مشروع سياحي لإنشاء أطول مطل سياحي من قمم السروات على سهول تهامة بالطائف

  • Play Text to Speech


تعمل الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية والقروية حاليا على الإعداد لمشروع الوجهة السياحية في الهدا والشفا بمحافظة الطائف، إذ سيتم البدء قريبا في تنفيذ المشروع الذي يمتد من غرب الطائف لجنوبها بطول يزيد عن 30 كيلو متراً وعمق يناهز 13 كيلو مترا، ويفتح مطلاً سياحياً على تهامة من أعلى قمم السروات الى ساحل البحر الاحمر ومن ارتفاع يناهز 2500 متر فوق سطح البحر، وتعمل وزارة الجهات القائمة على المشروع الضخم على الاعداد له والذي يغطي مساحة 189 كيلو متراً مربعاً من المواقع ذات الطبيعة الخلابة والبيئات الجبلية المميزة والمغطاة بأشجار العرعر والسدر والطلح والمجاميع النباتية النادرة، وتعتبر من السلاسل الجبلية الموازية لساحل البحر الأحمر وتنحدر منها أودية نحو الغرب تصب في البحر، تغطي هذه الأودية أشجار كثيفة متنوعة كما تنتشر القرى الزراعية بالمكان.
وأشار أمين محافظة الطائف المهندس محمد بن عبد الرحمن المخرج أن مشروع الوجهة السياحية بالشفا والهدا سيخدم التنمية في أشهر منطقتين سياحيتين بمنطقة مكة المكرمة ويرتقي بأنظمة البناء التقليدي ويسهم في فتح مساحة لم تكن مستغلة في السابق، ويعد المشروع من أضخم المشروعات السياحية التي ستنفذ بالطائف خلال الفترة المقبلة، وسيكون أحد أهم المشاريع الداعمة للسياحة والاستثمار على المستوى المحلي بمشاركة القطاع الخاص في تنفيذ هذا المشروع الذي يهدف الى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة لمركزي الهدا والشفا وايجاد وجهة سياحية جديدة، واستغلال الامكانيات والفرص المتاحة لجذب القطاع الخاص المحلي والاجنبي لتصميم وتنفيذ عدد من المشروعات الاستثمارية المتنوعة بما يزيد من فرص العمل المتاحة أمام الشباب والاهالي بشكل عام ويستقطب المزيد من الزوار والسائحين لهذه الوجهة الجديدة.
وسيتم استغلال الموقع بيئياً وجغرافياً بما يعكس القدرات السياحية المميزة للموقع ويعود بالنفع والفائدة على السكان خاصة مع قربه من مكة المكرمة، وامكانية خدمة المعتمرين والحجاج مع زيادة فرص التنمية البيئية والدينية وتنمية التراث الثقافي للطائف، وتطوير القطاعات الاقتصادية المهمة مثل قطاعات الخدمات والزراعة والصناعات الزراعية والحرفية، بالاضافة الى توجيه التنمية العمرانية في المواقع السياحية بالشكل السليم.
ويشجع المشروع السكان على الاستقرار في تجمعاتهم القروية بمنطقة الدراسة بما يحد من الهجرة الى المدينة ويساعد على النمو السكاني ويعمل على وضع مخطط شامل للتنمية العمرانية المتكاملة مع ضمان تناسقه مع البيئة الطبيعية للمكان لتكون المنطقة نموذجا لتمازج البناء التقليدي مع محيطه ولا يؤثر سلباً على المنظر العام للموقع السياحي.
وأضاف: "يسهم المشروع في ايجاد مناطق ترفيهية واسعة ومتنوعة، كما يهدف الى زيادة وتنويع مصادر الدخل بالمحافظة وتوفير فرص عمل لوقف الهجرة الى المدن الكبرى وبناء قاعدة اقتصادية تعتمد على قطاعات السياحة والزراعة والصناعات الحرفية وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في تنفيذ المشروعات وجذب الاستثمارات المحلية والاجنبية مع تفعيل دور السياحة البيئية وحماية وتطوير مصادر المياه وتحديد مناطق محمية للحفاظ على الحيوانات المستوطنة وحماية الحياة الفطرية والعمل على انمائها".
.+