مجلس إدارة "السياحة والآثار" يوافق على مشاريع أنظمة الجمعيات السياحية لمرافق الإيواء

  • Play Text to Speech


رأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والآثار الأحد 29-3-2009 م الاجتماع التاسع عشر لمجلس إدارة الهيئة بحضور أصحاب السمو والمعالي والسعادة أعضاء المجلس.

وفي بداية الاجتماع رفع سمو الأمير سلطان بن سلمان رئيس المجلس وأعضاء المجلس خالص التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية بالثقة الملكية الكريمة بتعيين سموه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء متمنين لسموه الكريم التوفيق والسداد، وأشاد المجلس بالإنجازات الكبيرة التي حققتها الهيئة في فترة رئاسة سموه –يحفظه الله –لمجلس إدارة الهيئة، والتي لا زالت حتى اليوم تعمل تحت مظلة وعناية ورعاية سموه الكريم، وأوضح رئيس الهيئة في بداية الجلسة بأن "كل ما تعمله الهيئة منذ إنشائها يتم انطلاقاً من توجيهات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع و الطيران و المفتش العام، وسمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية يحفظهم الله، بجعل المواطن المستهدف الأول بالتنمية السياحية، وأشار إلى أن الهيئة تركز جميع أنشطتها لخدمة السياح المواطنين، وتعمل بتنسيق عال مع وزارة الداخلية والجهات الحكومية ذات العلاقة لجعل السياحة قطاعاًَ اقتصادياً منتجاً، لا عبئاً أمنياً أو اجتماعياً، وهو ما تفخر الهيئة بالالتزام به منذ تأسيسها، وبيّن أنه لم يحدث - ولله الحمد - حتى اليوم ما يخل بهذا التوجه الواضح.

ونوه باهتمام القيادة بكل ما من شأنه تطوير قطاع الآثار والمتاحف في المملكة، ومن ذلك العناية بمواقع التراث العمراني، وما صدر من قرارات تؤكد هذا الاهتمام، وآخرها قرار مجلس الوزراء الموقر يوم الاثنين 5 ربيع الأول 1430هـ بخصوص المحافظة على مواقع الآثار والتعويض عن مواقع الآثار والتراث العمراني المملوكة للمواطنين، وقد أطلع مجلس إدارة الهيئة على تقارير الإنجاز لكل من مشروع تطوير القرى التراثية الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية والقروية وعدد من الجهات الحكومية الأخرى لمكافحة الفقر في المناطق والمحافظات، وبرنامج تفعيل إستراتيجية تنمية محور البحر الأحمر المعتمدة من مجلس الوزراء الموقر في اجتماعه بتاريخ 12/6/1429هـ كما استعرض المجلس ما قامت به الهيئة في مجال تنظيم عدد من المعارض والزيارات، ومنها المعرض الدوري المشترك الثاني لآثار دول مجلس التعاون الخليجي في المتحف الوطني بالرياض، وملتقى الاستثمار والسفر السياحي الثاني خلال شهر ربيع الثاني الجاري، والزيارة التي قام بها معالي مدير عام منظمة اليونسكو وعدد من سفراء الدول في المنظمة مؤخراً للمملكة، وشملت زيارة عدد من المواقع الأثرية والتاريخية في المملكة. 

وقد ناقش المجلس عدداً من البنود المدرجة ضمن جدول الأعمال واتخذ حيالها عدداً من القرارات، و منها: 

-  الموافقة على تشكيل لجنة تنفيذية لمجلس إدارة الهيئة يتولي رئاستها رئيس الهيئة، وعضوية سبعة من أعضاء المجلس وتفويض اللجنة بالصلاحيات اللازمة.

-  إقرار التقرير السنوي التاسع للهيئة للعام المالي 28/1429هـ (2008م).

-  الموافقة على محضر اللجنة المشكلة من المجلس لمراجعة دراسة خطة تنمية سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض، وتفويض رئيس المجلس لاستكمال الإجراءات لاعتماد توصياته. 

-  الموافقة على إقامة معرض عن التواصل الحضاري بين الصين والجزيرة العربية بالمتحف الوطني، وذلك تفعيلاً للعلاقات المتنامية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية في شتى المجالات. 

-  الموافقة على إقامة معرض مشترك في المتحف البريطاني بين المتحف الوطني والمتحف البريطاني حول تطور الخط العربي، حيث يأتي ذلك ضمن الاتفاقية التي سبق توقيعها بين الجانبين. 

-  الموافقة على إقامة معرض عن الآثار الوطنية المستعادة من الخارج، ليتزامن مع حملة وطنية لحماية الآثار وتسجيلها، واستعادة ما هو موجود في أيدي الناس بطرق غير شرعية من الآثار السعودية سواء داخل المملكة أو خارجها، ويهدف المعرض و الحملة إلى وضع الآثار في مكانتها الصحيحة بوصفها جزءاً من تاريخ و حضارة المملكة، و لما تمثله من ثروة وطنية تحتاج تكاتف الجميع للمحافظة عليها، و إبراز الجهود المبذولة للمحافظة عليها و استعادة بعض منها. 

-  الموافقة على مشاريع أنظمة الجمعيات السياحية المهنية وهي: (الجمعية السعودية لمرافق الإيواء السياحي, الجمعية السعودية للسفر والسياحة, الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين) بالتنسيق الكامل مع القطاع الخاص، و ذلك انطلاقاً من توصيات إستراتيجية التنمية السياحية المقرة من الدولة بأهمية التكامل مع الجهات ذات العلاقة بالتنمية السياحية، و تمكين القطاع الخاص من الانطلاق بقدراته الذاتية للإسهام في تطوير الخدمات السياحية. 

-  تشكيل لجنة أمناء المتحف الوطني، وذلك لدعم و تطوير المتحف، واقتراح أنشطته العلمية والتشغيلية، وتوفير مصادر تمويل إضافية.

 كما اطلع المجلس على عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الاجتماع، ومنها: تقرير الإنجاز في برنامج التسويق السياحي المشترك، وتقرير الإنجاز في مشروع الهيئة الخاص بالتقييم الاستراتيجي وإعادة الهيكلة والخطة المؤسسية للهيئة، والذي أكد المجلس على أهميته، وضرورة تسهيل كافة الإجراءات لإنجازه في الوقت المحدد من قبل اللجان المشكلة والاستشاري.

حضر الاجتماع أعضاء المجلس وهم كل من:صاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن محمد  أمين عام الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها، ومعالي وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم، ووكيل وزارة المالية للشؤون المالية والحسابات أسامة بن عبد العزيز الربيعة، ووكيل الرئيس العام لرعاية الشباب للشؤون المالية عبد الله بن محمد العذل، ووكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم للبنين الدكتور محمد بن سليمان الرويشد، ووكيل وزارة التجارة  والصناعة للتجارة الداخلية حسان بن فضل عقيل، ووكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية الدكتور عبد العزيز بن محمد السبيل، ووكيل وزارة الحج لشؤون العمرة  الدكتور عيسى بن محمد رواس، ووكيل وزارة الزراعة لشئون الزراعة المهندس محمد بن عبد الله الشيحة.

كما حضر الاجتماع أعضاء المجلس المعينين لذواتهم وهم كل من معالي الدكتور عدنان محمد وزان، والدكتور سعد بن عبدالعزيز الراشد، والمهندس محمد بن عبدالكريم بكر، و عبد الله بن عبد المحسن البازعي والدكتور سعدون بن سعد السعدون.
.+