(السياحة والآثار) ومعهد الأمل للصم ينظمان ورشة للتعريف على مبادئ "لا تترك أثر"

  • Play Text to Speech


نظم برنامج "لا تترك أثر" في الهيئة العامة للسياحة والآثار، ومعهد الأمل للصم بالمدينة المنورة، ورشة للتعريف والتدريب على مبادئ برنامج "لا تترك أثر" لتنمية السياحة البيئية المسئولة أحد مبادرات وبرامج الهيئة العامة للسياحة والآثار.
وقد شملت الورشة جميع المراحل الدراسية بالمعهد، في حين تولى قيادتها الأستاذ ماهر النزهة (أحد قادة برنامج "لا تترك اثر" المعتمدين من الهيئة)، وترجم بلغة الإشارة الأستاذ عبد الوهاب البابطين.
وبلغ  عدد المشاركين في الورشة نحو 100  مشارك تدربوا على المبادئ السبعة لبرنامج لا "تترك اثر" وهي: التخطيط المسبق للرحلات السياحية البيئية، والاختيار السليم لمسارات الرحلات وأماكن التخييم والإقامة مسبقاً، والتخلص من المخلفات والنفايات بطرق سليمة، والحد من الآثار السلبية لإشعال النار، وحسن التعامل مع المخلوقات الفطرية بكافة أنواعها، وعدم المساس أو إزالة مكونات المناطق الطبيعية والأثرية وتركها دون تغيير، واحترام مشاعر السكان والزوار الآخرين).
وقد لقيت الورشة  تجاوباً وتفاعلاً قوياً من الطلاب والمعلمين، ورغبتهم في تنظيم وتطبيق  مبادئ" برنامج لا تترك أثر" للاستمتاع بالمناطق الطبيعية والمحافظة عليها.
يذكر أن برنامج "لا تترك" هو مبادرة وطنية تتبناها هيئة السياحة لتنمية السياحة البيئة المسئولة، ويقوم على تطبيق عدد من المبادئ التي تساهم في زيادة الاستمتاع بالسياحة البيئية وتنميتها مع حث السائح على إتباع السلوكيات الإيجابية ورفض الممارسات السلبية للمحافظة على البيئة خصوصا مع النمو السكاني والاقتصادي في المملكة والزيادة السريعة لأعداد سياح المناطق الطبيعية مما قد يترتب عليه بعض السلبيات التي تقلل من جاذبيتها السياحية، ويساهم في تنفيذ البرنامج قادة البرنامج المختصين والمعتمدين لدى الهيئة ومن مختلف الجهات وفي مناطق المملكة  حيث يتم  تنظيم رحلات برية وبحرية في البيئات الطبيعة لتدريب وتعليم المشاركين فيها من مختلف فئات المجتمع على مبادئ البرنامج وعلى مهارات أخرى تساهم في استمتاع المواطنين برحلاتهم في البيئات الطبيعية، ووصل عدد المشاركين في تلك الرحلات إلى أكثر من 20 ألف شخص في عام 1431هـ، كما استطاع البرنامج في نفس العام توصيل مبادئه بطرق مختلفة (مثل المهرجانات والإخبار والتحقيقات الإعلامية والنشرات ومواقع الانترنت والمحاضرات والمعارض) مباشرة وغير مباشرة إلى عدد كبير من المواطنين والمقيمين يقدرون بمليون شخص.
 
.+