"ياهلا" يدعم 26 فتاة في الجوف لصناعة الصابون من زيت الزيتون

  • Play Text to Speech


        

 

 تسابقت أكثر من 26 فتاة في محافظة دومة الجندل التابعة لمنطقة الجوف للالتحاق بأول دورة تقام في المملكة لصناعة الصابون من زيت الزيتون ، والتي أطلقتها الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة في المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية " ياهلا " ، ضمن مشروعها الحيوي والهام لتطوير القرى التراثية في المملكة .
الدورة التي تلقى الدعم والمتابعة الدقيقة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ، حظيت ومنذ انطلاقها قبل أسبوعين بتفاعل كبير ومنقطع النظير من قبل المواطنات ، حيث أغلق التسجيل في اليوم الثاني من بدئه ، وهو ما دفع بعض الفتيات اللاتي يملكن رغبة جامحة في الالتحاق بالدورة وفاتهن التسجيل إلى الإصرار على الحضور وبصورة يومية منتظمة ، رغم إشعارهن أنهن لن يحصلن على شهادة معترف بها من الهيئة العامة للسياحة ، واعتبر القائمون على الدورة أن هذا الأمر يعكس أهمية الدورة وحيويتها ، وبلغ عدد الفتيات اللاتي يحضرن الدورة 35 فتاة ، فيما يبلغ العدد المسجل رسمياً 26 فتاة ، وفي جانب مشرق آخر يعكس نجاح الهيئة العامة للسياحة والآثار في خططها ومقاصدها الاجتماعية والاقتصادية والسياحية ، فقد أبدت نحو خمس عشرة متدربة رغبتهن للحصول على قروض من بنك التسليف السعودي لإقامة مشاريع صغيرة لصناعة الصابون ، مشيرين في هذا الصدد إلى أن منطقة الجوف تعد واحدة من أكبر مناطق المملكة في زراعة الزيتون .

وأوضح  محمود فتحي عز الدين المدير التنفيذي لمركز النخلة للصناعات الحرفية الذي يقدم الدورة ، أن الدورة المقامة في متحف النويصر في دومة الجندل مدتها شهر ، وتقدمها المدربة الفاضلة خديجة الحسن ، مبيناً أن انطلاقتها جاءت متزامنة مع إقامة مهرجان الزيتون الذي أقيم مؤخراً في الجوف وحققت نجاحات كبيرة .

وبين محمود أن هذه الحرفة تتميز بسهولتها ، وفي السياق ذاته أكد أن جميع الدورات التي نفذها مركز النخلة هي محل اهتمام وتقدير سمو الأمير سلطان بن سلمان ،وكذلك متابعة الدكتور عبدالله بن سليمان الوشيل مدير عام المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية " ياهلا " .

ولفت عز الدين النظر إلى أن الدورة تأتي ضمن مشروع الهيئة العامة للسياحة والآثار لتطوير القرى التراثية السياحية خلال العام 2008 م ، والذي شهد إقامة قريتين تراثيتين في محافظة العلا التابعة لمنطقة المدينة المنورة وفيها أقيمت دورتان عن فتل الحبال للرجال والخوص للسيدات ، والقرية الثانية أقيمت في منطقة الجوف والتي ضمت دورة صناعة الصابون أنفة الذكر ، وكذلك دورة لفتل الحبال للرجال . أما خلال العام الجاري 2009 م فستكون هناك قرى تراثية أخرى ، من بينها إقامة قرى في مدينة جبه في منطقة حائل ، والأخرى في محافظة رجال المع التابعة لمنطقة عسير .

وكانت الهيئة العامة للسياحة والآثار قد نفذت خلال العام الميلادي المنصرم 2008 م عشرين دورة تدريبية في عشرين مدينة موزعة على جميع مناطق المملكة ،تم بعدها اختيار أفضل سبعة برامج لتكون سبع حاضنات أعمال ، تراوحت مدة الحاضنة ما بين شهر إلى ثلاثة أشهر .

.+