الأمير سلطان بن سلمان يختتم زيارته الرسمية إلى سنغافورة

  • Play Text to Speech


أختتم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الخميس 22-05-1431هـ زيارته للجمهورية السنغافورية والتي استمرت ثلاثة أيام، وذلك تلبية لدعوة رسمية من الحكومة السنغافورية.
وقال الأمير سلطان بن سلمان في تصريح صحافي في مطار شانغي لدى مغادرته سنغافورة أن برنامج الزيارة كان حافلاً بالعديد من اللقاءات الرسمية والاجتماعات مع مسئولين على مستوى عال في الدولة، موضحاً :"أن هذا الاستقبال الحافل ليس لشخصي بل كانت لبلدي الذي أسس منظومة من العلاقات الدولية المميزة وأسس منظومة من مجالات التعاون المميزة مع دول مهمة مثل سنغافورة".
وأشاد سموه بتجربة سنغافورة الاقتصادية المهمة، مشيراً إلى أن المملكة تمر اليوم بإعادة تشكيل اقتصادي واجتماعي على جميع الأبعاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله – وسمو ولي عهده الأمين.
وأشار سموه إلى أن اللقاءات التي جمعته مع مؤسس سنغافورة الوزير السابق لي كوان يو، ومع معالي رئيس الوزراء، ومع معالي الوزير الأول، ومع عدد من القيادات الرسمية أكدت متانة العلاقات التي تجمع البلدين المملكة وسنغافورة، ودورهما السياسي والاقتصادي في العالم، مشيدين في الوقت ذاته بالتحولات والتطور الذي يحدث في المملكة العربية السعودية في جميع المجالات التعليمية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، وبأن تمسك المملكة بالقيم العالية نابع من اعتزازها بكونها بلد الإسلام، مبدين في الوقت نفسه الرغبة في مد جسور التعاون مع المملكة.
وأضاف سموه: "نتأمل من هذه الزيارة أن يكون لها دور ولو بسيط في إلقاء النظرة عما يتم في المملكة من تطوير ومن تحديث والاستفادة من التجربة السنغافورية والتي تركز في المقام الأول على البنية التحتية ثم التطوير الاقتصادي، والتي هي في الواقع تمر بتحديات مشابهة لما تمر فيه المملكة"، مؤكدا على أهمية أن تسهم هذه التجارب في تنمية العلاقات بين البلدين.
وأشاد الأمير سلطان بتجربة شركة شانغي التي تدير مطار شانغي الدولي في سنغافورة، ومطار الملك فهد في الدمام، مشيراً سموه إلى أنه قضى يوم عمل كامل في مطار شانغي الدولي الذي تحول إلى منظمة اقتصادية متكاملة، وتعلمت الكثير خلال هذه الزيارة وكيف يمكن أن يصبح المطار عنصر اقتصادي.
 وأضاف أن توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام ورئيس مجلس إدارة هيئة الطيران المدني تؤكد على أهمية أن تتحول مطارات المملكة إلى منظومة اقتصادية.
وقال سموه "أنني في هذه الزيارة أمثل مطار الملك خالد الدولي والذي يشكل تحدي كبير بتطويره بشكل سريع"، مشيراً سموه أن مدينة الرياض مقبلة على تطوير ضخم جداً وسوف يحدث حالة اختناق في الرياض إذا لم يطور المطار باستيعاب أعداد كبيرة من الركاب المارين حتى لو طورت مطارات المملكة الأخرى مثل مطار الملك عبد العزيز وسوف يسبب اختناق في حركة النقل إلى العاصمة التي تمر بمرحلة تطوير كبيرة جداً.
وأضاف سموه :" أننا ننظر إلى مطار الملك خالد الدولي أن يكون عنصر اقتصادي مهم جداً يساهم في النهضة الاقتصادية في المملكة بشكل عام ومنطقة الرياض بشكل خاص خاصة وأنه يعتبر واحد من أعلى المطارات نمواً على مدار السنة في العالم"، مشيراً سموه إلى أن نسبة النمو في المطار خلال الربع الأول من هذا العام بلغت 14،5% .
من جهة أخرى أكد معالي الوزير الأول للشؤون الخارجية في الجمهورية السنغافورية السيد زين العابدين رشيد على أن المملكة العربية السعودية تعد أكبر شريك تجاري لسنغافورة.
وقال في تصريح صحافي عقب الزيارة الرسمية التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز إلى سنغافورة واختتمت أمس الاول أن الشعب السنغافوري يرتبط بعلاقات تاريخية مع السعودية خاصة المسلمين من أوصول ملاوية، داعيا في الوقت نفسه إلى تطوير هذه العلاقات.
وأوضح أن زيارة رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار إلى سنغافورة سوف تسهم في تقوية وتعميق أواصر العلاقات بين البلدين في شتى المجالات وخاصة في مجال تطوير المطارات الذي تمتاز به سنغافورة.
وكان الأمير سلطان التقى خلال زيارته الرئيس السابق ومؤسس سنغافورة فخامة لي كوان يو، والتقى دولة رئيس الوزراء لي ساين لونغ، والوزير الأول لي كوان يو، إضافة إلى وزير الدولة للشؤون الخارجية معالي زين العابدين رشيد، كما زار مطار شانغي الدولي، ومركز المراقبة الجوية، ومعهد الطيران، إضافة إلى مركز التراث الماليزي في سنغافورة، وجامع السلطان، ومركز العلوم، وكذلك مقر حركة الإعاقة الذهنية، كما شارك سموه في الحلقة المستديرة التي نظمتها كلية السياسة المحلية بالجامعة الوطنية السنغافورية.
.+