سمو الرئيس:جائزة خادم الحرمين للتراث والثقافة ترسيخ لعنايته الكريمة بهذا البعد الوطني

  • Play Text to Speech


أعرب صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار رئيس مؤسسة التراث الخيرية عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على الدعم الكبير الذي يحظى به التراث والثقافة في المنطقة العربية و العالم أجمع، وما يلقاه قطاع التراث في المملكة بشكل أخص من اهتمام خاص من لدن خادم الحريمن الشريفين أيده الله، مشيداً بموافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على تبني جائزة عالمية للباحثين والمهتمين بمجال التراث والثقافة تتشرف باسم راعي التراث الثقافة في العالم الإسلامي و أحد رموز التراث و الثقافة الإنسانية على المسوى العالمي.
وأوضح الأمير سلطان أن هذه الجائزة إنما هي لفتة من لدن خادم الحرمين الشريفين لتشجيع الباحثين و المهتمين بهذين الجانبين ا لمهمين في المكون الإنساني، و امتداد لسلسة من أعماله الجليلة - أيده الله- لمد جسور التواصل عبر الثقافات و الحضارات، و تأكيد لاعتزاز بالتراث والثقافة و الحضارة الإسلامية التي أسهمت – و لا تزال – في الحضارة البشرية.
واعتبر الأمير سلطان بن سلمان في ختام تصريحه إطلاق هذه الجائزة ضمن فعاليات مهرجان الجنادرية الوطني للتراث و الثقافة مزية أخرى لهذا المهرجان الذي يكمل عامه الخامس و العشرين، و تتويج لمكانته التي شكلت الخيط الرفيع الذي انتظم عقد التراث و الثقافة في المملكة و أسهمت في حفظه و إنزاله المكانة اللائقة به في المكون الثقافي للمملكة و شعبها، وكونه مشعل النور الذي أبقى قضية العناية بالموروث الثقافي و الحضاري في دائرة الاهتمام والضوء.
.+