المجموعة الاستشارية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات تعقد اجتماعها السادس عشر في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية

  • Play Text to Speech


عقدت المجموعة الاستشارية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات اجتماعها السادس عشر في مركز معارض مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بحضور 23 عضواً.

واستعرضت المجموعة الاستشارية خلال اجتماعها تطوّرات صناعة الاجتماعات في المملكة خلال الربع الأول من عام 2018م، وأداء البرنامج الوطني خلال الخمس سنوات الماضية، وناقشت عددًا من الموضوعات الداعمة لصناعة الاجتماعات في المملكة وفي مقدمتها استراتيجية تطوير الصناعة ٢٠٣٠ وأثرها الاقتصادي والاجتماعي التي يعمل عليها البرنامج مع وزارة الاقتصاد والتخطيط، ونظام صناعة الاجتماعات، وقواعد وإجراءات معارض التوظيف، وتصنيف مؤسسات وشركات تنظيم المعارض والمؤتمرات، ومرافق المعارض والمؤتمرات، والتوظيف في صناعة الاجتماعات.

واطلع الأعضاء على قرارات الاجتماع الخامس عشر للجنة الإشرافية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، وعرض ما تم حيال توصيات الاجتماع الخامس عشر للمجموعة الاستشارية، كما اطلع الأعضاء على مقوّمات صناعة الاجتماعات في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، مثل مركز البيلسان للمعارض وفندق البيلسان ونادي القولف وما يحتويه من قاعات. 
 

وأكد رئيس المجموعة الاستشارية مستشار سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني - للسياحة - المشرف على تأسيس البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات عبدالله بن سلمان الجهني على أن اللجنة الإشرافية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تولي اهتماماً كبيراً لمشاركة القطاع الخاص في تطوير الأنظمة والإجراءات والخطط التي تعزز من نمو صناعة الاجتماعات في المملكة والنهوض بها لتصبح أكثر إنتاجية وفاعلية، لتحقيق رؤية المملكة 2030 وبرامجها المعتمدة. 

واشار الى أن صناعة الاجتماعات صناعة واعدة وأن الخطوات التي تم اتخاذها من قبل البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات تسير بالاتجاه الصحيح في التعامل مع التحديات التي تواجهها، وكذلك بالنسبة للمسارات والمحاور الاستراتيجية التي تم اعتمادها وتصب في تطوير صناعة الاجتماعات السعودية وجعلها منتجاً اقتصادياً مسهماً في الناتج المحلي، إضافة إلى تحقيق الرؤية الخاصة بهذه الصناعة من ناحية توفير فرص عمل وتقوية الصورة الذهنية للمملكة في المحافل الدولية.
 

من جانبه أضاف المدير التنفيذي للبرنامج المهندس طارق العيسى أن المشاركة الفاعلة لأعضاء المجموعة الاستشارية للبرنامج كان لها الدور الداعم في تسريع مسيرة البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، مبيناً أن العمل مع شركاء البرنامج يهدف لخلق بيئة تنظيمية وإجرائية محفزة لصناعة الاجتماعات في المملكة، وإعداد الخطط اللازمة لتنفيذ الرؤية والتطلعات لنموها.

وأكد العيسى أن مهام المجموعة الاستشارية تقوم على ‏المشاركة بالرأي والمعلومات في إعداد خطط تطوير صناعة الاجتماعات في المملكة، وتطوير معايير وإجراءات ‏التصنيف والتراخيص والرقابة على فعاليات الأعمال وأماكن ‏اقامتها والجهات المنظمة لها، وتحديد المقابل المالي للخدمات التي ‏يقدمها البرنامج، واقتراح السياسات والخطط لتحفيز المستثمرين ‏على الانضمام لصناعة الاجتماعات في المملكة.
 
وأشار المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات أن المجموعة الاستشارية عقدت (16) اجتماعاً تنقلت في عدد من مدن المملكة شملت الرياض، جدة، الدمام، أبها، المدينة المنورة، بريدة، ينبع، حائل ومكة المكرمة، ورابغ، تم خلالها دراسة العديد من الموضوعات والقواعد والخطط التطويرية لصناعة الاجتماعات السعودية ونتج عن ذلك رفع 231 توصية.
 
من جانب آخر أوضح مدير عام التنمية الاجتماعية والاقتصادية في هيئة المدن الاقتصادية مازن الجابري بأنه تم استضافة اجتماع المجموعة الاستشارية ليعقد في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية لتسليط الضوء على هذه المدينة الواعدة، تماشياً مع مبادرة "المدن الاقتصادية وجهات واعدة لصناعة الاجتماعات" التي تم إطلاقها في فبراير الماضي، والتي أتت كأحد مخرجات مذكرة التعاون المشترك بين البرنامج والهيئة الموقعة سلفاً بين الجانبين في تاريخ 2 رجب 1435هـ، للإسهام -بمشيئة الله- في تحقيق أهداف استراتيجية مشتركة.
 
ونوّه الجابري بأنه تم البدء في تفعيل هذه المبادرة، وإعداد خطط تنفيذية لمشاريعها التي تشمل إعداد هوية للمدن الاقتصادية كوجهات مميزة لإقامة فعاليات الأعمال، وإعداد أدلة تسويقية لمرافق ومنشآت فعاليات الأعمال في المدن الاقتصادية، واستقطاب مؤتمرات واجتماعات جمعيات ودورات تدربية دولية إلى المدن الاقتصادية، وإيجاد فعاليات أعمال جديدة تقام في المدن الاقتصادية تهدف إلى تسويق الفرص الاستثمارية في المدن الاقتصادية، وإعداد برنامج تحفيزي لمؤسسات تنظيم فعاليات الأعمال لإقامة فعاليات في المدن الاقتصادية، والمتابعة وتقديم الدعم لإنجاز مشاريع مرافق فعاليات الأعمال في المدن الاقتصادية، إضافة إلى تعظيم الفوائد الاقتصادية من سياح الأعمال المشاركين في الفعاليات التي تقام بالمدن الاقتصادية من خلال السعي لإطالة مدة إقامتهم.
 
من جهته، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة معارض الظهران الدولية «الظهران اكسبو» عبدالرحمن بن إبراهيم الجلال، أنهم في المجموعة الاستشارية، يعملون مع البرنامج على تطبيق أعلى المواصفات والمعايير الدولية لتصنيفات الشركات العاملة في صناعة الاجتماعات، من شركات تنظيم معارض ومؤتمرات ومراكز ومنشآت ومزودي خدمات، وأيضًا الأفراد العاملين في الصناعة، مبيناً أن الوقت قد حان لإيجاد تصنيف خاص بتلك الشركات ومراكز المعارض المنتشرة في أرجاء المملكة، بحيث يساعد هذا التصنيف الشركات لتحسين خدماتها وتطوير أدواتها لمواكبة التوجّه الكبير من قبل رؤية 2030 التي ركزت على هذه الصناعة باعتبارها أحد أهم أدوات تنويع مصادر الدخل.
 
وأضاف الجلال أن من أُسس تطوير هذه الصناعة، أن يتم تطوير وتمكين شركات تنظيم المعارض والمؤتمرات وقدرتها على تنظيم فعاليات كبرى، وخلق قنوات تواصل مع الجهات والجمعيات التي لديها معارض ومؤتمرات وتشجيعهم على إسناد تنظيمها للقطاع الخاص، حيث إن ذلك الحراك والتطور سيساهم في توليد عشرات الآلاف من الوظائف خلال السنوات القادمة. 

.+