الأمير سلطان بن سلمان يعلن اعتماد موقع الدرعية التاريخية ضمن قائمة التراث العالمي

  • Play Text to Speech


الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار  موافقة لجنة التراث العالمي على  تسجيل حي الطريفة في الدرعية التاريخية في قائمة التراث العالمي التابعة لليونسكو ، وذلك خلال اجتماع لجنة التراث العالمي باليونسكو في دورتها الرابعة والثلاثين المنعقدة حالياً في مدينة برازيليا بالبرازيل يوم الجمعة 17 شعبان 1431هـ الموافق 29 يوليو 2010م.
ويعد  حي الطريف في الدرعية التاريخية الموقع السعودي الثاني الذي يتم  تسجيله   في قائمة التراث العالمي بعد اعتماد تسجيل موقع الحجر (مدائن صالح) للقائمة بتاريخ (الاثنين 4/7/1429هـ الموافق 7/7/2008م). وهما موقعان ضمن المواقع الثلاثة التي صدرت الموافقة السامية الكريمة عام 1427 هـ على أن تتولى الهيئة العامة للسياحة والآثار استكمال إجراءات تسجيلها في قائمة التراث العمراني وهي: مدائن صالح والذي تم تسجيله في عام 2008م، وحي الطريف  بالدرعية، وجدة التاريخية الذي تم تقديم ملف ترشيحها لليونسكو وفي انتظار النظر فيه في الدورة القادمة للجنة التراث العالمي .
وبهذه المناسبة رفع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين, وسمو ولي عهده الأمين, وسمو النائب الثاني – حفظهم الله- على دعمهم ورعايتهم للجهود الرامية للحفاظ على التراث الوطني وتنميته ليبقى مصدرا للاعتزاز  وموردا ثقافيا واقتصاديا, , مشيرا سموه إلى أهمية هذا القرار في إبراز المكانة التاريخية للمملكة وما  تزخر به من  تراث عمراني عريق ومكانة تاريخية.
وأكد سموه أن تسجيل حي الطريف  الدرعية التاريخية يمثل إقرارا عالميا بأهميتها من الناحية التاريخية  والعمرانية ليضاف إلى أهميتها السياسية كعاصمة للدولة السعودية الأولى, ومركز علمي وثقافي في الجزيرة العربية, حيث تأسست على ضفاف وادي حنيفة عام 850 هـ / 1446م.
وأشاد سموه بالجهود المبذولة من  اللجنة العليا لتطوير الدرعية المشكلة بالأمر السامي رقم 528/م وتاريخ 17/6/1429هـ  برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض  التي  عملت على تنفيذ مشروع متكامل في اطار برنامج إحياء الدرعية التاريخية ، والحفاظ على هذا الموقع التاريخي الهام وتطويره, منوها سموه بالشراكة المميزة بين الهيئة العامة للسياحة والآثار والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض لحماية الدرعية التاريخية والعمل على انجاز مشروع هام لتطويرها بهدف إبرازها وتهيئتها كموقع وطني ثقافي.
ووجه سموه في ختام تصريحه شكره لمسئولي الدولة من شركاء الهيئة في هذا المشروع، و لمنظمة اليونسكو، ، وللمندوب الدائم للمملكة لدى اليونسكو سعادة د. زياد الدريس على  المتابعته الدؤوبة، ولمندوبي الدول الصديقة في لجنة التراث العالمي، ولفريق الهيئة وعلى رأسهم نائب الرئيس للآثار  والمتاحف الدكتور علي الغبان الذي عمل على إعداد ملف ترشيح حي الطريف بالدرعية وتقديمه  والدفاع عنه في اجتماع اللجنة في البرازيل حتى تحقق هذا الانجاز. 

.+