سلطان بن سلمان يترأس الاجتماع الأول للجنة الدائمة لاستعادة الآثار الوطنية

  • Play Text to Speech


بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار عقدت اللجنة الدائمة لاستعادة الآثار الوطنية التي نقلت من للمملكة بطرق غير مشروعة اجتماعها الأول والذي عقد في مقر الهيئة الأحد 24 رجب 1432هـ.
وتناول الاجتماع عددا من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، و منها استعراض مراحل التحضير لمعرض الآثار الوطنية المستعادة الذي صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - يحفظه الله- على تنظيم الهيئة العامة للسياحة والآثار له في المتحف الوطني بالرياض تحت رعايته الكريمة ضمن فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية" العام القادم 1433هـ.
وقد رحب الأمير سلطان بن سلمان في بداية الاجتماع بأعضاء اللجنة مثمنا جهدهم ومشاركتهم في أعمال اللجنة، وأعرب سموه في كلمته في الاجتماع  عن الاعتزاز بما يوليه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني –حفظهم الله- من اهتمام وعناية بالتراث الوطني ليبقى سجلا تاريخيا ومصدرا للاعتزاز  وموردا ثقافيا واقتصاديا, وليشكل بعدا حضاريا يضاف إلى ما يعرفه العالم عن المملكة من أبعاد إسلامية واقتصادية وسياسية.
وأكد سموه على أن الآثار باتت قضية وطنية أصيلة تهم كل مسئول ومواطن, يستشعر المواطن أهميتها وقيمتها التاريخية والوطنية ويكون الحارس الأول لها، منوها في هذا الصدد بدعم الدولة لمبادرة البعد الحضاري للمملكة التي تبنتها الهيئة وتعمل على تنفيذها بمشاركة عدد من الجهات الحكومية.
وأشار إلى أن الهيئة بذلت في الفترة الأخيرة جهودا كبيرة لاستعادة قطع أثرية إلى المملكة, مشيرا إلى استعادة نحو 14 ألف قطعة أثرية من خارج المملكة، من بينها قطع خرجت خلال الاستكشافات وقدوم الخبراء إلى المملكة، وأخرى مضى على اختفائها 50 عاماً، منوها إلى أن العمل يجري الآن بتكثيف العمل مع كافة الجهات المختصة داخل المملكة وخارجها هذا العام لاستعادة المزيد من القطع التي سيتم عرضها في هذا المعرض.
وأكد سموه على أهمية حماية الآثار ومنع التعدي عليها أو تهريبها قبل بذل الجهود لاستعادتها.
وأكد سموه على أهمية معرض الآثار الوطنية المستعادة  ودوره في إبراز اهتمام المملكة بهذا الجانب وتنمية الوعي الفكري والمعرفي بين شرائح المجتمع فيما يتعلق بالآثار, مشيرا  إلى إطلاق حملة وطنية بالتعاون مع وزارة الثقافة والإعلام للتوعية بالآثار وأهمية وقف العبث والتعدي على المواقع الأثرية كونها تمثل ثروة يملكها الوطن ويجب على كل مواطن حمايتها باعتباره المدافع عنها.
يشار إلى أن اللجنة الدائمة لاستعادة الآثار الوطنية التي نقلت من للمملكة بطرق غير مشروعة تم تشكيلها بناء على توجيه المقام السامي الكريم تتكون من وزارة الداخلية ووزارة الخارجية والهيئة العامة للسياحة والآثار ووزارة التربية والتعليم، و ممثلين عن كل من وزارة التجارة و مصلحة الجمارك، و هيئة التحقيق و الادعاء العام ، وتهدف اللجنة إلى مساندة مشروع استعادة الآثار السعودية بقطاع الآثار والمتاحف بالهيئة, وأخذ المشورة من أكبر قدر من الخبرات حول القضايا التي تتعلق بعمل المشروع والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة داخل المملكة وخارجها على استعادة الآثار المنقولة بطرق غير مشروعة.
 
.+