سلطان بن سلمان:خطة تطوير(مطار الملك خالد الدولي)تنتظر إقرار الدولة قريباً

  • Play Text to Speech


أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، عضو مجلس إدارة هيئة الطيران المدني ورئيس اللجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد الدولي أهمية تطوير مطار الملك خالد الدولي في الرياض ليصبح مدينة خدمية واقتصادية متكاملة الخدمات و ليس مجرد مكان للوصول و المغادرة، وبما يحقق تطلعات المستفيدين من خدماته ويليق بمكانة المملكة وعاصمتها الرياض، وذلك وفق توجهات الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء وسمو ولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ورئيس مجلس إدارة هيئة الطيران المدني.
وأشار سموه إلى أن عملية التطوير الشامل للمطار تمثل سلسلة من الإجراءات الهادفة لإحداث نقلة نوعية للمطار كوجهة حضارية لعاصمة المملكة، ومنشأة اقتصادية خدمية يفترض أن تعكس مكانة المملكة الاقتصادية والسياسية والحضارية، وذلك ما تعمل عليه اللجنة من خلال خطة طموحة و برنامج عمل محدد المعالم و الزمن تستهدف عند اكتمالها رفع طاقة المطار إلى 30 مليون مسافر سنوياً، و هذه الخطة قد تم الفراغ من إعدادها و مراجعتها و رفعت للدولة لإقراراتها و هو ما نتطلع أن يتم في أقرب وقت، ليكون مطار العاصمة مواكباً للنقلات الإدارية والاقتصادية التي تعيشها المملكة، و ليتحول المطار إلى مدينة اقتصادية متخصصة في خدمات السفر و الشحن و كل ما يتعلق بالنقل الجوي بمفهومه الشامل.
وقال الأمير سلطان بن سلمان في تصريح صحفي عقب ترؤسه اجتماع اللجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد الدولي الأسبوع الماضي في مقر الهيئة العامة للسياحة والآثار بالرياض :"لاشك إن برنامج تطوير مطار الملك خالد قد انطلق بالتركيز على رفع الكفاءة البشرية و تطوير البنية الإدارية للمطار من خلال تنظيم برامج تدريبية لجميع العاملين فيه بهدف رفع كفاءة أدائهم و ترسيخ قيم التعامل مع المسافرين  و الارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة، و كذلك تنفيذ برامج لزيادة التنسيق بين الجهات الحكومية العاملة في المطار من منظور تكامل الخدمة المقدمة للمسافرين، بما يحقق التحول الكامل في أسلوب إدارة المطار بوصفه منشأة خدمية تدار بأسلوب إداري حديث".
وكانت اللجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد قد استعرضت خلال اجتماعها  سير المرحلة الأولى من خطة تطوير المطار، والبرامج التي يتم تطبيقها في المطار لتطوير الخدمات و رفع ثقافة التعامل لدى العاملين في مرافق المطار، كما استعرضت اللجنة إحصائيات التشغيل لعام 2009 (يناير- سبتمبر)والتي تميزت بنمو قدره 16% في عدد الركاب و3% في حركة الطائرات مقارنة بنفس الفترة من 2008، والاطلاع على ما تم في المرحلة الأولى التي استهدفت تطوير الصالات العاملة حالياً، و الهادفة لرفع الطاقة الاستيعابية للمطار و سلاسة انتقال المسافرين فيها، كما أعربت اللجنة عن شكرها لمدير مطار الملك خالد السابق المهندس سعد الطاسان الذي أحيل إلى التقاعد بعد سنوات من الجهد المميز في إدارة المطار مثمنة جهوده خلال مدة عمله الممتد منذ إنشاء مطار الملك خالد المطار، كما رحبت اللجنة بمدير المطار المكلف المهندس عبدالله بن محمد الطاسان متمنياً له التوفيق في مهمته الجديدة.
يذكر أن اللجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد قد تم تشكيلها بقرار من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع و الطيران و المفتش العام، رئيس مجلس إدارة هيئة الطيران المدني، وتضم في عضويتها كلا من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيساً و معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني المهندس عبد الله بن محمد رحيمي ، المهندس أسامة بن عبد العزيز الربيعة وكيل وزارة المالية لشؤون الحسابات، الأستاذ محمد بن عمران العمران، إضافة إلى المهندس عبدالله بن محمد الطاسان مدير عام مطار الملك خالد الدولي المكلف، ورالف شيفر مدير شركة فرابورت السعودية التي تم التعاقد معها لتطوير خدمات الإدارة في المطار، وعبد الله النمي أمين عام اللجنة الإشرافية لتطوير مطار الملك خالد الدولي.
.+