الغفيص: شراكة "التدريب التقني" مع هيئة السياحة أثمرت في إنشاء 4 كليات للفندقة

  • Play Text to Speech


أكد معالي الدكتور علي بن ناصر الغفيص محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أن التعاون المشترك بين المؤسسة والهيئة العامة للسياحة والآثار أثمر في إنشاء أربع كليات للفندقة والسياحة في مدينة الرياض والمدينة المنورة والطائف والاحساء.
وقال الدكتور الغفيص في تصريح صحفي على هامش ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2011، الذي اختتمت فعالياته الخميس الماضي، إن كليات الفندقة قيد الإنشاء، وستوجه مباشرة لتخريج شباب يعملون في القطاع السياحي سواء في الفندقة أو السفر والسياحة، مشيرا إلى أن الفرص الوظيفية التي يتيحها قطاع السياحة تحتاج إلى تأهيل مميز في تخصصات معينه.
كما لفت محافظ المؤسسة إلى أن هناك برامج مشتركة بين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الهيئة العامة للسياحة والآثار تتمثل في برامج تدريبية قصيرة عن طريق التنظيم الوطني للتدريب المشترك، وبعدها التدريب على رأس العمل. مضيفا:" هناك أعداد كبيرة تم تدريبها وإعدادها لسوق العمل في سوق السياحة".
وأبان الدكتور الغفيص أن قطاع السياحة قطاع اقتصادي وقطاع مولد للفرص الوظيفية وقطاع مهم جدا في أي بلد، والمملكة ولله الحمد تزخر بالامكانات السياحية سواء من حيث الطبيعة أو الأمكانات أو الفرص التي حباها الله، لاسيما أنها تحتض الكثير من مواقع التراث العمراني والتراث الإسلامي.
وحول مشاركة جناح المؤسسة في المعرض المصاحب لفعاليات ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2011م، قال إن مشاركة جناح المؤسسة أعطى صورة لما تقوم به المؤسسة بشكل عام ويعكس عمل كليات الفندقة على وجه الخصوص.
يشار إلى أن أجنحة كليات السياحة والفندقة جذبت زوار المعرض خاصة مع ارتداء الطلبة لملابس مهن الفنادق مثل الشيف وغيرها مما أعطى انطباعا عن اعتزاز الشباب السعودي بهذه الوظائف وإقبالهم عليها.
.+