الأمير سلطان بن سلمان يلتقي أعضاء اللجنة الاستشارية لمنظمي الرحلات السياحية

  • Play Text to Speech


الأمير سلطان بن سلمان يلتقي منظمي الرحلات السياحية

 التقى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأحد الماضي في مقر الهيئة مع رئيس اللجنة الاستشارية لمنظمي الرحلات السياحية سمو الأمير عبد الله بن سعود، وأعضاء اللجنة وعدد من المستثمرين في هذا القطاع.
وأكد الأمير سلطان في كلمته خلال الاجتماع على أن الهيئة تعمل بالشراكة مع منظمي الرحلات السياحية على تنمية هذا القطاع وتدعيم قدراته بما يساهم في زيادة الحركة السياحية الداخلية وتحقيق الأهداف الاقتصادية، و هذا التعاون و الشراكة ليسا مجرد شعار ترفعه الهيئة في تعاملاتها مع الجميع، و إنما منهج تلتزم به، وتسعى من خلاله لاستطلاع رأي جميع الأطراف المعنية قبل إصدار أي قرارات.
ودعا سموه منظمي الرحلات السياحية إلى الاستفادة من الحجم الكبير من السياح الذين ينتقلون بين مناطق المملكة من المواطنين الذين يعدون السوق الأهم و الذين تسعى الهيئة بجميع برامجها لاستقطابهم، و تقديم ما يليق بتطلعاتهم، و كذلك تنظيم سوق السفر و الرحلات السياحية للمقيمين الذين يحبون الاطلاع على ثقافة و طبيعة المملكة التي تحتضنهم على أرضها وتحظى بحب كبير منهم، مؤكدا سموه أن ذلك يتطلب سعي منظمي الرحلات السياحية المعتمدين لتطوير حزم و برامج تناسب المواطنين و المقيمين و تكون منافسة في السعر و التنظيم لتستطيع استقطابهم، داعياً للاستفادة من برنامج دعم منظمي الرحلات السياحية الذي يشتمل على الجوانب الفنية والتسويقية والمالية.
و وعد سموه بأن الهيئة سوف تضع إمكانياتها لدعم قطاع منظمي الرحلات السياحية وتبني أي مبادرة تقدم من قبل المستثمرين لتحسين بيئة الاستثمار في هذا المجال، مشيراً إلى أنه أصدر توجيهه بالتوسع في إعطاء أجهزة السياحة في المناطق صلاحيات أكبر لتسهيل مهمة المستثمرين و إنهاء جميع تعاملاتهم بيسر و سرعة.
من جانبه أكد صاحب السمو الأمير عبد الله بن سعود رئيس اللجنة الاستشارية لمنظمي الرحلات السياحية على الدعم الذي تقدمه الهيئة لقطاع منظمي الرحلات السياحية، مشيرا إلى أن السياحة خيار استراتيجي واقتصادي هام، متطلعا في الوقت ذاته إلى العمل بالشراكة مع الهيئة لإحداث نقلة في قطاع منظمي الرحلات السياحية، والارتقاء بالخدمات التي يقدمها هذا القطاع في دعم السياحة الداخلية، ومؤكدا في الوقت ذاته أن هذا القطاع يعد من القطاعات الناشئة التي تحتاج لدعم إضافي من الهيئة لضمان بقاء ونمو هذه الاستثمارات.
وقدم نائب الرئيس للتسويق والإعلام الأستاذ عبد الله الجهني عرضا حول الجهود التي تبذلها الهيئة لمختلف قطاعاتها لتطوير البرامج السياحية، وفي نهاية الاجتماع دار حوار مفتوح بين سمو الرئيس ومنظمي الرحلات السياحية المستثمرين في هذا القطاع.  
يذكر أن الهيئة العامة للسياحة والآثار رخصت خلال السنوات الماضية لـ 146 منظم رحلات سياحية، كما أسست لجنة استشارية لهذا القطاع تعمل جنبا إلى جنب مع الهيئة في تطوير وتنظيم هذا القطاع بما في ذلك تطوير القدرات الذاتية وزيادة الخبرات لدى العاملين في هذه المنشأت وتحفيز الفرص الوظيفية للمواطنين مما يساهم في تسويق الوجهات السياحية.
ويعد قطاع تنظيم الرحلات السياحية أحد القطاعات الناشئة والواعدة التي تقوم بالعمل على توفير قنوات توزيع للخدمات السياحية التي يحتاج إليها السائح من خلال البرامج والحزم السياحية الداخلية بأسعار معقولة تحتوي على المكونات الأساسية للرحلة السياحية، ويعمل منظمو الرحلات السياحية على تنظيم الرحلات السياحية للعائلات السعودية بشكل منظم، إضافة إلى المجموعات الشبابية وطلاب المدارس والكليات المتخصصة وأنشطة اليوم المفتوح للشركات، إلى جانب تنظيم رحلات تتعلق بسياحة الأعمال والصحة والاستشفاء.  

.+