سلطان بن سلمان: مهرجان الجنادرية حافظ على تراثنا و الحرف اليدوية وفرض نفسه على خارطة السياحة الثقافية

  • Play Text to Speech


صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز
أثنى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على الدور الكبير الذي قام به المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية منذ انطلاقه في الحفاظ على التراث الوطني و الحرف اليدوية السعودية، كما حقق نجاحا ثقافياً مشهوداً برعاية ودعم كبير من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي يعد رائد الحفاظ على التراث الوطني و إنزاله المكانة اللائقة به من خلال وقوفه أيده الله- خلف مهرجان الجنادرية منذ أن كان فكرة في في خلده-  يحفظه الله – حتى باتت اليوم أهم تظاهرة وطنية للتراث و الثقافة و رائدة المهرجانات الثقافية في المنطقة، و الخيط الذي انتظم عقد التراث و إبقائه حاضراً أمام الأجيال التي تستلهم من ماضيها وقوداً لمستقبلها، و تقف على تاريخ الأجداد الذين سطروا أعظم ملحمة في وحدة القلوب قبل الأجساد، و اختصار الزمن لبناء وطن حديث يقف على أرض صلبة، لا تزال ذكراها و شواهدها باقية، و تحظى بالاهتمام من الدولة و المواطنين لتعيش في نفوسهم بعد أن عاشت نفوس و قلوب أسلافهم فيها.
و أشاد سموه بالتطور الذي شهدته قرية المهرجان هذا العام، و التنوع في برامجه فعالياته بإشراف مباشر من صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان، و الذي يتابع عن كثب تفاصيل هذا المهرجان.
وعد الأمير سلطان بن سلمان المهرجان الوطني للتراث والثقافة نموذجاً للفعاليات الشاملة والأنشطة التراثية السياحية التي فرضت نفسها على روزنامة الأحداث السياحية من خلال ما شهده من تطور خلال دوراته الـ25 الماضية.
وأشار سموه إلى أن الهيئة تنظم بالتزامن مع المهرجان معرضاً للصور الفوتوغرافية عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله تحت عنوان "سيرة وانجاز" في المتحف الوطني بالرياض، كما تشارك الهيئة هذا العام من خلال ثلاث مراكز معلومات سياحية في مداخل القرية، ترشد الزوار لمواقع الفعاليات في المهرجان من خلال مرشدين سياحيين مرخصين من الهيئة، و بمشاركة عدد من المتطوعين من طلبة كلية السياحة و الآثار بجامعة الملك سعود، إضافة إلى إسهام الهيئة من خلال تنظيم مشاركات مجالس التنمية السياحية في المناطق التي تتواجد في أجنحة المناطق بأجهزة معلومات سياحية الكترونية وكتيبات ومطويات تعريفية بالأنشطة والمقومات السياحية في كل منطقة, كما يتواجد في كل جناح منطقة اثنين من المرشدين السياحيين المرخصين .
كما قام جهاز تنمية السياحة في الرياض بنشر عدد من المرشدين السياحيين في مختلف مواقع المهرجان، وتقوم عدد من المؤسسات الوطنية لمنظمي الرحلات بتنظيم رحلات سياحية تنطلق من مدينة الرياض، و بعض منلطق المملكة الأخرى لحضور المهرجان.
وأضاف سموه أن جناح الهيئة داخل القرية خصص لعرض البعد الحضاري للمملكة العربية السعودية، من خلال عرض لوحات مصورة عن مبادرات الهيئة لترسيخ هذا البعد و العناية بمواقع الآثار و التراث العمراني في المملكة، وشاشات عرض، مشيراً إلى أن الهيئة العامة للسياحة والآثار تهدف إلى إظهار البعد الحضاري للمملكة العربية السعودية والمشاركة الفاعلة لإنسان الجزيرة العربية في بناء الثقافة والحضارة الإنسانية عامة، وانفتاحه على الحضارات الأخرى، ودوره الفاعل في حركة التجارة الدولية بين قارات العالم عبر جميع العصور.
وأثنى سموه في ختام تصريحه على تنوع فعاليات المهرجان وقدرته على جذب واستقطاب المهتمين والمفكرين من الداخل والخارج، مشيراً إلى أن سياحة الثقافة والتراث تعد اليوم من أهم عناصر الجذب السياحي في معظم دول العالم، مع ما تمتلكه المملكة من مقومات كبيرة في مجالات التراث المادي وغير المادي وأنماط الحياة التي كان يحياها أهل هذه البلاد.
.+