مختصون يوصون باقتناص الفرص الاقتصادية لتنظيم الرحلات السياحية

  • Play Text to Speech


ضمن فعاليات ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي، وتحت عنوان (التجربة السياحية المتكاملة والمسارات السياحية)، أقيمت ورشة عمل تناولت المسارات السياحية والشراكة المؤسساتية في التخطيط والتنفيذ، وتطوير المنتج السياحي، ودور منظمي الرحلات السياحية في تنشيط الحركة السياحية، وفي هذه الورشة التي نسق لها الدكتور يوسف المزيني المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية بالمدينة المنورة، أشار الدكتور خالد طاهر مستشار سمو رئيس الهيئة للمناطق، إلى أهمية تركيز المسار السياحي على الموقع الجاهز للسياحة، حيث أن صناعة السياحة تتنافس مع قطاعات وصناعات أخرى، وتتنافس مع وجهات سياحية إقليمية وعالمية، ويجب إعداد خطة عمل داخل الهيئة وخارجها مع جهات أخرى مثل الأمانات والغرف التجارية، وأن يكون الموقع جاذباً للناس للخروج بطابع إيجابي بأن تتوفر فيه الوسائل الجاذبة لوجود معلومات ووسائل وثراء من المنتجات السياحية.
واستعرض الدكتور طاهر تجربة منطقة عسير في اختيار أربع مسارات والعمل على تحليلها ودراستها، والتركيز على تطويرها من خلال تحديد بداية ونهاية محددة للعمل.
أما الورقة الثانية فكانت حول (تطوير المنتج السياحي) قدمها حمد بن عبدالعزيز آل الشيخ مدير عام البرامج والمنتجات السياحية، حيث قام بتعريف المنتج السياحي من خلال عناصره وخصائصه وما يقدمه للسائح وما يتناسب مع كل فئة من المنتجات السياحية, واستعرض آل الشيخ مراحل تطوير المنتج من كونه فكرة يتم مناقشتها ودراسة جدواها الاقتصادية وقبول المستفيد من الخدمة, انطلاقاً من مفهوم أن ما كان يرضى الناس عنه في السابق لا يرضى عنه الناس اليوم، كما تناول آل الشيخ دور الهيئة العامة للسياحة والآثار في تقديم المنتج السياحي بالتعاون مع القطاع  الخاص والمجتمع والشركاء والبيئة التنظيمية .
كما تناول دور الهيئة في تطوير المنتج، كون الهيئة قدمت العديد من البرامج والتنظيمات التي من شأنها دعم المنتج السياحي.
وقدم الورقة الثالثة متعب المحمود المدير التنفيذي للصرح للرحلات السياحية, وبين المحمود إستراتجية العرض بين مزودي الخدمة السياحية وطالبيها وفق منظومة متكاملة، وتطرق إلي تجربة تطوير مركز أشيقر التاريخي، الذي اكتملت فيه المقومات وأصبح هناك تكامل بين مزود الخدمة ومنظمي الرحلات لأنه يصعب الاستفادة من الموقع بدون منظم رحلات وتقديم الخدمات كمنتج متكامل للسائح, كما تناول الدور التنظيمي الاقتصادي والتنمية الثقافية للمنظم من خلال تنسيق الرحلات واستقطاب السياح وتوطين الوظائف وتشجيع الأسر المنتجة وتوفير الوجبات والألعاب الشعبية والحد من الهجرة المعاكسة وتحسين جودة الخدمات وإيجاد مرشدين سياحيين والتعريف بهوية المنطقة وتأصيل مفهوم ثقافة السياحة الاجتماعية والتعريف بمعالم المنطقة التاريخية وتنمية العلاقات الاجتماعية وأكد المحمود على أهمية التكامل بين الهيئة ومنظمي الرحلات والمجتمع لإنتاج برامج سياحية لها صدى واسع وكبير.
.+