(السياحة والآثار) والبريد السعودي يسوقان للمنتجات التراثية الكترونيا

  • Play Text to Speech


موقع سوق القرية
تنظم الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع البريد السعودي ورشة عمل عن تسويق منتجات الحرف والصناعات اليدوية عبر البريد الإلكتروني ضمن مشروع "هدية من السعودية"، إحدى مبادرات الهيئة التي تهدف إلى تسويق منتجات الحرف والصناعات اليدوية الشعبية التقليدية التي يقوم بإنتاجها الحرفيون الأفراد، والجمعيات النسائية وغيرها من مراكز الإنتاج الحرفي، وتهدف أيضاً إلى زيادة الدخل وتوفير فرص عمل للأسر المنتجة، وذلك من خلال تشجيعها على تطوير منتجاتها وتسويقها إلكترونياً عبر سوق القرية على الرابط  www.e-mall.com في الموقع الإلكتروني لمؤسسة البريد السعودي.
وحول هذا التعاون أكد المهندس سعيد بن عوض القحطاني مشرف برنامج تنمية وتطوير الحرف والصناعات اليدوية بالهيئة العامة للسياحة والآثار أن قضية تسويق منتجات الحرف والصناعات اليدوية في المملكة من أهم القضايا التي يرغب الحرفيون في معالجتها؛ لذلك تم التواصل بين الهيئة ومؤسسة البريد لتخصيص موقع إلكتروني لتسويق منتجات الحرف والصناعات اليدوية بطريقة تمكن الحرفيين والجمعيات من عرض منتجاتهم عبرها، ويسهم البريد في تسهيل تسويقها عبر مكاتبه المنتشرة في كافة المناطق إضافة إلى إمكانية التسويق خارج المملكة، وقد حظي هذا التعاون برعاية واهتمام ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز ريئس الهيئة العامة للسياحة والآثار بمشاركة معالي محمد صالح بنتن رئيس المؤسسة العامة  للبريد السعودي، حيث ينفذ العمل بواسطة فريق عمل من الجهتين ويتم توزيع المهام بين الأعضاء والتواصل بينهم بصفة مستمرة مما يسهم في الاهتمام بالتراث السعودي ودعم الأسر المنتجة وتسويق منتجاتها على مستوى المملكة.
وأضاف: يوجد في "سوق القرية" مجموعة من الجمعيات ومراكز التنمية التي تعرض منتجاتها المتنوعة من الحرف والصناعات اليدوية والمشغولات البيئية والأصواف والسدو ومنتجات النخيل والتمور، والمأكولات الشعبية من مختلف مناطق المملكة، ويستطيع المتصفح للموقع مشاهدة صورة المنتجات ومعرفة أسعارها ونبذة تعريفية عنها، مما يمكنه من اتخاذ القرار المناسب لشراء المنتج.
وأشاد القحطاني بهذا التعاون الذي اعتبره من أفضل أساليب الشراكة التي انتهجتها الهيئة مع مؤسسة البريد في إطار تفعيل اتفاقية التعاون لدعم برامج وأنشطة التنمية السياحية وخدمة المجتمع من خلال تشجيع الحرف اليدوية وعرض منتجات الحرفيين، وأكد كذلك على أن تلك الجهود تأتي في إطار الاهتمام الذي توليه الهيئة بقطاع الحرف والصناعات اليدوية ودعم العاملين فيه منذ تم تنفيذ مشروع "هدية من السعودية" الذي بدأ مرحلته الأولى في ثلاث مناطق هي: منطقة القصيم والجوف والأحساء، عبر قيام أجهزة المناطق التابعة للهيئة بالعمل والتنسيق مع بعض الجمعيات الخيرية التي تدعم الأسر المنتجة في المملكة والمحافظة عليها.
وأوضح المهندس القحطاني أنه تبين لفريق العمل أهمية معالجة بعض المعوقات التي تواجه الجمعيات لتسويق منتجاتها عبر البريد الإلكتروني؛ لذلك تقرر إقامة ورشة عمل بالتزامن مع ملتقى السفر والاستثمار السياحي خلال الفترة من 22- 26  ربيع الثاني 1432هـ، بحيث يتم خلالها مناقشة القضايا المتعلقة بالتسويق الإلكتروني لمنتجات الحرف والصناعات اليدوية، داعياً الجمعيات والمهتمين بتسويق منتجات الحرف والصناعات اليدوية للمشاركة في أعمال الورشة وبيان مداخلاتهم والاستفادة من النتائج والتوصيات التي سيتم التوصل إليها.
من جهته أشار المهندس ماجد محمد بن عنزان مدير عام العمليات البريدية والمشرف على السوق الإلكترونية (إي مول) بمؤسسة البريد السعودي إلى أن "إي مول" أحد المشاريع الإستراتيجية بالبريد السعودي الذي نبع من تأكيد المؤسسة بدورها في استكمال البنية التحتية اللازمة للتجارة الإلكترونية والحكومة الإلكترونية.
وأضاف: نتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار ضمن مبادراتها لدعم مشاريع الأسر المنتجة والحرف اليدوية، حيث نتيح من خلال "سوق القرية" على "إي مول" إمكانية بيع المنتجات اليدوية والتراثية طوال السنة ضمن بيئة مناسبة سواء بالمملكة أوحتى خارجها. مشيرا إلى أن الهيئة العامة للسياحة والآثار تقوم بدور كبير في دعم البعد الخيري للأسر المنتجة بالتعاون مع شركائها بإقامة ورش عمل واجتماعات مع الجمعيات العاملة في هذا المجال.
وأوضح أن "سوق القرية" يشهد يومياً بيع العديد من المنتجات، وخصوصاً المأكولات الشعبية، وتشارك فيه 8 جمعيات من المناطق المختلفة بالمملكة دون أن تتحمل أي تكاليف، مؤكداً أن مبادرة "هدية من السعودية" التي يتم العمل عليها بمفهوم الشراكة الفاعلة بين الهيئة العامة للسياحة والآثار وهيئة البريد السعودي ستحقق نجاحاً كبيراً، وخصوصاً مع هذا الاسم الرائع، مشيراً إلى أن البريد السعودي سيدعمه بقوة، خصوصاً إذا ما كانت المنتجات التي سيتم بيعها جذابة وتعبر عن تراث المملكة العربية السعودية.
.+