أمير القصيم يكرم 42 حرفياً يصنعون الهدايا والدروع التذكارية للمناسبات

  • Play Text to Speech


كرم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة القصيم 42 حرفياً  من مركز الحرف والصناعات اليدوية في منطقة القصيم شاركوا في معارض خارجية وداخلية ضمن معارض تقام في مناطق متعددة من المملكة وأخرى في مشاركات وطنية خارج السعودية.
وكان الحرفيين السعوديين قد شاركوا في أكثر من 18 معرضا داخل وخارج السعودية ويأتي في مقدمتها معرض السفر في دبي ومعرض المنتجات الحرفية الدولي في تونس واحتفال سفارة المملكة في فرنسا والكثير من المعارض الداخلية التي تقام في مناسبات متعددة.
ويأتي تكريم الأمير فيصل بن بندر للحرفيين ضمن الاهتمام بالحرف والمنتجات المحلية التي تقدم من الحرفيين لزوار المعارض والتعريف بالصناعات التقليدية اليدوية. حيث إقامة الهيئة العامة للسياحة والآثار مركزا يضم العديد من الحرفيين في منطقة القصيم ويأتي ضمن دعم الحرف والصناعات التقليدية بالشراكة مع أمانة منطقة القصيم.
وكان أمير القصيم قد بين أن تقديم الهدايا والدروع التذكارية قد درس وطرح في مجلس التنمية السياحية في المنطقة،حيث دعا أمير القصيم في جلسة سابقة لمجلس التنمية السياحية في القصيم  إلى دراسة تقديم الهدايا والدروع التذكارية من أيدي الحرفيين السعوديين وقد تم المصادقة عليه من جميع الأعضاء، وتم إصدار تعميم لحصر مناسبات المنطقة وتقديم الهدايا والدروع من أيدي الحرفيين والحرفيات من أبناء المنطقة .
على الجانب الأخر يرى الدكتور جاسر الحربش المدير التنفيذي لجهاز السياحة في القصيم أن تكريم الأمير فيصل بن بندر للحرفيين المشاركين في عدد من المعارض الداخلية والخارجية،وكذلك تبني فكرة أن تكون الدروع والهدايا التذكارية في مناسبات وضيوف المنطقة من إنتاج أيدي الحرفيين دعم كبير للحرف والصناعات التقليدية التي كانت في وقت قريب مهملة تمام لتعود تصبح صناعة تحمل في طياتها الإبداع والفن اليدوي.
وأضاف الحربش أن تقديم هدايا المنطقة من أيدي الحرفيين سيوفر فرص استثمارية للحرفيين بشكل كبير خصوصا وان حجم الهدايا والدروع كبير.
وقال الحربش:بلا شك أن المنحوتات والصناعات اليدوية المنتجة بأيدي الحرفيين السعوديين هي أكثر قيمة فنية من قطع يتم استيرادها من دول أخرى فالحرفي يصمم الهدية والدرع بعد ان يتم التعاقد معه وبالتالي يضع جزء من خصوصية المنطقة وكذلك المناسبة فيما يتم إنتاجه بيده، متمنيا أن تسير الخطط التي رسموها للحرفيين في هذا المجال حسب الرؤية التي تم وضعها متمنيا أن تبدي الجهات الحكومية والأهلية بتعاونها بتقديم الهديا من صنع الحرفيين السعوديين.
.+