الأمير سلطان بن سلمان:اليوم الوطني مناسبة لتذكير أنفسنا بتاريخ حافل بالإنجازات الخيرة وقيمنا النبيلة

  • Play Text to Speech


أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على أن احتفال المملكة العربية السعودية باليوم الوطني – الذي يصادف اليوم الأربعاء 4 شوال 1430هـ  يعد ذكرى عزيزة على نفوس أبناء هذا الوطن ومحبيه، ويرمز لمعان سامية، وأعمال جليلة، لتوحيد هذه البلاد على يد جلالة الملك عبد العزيز – طيب الله ثراه– و من سار معه في هذا العمل المبارك  عندما وقف مع التاريخ آنذاك معلنا ولادة دولة فتية تقدّم للعالم أجمع نموذجاً للدولة الحديثة التي تقوم على القيم والخير، و تلتزم بشرع الله وتطبق تعاليمه ومثله.
وقال سموه: " إن استذكار اليوم الوطني يتجاوز استرجاع التاريخ من أجل التاريخ فقط إلى التأمل في ماذا أن يمكن نكون عليه في المستقبل المشرق إن شاء الله"، موضحاً سموه " أن ذكرى اليوم الوطني تأتي مؤكدة أن المملكة تتجدد وتتطور للأفضل وإن كانت رسالتها وقيمها راسخة لا تتغير،  لكنها تتجدد في نموها الاقتصادي وحراكها السياسي وبمبادراتها الكثيرة التي لا يكاد يمر يوم إلا وقائد هذه البلاد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين –حفظهم الله-  يطرحونها بشجاعة في التغيير سواء كانت من النواحي التعليمية والاقتصادية أو الحوار بين الناس وتعزيز القيم الوطنية. لذلك من يعيش في المملكة لا يعيش في بلاد آمنة مستتبة فقط، وإنما في بلاد تشهد حراك تنموي و اجتماعي وثقافي كما يشبه بمرحلة التكوين المتجدد"
و أبان الأمير سلطان " أن هذا اليوم المجيد يذكرنا بما تتميز به بلادنا من قيامها على مرتكزات أساسية يأتي في مقدمتها أنها منبع الإسلام و مهبط الوحي و مهد الرسالة و بلاد الحرمين الشريفين، و ما حباها الله به من موقع جغرافي و سياسي مميزعبر التاريخ، إلى جانب موقعها الاقتصادي الرائد عبر التاريخ و حتى يومنا هذا و ما تحتله من مكانة في طليعة اقتصادات العالم، ويتمم ذلك بعد رابع يتمثل في وزنها الحضاري عبر التاريخ حيث تقاطعت عليها حضارات العالم وكان لها الريادة و القيادة في مختلف العصور، ولازالت معالم هذه الحضارات التي تكتنزه أرضها شاهداً على ذلك،  أننا كمواطنين يجب علينا أن نرتقي في كل أعمالنا لنكون بمستوى المسئولية تجاه تميز هذا الوطن العظيم الذي انعم الله علينا بوحدته، و نعمل دوماً للمحافظة عليها و على أمنه و استقراره".
و أضاف سموه " أن اليوم الوطني هذا العام يتزامن مع افتتاح صرح تعليمي تقدمه المملكة للعالم منارة للعلم و شاهداً للريادة، حيث يأتي افتتاح خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله – لجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية التي تمثل رمزاً للمرحلة القادمة من التطوير الكبير في مجالات العلم و المعرفة الهادفة لخير الوطن و المواطن و الإنسانية جمعاء" 
و اختتم رئيس الهيئة العامة للسياحة و الآثار تصريحه " بأن الهيئة العامة للسياحة و الآثار تسعى من خلال أنشطتها لتعزيز الوحدة الوطنية وتعميقها في قلوب المواطنين من خلال تهيئة البلاد للمواطنين كي يتنقلوا فيها ويحسوا بعمق حضارتها، ولكي يلتقوا بإخوانهم المواطنين في كل مكان من المملكة الذين أسهم آباؤهم و أجدادهم في ملحمة التوحيد الخالدة، ويتعرفوا على معالم بلادهم و ما حباها الله به من جمال طبيعي و تنوع ثقافي".
.+