إطلاق مسمى المدينة السياحية على موقع مهرجان ربيع بريدة

  • Play Text to Speech


الأمير فيصل بن مشعل رعى ختام مهرجان ربيع بريدة
أطلق صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم مسمى (المدينة السياحية بالطرفية)على موقع فعاليات مهرجان ربيع بريدة الواقع في منتزه القصيم الوطني بعريق الطرفية شرق مدينة بريدة وذلك بعد التجهيز النهائي للبنى التحتية، ولتوافر كافة المقومات السياحية الكاملة.
 ووصف سموه مقر مهرجان ربيع بريدة 32 بتكامله وتنظيمه بأنه (بريدة أخرى) مبدياً إعجابه بفعاليات المهرجان وبرامجه، لشموليتها وتناسبها لجميع شرائح المجتمع، مشيداً بالوقت القياسي الذي تم من خلاله إنشاء البنى الأساسية لموقع المهرجان، من خلال جهود وحماس العاملين في أمانة المنطقة واللجنة السياحية. كما أعرب سموه عن سعادته لرؤيته الابتسامة والرضا على وجوه الجميع، بالإضافة إلى تعبيرهم الصادق عن محبة ولاة الأمر والدعوات الخالصة لخادم الحرمين الشريفين وسمو نائبه وسمو النائب الثاني ورفع راية التوحيد لا إله إلا الله محمد رسول الله ابتهاجا بشفاء خادم الحرمين الشريفين قائلاً هذه روح وطنيه عاليه نفتخر بها جميعاً.
 كما أشاد سموه بالمسابقات والفعاليات الرياضية التي أقيمت بالمهرجان، مبيناً أنه سيقام ناد للسيارات القديمة والكلاسيكية والمعدلة بجميع أنواعها قريباً بإذن الله. جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده سموه بعد جولته في ختام فعاليات وبرامج مهرجان ربيع بريدة 32 وقد استهل سموه جولته برعاية نهائي سباق تحدي السيارات التراثية والكلاسيكية، الذي يقام لأول مرة على مستوى الخليج العربي، بمشاركة أعضاء فريق السيارات التراثية والكلاسيكية المشكلين من السعودية والكويت، والذي يفوق عددهم 60 مشاركاً، حيث توج سموه الفائزين بالمراكز الثلاثة وهم عبدالحكيم الجطيلي (السعودية) ومنصور المنصور (الكويت) وراكد الراكد (السعودية). بعد ذلك اتجه سموه إلى ساحة السوق الشعبي، ثم توجه إلى مخيمات تراث بريدة، والتي شاركت في جناح القصيم بالجنادرية، ثم شاهد سموه المحال الخاصة بالحرفيات، اللاتي يخضعن لإشراف جمعية حرفة، كما اطلع سموه على معروضات الحرفيين التراثية وباعة الأكلات الشعبية كالكليجا والمعمول وغيرها، حيث بارك سموه للحرفيين والحرفيات حسن عروض منتجاتهم متمنياً لهم مكاسب مرضية.
 ثم معرض السياحة البيئية، الذي تشارك فيه العديد من الجهات الحكومية والخاصة، والمشتمل على كثير من الأركان والزوايا التي تعرض مفاهيم السياحة البيئة ومقومات التمتع بالبيئة، بعد ذلك توجه سموه إلى مقر الحفل الخطابي، والذي تم من خلاله تقديم عرض مرئي يحكي بداية المهرجان، والجهود المقدمة من قبل اللجان العاملة في سبيل تتويج ذلك بالنجاح والتألق، ليتشرف بعد ذلك الرعاة والمشاركون بتسلم الدروع والهدايا التذكارية من قبل سمو نائب أمير منطقة القصيم.
.+