الأمير مشاري بن سعود: السياحة لم تعد ترفا بقدر ما أصبحت صناعة يقوم عليها اقتصاد بلدان بأكملها

  • Play Text to Speech


 أكد الأمير مشاري بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة الباحة، أن المملكة تتمتع بوجود مناطق سياحية جميلة  وتملك المقومات الأساسية للسياحةـ مشيرا السياحة لم تعد ترفا بقدر ما أصبحت صناعة يقوم عليها اقتصاد بلدان بأكملها , داعيا المستثمرين لاقامة المشاريع السياحة التي ستقدم لها المنطقة كل الدعم والتشجيع.

وقال سمو الأمير مشاري بن سعود المتحدث الرئيس في ورشة العمل التي جاءت تحت عنوان "الاستثمار السياحي في منطقة الباحة"، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن هناك 8 مشاريع تراث عمراني وثقافي تعمل فيها منطقة الباحة بشكل مركز مع الهيئة وبدعم كبير من شركاء التنمية السياحية بالمنطقة
.
واشار الى إن السائح لا يحتاج فقط إلى جو منعش أو طبيعة خلابة بل يحتاج أيضا إلى أماكن يسترخي فيها ويستمتع بصحبة عائلته وخصوصا في فترة المساء.

ولفت أمير منطقة الباحة إلى أن وجود أماكن جميلة ونظيفة تتوفر فيها المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية, إضافة إلى ملاهي للأطفال سوف تساهم في تمديد مدة إقامة السائح وبالتالي سيزيد معدل الصرف مما ينعكس إيجابا على اقتصاد هذه المناطق ويزيد من فرص العمل لأبنائها
.
وأضاف سموه :" وتزداد صعوبة إيجاد أماكن لهذا الغرض في مناطق كالباحة، فطبيعة تضاريسها الجبلية وما يتخللها من وديان تجعل من الصعوبة بما كان إيجاد أراضي منبسطة مناسبة بمساحة كافية, وقد بحثنا في الباحة عن مواقع مناسبة ولكنها مملوكة لأشخاص ويستدعي إقامة مثل هذه المشاريع نزع ملكيتها مما يتطلب وجود اعتمادات مالية تساهم فيها الدولة والقطاع الخاص من اجل تملكها".

وأوضح أن السياحة لم تعد ترفا بقدر ما أصبحت صناعة يقوم عليها اقتصاد بلدان بأكملها
.
وقال أمير منطقة الباحة :" عندما نذكر منطقة الباحة بأنها (منطقة الفرص النوعية) فإن ذلك معتمداً على موارد المنطقة التي ترتكز في جانبين مهمين وهما: الأول: الموارد الطبيعية، وترتكز على الغطاء النباتي المميز وتعدد وتنوع المناظر الطبيعية التي تتراوح بين الصحراوية في الشرق، والجبال والأودية والغابات في الوسط، إلى المنطقة الساحلية حيث توجد سهول تهامة التي تتخللها بعض الهضاب، إضافة إلى المناخ اللطيف في الربيع والصيف والخريف، والأجواء الأكثر دفئاً في تهامة شتاءً، كما أن قرب تهامة إلى البحر يعطي الزائر فرصه الاستمتاع بالبحر شتاء وفرصة العمل على قيام سياحة شتوية أيضا إذ أن حرارة ساحل تهامة في الشتاء تتجاوز 30 درجة مئوية, ولكن للأسف لا يوجد منفذ بحري للمنطقة على ساحل البحر الأحمر, ووجود ساحل بحري يتبع مناطقيا الباحة سوف يتيح لنا هذه الفرص, ونحن ساعون بالطلب بذلك بإذن الله.أما المورد الآخر فهو يركز على موارد التراث الثقافي، والمحددة في مباني التراث العمراني (قرى و حصون)، والأسواق الشعبية والأسبوعية المميزة والمستمرة، والمتحف الإقليمي الذي تقوم هيئة السياحة والآثار بإنشائه حالياً بقيمة تتجاوز الثلاثين مليون ريال، إضافة إلى عدد من المتاحف الخاصة المرخصة من الهيئة أيضا ".

وأضاف سموه :" ولتحديد الفجوة بين ما نسعى إليه وما هو متوفر حالياً قام مركز الأبحاث والمعلومات السياحية بالهيئة (ماس) باستطلاع رأي زوار المنطقة في وقت سابق وحدد عدد من الفجوات استطعنا من خلالها تحديد مجالات الفرص الاستثمارية بالمنطقة التي تركزت بشكل عام في مجالات الترفيه والاستجمام والاستشفاء وتوفير النشاطات المتعددة والمتنوعة للزوار، وتظِهر تلك الإحصاءات عدد من المؤشرات الأولية التي تدعم فرص الاستثمار السياحي بمنطقة الباحة، فالغرض من زيارة المنطقة يتركز بنسبة 90% على قضاء العطلات وزيارة الأهل والأقارب والأصدقاء.كما توضح الإحصاءات بأن نسبة الإقامة بالسكن الخاص مرتفعة، إضافة إلى أن 96% من الزوار يستخدمون سياراتهم الخاصة للوصول للمنطقة وداخلها، مما يشير إلى توفر فوائض مادية لدى الزوار يمكن صرفها في مجالات أخرى، تم تحديدها في فجوة الخدمات. هذا بالإضافة إلى أن معدل الإقامة بالمنطقة يعتبر جيد ويمكن مضاعفته في حال توفر الخدمات الأخرى. ونعمل حالياً على إيجاد مجال ترفيهي ليلي يستطيع السائح أن يقضي ساعات ممتعة ليلاً ونحن نعمل الآن على إنشاء هذا المكان، ولكن بصورة مؤقتة على أن يكون المشروع الأكبر حين تحصلنا على أرض مستوية نستطيع إنشاء أبراج سكنية وأسواق ومقاهي وأماكن ألعاب للأطفال، وقد تطرقت لهذا سابقا. كما تؤكد الإحصاءات أيضاً على ما ذهبنا إليه من موارد المنطقة وتحدد لنا بشكل أوضح أهم المواقع التي يمكن طرحها للاستثمار والعمل على دراستها باستفاضة مع الراغبين في الاستثمار وتحديد أوجه الدعم المطلوبة وسبل التطوير الممكنة بما يحقق التنمية المستدامة التي توفر المنافع الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والبيئية لمنطقة الباحة وسكانها بشكل خاص والمملكة العربية السعودية بشكل عام
".

وتطلع الأمير مشاري بن سعود إلى أن تقوم هيئة السياحة بتوفير معلومات إحصائية أكثر تفصيلاً مرفقه بتحليل إحصائي من قبل المختصين لديهم لتسهيل مهمة اتخاذ القرار للراغبين في الاستثمار بالمنطقة. مضيفا:" بالنسبة لنا في منطقة الباحة، فقد قمنا مؤخراً بإعادة تشكيل مجلس التنمية السياحية بمنطقة الباحة ليكون المظلة الرئيسية للتنمية السياحية بالمنطقة، كما تم تأسيس مكتب لتنظيم الفعاليات بمنطقة الباحة للنهوض بصناعة الفعاليات بالمنطقة وجذب المزيد من الزوار وبشكل منتظم على مدار العام وزيادة فترات المواسم السياحية بالمنطقة، إضافة إلى ذلك فهناك تعاون كبير مع الهيئة العامة للسياحة والآثار للاستفادة من برامجها في تنمية التراث العمراني والثقافي بالمنطقة وبقية البرامج التوعوية والتدريبية المتميزة. كما أن هناك 8 مشاريع تراث عمراني وثقافي نعمل فيها بشكل مركز مع الهيئة وبدعم كبير من شركاء التنمية السياحية بالمنطقة وعلى رأسهم أمانة المنطقة، إضافة إلى عدد من البرامج التوعوية والتدريبية وسمو الأمير سلطان شخصياً داعم رئيس في هذه المجالات
".

من جهته، أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أن رجال منطقة الباحة أعمالهم جلية في جميع أنحاء الوطن ويحملون على أكتافهم حمل كثير وذلك في سبيل خدمة هذا الوطن الكبير، ولقد كسبنا الرهان على المواطن السعودي حيث يأتي إلينا ما الجامعات خريجون جدد وقدمناهم للتدريب ونمارس جميع الاختصاصات الكاملة في المجالات السياحية
.

وأوضح سمو الأمير سلطان بن سلمان أن الباحة ليست مؤهلة للسياحة فقط، بل تحتاج وهي كمحور اقتصادي وسياحي لتوظيف المواطنين، مضيفا :" أبناء الباحة  يعملون في جميع مناطق المملكة، والباحة اليوم بحاجة إلى تفعيل قطاع السياحة، ويجب أن تكون منطقة سياحية من خلال تطوير مرافق الإيواء السياحي، كما أنها لن تكون منطقة سياحية إلا بتدفق السياح
".
وأشار سمو رئيس الهيئة إلى أن الباحة لن تحقق نتائج إلا إذا أصبحت السياحة فيها موردا اقتصاديا، خصوصا أن الباحة تحتضن جملة من الاستثمارات، كما أنها مؤهلة لمراكز الاستشفاء، وهي مكسب كبير لاحتضان مقومات السياحة.

ولفت سمو الأمير سلطان بن سلمان إلى أن السياحة المحلية لا يزال يوجد فيها ثغرات كثيرة، وتحتاج إلى المزيد من الدعم والعناية
.
فيما، استعرض فيصل المطلق رئيس اللجنة الوطنية للسياحة في مجلس الغرف السعودية، عدد من المعوقات التي تحول دون نجاح السياحة في المنطقة والتي منها أن العمل الاستثماري في بعض مناطق المملكة صعب جدا خصوصا التي تعتمد على الموسمية، كما أن هناك مشاكل إدارية في كل منطقة ليس لها حلول، بالإضافة إلى أن الاستثمار في المدن التي تتمتع بالموسمية يوجد فيها تكاليف منها على سبيل المثال العمالة وقيمة الاستثمار.
 
تحدث سامي  العنقري رئيس مجموعة الجهاز القابضة، عن أهمية سياحة الاستشفاء من خلال إيجاد مستشفيات ذات كوادر عالية في جميع مناطق المملكة. وقال :"   تتواجد أكثر  المستشفيات الرئيسية  والتخصصية في المدن وهي تعاني  من قلة  عدد الأسرة، انتظار  المرضى  ومواعيدهم لفترات  طويلة".
ولضمان نجاح المشاريع الصحية في المنطقة شدد على أهمية التزام القطاع الصحي الحكومي بإنشاء تلك المراكز و تشجيع القطاع الخاص للإستثمار مع صناديق الدولة لإنشائها، ودعم الهيئة للسياحة والآثار لتفعيل المؤتمرات والمعارض في منطقة الباحة والتي هي ضمن خططها الإستراتيجية، واستكمال وتحديث البنية الأساسية لتتواكب مع المتطلبات اللازمة لانجاح المشاريع أعلاه (مطارات – طرق – فنادق فخمة).
وقال إن هناك حاجة ضرورية لتنشيط الباحة بمشاريع تنموية تسهم بشكل كبير في تفعيل الكثير من الأنشطة والخدمات السياحية الأخرى.
في حين، أوضح غدران غدران الرئيس التنفيذي لشركة سعيد غدران وأولاده القابضة، أن منطقة الباحة تفتقر لعوامل الجذب السياحي، ومنها (المراكز الترفيهية ، المطاعم المميزة ، الاسواق والمجمعات التجارية).

وكذلك  افتقار المنطقة إلى عوامل التنمية الأقتصادية ، وذلك لعدم توافر القطاعات الصناعية والتجارية وبعد المنطقة عن السواحل أو المنافذ
.
و عدم وجود المؤسسات المتعلقة بالتنظيم السياحي ، واللجان ذات العلاقة.
وكذلك  ضعف دور الإعلام والتسويق المشترك ، بين القطاع العام والخاص لنشر الثقافة السياحية.
و قلة المؤسسات المتوسطة والصغيرة ، والتي تساند في التنمية الاقتصادية ، مع الأخذ بالإعتبار ، أن السياحة هي أحد أهم الركائز في دعم أقتصاد المنطقة. وكذلك عشوائية توزيع المراكز والمواقع السياحية من قبل البلديات حيثينقصها التخطيط المناسب.  و ضعف رغبة شركات الطيران الأخرى ، في التشغيل من وإلى مطار الباحة ، لمساندة الناقل الوطني الخطوط الجوية العربية السعوديةوالتي تقوم حالياً بتشغيل (34) رحلة اسبوعياً بحد أقصى من وإلى المدن الرئيسية ، بإعتبار ، أن 30% إلى 50% من الزوار القادمين يمثلون جهات حكومية ، أو قائمين بمهمات عمل رسمية ، مما أدى إلى قلة وكالات السفر بالمنطقة ، والتي تعتبر أحد العوامل الاساسية في التسويق السياحي ، حيث لا تتجاوز عددها (7) وكالات.
 
.+