(السياحة والآثار): ترميم وصيانة (40) عملة فضية من "كنز نجران" تعود إلى سنة 50 قبل الميلاد

  • Play Text to Speech


أنجزت الهيئة العامة للسياحة والآثار ترميم وصيانة عدد من القطع الأثرية خلال شهر ربيع الأول 1432هـ، وأوضح التقرير الشهري الصادر عن إدارة الترميم والمختبرات بالإدارة العامة للمتاحف أنه في إطار تهيئة قطع أثرية إضافية لمعرض روائع آثار المملكة الذي سيقام في متحف الإرميتاج بروسيا في مايو القادم، تم علاج وترميم واستكمال عدد من القطع شملت أواني فخارية وأدوات حجرية وزجاجية وعملات إسلامية ونقوش كتابية من مواقع الخبر بالمنطقة الشرقية والأجفر بمنطقة حائل وجرش بمنطقة عسير وتيماء بمنطقة تبوك.
وأشار التقرير إلى قيام وحدة الترميم والمختبرات  بعلاج عدد من الأواني التي تم انتشالها من البحر من موقع الآثار الغارقة بشمال البحر الأحمر والتي يعود تاريخها إلى القرن الأول والثاني الميلاديين وذلك بإزالة الأملاح والتكلسات والحشف البحري المكونة من  الشعب المرجانية التي غطت الجرار بالكامل وعزلها.
كما أشار التقرير إلى علاج وترميم وصيانة (40) عملة فضية من كنز نجران ليصبح إجمالي العملات التي تم ترميمها من الكنز (1120) عملة، وهذه العملات تعود إلى سنة 50 قبل الميلاد.
وقد استخدمت وحدة الترميم الطريقة الميكانيكية اليدوية للتعامل مع كنز نجران، وأحياناً استخدمت الطريقة الكهروكيميائية في التعامل مع العملات، ثم عزلها نهائياً حتى لا تتأثر بالجو الخارجي.
كما تم استخدام التحليل الكهربائي في التعامل مع كنز الشعيبة، وهو كنز من العملات الإسلامية الأيوبية والرسوبية التشكيل من حطام سفينة غارقة بساحل الشعيبة قبالة مكة المكرمة، وهي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذا النوع من التحليل في المملكة العربية السعودية، حيث تم وضع كتلة من كنز الشعيبة في حوض يحتوي على محاليل، ثم جرى توصيل الجهاز بالكهرباء، ومن خلال استخدام التحليل الكهربائي، يتم تفكيك الكتلة المعدنية التي تحتوي على العملات المعدنية، والمحاطة بالتكلسات البحرية والأكاسيد، وبعد تفكيك الكتلة يتم تنظيف العملات بالمحاليل وعزلها نهائياً حتى لا تتأثر بالجو الخارجي.  

 

 

 


.+