خالد الفيصل يطلق مشروع معالجة التشوه البصري وتحسين ألوان مباني شفا الطائف

  • Play Text to Speech


 يطلق صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة خلال زيارته للطائف التي تبدأ السبت 24-05-1431هـ مبادرة الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع أمانة محافظة الطائف لمعالجة التشوه البصري وتحسين ألوان المباني في منطقة تجريبية في الشفا، وهو المشروع الذي تم الإعداد له خلال الاشهر الماضية، حيث طورت الهيئة العامة للسياحة والآثار وبدعم من رئيسها صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز بالتعاون مع الشركاء في وزارة الشؤون البلدية والقروية وأمانات المحافظات وبلديات المدن كثيرا من الاشتراطات والضوابط العمرانية في الأنظمة البلدية فيما يختص بألوان المباني، لمعالجة التشوه البصري في المدن والقرى نظراً إلى استخدام مواد بناء غير متجانسة مع الطبيعة المحيطة أو دهان المباني بألوان لا تتناسق مع المحيط المكاني للموقع.
وتعاونت الهيئة العامة للسياحة والآثار مع أمانة محافظة الطائف لإعداد قائمة ألوان تتناسب مع البيئة الطبيعية للمحافظة، وذلك باختيار منطقة وادي ذي غزال في محافظة الطائف كنموذج لتطبيق الدراسة عليها بمشاركة المجتمع المحلي، على أن يتم تعميمها على بقية مناطق المحافظة، وتم تحديد قائمة ألوان تتناسب مع المحيط الطبيعي وتسهم في تقليل التشوه البصري الحاصل نتيجة لاستخدام مواد بناء وألوان غير متجانسة مع الطبيعة المحيطة، من خلال فريق فني مشترك من قبل الهيئة العامة للسياحة والآثار وأمانة محافظة الطائف وجري وضع آلية لتنفيذها على عينات من المباني تمهيداً لتعميمها على بقية أجزاء الوادي ومن ثم تطبيق المنهجية نفسها على بقية المناطق السياحية الجبلية في الهدا والشفا.
وتم تطبيق الدراسة على عينة من المباني بوادي ذي غزال بشفا الطائف إثر بحث أمين محافظة الطائف المهندس محمد المخرج مع شركات ومصانع الدهانات تنفيذ مشروع ألوان المباني بمركزي الهدا والشفا السياحيين بما يتماشى والبيئة المحيطة، وذلك ضمن الجهود الحثيثة لوزارة الشؤون البلدية والقروية والهيئة العامة للسياحة والآثار لتطبيق الضوابط التنظيمية لاستخدام مواد البناء وألوان واجهات المباني بما يتناسب مع طبيعة المناطق الجبلية عمرانياً وبيئياً وسياحيا، كما عقدت الأمانة والهيئة لقاءً مع الأهالي الذين رحبوا بدورهم بهذا المشروع وطلبوا مساهمة الجهات المختصة في تنفيذه. وقد اتفقت الهيئة العامة للسياحة والآثار مع الأمانات والبلديات في المناطق السياحية الجبلية في كل من عسير والباحة والطائف على إعداد الدراسات الفنية اللازمة حيال هذا الأمر، للوصول إلى قائمة ألوان للمباني تتناسب مع الطبيعة المحيطة وتم تطبيق هذه الدراسات على العديد من المواقع ، وأعدت وزارة الشؤون البلدية والقروية بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار دليل أنظمة عمرانية للمناطق الجبلية، وتمثل الهدف من هذه الدراسة في وضع منهجية علمية تساعد أمانات وبلديات المناطق الجبلية في إعداد أنظمة عمرانية تتناسب مع الطبيعة الجبلية لتلك المناطق، نظراً لما تواجهه هذه المناطق من محدودية الأراضي الصالحة للتخطيط والتنمية العمرانية.
ولخّص الدليل الطريقة التي انتهجتها الوزارة في تحديث الأنظمة العمرانية والاشتراطات البنائية التي تتناسب مع البيئة الطبيعية للمناطق الجبلية. واختيرت منطقة الباحة كحالة دراسية يتم تطبيق الأنظمة العمرانية والاشتراطات البنائية عليها كخطوة أولى يتم بعدها دراسة المناطق الجبلية الأخرى والتي تعتبر احد المسارات التي تهدف الوزارة إلى وضع اشتراطات وأنظمة البناء عليها لتحقيق متطلبات واحتياجات السكان بما لا يتعارض أو يخل بمعطيات البيئة الطبيعية.
.+