مهرجان الرياض للمأكولات يبدأ فعالياته بأصناف بحرية من قارات العالم

  • Play Text to Speech


عائلة تشارك في مهرجان المأكولات
ضمن فعاليات مهرجان الرياض للمأكولات، الذي يقام للمرة الأولى في العاصمة السعودية الرياض، وترعاه الهيئة العامة للسياحة والآثار وتنظمه نخبة من أبرز فنادق العاصمة السعودية، شارك فندق ماريوت الرياض بسوق متنوع للمأكولات البحرية التي تمثل القارات الخمس، وسط إقبال جماهيري كبير يتراوح بين العائلات وأطفالهم وبين الأفراد والشباب من السعوديين والمقيمين.
وتهدف الهيئة العامة للسياحة والآثار من دعم هذا المهرجان إلى تطوير الفعاليات السياحية الجديدة وزيادة الجذب السياحي للوجهات المحلية، وتطوير الجاذبية السياحية للعاصمة، حيث يعبر المهرجان عن التنوع الثقافي والحضاري لمختلف الشعوب، من خلال تعريف الزوار على مميزات الأطباق العالمية المتنوعة.
وفي أجواء ساحلية مميزة، وبالتزامن مع إجازه منتصف العام الدراسي  حرص عدد كبير مع الزوار على التعرف على نمط سياحي مختلف يتمثل في التعريف بأطباق المأكولات العالمية وخوض تجربة سياحية جديدة ترتبط بثقافة المأكولات البحرية لدى عدد من الشعوب، بمساهمة  عدداً من كبار الطهاة العالميين المتخصصين، مع وجود العديد من الفعاليات المصاحبة للاستمتاع بالمأكولات كعروض الطهي المباشر أمام الزوار، وإمكانية شراء الأسماك والمأكولات البحرية مباشرة من خلال سوق الأسماك وثمار البحر، وعرض السوشي والساشيمي بالإضافة إلى بوفيه عشاء للمأكولات البحرية.
و كان تفاعل جمهور الزوار مع فعاليات مهرجان الرياض للمأكولات لافتاً، فقد أكد عبدالله صالح الهديان المدير العام لإحدى الشركات أن المهرجان بالنسبة إليه وأسرته يعد إضافة سياحية وترفيهية مختلفة تضاف إلى أجواء الرياض، واعتبره فرصة حقيقية للعوائل والأفراد للتعرف على ثقافات مختلفة، وأضاف: استمتعت وأسرتي بهذا الليلة، وكسرنا الملل والروتين، ولكني أعتب على الماريوت عدم تخصيص مكان لألعاب الأطفال وكذلك ارتفاع الأسعار نسبياً.
وأشارت أم نواف ربة منزل إلى أنها حضرت للماريوت برفقة أطفالها الثلاثة من أجل الاستمتاع بهذا المهرجان الذي قرأت عنه في الصحف، بعد أن انتهت دراستهم وحصلوا على إجازة منتصف العام، وقالت: استمتعنا بالأجواء الاحتفالية، وكسرنا ملل يومنا الروتيني بالرياض، فالأمر لم يقتصر على المأكولات البحرية المنوعة من كل أنحاء العالم ،ولكن أجواء الاحتفال والفعاليات وأهمها بالنسبة لي عروض الطهي المباشر أمامنا، وأتمنى تكرار مثل تلك الفعاليات الجميلة والتي تتيح الفرص للعوائل بقضاء أوقات ممتعة والاستمتاع بأجواء سياحية داخل الرياض دون الحاجة للسفر إلى الخارج.
وأشار نايف بن عبدالله موظف بإحدى الشركات على أنه سعيد بحضوره إلى المهرجان، موضحاً أنه جاء إلى الماريوت برفقة صديقه طلال للاستمتاع بالأجواء الساحلية والتعرف على ثقافات العديد من البلدان من خلال المأكولات البحرية، ولكنه في الوقت ذاته طالب القائمين على المهرجان بزيادة جرعة الإعلان عن الفعاليات وتنويعها.
أما فهد بن محمد الراشد فقد قال: أهم ما لفت نظري في هذا المهرجان أن فندق الماريوت خصص أماكن للشباب، فمن المعروف أن أغلب تلك المهرجانات والفعاليات تكون فقط للعوائل، ولذلك أشكر الهيئة العامة للسياحة والقائمين على هذا المهرجان لاهتمامهم بهذا بالأمر، ولكني تمنيت على الفنادق التي تشارك في المهرجان أن تجعل المكان المخصص للاحتفال والفعاليات في الهواء الطلق وليس داخل القاعات والأماكن المغلقة لتكتمل المتعة.
.+