية والتعليم لتطوير وتدريب الطلاب عن مفهوم التراث الوطني في العملية التعليمية بشكل قوي، وذلك ضمن برنامج التربية السياحية " ابتسم " والذي سيكون من ضمنه زيارة المواقع السياحية والأثرية بالمملكة.

وأبان سمو رئيس الهيئة أن الهيئة لا تمثل نفسها في موضوع المحافظة على التراث العمراني وإنما تمثل الدولة، ولا تعمل لوحدها بل تعمل بمشاركة كاملة مع وزارة الشئون البلدية والقروية ووزارة الداخلية والوزارات الأخرى, لذلك فإن قضية المحافظة على التراث الوطني ليست قضية الهيئة وحدها وإنما هي قضية وطنية, وسيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده حفظهما الله في مقدمة الداعمين لهذه القضية وهم الذين يدفعونا للمحافظة على التراث العمراني انطلاقا من كون التراث العمراني هو مصدر إلهام لتاريخنا وتاريخ المناطق التي لها دور كبير ولا يزال في وحدة المملكة، بالإضافة إلى كونه مصدرا اقتصاديا, مضيفا "أنه لم يعد هناك خط فاصل بين التنمية والتطوير الحضري والمحافظة على التراث, لذا فإننا نعتز في المملكة بالبرامج والأنظمة الداعمة للحفاظ على التراث العمراني ومنها نظام الآثار الجديد الذي يحوي فقرات كثيرة عن التراث العمراني".

وأشار سمو الأمير سلطان بن سلمان إلى أن عام  2009م  لم يهدم فيه أي مبنى أثري في المملكة وهذا يعود للوعي لدى المواطنين واهتمام رؤساء البلديات في مختلف مناطق المملكة بهذا الموروث الأصيل، لافتا إلى أن هناك تعاون مع بنك التسليف السعودي  لتمويل المواطنين الذين يريدون بناء منازلهم القديمة كمتاحف أو مطاعم أو فنادق أيا كان موقعها سواء في المدن أو الأرياف.

وأبان سموه أن الهيئة حرصت على أن تتواكب مشاريعها التنفيذية مع برامج إعلامية وثقافية واجتماعية لرفع الوعي على مستوى مسئولي الحكومة والمجتمعات المحلية بأهمية المحافظة على التراث العمراني باعتباره مصدرا رئيسيا لحفظ تاريخ البلاد وانعكاسا لحضارتها الأصيلة, بالإضافة إلى كونه موردا اقتصاديا هاما. كما أن هناك تطوير شامل للقصور التاريخية في عهد الدولة السعودية، حيث تم الانتهاء من ترميم 90% منها، وذلك لتحويلها إلى مراكز ثقافية ومتاحف حية ومراكز فعاليات تحيي روح الوطنية الحميدة، وتربط الناس المواطنين بتاريخ بلادهم المجيد وتعرف النشء بالأمجاد التاريخية لهذه هذا البلاد العظيمة التي توحدت مع اختلاف ثقافة أهلها وجغرافيتها.

 وأبدى سموه أسفه من الهدم العشوائي لعدد من المباني القديمة في مدينة جدة التاريخية، التي كانت تشكل موروث شعبي قديم يجب المحافظة عليه، حيث كانت تحتوى على 900  مبنى  ولم يتبقى  سوى 300 مبنى أثري بسبب الإهمال والتباطئ في إعادة تأهيلها.

وبيّن سمو الأمير سلطان بن سلمان بأن المملكة سوف تحتضن في الـ18 (أبريل)القادم أول مؤتمر للتراث العمراني في العالم الإسلامي، مشيراً إلى أن خادم الحرمين الشريفين وافق فوراً على إقامة هذا المؤتمر في المملكة، وتابع "لن يكون هذا المؤتمر عبارة عن أوراق علمية فقط أو خطب فضفاضة، سيكون مؤتمر حي يمس الجمهور تشارك فيه المدارس في يوم كامل (يوم التراث)، إقامة مسابقات للمدارس، والجامعات ستشارك فيه، بالإضافة إلى العشرات من الخبراء الدوليين ، كما أن البلديات ستستضيف العديد من البلديات المتميزة على مستوى العالم."

 وقال سموه إن أهداف المبادرة والتراث العمراني ودورة في التنمية السياحية كمورد اقتصادي مستدام و وآلية حماية مواقع التراث العمراني من الإزالة العشوائية والتي تهدف للمحافظة على التراث العمراني وتنميته من خلال إشراك الجهات المحلية والقطاع الخاص في إدارة وتطوير وترميم التراث العمراني ، مؤكدا في الوقت ذاته إلى تسجيل مواقع التراث العمراني المحلي في قائمة التراث العالمي للوصول بها إلى العالمية .

فيما أكد الدكتور عبد الله الربيش مدير الجامعة خلال كلمته بان هذا اليوم يأتي كحدث هام في تطور العملية التعليمية الهندسية بكلية العمارة ويجمع عدد من أهم منظري وممارسي العمارة على مستوى المنطقة الشرقية والوطن العربي، و تأتي هذه التظاهرة الأولى بانطلاقة من جامعة الدمام لتجمع عدد من ابرز المهندسين في المملكة بالإضافة إلى عرض عدد من المشاريع الهندسية .

من جانبه، قال الدكتور علي القرني عميد كلية العمارة والتخطيط إن هذه التظاهرة الهندسية أنموذجا نسعى من خلاله لتقديم صورة أوضح واشمل عن كلية العمارة والتخطيط وما تقدمه في الجانب العملي من مشاريع متقدمه لها في المجال الهندسي.
 وأضاف القرني أن هذا اليوم – يوم العمارة الأول - سيستمر لمدة يومين حيث تحتوي فعاليات اللقاء في اليوم الأول على معرض يبرز أهم أعمال المعماري المصري الشهير حسن فتحي رحمه الله وأهم ما قدمه في مجال العمارة باستخدام المواد المحلية في المملكة العربية السعودية ومصر وكافة أنحاء العالم و تناقش فيه عدد من ابرز التصاميم الهندسية التي جدت على العمل الهندسي، بالإضافة إلى معرض يتضمن مشاريع الطلاب من تصاميم من مختلف أقسام الكلية،هذا وقد تجول سمو رئيس الهيئة عقب افتتاحه فعاليات يوم العمارة الأول في المعرض المصاحب لفعاليات يوم العمارة الأول
.
.+