حائل تطلق راليها الدولي الرابع ب 15 فعالية سياحية ورياضية متنوعة

  • Play Text to Speech


 تنطلق السبت 13-02-2010م الفعاليات السياحية المصاحبة لرالي حائل الدولي 2010 شمال متنزه المغواة الترفيهي والسياحي في حائل والتي تأتي بتنظيم من الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل وبدعم مباشر من الهيئة العامة للسياحة والآثار. 
وقال الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل رئيس اللجنة العليا المنظمة لرالي حائل الدولي2010 ان شباب وأبناء الوطن العزيز في منطقة حائل يعتزون عبر انطلاقتهم المتجددة والمتوقدة حماساً للحفاظ على العالمية بكل معاني الإبداع والإنجاز تنظيمياً وفنياً لإقامة رالي حائل الدولي 2010( تحدي النفوذ الكبير ) والفعاليات السياحية المصاحبة في منطقة حائل.
 وأشار لعل الدافع الأكبر لهؤلاء الشباب رفعة ومكانة الوطن في المحافل العالمية والتي تتجاوز حدود التنافس إلى تحقيق الكثير من المنافع للوطن والمجتمع متوجين بثقة القيادة الكريمة في هذا البلد المعطاء ودعمها الكبير لفئة الشباب ليوأدوا أدوارهم الحقيقية تجاه وطنهم ومجتمعهم في مثل هذه الفعاليات التي ننظر إليها كنافذة واسعة للاستفادة من المعطيات والمقومات البيئية التي تزخر بها مناطق بلادنا ومنها منطقة حائل التي تعد الآن من أهم الوجهات المؤهلة التي ستحتضن العديد من البرامج والفعاليات في كافة المجالات.
وأبان أمير حائل إن الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل التي تستهدف في خططها وبرامجها التنموية بناء ورقي الإنسان في منطقة حائل, تضع كافة إمكاناتها لإنجاح هذا الحدث الكبير لاستثمار قدرات الإنسان وتطويع البيئة والطبيعة لخدمته وصولاًَ إلى تحقيق منافع اجتماعية تعود على شرائح عديدة في المجتمع لتحقيق جملة من العوائد الاجتماعية والاقتصادية.
واضاف "إن تولي الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل إقامة هذا الرالي الدولي للمرة الرابعة باسم المملكة وشبابها والحفاظ على عالمية هذا الحدث وبتعاون الهيئة المثمر مع القطاعات المعنية أتاح فرصة تحقيق النجاحات المتوالية في المجالات الشبابية باسم المملكة العربية السعودية واسهم في وضع منطقة حائل على الخارطة السياحة والرياضة, ولا شك بأن هذه المكانة تدفعنا جميعاً إلى المحافظة على هذا المنجز واستمرار نجاحاته عاماً بعد عام وهو ما نتطلع إليه من خلال رالي حائل الدولي 2010 الذي سيكون مهرجاناً عالمياً يسهم في إبراز المقومات البيئة والطبيعة التي تزخر بها حائل حتى أصبح هذا الحدث من الروافد التنموية والاقتصادية والاجتماعية الموسمية لمنطقة حائل وأبنائها.
وختم حديثه قائلا"إن حائل الإنسان والمجتمع والطبيعة وهي تستقبل المشاركين والزوار وضيوف المملكة والمتابعين لهذه الفعالية الكبرى لترحب بالجميع متمنين لهم المتعة والفائدة ولأبناء الوطن في منطقة حائل المنفعة والمزيد من التقدم والتطور والرقي".
من جهته ابان الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز نائب أمير منطقة حائل نائب رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لرالي حائل الدولي ان تنظيم الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل لرالي حائل الدولي 2010 يأتي إثر النجاحات الكبرى التي تحققت خلال الثلاثة أعوام الماضية لرالي حائل 2006م – 2007م – 2008م - 2009 , محفزاً لتقديم الرالي بنسخته الرابعة ليكون أكثر تميزاً وإبداعاً تنظيمياً وفنياً.
واشار إن التظاهرات العالمية التي تنظمها المملكة ومنها رالي حائل الدولي لم تعد تقتصر على التسابق والتنافس وإنما تتجاوز ذلك إلى تحقيق العديد من المنافع الاجتماعية والتنموية وتأهيل المجتمع للتعامل الأمثل مع البيئة ومقوماتها لاستثمار طاقات بشرية تستفيد من هذا الحدث في المزيد من العمل والعطاء والإنتاج، ولعل إسهام الرالي خلال الأعوام الماضية في تأهيل أبناء المنطقة وبناء قدراتهم التنظيمية والفنية وتسويق حائل إعلامياً وسياحياً دوره الكبير في تنامي الأحداث والفعاليات التنموية المتعددة في العديد من المجالات في منطقة حائل.
واكد إن خطط وبرامج الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل هي من المجتمع وإليه وتستهدف تنميته ورقيه ولن تألوا الهيئة جهداً في سبيل تحقيق أهدافها التنموية من خلال العديد من المبادرات التنموية التي تعود بالنفع والفائدة على مجتمع المنطقة وأبنائها وسوف يستمر رالي حائل الدولي ليكون رافداً مهماً من روافد تنشيط السياحة وتفعيل النشاط الاقتصادي في المنطقة ونموذجاً للعمل الجاد والمنظم.
وابان ان الله حبا منطقة حائل بالعديد من المقومات الطبيعية  وعناصر الجذب البيئي والسياحي ولذلك ندعو الجميع من أبناء المملكة  والدول العربية والمهتمين بالشأن الرياضي والسياحي إلى زيارة منطقة حائل ومتابعة هذا الحدث العالمي الذي سيعكس تنظيمه للمرة الرابعة الوجه الحضاري للمملكة والاستمتاع بطبيعة منطقة حائل فأهلاً بالجميع. 
وشدد الأمير عبدالله بن خالد بن عبدالله آل سعود مساعد رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل رئيس اللجنة التنفيذية لرالي حائل الدولي ان تنظيم رالي حائل الدولي ( تحدي النفود الكبير ) بعد اعتماده وتصنيفه عالمياً كأول جولة من جولات العالم لبطولة رياضة السيارات الصحراوية يجسد هذا التنظيم مرحلة تاريخية في سجل انجازات المملكة العربية السعودية في المحافل والأنشطة والفعاليات العالمية التي تعكس الصورة الحضارية لقدرة وتميز أبناء الوطن وإرادتهم الصادقة وعزيمتهم العالية في مشاركاتهم وتنافسهم لتحقيق الإنجاز والتميز رياضياً وقدرتهم الإبداعية والتنظيمية في إبراز مقومات الوطن والتعريف بمقدراته ومكتسباته حتى أصبحت حائل نموذجاً وطنياً سعودياً على خارطة السياحة العالمية ومحط أنظار المتابعين والإعلاميين والمهتمين والسيّاح عالمياً عبر هذا الحدث الكبير الذي وصل إلى هذه المكانة بصناعة سعودية كاملة سطرها أبناء وشباب الوطن في منطقة حائل وقال "تتجدد الإنجازات في منطقة حائل بتنظيم رالي حائل الدولي 2010م كأول جولة من جولات العالم لبطولة رياضة السيارات الصحراوية ويجسد هذا التنظيم في نسخته الرابعة مرحلة تاريخية في سجل انجازات المملكة العربية السعودية في المحافل والأنشطة والفعاليات العالمية التي تعكس الصورة الحضارية لقدرة وتميز أبناء الوطن وإرادتهم الصادقة وعزيمتهم العالية في مشاركاتهم وتنافسهم لتحقيق الإنجاز والتميز وقدرتهم الإبداعية والتنظيمية في إبراز مقومات الوطن والتعريف بمقدراته ومكتسباته حتى أصبح الرالي الحدث محط أنظار المتابعين والإعلاميين والمهتمين والسيّاح بصناعة سعودية كاملة سطرها أبناء وشباب الوطن في منطقة حائل.
وابان الامير عبدالله بن خالد إن إقامة رالي حائل الدولي 2010وبعد أن أصبح هذا الرالي الحدث الرئيس لسباقات رياضة السيارات الصحراوية في المملكة سيكون الحدث الأبرز رياضياً والنافذة الواسعة لفعاليات وبرامج السياحة الصحراوية والبيئية وبما يعكس ويترجم دور الرياضة والتنافس الرياضي في منفعة المجتمعات ورقيها لذا فإن رالي حائل الدولي 2010  سيكون نسخة متطورة تنظيمياً وفنياً واضاف خلال حديثه" لقد حرصنا في الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل ومن خلال اللجان التنظيمية والفنية وبالتعاون مع جميع الأجهزة المساندة بأن يكون تنظيم هذا الحدث الجماهيري الكبير بمستوى تطلعات القيادة الكريمة التي منحت ثقتها الغالية لأبناء الوطن في منطقة حائل باستمرار تنظيم هذا الحدث العالمي بانتظام مما أسهم كثيراً في المزيد من العطاء والإبداع من قبل شباب الوطن حتى أصبحت حائل تحتضن هذا الحدث العالمي سنوياً "وختم حديثه قائلا"إننا ونيابة عن جميع شباب منطقة حائل والمسئولين فيها وبدعم كريم من أمير المنطقة رئيس الهيئة و نائبه وبمساندة القطاعات المعنية نعد  بأن تكون منطقة حائل وجهة حقيقية وأرضاً خصبة لإقامة فعاليات دائمة محلية ودولية لجميع نشاطات وهوايات رياضة الصحراء والسياحة الرياضية والبيئية لتكون حائل المضمار الحقيقي لإقامة هذه الفعاليات انطلاقاً من تفاعل أبناء ومجتمع منطقة حائل ولا يفوتنا في هذه المناسبة أن نتوجه بخالص الشكر والتقدير لجميع مؤسسات القطاع الخاص التي أسهمت في دعم ورعاية وتمويل تنظيم رالي حائل الدولي 2010 انطلاقاً من مسئوليتها الاجتماعية والوطنية الصادقة متطلعين إلى أن يجد الجميع في منطقة حائل المتعة والمنفعة والفائدة خلال هذا الحدث العالمي.
وتشمل الفعاليات السياحية المصاحبة لرالي حائل الدولي والتي تنظم بدعم من الهيئة العامة للسياحة والآثار على فعالية الثقافة والمجتمع، وفعالية الطفل والأسرة، وفعالية الفنون الشعبية، وفعالية الأمسيات الشعرية، وفعالية النحت والضوء، وفعالية الخيمة النسائية، وفعالية السوق الشعبي، وفعالية مقتنيات المتاحف، وفعالية الطيران الشراعي بالإضافة إلى عروض الإبل والخيول.
وستكون اولى الفعاليات الرياضية المصاحبة لرالي حائل القادم من خلال تنظيم سباق التطعيس الذي سيقام على طريق جبة القديم 52كم، ويقام سباق الدراق رايس (التسارع الرملي) يوم الاثنين بحلبة السباق المخصصة لهذا السباق في المغواة، وحدد الاتحاد السعودي لرياضة السيارات والدراجات النارية يوم الاثنين لإجراء الفحص الفني للمتسابقين في الرالي كما أن يوم الثلاثاء القادم  سيشهد حفل انطلاق رالي حائل الذي يبدأ بالمرحلة الاستعراضية، بينما ستنطلق فعاليات الأتوكروس في يوم الأربعاء المقبل في ساحات حرم جامعة حائل، فيما ستجري المرحلة الثانية من سباق رالي حائل الدولي يوم الأربعاء أيضاً، وسيشهد يوم الخميس القادم  اختتام رالي حائل الدولي 2010م بالمرحلة الثالثة والنهائية بحفل التتويج والتكريم وختام الفعاليات السياحية المصاحبة للرالي.

.+