(السياحة والآثار) تكسب قضية في الإيواء بالقصيم

  • Play Text to Speech


شعار جهاز القصيم

كسبت الهيئة العامة للسياحة والآثار قضية مرفوعة ضد الهيئة في القصيم من مستثمر في مجال الإيواء، بعد تحرك هيئة السياحة نحو تطبيق الاشتراطات في الجودة في قطاع الإيواء. وكانت قضية مرفوعة من مستثمر ضد هيئة السياحة بعد سلسلة من الاشتراطات الجديدة قد فرضتها على قطاع الإيواء للتطوير، فيما أخرجت الاشتراطات الجديدة بعض قطاع الإيواء في القصيم بعد منحه فرصة للتغيير خلال الفترة الماضية.
وعمد مفتشو الهيئة العامة للسياحة والآثار إلى إغلاق إحدى الشقق متدنية الخدمة بعد منحها فرصة لتصحيح أوضاعها، حيث تم إغلاق الشقق بعد انتهاء الفترة الممنوحة للمستثمر. على الجانب الآخر، يرى الدكتور جاسر الحربش المدير التنفيذي لجهاز السياحة في منطقة القصيم، أنه لا مساومة على معايير الجودة في قطاع الإيواء متى ما أردنا أن نطور هذا القطاع.
وقال الحربش إنه منذ إعلان التصنيف من قبل إدارة الجودة وتعميمه على المستثمرين في قطاع الإيواء، ونحن والمستثمرون نعمل على الرقي بهذا القطاع دون الإضرار بالمستثمرين، وكذلك مراعاة المستهلكين بحيث يكون هناك إيواء نظيف وراق يرتقي للأسعار التي يدفعها المستهلك. وأضاف:''من الطبيعي أن تخرج بعض الشقق أو الفنادق من الخدمة نظرا لعدم استطاعتها مواكبة مقاييس الجودة العالية التي تفرضها، وبصرامة كبيرة الهيئة العامة للسياحة والآثار''. وبين الحربش أن النظام واضح في هذا الخصوص ولا يحتاج إلى أي اجتهادات من أي شخص، وليست تلك الاشتراطات خاضعة لأهواء شخصية فالمحك الرئيسي هو تقديم خدمات الإيواء بجودة عالية، ونحن مستمرون في مراعاة ذلك مهما كلف الأمر.

.+