المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2011 يسلط الضوء على إمكانات النمو في الاستثمار الفندقي بالمملكة

  • Play Text to Speech


​من المقرر أن يستعرض المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي لعام 2011 والذي يبدأ في دبي يوم السبت بعد القادم ( 26 جمادى الأولى الموافق 30 أبريل الجاري) وينتهي يوم الاثنين ( 28 جمادى الأولى الثاني من مايو المقبل) النمو الذي حققه القطاع الفندقي السعودي في المملكة والتوقعات المستقبلية لهذا القطاع في السنوات العشر القادمة، وخاصة التوسع الفندقي في مكة المكرمة والمدينة المنورة, وذلك من خلال جلسة نقاش يشارك فيها المهندس أحمد العيسى مدير عام التراخيص والجودة بالهيئة العامة للسياحة والآثار, بالإضافة إلى كل من: ياسر أبو سليمان، رئيس قسم التمويل المنظم في البنك الأهلي التجاري، ومحمد الأمير المدير الإداري بشركة الريادة الدولية للفنادق والمنتجعات المحدودة، وطارق حسن النابلسي، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة إيلاف. وسيدير الجلسة محمود بن شهاب، نائب رئيس فنادق جونز لانغ لاسال.
وتحمل الجلسة التي ستقام الأحد 1 مايو عنوان: "إضاءة حول الاستثمار في المملكة". وستركز على التوسع العقاري والفندقي في المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة، والعوامل المؤثرة على هذا التوسع من خلال الزيادة المستمرة في أعداد الحجاج والمعتمرين والزوار، مما سيتطلب توفير عدد كبير من الوحدات الفندقية بمختلف فئاتها ومستوياتها.
وستشارك الهيئة العامة للسياحة والآثار في هذا المؤتمر أيضا بمعرض مصغر يتم فيه التعريف بواقع وفرص الاستثمار الفندقي بالمملكة من خلال الصور والبروشورات والعروض المرئية.
كما سيشهد المؤتمر حلقة نقاش أخرى تحت عنوان: "التجهيز للميزانية والاستثمار في قطاع الشقق الفندقية المتوسطة في منطقة الشرق الأوسط"، تضم المتخصص من المملكة العربية السعودية، الدكتور بسام بودي، العضو المنتدب لشركة جنان العقارية . وستتدارس الحلقة بعض التحديات ذات الصلة بهذا القطاع، والكيفية التي يمكن من خلالها التغلب عليها. كما وسيتجدث د. بسام أيضا عن نمو الدخل المتوسط والمباني السكنية المتوسطة الحجم في المملكة.
يشار إلى أن المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي يستقطب أكثر من 600 من قادة القطاع سنويا من أكثر من 40 بلدا، بما في ذلك العديد من الأسماء الأكثر نفوذا في الشرق الأوسط من مجتمع الاستثمار الفندقي كمتحدثين وحضور.
.+