الأمير سلطان بن سلمان يصل إلى طوكيو لزيارة معرض (روائع آثار المملكة) في المتحف الوطني الياباني

  • Play Text to Speech


 
​​وصل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني اليوم الأربعاء إلى العاصمة اليابانية طوكيو في زيارة لليابان تستمر لمدة يومين.
 
وسيلتقي سموه خلال الزيارة صاحب السمو الملكي الأمير ناروهيتو ولي عهد اليابان، كما سيزور معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية- روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المتحف الوطني الياباني بطوكيو.

وقد أعلن المتحف الوطني الياباني اختتام معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية- روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" نهاية هذا الأسبوع بعد استضافته لمدة 100 يوم استقبل خلالها أكثر من 300 ألف زائر، وهو ما يعتبر رقماً قياسياً للمعارض التي يستضيفها المتحف الياباني.

ووصف المتحف المعرض بأنه من أنجح المعارض التي استضافها من حيث أعداد الزوار وما لقيه من اهتمام واسع في الأوساط الرسمية والإعلامية والثقافية في اليابان، مما استدعى تمديد المعرض لـ(56) يوماً إضافياً.

وعبّر السيد السيد ماسمي زنيا مدير متحف طوكيو الوطني عن تقديره العميق لسمو رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني على تعاونه ودعمه لاستضافة المتحف الوطني الياباني للمعرض، قائلاً: "أتوجه بخالص الشكر والامتنان العميق إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان على تعاونه الجليل والكبير في تحقيق هذا الحدث الهام"، ومرحباً في الوقت ذاته بزيارة سموّه المرتقبة للمتحف الياباني والمعرض. 

وكان سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان (سابقا) الأستاذ أحمد بن يونس البراك قد افتتح المعرض في محطته الثانية عشرة عالمياً في العاصمة اليابانية نيابة عن سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتاريخ الاثنين 12 جمادى الأولى 1439هـ الموافق 29 يناير 2018م.

ويمثل المعرض تتويجاً للعلاقات والتعاون الوثيق بين البلدين في مجالات الآثار والتراث، والتي شملت التعاون في مجال التنقيب الأثري والمعارض المشتركة والحرف اليدوية والرحلات الاستطلاعية والبرامج التدريبية، حيث شاركت فرق يابانية مع بعثات سعودية مشتركة في مهمات بحثية لمسح النقوش العربية القديمة والكتابات الإسلامية في منطقة نجران ومنطقة المدينة المنورة، ومواقع العصور الحجرية وتتبع الأنماط الرعوية القديمة في منطقتي الجوف وتبوك، ضمن البعثات الدولية السعودية المشتركة العاملة بالمملكة تحت إشراف الهيئة.

وفي مجال التدريب نظمت الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) برامج تدريبية في المملكة بمجال المتاحف، كما احتضن المتحف الوطني بالرياض خلال السنوات الماضية عدداً من المعارض والمحاضرات اليابانية في مجال التراث والحرف اليدوية بالتعاون مع السفارة اليابانية في المملكة.

 
 
 
.+