برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين.. افتتاح المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية

  • Play Text to Speech


برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز – حفظه الله- تشهد قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بالرياض مساء الأحد 09-06-1431هـ حفل افتتاح المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار ويستمر حتى الخميس القادم ( 9-14 جمادى الآخرة 1431هـ  ، الموافق: 23-28 مايو2010).

ويقام المؤتمر تحت عنوان (تنمية اقتصادية لترث عمراني نعتز به), وسيشارك فيه  25 وزيراً من الدول الإسلامية، وعشر منظمات عربية وإقليمية، ونحو 42 متحدثا بارزا منهم 26 متحدثا خارجيا خلال حلقات وورش العمل المصاحبة للمؤتمر، إضافة إلى مشاركة 162 باحثاً .

ويشتمل المؤتمر على سلسلة من حلقات وجلسات العمل التي تستعرض الوضع الراهن للتراث العمراني في الدول الإسلامية، والوسائل الحديثة لتفعيل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية، وعرض عدد من التجارب الدولية والبلدية الناجحة في مجال تطوير التراث العمراني وتحويله إلى مورد اقتصادي. حيث ستشهد قاعة الملك فيصل للمؤتمرات (5 حلقات نقاش و24 جلسة عمل تتناول حلقات النقاش عددا من الموضوعات من ابرزها (التراث العمراني.. قضايا ورؤى) (رواد المحافظة على التراث العمراني) (تأهيل مباني التراث العمراني للاستثمار) (الفنادق التراثية) (تجارب المدن في المحافظة على التراث العمراني).

فيما تتناول جلسات العمل موضوعات  (الأبعاد الاقتصادية للتراث العمراني) و(نماذج في المحافظة على التراث العمراني), (مشاريع ناجحة في مجال توظيف التراث العمراني) (التدريب والتعليم) (المتغيرات البيئية وانعكاسها على التراث العمراني) (الجودة ومجالات البحث والابتكار) ( الوضع الراهن للتراث العمراني)  ( نماذج في المحافظة على التراث العمراني) وجلسة عن (الجودة ومجالات البحث والابتكار).

كما يقام على هامش المؤتمر معرض مصاحب تشارك فيه 42 من الجهات الحكومية والشركات المختصة من عدد من الدول العربية والإسلامية لعرض نماذج من التراث العمراني في دولها, إلى جانب عدد من الشركات التي تقدم حلولاً وتقنيات للبناء والترميم وغيرها.

ويقام في المتحف الوطني بمركز الملك عبد العزيز التاريخي بالرياض,معرض روائع التراث في الدول الإسلامية الذي ينظمه مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية باسطنبول (آرسيكا) التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي ويشتمل على لوحات تمثل نماذج لمواقع مميزة من التراث العمراني في الدول الإسلامية.

ويشهد  ممر الزهور بطريق الملك عبدالله بالرياض معرض الحرفيين بمشاركة  أكثر من65  حرفياً منهم 30 من خارج المملكة يمثلون 13 دولة يُقدمون عروضا ميدانية حية منها أعمال الزخرفة على الجدران والرسم والتلوين و زخرفة الرواشين وأعمال الجبس والنحت على الحجر والزخرفة وغيرها, فيما يقدم 35 حرفيا سعوديا سبع ورش تطبيقية أمام الجمهور عن أنماط البناء التراثي في مناطق المملكة وسيكون المعرض مفتوحا أمام الجمهور من الساعة 4 عصرا الى 11 مساء .

وتعيش مناطق المملكة احتفالية خلال أسبوع المؤتمر, حيث تشهد 11 منطقة معارض للتراث العمراني وفعاليات ومسابقات تراثية وورش في الجامعات عن التراث العمراني, تشهد 11 منطقة من مناطق المملكة فعاليات تحوي عددا من الفعاليات الثقافية والسياحية المنوعة المتزامنة مع المؤتمر. منها معارض للتراث العمراني وورش عمل في الجامعات ورحلات للطلبة لمواقع التراث العمراني ومعارض للصور وغيرها, (7 فعاليات في المدينة المنورة, 19 فعالية  في مكة المكرمة,  12 فعالية في المنطقة الشرقية, 6 فعاليات في منطقة القصيم, 7 فعاليات في تبوك, 5 فعاليات في كل من الجوف,  جازان, نجران و حائل وعسير).

 كما تشهد مدارس المملكة (أسبوع التراث) الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار تفاعلا مع المؤتمر وذلك بإقامة مسابقات وحصص تعليمية عن التراث العمراني, ورحلات تعريفية للطلبة لمواقع التراث العمراني وتوزيع آلاف المطبوعات التوعوية التي تبرز مكانة التراث العمراني وأهمية المحافظة عليه. 

ويهدف المؤتمر إلى تقييم الوضع الراهن للتراث العمراني في الدول الإسلامية، بالإضافة إلى تحديد الأطر المستقبلية لتطوير جوانب التراث العمراني الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وإبراز الأهمية الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والسياحية للتراث العمراني كأحد القطاعات الأساسية للتنمية في الدول الإسلامية.

كما يهدف المؤتمر إلى تفعيل الدور الاقتصادي للتراث العمراني في الدول الإسلامية، وتحقيق التكامل بين الجهات ذات العلاقة بالتراث العمراني في الدول الإسلامية بما يعود على مواطنيها بالمنافع الاجتماعية، والعوائد الاقتصادية، وزيادة فرص العمل في مجال المحافظة على التراث العمراني وإعادة تأهيل المباني والقرى ومواقع التراث العمراني. و تطوير إستراتيجية تعاون بين الدول الإسلامية في مجال المحافظة على التراث العمراني وإعادة تأهيل المباني والقرى ومواقع التراث العمراني.  

وتنظم الهيئة العامة للسياحة والآثار المؤتمر بالتعاون مع وزارات   الشئون البلدية والقروية، والثقافة والإعلام , والمالية ، والتربية والتعليم، وجامعة الملك سعود، ومؤسسة التراث الخيرية ومركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية باسطنبول (آرسيكا) التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

.+