التصنيف الجديد لفنادق مكة والمدينة يزيد المنافسة لخدمة النزلاء

  • Play Text to Speech


فنادق مكة والمدينة تتنافس على خدمة  النزلاء
شكّل نهاية عام 1431هـ ومطلع العام 1432هـ نقلة نوعية في ميدان الإيواء السياحي وخاصة(الخدمة الفندقية بمكة المكرمة) ودخولها لمرحلة جديدة في التصنيف الجديد والبعد عن النمطية في التقييم التي كانت تعتمد على معايير لا تدخل ضمن نطاق السياحة والتوجه في أن تكون الخدمة الفندقية صناعة وحرفة بدلا من الاجتهاد النمطي ويحسب التميز والنهوض بالفنادق والارتقاء بالخدمات الفندقية وفقًا للمعايير العالمية للهيئة العامة للسياحة والآثار خاصة في مجال التنشيط السياحي وفي مجال الخدمة الفندقية التي تقدم في مكة المكرمة للزوار والمعتمرين وحجاج بيت الله الحرام. وقال عضو اللجنة الوطنية للسياحة والفنادق بمجلس الغرف السعودية ونائب رئيس لجنة السياحة والفنادق بغرفة مكة خليل بهادر: إن صناعة الفنادق أضحت اليوم متنفسًا هامًا للعديد من المستثمرين وملاك الفنادق خاصة بعد التصنيف الجديد للهيئة العامة للسياحة والآثار حيث أصبح الإقبال متزايدًا على هذه الصناعة وأصحبت المنافسة على أشدها بين الفنادق لتقديم خدمة متميزة للنزلاء خاصة في فنادق مكة المكرمة والمدينة التي يفد إليهما ملايين البشر من معتمرين وزوّار خلال العام الواحد. وأضاف بهادر: إن أهمية المنافسة تكمن في أن من لا يستطيع أن يقدم الحد الأدنى من الخدمة الفندقية عليه أن يخرج من سوق المنافسة وأن القادم من الأيام يستدعي الارتقاء بتقدم خدمة تنافسية. واختتم: إن المئات من الوظائف بانتظار الشباب السعودي لخوض غمار الصناعة القادمة المتمثلة في الخدمة الفندقية حاثًا الشباب السعودي أن ينخرط في الخدمة الفندقية بدءً من موظفي الاستقبال مرورًا بموظفي حامل الحقائب وموظفي السنترال وشدّد البهادر على أهمية إزالة عامل الحرج من العمل في هذه المهن البسيطة وأنها تعد كسبًا شريفًا وبها عائد مادي يفي بمتطلبات الشاب ماديًا. وشمل التصنيف جميع الفنادق والوحدات المفروشة للمدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة والبالغة 966 فندقًا و243 وحدة مفروشة في مكة المكرمة حصل 12 فندقًا منها على تصنيف 5 نجوم و 8 فنادق على 4 نجوم، فيما لم تحصل سوى 7 وحدات مفروشة على الدرجة الثالثة في التصنيف. أما الفنادق والوحدات المفروشة في المدينة المنورة والبالغة 146 فندقًا و243 وحدة مفروشة فقد حصل 14 فندقًا منها على تصنيف 5 نجوم و12 فندقًا على 4 نجوم، وخمس وحدات سكنية مفروشة على الدرجة الثانية في التصنيف. الأمر الذي من خلاله أعرب سمو الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للساحة والآثار عن اعتزاز الهيئة الكبير وهي تستكمل مراحل تصنيف الخدمة بقطاع مرافق الإيواء في المملكة وبما تلقته من إشادات بهذا التصنيف وما حققته من نتائج هامة ومميزة في تطوير وتنظيم هذا القطاع. كما عبر سموه عن سعادته باستكمال هذه المرحلة الهامة من برنامج تطوير قطاع الإيواء السياحي والذي يضمن تحقيق النقلة النوعية خاصة أن الأمر يتعلق بأطهر بقعتين على الأرض هما مكة المكرمة والمدينة المنورة، ولذلك فقد بذلت الهيئة جهودًا مضاعفة لإنهاء أعمال التصنيف فيها، والتي تمت بناءً على معايير خاصة للفنادق والوحدات السكنية المفروشة في تلك المدينتين المقدستين، تم إعدادها بتنسيق كامل مع الجهات المعنية وهي وزارة الداخلية وإمارتي منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة ووزارة الحج وأمانات المناطق والدفاع المدني. وعبّر عدد من المستثمرين في الفنادق لـ “المدينة” على أهمية الاستثمار الفندقي في مكة المكرمة والمدينة المنورة في ظل ما تشهدهما من زيادة واضحة في أعداد الزوار من داخل وخارج المملكة، والحاجة لظهور مشاريع استثمارات فندقية ضخمة إضافة لما يتم تأسيسه حاليًَا من مشاريع.
.+