الضباب يغطي المواقع السياحية بهدا الطائف..وتوقعات بانتعاش السياحة الشتوية

  • Play Text to Speech


يغطي الضباب الكثيف أجزاء كبيرة من مركز الهدا السياحي والذي يبعد عن وسط مدينة الطائف 20 كيلو متر، وتتدثر المرتفعات الجبلية الشاهقة بكتل من الضباب الذي يحد من مستوى الرؤية الأفقية طوال اليوم مما يجعل الزائر للمواقع السياحية يعيش أجواء مثيرة وغير مألوفة .
 وتسير العربات المعلقة بمسارات تلفريك الهدا بين المحطتين السفلية والعلوية عبر الضباب الذي يتدفق من الفتحات العلوية للعربات مانحاً الزوار شعوراً جميلاً لايمكن أن يلمسه سوى مرتادي المكان ، وقد استغل المستثمرون للمرافق السياحية هذه الأجواء في توفير المدافيء التقليدية وبيوت الشعر والسخانات للوحدات السكنية السياحية والمسابح علاوة على المدافيء الكهربائية المخصصة للاماكن المفتوحة وإقامة حفلات الشواء في الهواء الطلق بهدف جذب الزوار والسائحين مع تقديم عروض موسمية مغرية خلال الفترة الحالية، ويفضل الكثير من أهالي مكة المكرمة وجدة والمحافظات المجاورة قضاء أيام نهاية الأسبوع في ربوع الطائف للاستمتاع بالبيئة المميزة والخدمات والمرافق السياحية التي تتيح للزوار خيارات عديدة تجمع بين الترفيه والاستجمام بين أحضان الطبيعة الخلابة وطقس الشتاء الذي يخيم على جميع القرى الزراعية ومرافق الخدمات التي تسهل عليهم قضاء وقت ممتع بعيداً عن ضوضاء المدينة وصخبها.
ويشير محافظ الطائف رئيس مجلس التنمية السياحية فهد بن عبد العزيز بن معمر إلى جملة من المشروعات السياحية التي تتوزع بأنحاء المركز وتتمثل في المنتجعات والقرى السياحية والأندية الصحية والفنادق والموتيلات والمطاعم والحدائق والمتنزهات المستثمرة بالإضافة إلى المدن الترفيهية التي يمكن للزائر رؤيتها على جنبات طريق الهدا العام مبيناً أن هناك العديد من المتنفسات الشهيرة التي يمكن زيارتها كحديقة الملك فهد وحديقة الجبل الأخضر وحديقة الشلال وحديقة النقبة الحمراء وحديقة مسرة ، وكشف عن جهود تطويرية مقبلة ذات تأثير مباشر على دعم الاستقطاب السياحي لهذا المركز بالتنسيق بين الهيئة العامة للسياحة والآثار ووزارة الشؤون البلدية والقروية.
.+