بعد الزيارة الاستطلاعية لمواقع اليونان.. محافظون: سننقل تراثنا العمراني من مرحلة الإهمال إلى التطوير والاستثمار

  • Play Text to Speech


أكد عدد من المحافظين المشاركين في الزيارة التي نظمتها الهيئة العامة للسياحة والآثار مؤخرا لاستطلاع التجربة اليونانية في الحفاظ على مواقع التراث العمراني على نجاح هذه الزيارة التي شملت أيضا أمناء ورؤساء بلديات وأهمية ما حققته من نتائج في التعرف على أساليب الحفاظ على مباني ومواقع التراث العمراني, وطرق التعامل مع هذه المواقع وتحويلها إلى مصدر جذب سياحي.
 وأعربوا عن شكرهم لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على تنظيم هذه الزيارة التي أسهمت في رفع الوعي لدى المسؤولين من شركاء الهيئة بأهمية التراث العمراني واهتمام الدول المتقدمة في الحفاظ عليه لما يمثله من بعد حضاري وسجل تاريخي, مؤكدين اهتمامهم بالعمل على دعم مشاريع هيئة السياحة في الحفاظ إلى التراث العمراني وتنميته وتحويله من آيل للسقوط إلى قابل للتنمية والاستثمار.
فقد أكد صاحب السمو الأمير عبد الرحمن بن عبدالله بن فيصل محافظ المجمعة على أهمية هذه الزيارة في الاطلاع عن قرب على تجارب الدول المتقدمة في مشاريع حماية التراث العمراني والاستفادة منه اقتصاديا, مشيرا إلى أن هذه الزيارة كانت زيارة عمل ثرية بالمعلومات والأنشطة التي استفاد منها المشاركون كثيرا.
وقال:بداية أشكر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان على هذه البادرة الجميلة، التي استفدنا منها عددا من الفوائد الهامة وفي مقدمتها الاهتمام بالتراث والآثار والسياحة, وكذلك الاستماع إلى الخبرات اليونانية والاستفادة من تجاربها, وقد كانت رحلة غنية وموفقة اجتمعنا فيها مع وزير السياحة اليوناني والمسؤولين في وزارة الثقافة والسياحة اليونانية ومسئولي بلدية أثينا، واطلعنا على تجربة أثينا في حماية التراث والاستفادة منه اقتصاديا.
وأبان سموه أنه استفاد من الزيارة في نقل بعض الأفكار لمشروع تطوير البلدة التاريخية في المجمعة  الذي يجري العمل عليه حاليا لاسيما وأنه تجربة أثينا في تطوير الوسط التاريخي للمدينة تجربة مميزة ومفيدة.
 
من جانبه أوضح الأستاذ مران بن قويد محافظ شقراء  أنه استخلص من هذه الرحلة إدراك أهمية العمل المشترك بين القطاعات والأجهزة الحكومية والقطاع الخاص للرقي بالتراث العمراني واستثماره سياحيا وبأن المحافظات لابد أن يكون لها دور كبير كقيادة محلية في دعم جهود المحافظة على التراث العمراني والتنسيق بين الأجهزة الحكومية في هذا المجال وكذلك تثقيف المجتمع وإعطائه التوعية اللازمة عن أهمية السياحة ومردودها الاقتصادي.
و أكد المهندس عبد الرحمن محمد عبد الحق  محافظ جزيرة فرسان أن اشتراك مسئولين من محافظين وأمناء ورؤساء بلديات في الزيارة أسهم في تداول الآراء والمناقشات فيما بينهم ومناقشة سبل تطبيق التجربة اليونانية في المواقع الأثرية والتراثية في المملكة.
وقال: لا شك أن حضورنا كمحافظين وأمناء بلديات ومناطق، أوجد روح العمل الجماعي ومناقشة الاستفادة من التجارب اليونانية المميزة في الحفاظ على المواقع التاريخية, وجعلها سجلا تاريخيا قائما تستفيد منه الأجيال, ونحن في الحقيقة استفدنا من هذه الزيارة في الحصول على معلومات هامة في كيفية حماية الآثار والاستفادة منها خاصة وأن لدينا مواقع أثرية هامة وجميلة في فرسان نسعى إلى حمايتها ومواقع تراثية سنعمل على تأهيلها.

وأبان عبد الله صالح محمد الجاسر  محافظ  القريات أن اختيار اليونان لهذه الزيارة كان موفقا من الهيئة لما تزخر به من مواقع أثرية وتراثية متعددة, وقال: لا شك أن الهيئة العامة للسياحة والآثار درست التجربة من قبل واستفادت من التجارب السابقة،. وأعتقد أن اختيار اليونان للزيارة جعلها أكثر ثراء وفائدة  فهي بلد متعدد الحضارات، والأماكن التي قمنا بزيارتها كان له الأثر الكبير في تكوين معلومات لدينا عن الآثار وكيفية الاستفادة منها واستثمارها، و قد أصبح لدينا من خلال زيارتنا، ثقافة المحافظة على الآثار والاستفادة منها، وأهمية مشاركة القطاع الخاص في استثمار مباني التراث العمراني في الفنادق التراثية والمتاحف وغيرها.

ويشير كساب المويشير محافظ دومة الجندل الى النتائج الجيدة التي استخلصها المحافظون ورؤساء البلديات من هذه الزيارة في التعرف على التجربة اليونانية المميزة والعمل على تطبيق الطرق الحديثة المتبعة في البلدات التراثية التي تم استثمارها اقتصاديا, ويقول: لقد تركت هذه الزيارة الأثر الجيد في نفسي وسأعمل على تطبيق ما رأيته على ارض الواقع مشيرا إلى أهمية تطبيق الأنظمة المتعلقة بالتراث العمراني واهتمام جميع مسئولي الأجهزة الحكومية في تفعيل التعاون لخدمة التراث العمراني وتوعية المجتمع بأهمية استثمار هذا التراث سياحيا وثقافيا.
ويبين سلطان آل سلطان محافظ تيماء أهمية التراث العمراني في المملكة وأهمية التوعية بقيمته التاريخية وآثاره الاقتصادية والثقافية قياسا بما رآه من مواقع يونانية غيرت نظرته وقناعاته حول الاستفادة من مواقع التراث العمراني, ويقول: اكتسبنا من هذه الرحلة فوائد كثيرة في التعرف على الطرق الحديثة في توظيف المباني التاريخية لخدمة العمل السياحي, مشيرا إلى أهمية تفعيل ودعم خطط هيئة السياحة وتعاون المسئولين والمستثمرين والمواطنين لإنجاح ذلك.
.+