خالد الفيصل يرأس اجتماع مجلس التنمية السياحية في الطائف ويرحب بأعضائه الجدد

  • Play Text to Speech


برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة وحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار عقد مجلس التنمية السياحية في الطائف اجتماعه الاول بدورته الثانية ، وقد وجه سمو الأمير خالد الفيصل شكره لأعضاء مجلس التنمية السياحية بدورته الأولى كما رحب بالأعضاء الجدد في الدورة الثانية وهم سمو الأمير خالد بن منصور بن جلوي ، معالي مدير جامعة الطائف الدكتور عبد الإله بن عبد العزيز باناجه ، الشيخ تيسير بن خليل الضابط ، الشيخ ناصر بن عبد الله المطوع ، وأبدى سعادته بحضور نخبة من رجال الطائف الذين يعتبرون من مؤسسي التنمية الحديثة ، وأكد أن الطائف له مكانته التاريخية ومكانته الوطنية ، وريادته السياحية على مستوى المنطقة وعلى المستوى الوطني وأنه آن الأوان لأن تكون الطائف من أجمل المنتجعات السياحية ليس على مستوى المملكة فحسب بل على مستوى المنطقة عموماً مؤكداً أنه لاشيء مستحيل إذا ماتوفرت الارادة والإدارة في ظل الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الامين الامير سلطان بن عبد العزيز وسمو النائب الثاني الامير نايف بن عبد العزيز ( حفظهم الله )ووجه شكره لسمو الامير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على جهوده المباركة لدفع عجلة التنمية السياحية الى الامام وقال "نحن مدينون له على جهوده وأفكاره النيرة ، وأسلوبه الإداري المميز يجعلنا نطمئن ".
ومن جهته أشار سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الى أن مجالس التنمية السياحية شاهدة على نجاح أسلوبين إداريين وقال نظن أنهما كانا أهم مرتكز إداري للهيئة العامة للسياحة والآثار وهما منهج الشراكة الذي يمثله مشاركة 14 عضواً من جهات حكومية وخاصة في إدارة جميع الانشطة السياحية بالتعاون مع الهيئة ، والأسلوب الآخر هو اللامركزية التي يمثلها هذا المجلس ويؤكد أمكانية قيادة التنمية الاقليمية في المناطق  وقد وجه سموه بتكليف مركز ماس لتنفيذ دراسة ( قياس مدى رضا السياح ) خلال الموسم السياحي المقبل.
وبحث المجلس في عدد من المواضيع واستمع الى المرئيات بينما أصدر سمو الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز توجيهه بعدم منح تراخيص بناء في المواقع السياحية الا بعد أخذ موافقة كل من أمارة المنطقة والهيئة العامة السياحة والآثار وأمانة المحافظة لضمان ملاءمته للمخطط العام وبما يضمن الصالح العام للأهالي والسياح .. كما أصدر قراراً بتشكيل لجنة من الأمارة والهيئة والأمانة وجامعة الطائف لمعالجة التشويه البصري والبيئي في المناطق السياحية .
وأكد سمو أمير منطقة مكة المكرمة أنه إذا لم يتغير مستوى الخدمات ، والسلوك البشري في التعامل مع السياح والمصطافين فلا يمكن أن تنمو السياحة ، لأن السياحة قطاع خدمات ونشاط خدماتي بالدرجة الأولى .. مضيفاً أنه يريد أن يكون مستوى المصيف هذاالعام أفضل من السنوات الماضية مؤكداً أن مقياس النجاح هو أن يشعر كل مواطن بهذه النقلة ويشهد بها .
.+