سمو الرئيس: ننتظر إسهامكم في تحويل التراث العمراني إلى منتج اقتصادي متجدد

  • Play Text to Speech


التقى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في مقر الهيئة بالرياض السبت 25 جمادى الآخرة 1432هـ الوفد المشارك في رحلة استطلاع الخبرة للتجربة اليونانية في مجال التراث العمراني والتي تنظمها الهيئة لعدد المحافظين والأمناء ورؤساء البلديات في مناطق المملكة, وذلك بحضور السفير اليوناني لدى المملكة الدكتور ديميتروس ليتسيوس.
وقد ألقى سموه كلمة في اللقاء رحب فيها بمشاركة الوفد في هذه الرحلة الاستطلاعية السادسة ضمن برنامج استطلاع الخبرة في مجال التراث العمراني الذي حرصت الهيئة على استمراره قياسا بما حققه من نتائج ملموسة في مجال إسهام المحافظين والأمناء ورؤساء البلديات في حماية التراث العمراني وتبني المشاريع والبرامج الهادفة إلى تنميته وتأهيله.
وأكد على أن الهيئة رأت أن التنظير والكتب والمحاضرات لن تؤدي النتائج التي تتطلع إليها الهيئة وتتواءم مع يستحقه التراث العمراني بالمملكة من اهتمام وما تقوم عليه الهيئة من مشاريع وبرامج, ولذا كانت هذه الرحلات الاستطلاعية التي تستبدل أسلوب التنظير بأسلوب المعايشة الواقعية للتجارب العالمية والاستفادة منها في تنفيذ البرامج المتعلقة بالتراث العمراني في كافة مناطق المملكة.
وأضاف: "لازلنا نتطلع إلى أن ننفذ مشاريع التراث العمراني من القرى والبلدات والتراثية والمشاريع التراثية الأخرى بأفضل الطرق لتكون مواقع حية يعيش فيها المواطن تاريخه وتراثه الوطني ويستلهم إسهام أجداده في وحدة وطنه"
مؤكدا سموه: "إننا نركز اليوم على أن نسد الفجوة القائمة بين المواطنين لاسيما الأجيال الشابة وبين تراثهم الوطني, ونزيد من ارتباط المواطن ومعايشته لهذا التراث, كما نعمل على تحويل هذه المواقع إلى منتج اقتصادي متجدد".
ووجه سموه الحديث للمشاركين في الرحلة بالقول: "مهمتكم هي مهمة وطنية فأنتم تذهبون في هذه الرحلة الكثيفة في برنامجها ومحطاتها للبحث عن حلول واستقاء تجارب نتعلم منها ونبني عليها في الحفاظ على مواقع التراث العمراني واستعادة تاريخ كاد أن يندثر, واليوم أمامكم مسئولية وطنية في أن تحدثوا نقلة في التراث العمراني في مناطقكم ليكون جزءا من حياة المواطن واهتمامه, وأمامكم أيضا مهمة اقتصادية في أن تعيدوا الحياة للمواقع التراثية من خلال تحويلها إلى ثروة وطنية ومواقع اقتصادية استثمارية جاذبة لفرص العمل, خاصة وأن السياحة قطاع يتميز بالفرص السياحية التي تناسب كافة المستويات العمرية والتعليمية وتصل لكافة المواقع الجغرافية والمناطق".
وأبان سموه: "نحن نعول كثيرا على تميز السياحة في خلق فرص العمل على المستوى المحلي والتي تعد ركيزة أساسية في دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتمد على الوظائف بمستواها المحلي, وهو ما يؤثر على نسب التوظيف على المستوى الوطني".
وأضاف سموه: كان للزيارات السابقة المماثلة نتائج مهمة في رفع الوعي لدى رؤساء المحافظين ورؤساء البلديات وغيرهم بأهمية المحافظة على التراث العمراني واستثماره سياحيا, وقد لمست الهيئة من خلال هذه الزيارات إمكانية المحافظة على التراث العمراني واستثماره اقتصاديا وسياحيا متى ما توافرت الأطر التنظيمية التي تتيح الاستفادة منه وتطويعه للحياة العصرية دون إخلال بمضمونه أو شكله وكم كنا سعيدين في الهيئة عندما رأينا نتائج ذلك على أرض الواقع من خلال جهود كبيرة  بذلها عدد من رؤساء البلديات في المحافظة على مواقع ومبان للتراث العمراني بل إن بعضهم قام بإعادة بناء حصون أو جسور تراثية منطلقين في ذلك مما توفرت لديهم من قناعات بقيمة هذه المعالم التراثية وأهميتها الثقافية والاقتصادية والوطنية.
وأعرب الأمير سلطان بن سلمان عن شكره لسفير اليونان لدى المملكة لحضوره اللقاء وتعاون السفارة وإسهامها في هذه الرحلة،واختتم تصريحه بشكره للمشاركين في هذه الرحلة, وأمله في أن تحقق مشاركتهم النتائج المأمولة.
من جانبه عبر السفير اليوناني لدى المملكة الدكتور ديميتروس ليتسيوس عن ترحيب اليونان بهذا الوفد الذي يضم عددا من المسئولين في المملكة, مشيرا إلى أن هذه الزيارة تأتي تعزيزا للتعاون بين المملكة واليونان في المجال السياحي والتراث العمراني, وأكد أن اليونان تزخر بتجارب مميزة في مجال المحافظة على التراث العمراني واستثماره سياحية, وهناك الكثير من المواقع التي سيستفيد منها المشاركون في الرحلة.
يشار إلى أن رحلة استطلاع التجربة اليونانية في مجال التنمية السياحية والاستفادة الاقتصادية والاستثمارية من مواقع الآثار والتراث العمراني, ستنطلق غدا الأحد حتى الجمعة القادم, ويتضمن برنامج الرحلة زيارة عدد من مواقع التراث العمراني في اليونان, كما يلتقي الوفد بمسئولين ومحافظين ورؤساء بلديات ومستثمرين في فنادق تراثية.
تأتي هذه الرحلة ضمن برنامج الهيئة العامة للسياحة والآثار لاستطلاع الخبرات في مجالات التنمية السياحية, وفي إطار برنامج الشراكة الذي تتبناه الهيئة لاستطلاع الخبرة وإتاحة الفرصة للشركاء الفاعلين للاطلاع على تجارب عالمية ناجحة وذلك بهدف الاستفادة منهم في مساندة ومشاركة جهود الهيئة في الحفاظ على موارد التراث الثقافي وتنميته والاستفادة منه سياحيا واقتصاديا.
وتعد هذه الرحلة السادسة ضمن برنامج استطلاع تجارب الخبرة في مجالات التنمية السياحية والتراث العمراني، حيث نظمت الهيئة سابقا رحلات مماثلة إلى كل إيطاليا (مرتين) وفرنسا ومصر وتونس.
ويشارك في الرحلة محافظو كل من: المجمعة, شقراء، تيماء، دومة الجندل، القريات، فرسان، وأمناء مناطق: القصيم والجوف وعسير، ورؤساء بلديات: الدرعية، وادي الدواسر، الدوادمي، ضبا، الوجه، القريات، إضافة إلى وكيل إمارة المدينة المنورة المساعد ووكيل أمين منطقة نجران للمشاريع ووكيل أمين الاحساء للشؤون الفنية , ورجل أعمال, وعضو هيئة تدريس بجامعة الدمام, وأحد الطلبة من جامعة الملك فيصل. وعدد من المسئولين والمختصين بالهيئة.
.+