108 ملايين ريال حجم مبيعات المنتجات اليدوية النسائية في كارفور

  • Play Text to Speech


سجلت حرفيات الرياض نجاحا بعد أن تجاوزن مراحلهن الأولية وتوجهن إلى التسويق لمنتجاتهن التي دخلت مجال المنافسة عبر منافذ تسويقية وشراكات تبرمها الهيئة العامة للسياحة والآثار "مظلة الحرفيات" مع عدد من منشآت القطاع الخاص، فبعد نجاح التجربة الأولى للمشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية "تكامل" في الهيئة حيال تمكين الأسر المنتجة من تصنيع وتسويق منتجاتها الشعبية من خلال تدريب وتأهيل الحرفيين والحرفيات وعقد اتفاقات لتسويق منتجاتهم ، وقع مشروع "تكامل" ضمن برامج الاستثمار في الموارد البشرية مذكرة تعاون مع مجموعة كارفور لإنشاء واحتضان موقع يختص ببيع منتجات الأسر المنتجة في مجال الحرف والصناعات التقليدية في مركز غرناطة بالرياض وذلك ضمن الدور الاجتماعي الذي تقوم به المجموعة.
وقال الدكتور عبد الله بن سليمان الوشيل مدير عام المشروع الوطني "تكامل" ان القدرة التي أظهرها الحرفيون والحرفيات الذين دربهم المشروع وقام بتأهيلهم ومن ثم العمل على دعم تسويق منتجاتهم يعكس نجاح الهيئة العامة للسياحة والآثار في تمكينهم من جانب ويحقق هدف الهيئة الرئيسي من جانب آخر في الحفاظ على تلك الصناعات التقليدية والحرف اليدوية من الاندثار وتبنيها على أنها منتجات سياحية نفخر بها، ومصدر للدخل لتلك الأسر.
وأكد د. الوشيل حرص صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة على أن تركز الهيئة جهودها على تمكين المجتمع المحلي من تقديم الخدمات المتعلقة بالقطاع السياحي وقطاع التراث والآثار على أعلى مستوى بعد أن تقدم الهيئة من جانبها التدريب والتأهيل المتطور للمواطنين في جميع قطاعات السياحة والآثار.
مبينا ان مشروع "تكامل" قام بتدريب وتأهيل (1091) حرفيا وحرفية من خلال (69) برنامجاً تدريبياً في مختلف مدن وقرى المملكة إضافة إلى إنشاء تسع حاضنات أعمال كان لها الدور حقيقي في رفع جودة منتجاتهم وتسويقها باحترافية. وان الهيئة ممثلة بهذا المشروع تسعى مع شركائها إلى تعميم التجربة على مستوى المملكة لتعم الفائدة جميع الفئات المستهدفة ولتكون حافزا على بيع المنتجات من خلال هذه المنافذ، وكذلك حافزا للتفكير ببدء أعمالهم الخاصة عن طريق التسويق المباشر متى ما توفرت الخبرة والإمكانات المادية.
فيما تحدث مساعد المدير العام لكارفور أ. بسام الستار عن هذه التجربة وقال انها حققت نجاحا أكبر من المتطلع فلم نتوقع أن يكون الإقبال على المنتجات اليدوية السعودية بهذا الحجم حيث قدر حجم المبيعات اليومي لمنتجات الحرفيات (ب3000) ريال . موضحاً أن مجموعة كارفور تؤمن موقعاً متميزاً داخل مركزها الواقع في مجمع غرناطة بالرياض بمساحة 10 أمتار مربعة لعرض وبيع منتجات الأسر المنتجة فيتم وضع رقم إلكتروني خاص ومعتمد لكل قطعة من المنتجات الحرفية ليتم تحصيل المبيعات كل نهاية شهر ميلادي وتحويلها على حساب الأسر المنتجة للهيئة العامة التي تقوم بدورها بتوزيع المبلغ على الموردات حسب كشف المبيعات لكل موردة ، ولا تتحصل مجموعة كارفور على أي رسوم مقابل بيع منتجات الأسر المنتجة حيث تعده عملا خيريا لخدمة المجتمع من خلال دعم تلك الفئة ،وذكر أن منتجات الحرفيات تدخل ضمن الخطة الإعلانية التسويقية "لسوبر ماركت" حيث تدرج منتجاتهن ضمن النشرة وأنه عُمل عدد من اللافتات واللوحات الإعلانية التي تروج لمنتجاتهن.
بدرية العويدان احدى الحرفيات العارضات في كارفور تقول على الرغم من أنها تجربة جديدة ومازالت في بدايتها حيث يصعب الحكم عليها إلا أننا مستبشرون خيرا فهو منفذ جيد للبيع كونه معرضا دائما لمنتجاتنا فأنا أعمل منتجات متعددة بالسدو وقد ابتكرنا مؤخراً في المركز طريقة مختلفة وحديثة بنفس آلة السدو حيث استبدلنا خيوط الصوف بالحرير وخرج المنتج مزيجا من الأصالة والفخامة في نفس الوقت. ومع نهاية الشهر يطلب منا منتجات جديدة للبيع وعند التسليم يرفق وصف للمنتج وعدد القطع وتسعيرتها مع اسم ورقم حساب كل حرفية . والميزة أيضا في هذا الشكل التسويقي هو أننا من نحدد أسعار منتجاتنا بأنفسنا من غير تدخل من إدارة السوق.
وعن المعارض الزائرة التي ينظمها البرنامج للحرفيات نهاية أربعة أيام من كل شهر في بهو المراكز التجارية تقول العويدان هذا أيضا مهم فهو يعطينا فرصة التواصل مع الزبائن ومعرفة آرائهم في منتجاتنا واستقبال ملاحظاتهم على المنتج لتطويره والوصول به إلى مستوى المنافسة.
.+