جهازالجوف) ينظم "السياحة تثري"لسيدات دومة الجندل

  • Play Text to Speech


 
 
نظم جهاز السياحة والآثار بمنطقة الجوف الاثنين 16ربيع الآخر 1432هـ ورشة عمل بعنوان (السياحة تثري)بحضور سيدات محافظة دومة الجندل بمسرح مركز التنمية الاجتماعية بدومة الجندل .
ويهدف البرنامج إلى تهيئة المجتمع المحلي لاستثمار مقوماته السياحية المتاحة ، وإدراك أفراد المجتمع المحلي لمفهوم السياحة كصناعة ذات أبعاد اجتماعية واقتصادية وثقافية ، ومساعدة أفراد المجتمعات المحلية على تركيز جهودهم في تطوير ذاتهم واستثمار إمكاناتهم للحصول على وجهات سياحية دائمة ، ومناقشة القضايا الخاصة بالمجتمعات المحلية والفرص الاقتصادية المتاحة والتعرف على التحديات التي تواجه قطاع السياحة في تلك المجتمعات ، والتعرف على الواقع الاجتماعي للمنطقة المستهدفة بالتنمية السياحية.
و بدأت الورشة التي قدمتها الأستاذة حصة الرويلي الأستاذة بجامعة الجوف بتعريف المصطلحات السياحية مثل السياحة ، السياحة المحلية ،  السياحة الوافدة ، السياحة الداخلية ، السياحة الوطنية. وأنماط السياحة المتضمنة الآثار والرياضة والمغامرات و التسوق و الأعمال و الصحة والاستشفاء و البيئية. كما تحدثت عن السياحة والتوظيف والتي تولد فرصة عمل مباشرة في قطاع السياحة للشباب و الشابات.
و نوقش مع الحاضرات أهمية السياحة في مساهمتها في تنويع مصادر الاقتصاد الوطني ، والعمل على تطوير البنية الأساسية لمختلف مناطق المملكة وبخاصة في المجتمعات الريفية والإقليمية التي تفتقر إلى النشاطات الصناعية الكبيرة ، ويعد الترابط بين السياحة والجهات الحكومية الأخرى في المملكة داعمًا قويا للاقتصاد الوطني  ومحقًقا لغاياته ، كما تقدم السياحة فرصًا واعدة للأعمال التجارية والخدمية لذوي رأس المال المنخفض ، وتحافظ السياحة على التراث الثقافي والطبيعي في المملكة ، كما يساعد نمو السياحة الداخلية في زيادة وعي المواطنين وتعريفهم ببلدهم بشكل أفضل مما يحقِّق الانتماء الوطني ، ويقّلص تسرب النقد الوطني للخارج ومشكلات السفر للخارج وبخاصة للشباب ،ونمو السياحة الدولية القادمة إلى المملكة في تحسين صورتها في المجتمع الدولي إضافة لمناقشة بعض الاحصائيات الخاصة بعدد السواح و دخل الفعاليات السياحة في عدد من الدول و مقارنته بالاحصائيات السعودية.
وتأتي هذه البرامج تحقيقاً للدور الاجتماعي الذي يمكن أن يلعبه جهاز السياحة والآثار في تنمية المجتمعات المحلية وتوعيتها نحو فهم دقيق وواضح لصناعة السياحة ، والمساهمة في بناء مشروع توعوي موجه لشرائح اجتماعية مختلفة في المجتمعات المحلية تمكنها من المشاركة في تنمية قطاع السياحة الوطنية باعتبارها صناعة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية.
 
.+