السالم:تسجيل حي الطريف بقائمة التراث العالمي يضعنا أمام مسؤولية تاريخية للحفاظ على مكتسباتنا الوطنية

  • Play Text to Speech


المهندس عادل بن عبد الله السالم رئيس بلدية محافظة الدرعية
أكد المهندس عادل بن عبد الله السالم رئيس بلدية محافظة الدرعية عضو اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية، أن تسجيل حي الطريف بالدرعية في قائمة التراث العالمي لدى اليونسكو يؤكد مكانة الدرعية التاريخية وقيمتها الأثرية وفي الوقت نفسه يضع الأجيال الحالية والقادمة أمام مسؤولية تاريخية للحفاظ على هذه المكتسبات، وقال: "كيف لا وهي تحتضن أكبر أرث تاريخي يحكي تاريخ أمة أضاءت دروب الخير للعالم وساهمت ولا تزال في إسعاد البشرية، ولعل حي الطريف الذي فاز بهذا التسجيل يمثل المقر التاريخي لأسرة آل سعود التي حكمت هذه المنطقة وأسهمت في تحولات كبيرة في تاريخ شبه الجزيرة العربية".
وأشار السالم إلى أن حي طريف يشتمل على الكثير من القصور التاريخية للدولة السعودية الأولى السكنية منها والإدارية وعلى بعض المساجد وكذلك سور المدينة، ويتمتع حي الطريف بخصوصية معمارية فريدة قادته أن يمثل المملكة في محفل التراث العالمي، حيث تفردت عمارته نمط مميز من الفنون المعمارية باستخدام الحجر والطين المعروفين في نجد بقوتهما وصمودهما مدة طويلة في وجه التغيرات المناخية القاسية التي تسود في منطقة نجد .
وأضاف السالم أن اختيار هذا الموقع يعتبر إضافة تاريخية يتم تدوينها للأجيال ويدفع بنا نحو مسئولية الحفاظ على تلك المكتسبات التاريخية التي لا تنفصل عن الامتداد التاريخي للوطن والمواطن .
ورفع السالم أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدا لله بن عبد العزيز ولسمو ولي عهده الأمين ولسمو النائب الثاني حفظهم الله على ما تحقق للمملكة من نجاح في اختيار حي الطريف في لائحة التراث العالمي في دورته الـ (34) المنعقدة بالبرازيل .
كما وجه شكره الجزيل لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية على هذا الإنجاز وما يوليه سموه لهذه المنطقة  من اهتمام ورعاية .كما وهنأ السالم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على هذا الإنجاز الكبير الذي لم يتحقق لولا جهود سموه المبذولة مع مندوبي  اليونسكو .
كما نوه بالدعم الذي تلقاه الدرعية التاريخية من سمو محافظ الدرعية الأمير أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن الذي سهل كافة الإجراءات الإدارية والعملية التي ساهمت بتحقيق هذا  الانجاز.
.+