اللجنة التوجيهية لـ (ملتقى السفر السعودي 2010)تبحث المراحل الإعدادية للملتقى

  • Play Text to Speech


 عقدت اللجنة التوجيهية لملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي المزمع انعقاده في الفترة خلال الفترة من 12-16/4/1431هـ   الموافق:28/3 إلى 1/4/2010م على أرض مركز معارض الرياض الدولي بالرياض، وجرى خلال الاجتماع مناقشة آخر الاستعدادات ومراجعة سير العمل والتخطيط للملتقى واستمع إلى عرض من الشركة المنظمة عن المراحل الإعدادية للملتقى.
ومن جهته أكد نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار للتسويق والإعلام رئيس اللجنة التوجيهية للملتقى عبدالله بن سلمان الجهني أن الملتقى المقام هذا العام سيكون من ابرز الملتقيات السياحية التي تقام في المملكة، نظراً للاستعداد المبكر والمكثف له والجهد المبذول من اللجنة المنظمة لتميز محاور ومتحدثي المؤتمر بالإضافة إلى الإعداد المبكر للشركة المنظمة للتسويق للمعرض الذي يعد أكبر معرض للشركات والجهات العاملة في مجال السياحة في المملكة.
وأوضح الجهني أنه قد تم  توجيه الدعوة إلى المهتمين بصناعة السياحة والمتخصصين في الشأن السياحي للمشاركة في الملتقى،  معتبراً أن الجلسات التي ستعقد ما هي إلا مفاتيح أبواب نحو طرق هذه المحاور وتسليط الضوء عليها وان المؤمل في السنوات المقبلة أن تكون هناك ملتقيات متخصصة للفنادق ووكالات السفر ومنظمي الفعاليات وغير ذلك من الجوانب التي تمس السياحة الوطنية.
من جانبه استعرض نائب الرئيس المساعد للتسويق مدير الملتقى الدكتور فهد الجربوع الحملة التسويقية للملتقى، مشيراً إلى أن تنفيذ الحملة سيكون على ثلاث مراحل، تبدأ في 19/12/2009 وتنتهي في 31/03/2010 ، وتتضمن رسائل إعلانية تستهدف الشركات ورجال الأعمال للمشاركة في المعرض و الجمهور لحضور جلسات المتحدثين و تسويق الملتقى للعائلات.
وقدم عبد الله العقيل مدير المشروع من الشركة المنظمة الخطة التسويقية التي أعدتها الشركة للتسويق للمعرض حيث أبدى تفاؤله بأن يستقطب المعرض مشاركات كبيرة وهامة نظراً للسمعة الطيبة التي اكتسبها الملتقى وللإعداد الجيد الذي يتم العمل له، كما ناقش رئيس فريق المؤتمر الدكتور علي الخشيبان محاور الجلسات وورش العمل المزمعة إقامتها خلال الملتقى والتي ستبحث في توفير الفرص الوظيفية في صناعة السياحة، تعزيز الثقافة السياحية، الفرص الاستثمارية، التراث الثقافي والقرى التراثية.
وقدم مدير المنتجات السياحية الدكتور علي العنبر عرضا لأهم الفعاليات المصاحبة للملتقى والفئات المستهدفة بهذه العروض والخطة الزمنية لها، مؤكداً على أن هذه الفعاليات تهدف إلى مساندة ملتقى السفر والاستثمار وتحقيق مشاركة المجتمع المحلي في الأنشطة السياحية، إلى جانب تحقيق الجذب السياحي وإثراء تجربة الزائر من خلال إبراز عناصر التراث الوطني.
يذكر أن هناك العديد من الجهات المشاركة في اللجنة التوجيهية للملتقى، من أبرزها وزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة الثقافة والإعلام  والهيئة العامة لحماية الحياة الفطرية، وزارة الداخلية، وزارة التجارة والصناعة، الهيئة العامة للاستثمار، والمنظمة العربية للسياحة و جامعة الملك سعود ممثلة في كلية السياحة والآثار واللجنة الوطنية للسياحة بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض.

.+