(السياحة والآثار) تناقش برامج تسويق التمور ومزارع النخيل لجلب السواح والمستثمرين بالقصيم

  • Play Text to Speech


​أكد نائب الرئيس للتسويق والإعلام بالهيئة العامة للسياحة والآثار عن ميزة موسم التمور والمهرجان المقام في منطقة القصيم لجذب الزوار وتشغيل الاستثمارات المرتبطة في القطاع السياحي.
وقال عبد الله الجهني موسم التمور ميزة استغلتها منطقة القصيم بإقامة احتفالية كبيرة لهذا الموسم يجلب الزوار ويسوق للمنطقة ويحرك قطاع الإيواء أطول فترة ممكنة عبر وجود زوّار وتجار تمور يضخّون مبالغ لعدد من الجهات أثناء إقامتهم في موسم التمور. وأضاف الجهني وجود جهة مشرفة لهذا المهرجان عبر أمانة القصيم أعطى للموسم أهمية كبرى ونجاح مميز.
وكان الجهني وفريق التسويق في الهيئة العامة للسياحة والآثار قد عقدوا ورشة عمل مصغرة مع مسئولي الهيئة العامة للسياحة والآثار في منطقة القصيم لتفعيل وتطوير الميز النسبية التي تميز منطقة القصيم واستغلال نقاط القوة والجذب للمنطقة عبر البرامج والأنشطة.
وناقش الفريق أهمية تطوير البرامج والمسارات السياحية لبعض المواقع وكذلك تفعيل السياحة الشتوية للمنطقة إضافة إلى الاهتمام بفعاليات الشباب عبر تشغيل منتزه المانعية وتشغيله عبر المشغلين وفريق العمل في المنطقة وتطرق الفريق لتفعيل منظمي الرحلات لتسويق المواقع والمهرجانات في منطقة القصيم لجلب الزوار.
من جانبه يرى الدكتور جاسر الحربش المدير التنفيذي للهيئة العامة للسياحة والآثار أن تسويق المنطقة يعد من أهم الهموم التي تعمل عليها الهيئة مع الشركاء المتعددين سواء في أمانة القصيم أو الغرفة التجارية أو عبر مناقشة ذلك في مجلس التنمية السياحية في منطقة القصيم. وتحتضن القصيم 40 مهرجاناً في العام متنوعة موزعة في المحافظات وينبثق من هذه المهرجانات 60 فعالية متنوعة.
وكانت الهيئة قد دعمت 33 في المائة من الفعاليات دعماً مالياً لمشغلين سعوديين يشغلون هذه الفعاليات.
وبين الحربش أن الهيئة تعمل على إقامة بعض المواقع التي تحتاج للتسويق خلال الفترة القريبة القادمة مع بداية تشغليها كما في البلدات التراثية في الخبراء والمذنب وسوق المسوكف بعنيزة إضافة إلى التركيز على الميز النسبية للمنطقة كما في التمور ومزارع النخيل وكذلك من خلال السياحة الشتوية التي تميز منطقة القصيم خلال فترات معينة في السنة عبر وجود منتزهات برية طبيعية في مناطق متعددة كما في قطن غرب القصيم وكذلك في ضرية أيضاً بوجود منطقة برية جميلة إضافة إلى إقامة بعض الأنشطة والفعاليات الشتوية عبر مهرجانات الربيع.
.+