الأمير سلطان بن سلمان يلتقي مدير عام الأكاديمية الوطنية للطيران

  • Play Text to Speech


أكد أن الأكاديمية تعد نقلة مهمة لصناعة الطيران التي تنمو بشكل كبير في المملكة
الأمير سلطان بن سلمان يلتقي مدير عام الأكاديمية الوطنية للطيران
  
التقى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء الأكاديمية الوطنية للطيران مؤسّس ورئيس نادي الطيران السعودي، اليوم الثلاثاء، مدير عام الأكاديمية الوطنية للطيران الكابتن بندر الخالدي، بحضور المشرف العام على نادي الطيران السعودي الكابتن عايد القاسمي، ومدير النادي الكابتن فارس منير.

واستمع سموه خلال اللقاء إلى شرح من مدير عام الأكاديمية الوطنية للطيران عن خطة عمل الأكاديمية خلال المرحلة القادمة، والبرامج التدريبية التي ستقدمها الأكاديمية لتخريج مجموعة من الكفاءات الوطنية من الطيّارين السعوديين، وإكسابهم الكفاءات اللازمة لسوق العمل، وتعاون الأكاديمية مع الجامعات ومعاهد التدريب ذات العلاقة.

وأكد سموه على أهمية تقديم برامج تدريبية متطورة تسهم في رفع مستوى مهارات الخريجين والخريجات من الطيّارين السعوديين، وأن تكون جميع مخرجات هذه الأكاديمية متطابقة مع أحدث معايير التدريب العالمية التي تركز على السلامة والاحترافية العالية والدقة في المخرجات.

لافتا إلى أن الأكاديمية تعد نقلة نوعية مهمة لقطاع الطيران وهذه الصناعة التي تنمو بشكل كبير في المملكة، وستكون الاكاديمية ركيزة أساس في تأهيل جيل من الطيران المميزين والمحترفين.

وكان الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء الأكاديمية الوطنية للطيران قد رأس الاجتماع الأول للأكاديمية الأسبوع الماضي؛ بحضور عدد من المسؤولين الذين يمثلون مؤسسات حكومية عدة.

يُشار إلى أن الأكاديمية الوطنية للطيران هي أكاديمية غير ربحية، تتخذ من مدينه الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ ومطار الثمامة بالرياض مقراً لها، وتضم شركاء مؤسّسين هم: المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، وهيئة المدن الاقتصادية، ونادي الطيران السعودي، وشركة الزيت العربية السعودية أرامكو، والمؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية، ووزارة التعليم، وشركة إعمار المدينة الاقتصادية.

وتهدف الأكاديمية إلى تقديم برامج تدريبية وتأهيلية أكاديمية وتقنية معدة خصيصاً لمجال الطيران وعلومه، وتركز على التقنيات الحديثة في مختلف التخصّصات ذات العلاقة بالطيران، بما في ذلك صيانة الطائرات والتدريب الأساسي على الطيران، ورعاية المتدربين من قِبل أرباب العمل الذين سيعينونهم بعد تخرجهم من الأكاديمية.

وستعمل على تقديم مسار أساسي للتدريب، الهدف منه تدريب خريجي المدارس الثانوية والمعاهد والكليات التقنية والجامعات غير العاملين وتلبية احتياجاتهم المهارية التي يتم تحديدها، ومنحهم التدريب الفني والأكاديمي المتعلق بعملهم المستهدف، والتركيز على الشهادات المتقدمة والتقنيات المستحدثة المتعلقة بتطويرهم المهني في مجال عملهم الذي يلتحقون به.

وستمنح الأكاديمية شهادات معتمدة من جهات معترف بها لخريجي برامجها التدريبية، وستعمل أيضاً على تعزيز مبادئ السلامة في مكان العمل حسب المعايير المعتد بها دولياً، والتأكيد على أخلاقيات العمل الصارمة، وتعزيز القيم النموذجية للشركات، وتطوير المهارات الشخصية والمهنية.

وللأكاديمية الحق في إنشاء مشاريع وفروع تدريبية داخل المملكة بصورة مستقلة أو بالتعاون مع مؤسسات أخرى، إلى جانب تعاونها مع الجامعات ومعاهد التدريب ذات العلاقة.

ويضم مجلس أمناء الاكاديمية كلاً من: الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيساً، عبدالحكيم القوحي نائباً للرئيس من شركة أرامكو السعودية، وعضوية كلٍ من: الكابتن عايد القاسمي من نادي الطيران السعودي، والكابتن محمد بن ثامر السبيعي، والدكتور جاسر بن سليمان الحربش من وزارة التعليم، والدكتور فهد التويجري من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، والكابتن طي بن عبدالرحمن الشمري من الخطوط السعودية، فهد بن عبدالمحسن الرشيد من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ومازن بن زكي الصالح من هيئة المدن الاقتصادية، واللواء متقاعد محمد بن عياش من الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني.


 
​​
.+