اختتام برنامج عمل المستنسخات التراثية والأثرية في المتحف الوطني

  • Play Text to Speech


​اختتم المتحف الوطني برنامج (نماذج لعمل المستنسخات التراثية والأثرية) والذي نظمه قسم التربية والتعليم المتحفي بالتعاون مع إحدى المؤسسات المتخصصة في مجال التراث والآثار.
وتم تنفيذ البرنامج على مدار أربعة أسابيع، بمشاركة (200) طالب من المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية، إضافة إلى أربعة طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وأوضح مدير عام المتحف الوطني الدكتور عبد الله بن سعود السعود، أن البرنامج هدف إلى بناء ثقافة متحفية، وتعميق النظرة لأهمية القطع الأثرية في ترسيخ الهوية الوطنية ودورها البارز في التغذية البصرية، وإشباع الحس الجمالي لما تتميز به القطع الأثرية من غنى زخرفي ودقة في الصنع تعكس الثراء الفكري لكل حقبه زمنية  .
وقال السعود إن البرنامج تكون من جانبين، الأول نظري، والثاني عملي، وبدأ البرنامج بمحاضرة تعريفية تناولت نشأة المتاحف، ودور المتحف الوطني الثقافي والتعليمي والتربوي، بالإضافة إلى قاعات المتحف الثمان وما تحويه من كنوز أثرية ومعلومات ثرية عن تاريخ وأثار المملكة، قدمها الدكتور محمد عبد المجيد الفضل، والأستاذ وليد بن علي بديوي أمين قاعة الإسلام والجزيرة العربية وقاعة الدولة السعودية الأولى والثانية بالمتحف الوطني.
وعقب انتهاء الحاضرة، تجول الطلاب المشاركون في البرنامج داخل قاعات المتحف الوطني، ثم اتجهوا إلى المعمل لبدء ورشة العمل، حيث قام طلاب المرحلة الابتدائي بعمل بعض المستنسخات بمادة الجبس لسهولة تشكيلها وتلوينها، تحت إشراف الأستاذ السني نصر الدين مبارك معد البرنامج والمشرف على جانب العملي في الورشة .
وقام طلاب المرحلة المتوسطة بعمل مستنسخات بمادة الصلصال والطين تحاكي الكتابات العربية القديمة بالخط المسند الجنوبي، بالإضافة إلى عمل مستنسخات بمادة الجبس من كتابات ونقوش ومحابر إسلامية وتلوينها.
أما طلاب المرحلة الثانوية، فقاموا بتشكيل بئر ماء ورحى مستمدة مما شاهدوه داخل قاعات المتحف، واستخدموا مادة كيميائية صناعية لاستنساخ كتابة إسلامية مستوحاة من الحجر الميلي لطرق الحج، ومحبرة إسلامية من موقع الربذة، وحجر صابوني.
كما قام الطلاب بتشكيل آنية فخارية من ثلاث قوالب من مادة الطين، إضافة إلى عمل نسخة من مدفع يعود إلى العهد العثماني معروض في قاعة الإسلام والجزيرة العربية، ومبخرة أثرية.
وحول أهداف البرنامج، قال الأستاذ مبارك المسفوه المشرف على البرنامج، إننا نسعى من خلال هذه البرامج إلى صقل مواهب الطلاب وإثراء الجانب الحسي والفني والتشكيلي من خلال ما سيتعامل معه من مواد بسيطة مثل الصلصال، والطين، والجبس في تشكيل مواد تراثية شاهدوها داخل قاعات المتحف.
.+