وفد من "اليونسكو" و"الايكموس" و"الايكروم" يزور جدة التاريخية

  • Play Text to Speech


جدة التاريخية محور ورشة عمل مع منظمات عالمية تقديرا لأهميتها
ضمن الخطوات التمهيدية لتسجيل جدة التاريخية في قائمة التراث العالمي قام وفد  يضم ممثلين في منظمة اليونسكو والمجلس العالمي لخبراء الآثار (الايكموس) ومنظمة الايكروم الدولية المختصة بترميم وصيانة المباني الأثرية والتراثية بزيارة للمنطقة التاريخية بجدة الاثنين  14 فبراير 2011م حيث تجول الوفد في عدد من المواقع بمنطقة جدة التاريخية واستمع الى شرح من نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار لشئون الآثار والمتاحف  الدكتور علي بن إبراهيم الغبان ومن رئيس بلدية جدة التاريخية المهندس سامي نوار ومدير مكتب الآثار بجدة التاريخية الأستاذ محمد العيدروس عن ابرز المعالم التراثية لجدة التاريخية والجهود المبذولة لحماية الموقع والمحافظة عليه وتنميته وتأهيله.
وشارك الوفد في ورشة عمل عن المنطقة التاريخية بجدة استمرت على مدى يومي الثلاثاء والأربعاء. شارك فيها عدد من المسئولين من الجهات ذات العلاقة بجدة ومن أبرزها أمارة منطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة والدفاع المدني وشرطة جدة والغرفة التجارية ومصلحة المياه والصرف الصحي ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف ووزارة العمل وشركة تطوير أواسط المدن وشركة تطوير جدة التاريخية وبلدية جدة التاريخية بالإضافة إلى الهيئة العامة للسياحة والآثار.
وقد أكد الدكتور علي بن إبراهيم الغبان نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار للآثار والمتاحف على أن الهيئة تعمل بشكل حثيث وبتوجيهات من صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل رئيس اللجنة العليا لتطوير منطقة جدة التاريخية ومن رئيس الهيئة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان على الالتزام بالمعايير المطلوبة ومراعاة الاشتراطات التي حددتها منظمة اليونسكو والأسس الفنية الخاصة لضم المنطقة التاريخية بجدة لقائمة التراث العالمي.
وأوضح الغبان أثناء افتتاح ورشة العمل أن الهيئة ترتبط باليونسكو بعدد من مجالات التعاون منها الدراسات و تطوير المواقع التراثية و إتاحة المنظمة للخبرات التي تمتلكها المملكة تقديراً لأهميتها و كونها إحدى الدول المؤسسة لها، وأضاف:" أنه ليس المهم تسجيل المنطقة التاريخية لمدينة جدة في قائمة التراث العالمي فحسب، بل ما نتطلع إليه هو تحقيق نتائج أبعد من ذلك تتمثل في الإسهام في تطويرها وضمان تنميتها وتحويلها إلى مواقع ثقافية واقتصادية يضمن تحقيق الحماية و العناية الدائمة لها."
من جانبه أوضح المهندس سامي نوار رئيس بلدية جدة التاريخية ان زيارة الوفد تضمنت اجتماع مع معالي أمين مدينة جدة وذلك ضمن خطوات تسجيل جدة التاريخية  في قائمة التراث العالمي، منوهاً في نفس الوقت بجهود صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة العليا لتطوير منطقة جدة التاريخية والذي يعطي هذا الموضوع اهتماماً كبيراً جداً، بالإضافة إلى متابعة سمو الأمير مشعل بن ماجد عبدالعزيز محافظ جدة رئيس اللجنة التنفيذية لتطوير جدة التاريخية وإسهاماته الكبيرة في هذا الجانب.
وفي ختام ورش العمل نوه المشاركون من المهتمين والمسئولين في القطاعات ذات العلاقة بما توليه المملكة من اهتمام وحرص بالعناية بالتراث العمراني وتعاون الجهات الحكومية مع الهيئة في تنفيذ المشاريع المتعلقة بحماية المواقع الأثرية والتراثية مشيدين في هذا الصدد بما الهيئة العامة للسياحة والآثار ووزارة الشؤون البلدية والقروية والأمانات والبلديات في المناطق والمحافظات من دعم لهذه المشاريع الرائدة.
.+