(السياحة والتراث الوطني) تنظم ورشة تعريفية عن النظام الإلكتروني للمتاحف الخاصة

  • Play Text to Speech


 
يستهدف  أتمتة أكثر من 200 متحف بالمملكة
(السياحة والتراث الوطني) تنظم ورشة تعريفية عن النظام الإلكتروني للمتاحف الخاصة

نظمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ممثلة في إدارة المتاحف الخاصة، وإدارة تقنية المعلومات، يوم الأربعاء 20 /3 /1440هـ الموافق 28  /11 /2018م بالمتحف الوطني بالرياض، ورشة عمل عن أتمتة النظام الإلكتروني لتطوير المتاحف الخاصة، وتمكينها من أداء رسالتها الحضارية وفق أحدث التطبيقات الذكية، بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030م.

هدفت الورشة إلى تعريف المسؤولين عن المتاحف الخاصة في فروع الهيئة ومكاتبها في المناطق بمشروع النظام الإلكتروني للمتاحف الخاصة، الأمر الذي يمكن من إحداث تحول نوعي في أداء هذه المتاحف وترقيتها.

وحظيت الورشة التي قدمها كل من: المهندس سعيد القحطاني، مدير إدارة  المتاحف الخاصة بالهيئة، والمهندس عبدالله العنقري، مسؤول النظام الإلكتروني لتراخيص وتصنيف وثائق المتاحف الخاصة بالهيئة، بحضور ومشاركة مسؤلين من شركة الجريسي المتعهدة لتنفيذ النظام، منهم مدير المشاريع المهندس عبدالقادر عياش، وبشكل تفاعلى بين المنصة والحضور، حيث استعرض فيه المشاركون أوضاع المتاحف الخاصة في مناطق المملكة المختلفة، مشيدين بجهود الهئية وعنايتها بالمتاحف الخاصة والمحافظة عليها من خلال تشجيع أصحابها لتطوير متاحفهم.

وقدمت الورشة  التي شارك فيها  نحو (40) مسؤلاً من  فروع ومكاتب الهيئة بالمناطق، عرضاً مفصلاً عن برنامج النظام الإلكتروني للمتاحف الخاصة، شمل تقديم خلفية عامة عن المشروع، وخطوات تنفيذه في المراحل المختلفة، واستعرضت الورشة جميع الإجراءات التحضيرية للمشروع، والتي تشمل التنسيق بين المسؤولين في قطاع المناطق وأصحاب المتاحف الخاصة، وإعداد كراسة المواصفات، إلى  جانب طرح المشروع للمنافسة في تنفيذه من جانب شركاء الهيئة في المحافظة على التراث الحضاري، وقال المتحدثان في الورشة أن  هذه الإجراءات تأتي متوافقة مع رؤية المملكة 2030، وتعمل على تحقيق أهدافها من خلال العناية بالمتاحف بشكل خاص والتراث الحضاري بصورة عامة، لافتين إلى أن النظام الإلكتروني الذي تنفذه الهيئة يستهدف أتمتة جميع عمليات أكثر من (200) متحفاً خاصاً مرخصاً في مناطق المملكة، والاشارة إلى دور المتاحف في توعية المجتمع المحلي، وتشجيعهم على زيارتها، والتعرف على إمكاناتها التي تسهم في تنمية ثقافة الأفراد وتعريف الأجيال بها، بوصفها حاضنات للإرث الحضاري الذي  يجسد هوية الأمة عبر الحقب المختلفة.  

وأوضح المهندس سعيد القحطاني، مدير إدارة المتاحف الخاصة بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن الهيئة بصدد ترقية أكثر من (200) متحف خاص ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة، من خلال تقديم المساعدات الفنية والإدارية لأصحاب هذه المتاحفت وتمكينهم من  القيام بواجباتهم ضمن المسار السياحي في المناطق والمحافظات.

مبيناً أن المتاحف الخاصة تحظى برعاية الدولة ودعمها،  واهتمام مباشر من  صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة العامة  للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان، وقال إن  الهيئة تثمن جهود أصحاب المتاحف الخاصة لما لهذه المتاحف من دور مهم في نقل المعارف وتراث الأجداد  إلى الأبناء جيلاً بعد جيل، مشيراً إلى أهمية الاستفادة من مهارة الأبناء في التقنيات الالكترونية خاصة أن الهيئة قامت بتأهيل 120 من أبناء أصحاب المتاحف الخاصة من خلال برنامج تأهيلي يهدف إلى تنمية قدراتهم و تطوير المتاحف وتحسين أدائها في مناطق المملكة المختلفة. 

وتطرقت الورشة إلى التسلسل الإلكتروني المتعلق بإجراءات تراخيص المتاحف الخاصة، وإنشائها وتشغيلها، وقدمت (14) نموذجاً،  وعينات  مختلفة  لهذه العلميات بما في ذلك المعايير الفنية لتصنيف المتاحف، والمشاركة في الفعاليات الثقافية والسياحية داخل المملكة وخارجها، إضافة إلى فرصة المشاركة في الجوائز التحفيزية لأصحاب المتاحف الخاصة واشتراطاتها.

وطالب مدير إدارة المتاحف الخاصة، المشاركين في الورشة بتجهيز قائمة بالمتطلبات الفنية التي تحتاجها متاحفهم من أجل تقديم منتج وطني يلبي التطلعات في إحياء التراث وتوظيفه في المجالات كافة، الثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

من جانبه أشار المهندس عبدالله العنقري إلى أن هناك برنامج لورش عمل ستنفذها الهيئة بالمناطق يهدف إلى تطوير قدرات  أصاحب المتاحف الخاصة وتهيئتهم وتدريبهم على مشروع النظام الإلكتروني لمتاحفهم، مبيناً أن الورش تهدف إلى تعريف هذه الفئة  على تفاصيل البرنامج والتعامل معه نظريا وتطبيقياً،  مناشداً أصحاب المتاحف الخاصة ومسؤولي الهيئة بالفروع التفاعل والمشاركة في هذه الفعاليات من أجل تحقيق الأهداف المنشودة.

 
​​
.+