هيئة السياحة:أكثر من 90 ألف وظيفة يوفرها القطاع السياحي بحلول 2014

  • Play Text to Speech


القطاع السياحي قادر على استيعاب العدد الأكبر من الكفاءات الوطنية
توقع تقرير صادر عن المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية "تكامل" بالهيئة العامة للسياحة والآثار توفير 90313 وظيفة مستحدثة في عدد من القطاعات السياحية تشمل ثلاث قطاعات، الإيواء، السفر والسياحة والجذب السياحي  بحلول العام 2014م منها 63218 تحتاج الى تدريب.   
وأشار التقرير إلى تصدر الإيواء لقطاعات السياحة في توفير فرص العمل خلال العام 2014 بـ 57410 فرصة وظيفية ليبلغ إجمالي العاملين 92796 موظف، مؤكداً أن أعداد من يحتاجون الى التدريب منهم يبلغ 40187 سعودياً.     
وفي قطاع السفر والسياحة قدر التقرير عدد الوظائف التي سيوفرها القطاع بـ 6534 وظيفة ليبلغ عدد العاملين 11503 عاملا منهم (4573) يحتاجون الى تدريب، فيما احتل قطاع الترفيه والجذب السياحي المركز الثاني بعد الايواء لعدد الوظائف التي سيوفرها القطاع العام 2014 بنحو 26369 وظيفة ليبلغ عدد العاملين 45632 عاملا منهم 18458 يحتاجون للتدريب.  
وفي ذات السياق أشار تقرير آخر أصدره مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) بالهيئة العامة للسياحة والآثار إلى أن قطاع السياحة أسهم في توفير (61%) من إجمالي فرص العمل المتولدة في القطاعات الصناعية، الزراعية، والسياحية مجتمعة خلال السنوات العشر الماضية، على الرغم أن قطاع السياحة لم ينل سوى (4.7%)  فقط من إجمالي الدعم الحكومي لتلك القطاعات مجتمعة.
وأوضح أن عدد الوظائف المباشرة في قطاع السياحة بلغ (491) ألف في نهاية عام 1431هـ، منهم 128 الف سعودي يمثلون مانسبتة (26%) من إجمالي العاملين، وهي نسبة تمثل حوالي ثلاثة أضعاف نسبة السعوديين العاملين في القطاع الخاص بصفة عامة والتي تبلغ (9.9%) ، علما بأن نسبة السعوديين في عام 2000م، أي قبل إنشاء الهيئة لم تتجاوز (10%) في أحسن الأحوال، وقد شهدت نمواً بنسبة بلغ متوسطها السنوي (6.2%)، وهذا العدد لا يمثل النسبة القصوى التي وعدت بها الإستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية التي أقرتها الدولة عام 1425 هـ، لما يمكن لقطاع السياحة أن يوفره من فرص وظيفية، وذلك أن الإستراتيجية كانت مبنية على توفير الدعم والتمويل اللازمين لهذا القطاع الناشئ لتحقيق المزيد من الوظائف.
وقد التحق   (50.780) ألف مواطن ومواطنة بالعمل في القطاع السياحي خلال  الفترة من 2000 إلى 2009م، وهو ما يعكس قدرة هذا القطاع على استيعاب العدد الأكبر من الكفاءات الوطنية المؤهلة بشكل يفوق القطاعات الأخرى.
يذكر أن صناعة السياحة والسفر تعد من أهم القطاعات الاقتصادية نمواً في العالم بما تستوعبه من عمالة كبيرة، حيث يعمل باالقطاع  236 مليون عامل على مستوى العالم (وظائف مباشرة وغير مباشرة) ويسهم بما نسبته (8.1%) من إجمالي العاملين بسوق العمل على مستوى العالم.
.+